الأخبار
منوعات
"العربية.نت" تكشف لحظات ضحايا الطائرة المصرية الأخيرة
"العربية.نت" تكشف لحظات ضحايا الطائرة المصرية الأخيرة

والدة يارا تحتضن صورتها


05-24-2016 09:32 PM
قصص إنسانية أقل ما توصف بأنها مؤثرة وراء كل ضحية من ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة ومشاهد وروايات حزينة يتذكرها أقاربهم بحزن بالغ وتأثر شديد ورضى بقضاء الله وقدره.

سامح شقير ابن عم محمد شقير قائد الطائرة كشف لـ"العربية.نت" تفاصيل آخر اتصال بينه وبين ابن عمه محمد شقير قائد الطائرة وقال إن محمد اتصل به من فرنسا قبل الحادث بـ 7 ساعات طالبا منه أن يلتقيه فور وصوله القاهرة لمناقشة مواصفات العروس التي اختارها له مضيفا أن محمد طلب منه البحث عن عروس بمواصفات خاصة تجمع بين التدين والأخلاق الحميدة والجمال الهادئ.
image
وفقي اسحاق

وقال إن محمد اتصل به قبل الحادث مرة أخرى بنحو ساعتين وسأله إذا كان يريد أن يشتري له شيئا من باريس، مضيفا أن قائد الطائرة اشترى قطعة أرض منذ فترة قليلة لإقامة فيلا عليها ولكي تكون عش الزوجيه له.


وأكد سامح أن قناة "سي إن إن" الأميركية التي تحدثت عن فرضية انتحار محمد شقير تقدمت باعتذار رسمي عبر مراسلتها في القاهرة للأسرة وذلك خلال العزاء الذي أقامته في مسجد ال رشدان بالقاهرة مؤكدا أن المراسلة أكدت لهم أن القناة تكن كل تقدير واحترام لهم ولابنهم الفقيد.

وقال ابن عم قائد الطائرة إن محمد كان ملتزما بالصلاة والصوم وكان يتكفل ببعض الأسر الفقيرة والأيتام بمسقط رأسه بمدينة البدرشين وأن المصحف لم يكن يفارقه و كان يختم القرآن كل 15 يوماً ويصوم الاثنين والخميس كما تدخل لفض اعتصام مساعدي الطيارين الفترة الأخيرة مشيرا إلى أن عددا من الشركات الأجنبية عرضت على محمد العمل لديها بأجر ثلاثة أضعاف إلا أنه رفض وقرر أن يعمل فى مصر للطيران.
image
المضيفة يارا هاني وخطيبها

وأوضح أن رحلة باريس الأخيرة هذه لم تكن رحلته، ولكن كانت رحلة زميل آخر له لكنه فضل السفر لسببين الأول شراء بعض المستلزمات الخاصة بعرسه والثانية بسبب إضراب بعض الطيارين.

المضيفة الشابة يارا هاني فرج التي كانت ضمن طاقم الضيافة بالطائرة المنكوبة كانت مخطوبة لزميلها الطيار بيتر وفور علمه بالحادث أعلن اعتذاره مرتين لها الأولى لأنه فسخ خطبته منها والثانية بعدما اختطفها الموت ورحلت ضمن ضحايا الطائرة.

ويروي بيتر قصة ارتباطه بيارا التي بدأت قبل عامين حيث يعمل طياراً لإحدى شركات الطيران الإندونيسية، وكان من المفترض أن يتوجا هذا الارتباط بالزواج في مايو الحالي إلا أن الخطيبين قررا الانفصال منذ ٦ أشهر، وانقطع الاتصال بينهما إلى أن فوجئ بالأخبار الحزينة عن سقوط الطائرة وعلى متنها خطيبته السابقة ويقول كنت أحبها وأريدها زوجة لي لكن الخلافات البسيطة بيننا أثرت علي وجعلتني أقرر الانفصال وليتني ما فعلت.
image
صورة يارا أثناء مراسم العزاء

بيتر لم يتمالك نفسه وكتب على صفحته بالفيسبوك "عبارات حزينة نعى فيها خطيبته السابقة، وعبر فيها عن ألمه لفراقها، وأسفه لها لأنه لم يستطع أن يكون إلى جوارها في الحياة واختتم كلماته بجملة قال فيها "آسف بعد فوات الأوان".

وفى القداس الذى أقيم على روح يارا رفض والدها أن ترتدي زميلاتها الملابس السوداء، مؤكداً أنها ستظل حية بينهم، وهو ما جعل رفيقاتها يلبين طلبه ويرتدين ملابس بيضاء.

المضيفة سمر التي كانت تشعر بقرب نهايتها وتوقعاتها قبل عامين رفضت والدتها إقامة عزاء لها على أمل عودتها مرة أخرى، ورفضت أي حديث عن وفاتها.

عل الجانب الآخر وفي مدينة المنيا جنوب مصر خيم الحزن والأسى على أهالي قرية صفط اللبن بعد علمهم أن ابن قريتهم ضمن ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة، وهو وفقي اسحق ميخائيل 47 سنة.
image
قائد الطائرة مع قس هولندي

أسرة وفقي إسحق ميخائيل قالت إن ابنها لم يكن ضمن المسافرين الأساسيين على الطائرة واستطاع الحصول على تذكرة قبل إقلاع الطائرة بساعتين وأنه كان قادما لمصر لاصطحاب زوجته وطفليه لفرنسا بعدما قضت الأسرة إجازة عيد القيامة بالمنيا ليتوفى تاركا أسرة صغيرة مكونة من زوجة شابة وطفلين صغيرين هما الطفلة إدروسيس، 4 سنوات، وشقيقها يوسف 3 سنوات.

وكشفت الزوجة أن آخر محادثة مع زوجها كانت عبر الهاتف قبل دقائق من إقلاعه على متن الطائرة وأوصاها بالعناية بالأبناء وكانت كلماته قليلة على غير العادة ومقتضبة.


العربية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 10360

التعليقات
#1466440 [متامل]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 06:53 PM
قدر الله حاااد كالسيف

[متامل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة