الأخبار
أخبار إقليمية
الثامن عالمياً
الثامن عالمياً
الثامن عالمياً


05-24-2016 11:10 AM
سهيرعبد الرحيم

ردود فعل كثيرة وصلتني عقب مقال (حياكة) والذي تحدثت فيه عن الختان وعن رغبة بعض الرجال السودانيين في الارتباط بامرأة مختونة ، أبرز تلك الردود هاتف أيقظني من النوم وفي الاتجاه الآخر من الخط جاءني صوت صديق من الوسط الصحفي كان يسأل عن هل يا ترى سيعيد العريس القادم إبنته إليه؟ وذلك ولأنه وحسب قوله إن ابنته غير مختونة وزوجته أيضاً غير مختونة .

على النقيض تماماً من ذلك تلقيت بعدها مكالمة من صديق آخر وداخل الوسط الصحفي أيضاً حملت مكالمته شعوراً بالندم لأنه أقدم على ختان ابنتيه الإثنتين قبل فترة ....!!

المفارقات أصابتني بالذهول فمابين أشخاص ينتمون إلى نفس الوسط والذي يفترض فيه الاستنارة وحمل مشاعل المعرفة مابين أم على مشارف مرحلة الحبوبات وهي غير مختونة وما بين طفلتين ماتزالان تشربان الحليب مبكراً وتعتقدن أن الحياة كلها عبارة عن بابا وماما وألعابهن ولكنهن ومع هذا مختونات ....

تلك المفارقات توضح أن هناك تناقضاً كبيراً يعيشه مجتمعنا ....وأنه من الممكن أن تلتقي بامرأة على مشارف الخمسينات وهي غير مختونة وبالمقابل تلتقي بطفلة لم تكمل الخامسة وهي مختونة .

هذا التناقض يعكس أولاً أن حركة التطور في العالم كله بعيدة عنا تماماً بدليل أننا مازلنا نختن البنات وأن كل حملات محاربة الختان طوال العام ذهبت أدراج الرياح ، وأن حملة اليونسيف (سليمة) كانت مثل الذي (يطقع في البحر) ؛ وكيف لا تذهب هباء منثوراً والرسالة الإعلامية التي أنتجت بها فكرة الإعلان أصلاً كانت مبهمة ومغلفة وغير واضحة بل إنها بعيدة عن الإنسان السوداني البسيط وهو المستهدف بالإعلان .

عبارات مركبة وصور بعيدة عن الواقع لا تناسب ترسيخ الفكرة والوصول للمستهدفين ، فنان ومعه ممثلة يقولون لك (سليمة دعوها تعيش سليمة ) .....!!!
(هسه ده اسمه ملاح شنو).....!!!

أين فكرة الحملة في التوعية والتي تبرز المشاكل الصحية ومعاناة المرأة الصحية والنفسية المستمرة ، أين إبراز الدور الديني في ثبوت الروايات الصحيحة عن ختان الرسول صلى الله عليه وسلم للحسن والحسين في حين أنه لم يثبت عنه ولم تُروَ واقعة واحدة عن ختانه لفاطمة أو رقية أو أم كلثوم ، أين العمل الفني والدراما الواقعية في مخاطبة إنسان الريف المستهدف الأول .

أين تثبيت المفاهيم في أن شرف الفتاة وعفتها يتم الحفاظ عليه بالتربية السليمة واحتضانها ومناقشتها ودعمها نفسياً لتواجه المجتمع وتصون نفسها ، أين العمل على تغيير مفهوم الذكور في أن الجنس مشاركة وليس مشاهدة .

إن منظمات المجتمع المدني والمعنيين بمحاربة الختان يحتاجون إلى كثير من التفكير وقليل من الجهد لاستئصال تلك العادة القبيحة، فقط بالعمل الميداني الجاد بالتزامن مع دراسة الشخصية السودانية.

خارج السور:

في آخر إحصائية للأمم المتحدة جاءت بعنوان قائمة بنسب الأناث اللائي تعرضن لعمليات تشويه الأعضاء التناسلية في الأعمار من (15 إلى 49) و حسب ترتيب الدول جاء السودان في( المركز الثامن) عالمياً بعد الصومال وغينيا وجيبوتي ومصر وإريتريا ومالي وسيراليون ....

(الثامن عالمياً.....!!!! )
لأول مرة نتقدم في تصنيف عالمي ......!!!
ما شاء الله (تقدم) ملحوظ إلى الوراء .


*نقلا" عن التيار.


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 10077

التعليقات
#1466516 [بريمــــــــــــــــــــــو ##]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 10:24 PM
الاستازه كلامها منطقي وعين العقل الناس تحب تتكلم دون فعاليه
والقابلات تواصل في عملية الحتان ..

[بريمــــــــــــــــــــــو ##]

#1466484 [ابونوف]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 09:06 PM
انا أحييك استاذه سهير علي جرأتك في تناول المواضيع الحساسه والمسكوت عته في مجتمعنا المسكين دا . هناك مشكلة أخرى تتمثل في الكثير من البنات البفقدن عذريتهن قبل الزواج لأي سبب من الاسباب حتى ولوكان بسبب إغتصابهن فإنهن ليس لديهن فرص للزواج الا بعد ختانهن ان كن غير مختونات أوإعادة ختانهن إن كن مختونات ،وهذ الامر قد اصبح تجارة ومربحة لبعض ضعاف النفوس في المجتع فالملاحظ أن نسبة وفيات الامهات والأطفال في إزدياد بسبب هذه الظاهرة رغم إن ظاهرة الختان في انحسار ، فالرجل السواني يحب أن تكذب عليه المراءة ولن يتزوجها ان هي اقرت له بانها فقدت عذريتها حتى ولو كان ذلك نتيجة لعملية إغتصاب تعرضت لها في طفولتها، فلذلك وتمشياً مع المقولة السائدة تجيبا من قصيرها وتعمل هذه العملية لتتزوج أولاً ولتتجنب الفضيحة ان هي تزوجت ، لأن هناك بعض الرجال ماهم رجال سترة ، ولان الزنا قد تفشى في مجتمعنا وعم الحضر والقرى صارت الامهات عادة يسالن بناتهن المقبلات على الزواج إن فيهن طق أو شق ووصلت الحالة ببعض الامهات لإخضاع بناتهن للتفتيش ان كن عذراوات كان بها وإن كن غير ذلك يقمن بتعديلهن مخافة الفضيحة.والشاهد الحال الميسورة التي بلغتها بعض الدايات والممرضات وأحياناً الممرضين ..كما ان دار المايقوما للاطفال مجهولي الابوين صار دائماً ملئ بالمساكين الما عندهم ذنب ديل ..ولاننسي الاطفال الذين بهم أمهاتهم في الكوش والمراحيض والبقتلوهم ويتاووهم من غير ما حد يعرف لهم مكان .. وذلك بالاضافة للبنات البيستخدمو الموانع الطبيعية والموانع الصناعية .طبعا فإنهن لابد ان بتزوجن وبدون فضايح وشوشرة فماذا هن فاعلات ..طبعا ما عندهن حل غير الختان الفرعوني فزاعتهن الوحيدة.

[ابونوف]

#1466215 [مجاك]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 11:19 AM
دائما" واستازة سهير كتاباتها هادفة وبناءة الله يخليكي لينا تسلمي

[مجاك]

#1466137 [طارق الياس]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 09:17 AM
بعدين يا ساده اديكم معلومة طبية وثقافية واجتماعية مهمة اذا كانت الناس بتفتكر ان البنت لازم تختن كنوع من العفة وانها ما حتلعب وتظل عزراء لانها مغلقة تماما لصاحب النصيب فده خطأ بين وفهم بليد ......البنت المختونه يمكن ان تمارس الجنس وتلعب زي ما عايزه وتختن نفسها مرة ثانية لعريس الغفلة .......اما البنت الغير مختونه فهي لزوجها ظاهرة وبينة غشاء البكارة عند ابسط ملامسه او نظر مباشر فان لعبت ومارست قبل الزواج فهذا بين وواضح لزوجها وهو يعلم انها غي مختونة ......عرفتوا الفرق يا سادة وسيدات ولا تشابه عليكم البقر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[طارق الياس]

#1466088 [الراصد]
5.00/5 (1 صوت)

05-25-2016 08:09 AM
أحييك سهير عبدالرحيم فانت تسبحين ضد ((التيار )) في التيار...ومثل كتاباتك مازالت تصنف عند الكثيرين وللاسف انها خارج حدود ((اللياقة والادب ))... ولكن حسبك انك تنظرين الي مستقبل من لاينظرون الا تحت اقدامهم ,والي من يريدون لخلفهم من صغار بناتهم ان يكن نسخة بالكربون لمعاناتهم التي ارتكبها أقل ما وصفهم به انهم جهلة,وللاسف يصرون للسير علي دربهم مغمضي الافكار والاعين... وحسبك ايضاان تكوني صوت للمستنيرين وان لم يتحدثوا...وحسبك ايضا ان تكوني لسان حال طفلة ليس لها حق الدفاع عن نفسها ومستقبلها...وحسبك ايضا وايضا وايضا ان تكوني مظلة حماية لها من صرخات مؤلمة قادمة عانت منها كل من ارتكبت في حقها جريمة الختان...ارفعي صوتك فانت مميزة بما تكتبين...

[الراصد]

#1466048 [عبدالمنعم موسي]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 06:52 AM
للاسف الشعب السوداني اكثر شعب منظراتي في الدنيا.وخصوصا المتعلمين والمثقفين,ازكر عندما كنا في جامعة القاهرة فرع الخرطوم (النيلين حاليا)كانت لدي زميلة عاملة فيها مثقفة وكنت اعتقد ذلك بسبب ارائها التصادمية والقوية التي جعلتني احترمها واقدرها.وحدث ان ماتت اختها فتزوجت من زوج اختهاا كتعويض لتربي اولاد اخنها,ومن ثم انجبت هي كذلك بنت وبعد فترة زكرت لي بانها قامت بختان بنتها بسبب ضغوط من حبوبتها وهي كانت من المناهضات لختان الاناث فحقيقة كانت صدمة لي ففقلت لها اين مواقفك البطولية وارائك الشجاعة!!!!! فقالت لي انها ما قدرت تكسر كلام حبوبته.وهنا اترك لكم القرار في هل نحن شعب يريد التقدم والازدهار ام شعب يريد الذل والانكسار

[عبدالمنعم موسي]

#1465955 [ود الجنينة]
3.00/5 (2 صوت)

05-24-2016 10:09 PM
رد علي الاخ طارق
تشكر يا خبير .
مفروض تعليقك ده يكون المقال زاته يا اصلي تسلم

[ود الجنينة]

#1465953 [khoajah]
5.00/5 (2 صوت)

05-24-2016 10:08 PM
لاتتزوجوا المختونات كلام مجرب الاثنين

[khoajah]

#1465940 [علي هولندا]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2016 09:41 PM
موضوع الختان مهم ولكنه مكرر وتم تناول اثاره السلبية النفسية منها والبدنية باستفاضة ،هنالك منظمات وجمعيات مدعومة من مؤسسات عالمية لمحاربة هذه الظاهرة علي مدي عقود من الزمان،لماذا تصر الصحافة السودانية علي التكرار الممل للمواضيع،الساحة السودانية الان مليئة بالاحداث والظواهر السالبة التي تحتاج لدراسات ومعالجات عاجلة اكثر من موضوع الختان... التجاوب الكبير من القراء علي موضوع (الحياكة )يدل علي ان القارئ السوداني كثيرا ما يتجاوب مع المقالات التي تتناول المواضيع التي تحتوي علي إيحاءات جنسية اكثر من المواضيع الجاده والمصيرية..فقط قارنوا بين عدد المتابعين لمقالات الاستاذ محجوب محمد صالح السياسية في الراكوبة و بين المتابعين لمقالات الاستاذه سهير خصوصا التي تتناول فيها المواضيع الاجتماعية..تجد فارق كبير جدالصالح الاستاذه سهير..مع ان مقالات الاستاذ محجوب من المقالات التي تنشر في عديد من الصحف العربية المشهورة..عجبي!!!!

[علي هولندا]

#1465883 [طارق]
5.00/5 (3 صوت)

05-24-2016 06:43 PM
أتفق معكي تماماً أن حملة (سليمة) لمكافحة ختان الإناث كانت ضعيفة ورسالتها غير واضحة وغير مفهومة، وبالتالي لم تفيد كثيراً خاصة أنها توقفت بسرعة.. إحصائيات اليونسيف فعلاً تقول أن السودان هو الثامن عالمياً في ختان الإناث وأن حوالي 80% من بنات السودان مختونات، وأن الطريقة الأسلم لمكافحة الختان هو التثقيف العلمي والصحي بالإضافة لسن قوانين رادعة لمكافحته، وحتي بعد قيامنا بهذه الخطوات فإن لا نستطيع القضاء علي الختان إلأ بعد جيل كامل أي 25 سنة في المتوسط، حسب تقديرات اليونسيف.

فيما يلي أعيد تعليق سابق لي عن هذا الموضوع كنت قد أرسلته للأستاذ صلاح عووضة عندما تحدث عن عدم إهتمام الزوجة السودانية بجمالها ومظهرها:

كلامك عن الزوجة في السودان أنها لا تتأنق ولا تتجمل إلأ في الزفاف فقط لكنها بعد الزواج تكون (مبشتنة جداً) في بيت زوجها.. وأنا رأئي أن هذا الكلام صحيح جداً ولاحظته بنفسي في كثير من الاسر.. الزوجين يعيشان حالة من النكد الشديد حتي لو كانا ميسوري الحال ولا يعانيا من ضائقة مالية.. وأنا أظن أن السبب وأسمحوا لي بالقول أنه الختان.. كل الدراسات تقول أن 80% من بنات السودان مختونات والختان يعني إقتطاع كل أو جزء من البظر (والأشفار) وتنبع المشكلة أن البظر هو مركز الأحساس الجنسي الأول والاكبر عند المرأة وفي حالة إقتطاعه فإنها تصبح مثل الآلة الجنسية فقط بلا أي إحساس.. والمشكلة الكبري في الختان أنه لا يمنع الإثارة الجنسية لكنه يمنع المتعة والإستمتاع.. وبالتالي فالزوجة العروسة الجديدة التي ليس لها أي خبرة في الجنس فإنها تستطيع أن تصل لمرحلة الاثارة الجنسية بسرعة من زوجها بمجرد سماعها لكلمة حلوة أو لمسة رقيقة لكن زوجها لن يستطيع أن يوصلها لحالة المتعة والرضاء الجنسي الكامل.. أي أنه سينتهي قبل أن تنتهي هي وتشبع رغبتها، وطبعاً بمرور الزمن وبعد شهر العسل والشهور التالية تصل الزوجة لقناعة نفسية أن زوجها (يثيرها ولا يطفئ نارها) وبالتالي تتهرب من العملية الجنسية وتتهرب حتي من الرومانسية والملاطفة لأن هذه الاشياء تثيرها وتؤدي لفراش الزوجية لكن لن يستطيع الزوج أن يشبعها في النهاية إلأ جزئياً فقط وأحياناً بدون إشباع علي الاطلاق.. النتيجة النهائية أن الزوجات لن يعتنين بأنفسهم ولن يهتممن بالجمال ولا بالنظافة وتكون الزوجة (مبشتنة) حتي تبعد عنها زوجها منها.. والمعادلة بالنسبة لهذه الزوجة تكون معقدة جداً جداً جداً حيث أنها لا تريد الطلاق ولكنها في نفس الوقت لا تريد المعاشرة.. وبالمناسبة فالزوج نفسه ستقل فيه الرغبة شئياً فشئياً لأن الجنس هو نوع من أنواع التعبير عن الحب وإذا كان الزوج لا يستطيع إشباع زوجته فإن يحس بخطيبة أمل مثل الزوجة نفسها.. كثير من الأزواج يعتقدوا أن زوجاتهم باردات جنسياً وهذا غير صحيح من الناحية العلمية، فالبرود الجنسي هو إنتفاء الرغبة الجنسية وعدم التفكير الجنسي نهائياً لكن هذه الزوجة المختونة تفكر في الجنس وتتمناه لكنها تعرف بسبب التجارب السابقة مع زوجها أنها لن تصل لحالة الإشباع أو الرعشة.

صدقوني أنا درست هذه المشكلات لسنوات طويلة وأعرف نماذج كثيرة لحالات زواج فشلت وحدث الطلاق بسبب الختان وأنا وصلت لقناعة أن مشكلاتنا الاجتماعية في السودان أغلبها نابع عن هذه المشكلة لكن لأننا مجتمع محافظ ولا نتحدث في هذا الامر فإننا نخلق مشكلات جانبية كثيرة للتغطية علي المشكلة الرئيسية وهي الختان وموت الإحساس فينا.. هناك حالات كثيرة لا يعرف الزوج والزوجة أصلاً ماهية المشكلة بسبب الجهل الجنسي وحتي لو عرفوها فإنهم لا يتحدثوا فيها أصلاً ولا يطلبوا النصيحة الطبية من طبيب أو طبيبة، وبالتالي تكون الحياة نكداً في نكد.. وحتي هذا اللحظة فإن العلم عاجز عن حل المشكلة فلا يوجد عمليات جراحية لإعادة البظر أو مراجعة وتصحيح الختان، والأطباء يتدخلون في حالة واحدة فقط وهي حالة الختان الفرعوني الكامل الذي يتم فيه إغلاق فتحة المهبل نهائياً ويستلزم عمل جراحي لإعادة فتحها، وبعد فتحها بأيام يستطيع الزوج ممارسة الجنس مع زوجته وتستطيع الزوج أن تحمل وتلد بشكل طبيعي لكنها لن تصل للمتعة الجنسية أبداً وستعيش حياتها كلها غير راضية.

الزوجة غير الراضية (بسبب الختان) تقوم بخلق مشكلات مع زوجها وبقية الناس لأنها تكون في حالة توتر نفسي وعصبي خفي.. ونفس الشئ يحدث بدرجة أقل للرجل غير الراضي (بسبب ختان زوجته وعدم قدرته هو علي إشباعها هي) فتجده يخلق المشكلات الجانبية غير المباشرة معها بسبب التوتر النفسي الذي يعيشه.. بالطبع بعض الرجال المتوحشون لا يهمهم متعة زوجاتهم أصلاً طالما هو مستمتع وراضي، ومثل هؤلاء الرجال مستعدون لختان بناتهم أيضاً في المستقبل بسبب الجهل والتخلف الذي يعشعش في عقولهم.

لكل هذه الأسباب فأننا نسمع كثيراً أن المرأة السودانية غير رومانسية والرجل السوداني غير رومانسي.. وهي حقيقة، فالرومانسية عندنا هي قبل الزواج فقط لكن بعد الزواج تموت فينا كل الأشياء الجميلة وننصدم بالحياة الزوجية.

عندي تجربتين لأقاربي تزوجوا من فتيات مختونات وأخبروني بمشكلتهم.. أحدهم طلق زوجته بعد 8 شهور ولم يستطيع أن يصبر ويصابر معها ومع مشكلة ختانها.. والثاني تمسك بها وأنجب منها 3 أطفال لكنه لحدي الآن يعيش نكداً في نكد مع زوجته التي هي أصلاً بنت عمه وقال لي أنهما لا يمارسان الجنس إلأ مرة أو مرتين في الشهر كله بسبب نفور وتألم زوجته من العملية، وآخر ما قاله لي أنه يفكر في الزواج مرة أخري لكنه يخشي من مشكلات الأهل.

أنا شخصياً متزوج من إنسانة غير مختونة ونعيش حياة زوجية هادئة وسعيدة ونتحدث كثيراً مع بعضنا عن مشكلة الختان التي تعاني منها ملايين الفتيات في السودان (وفي مصر أيضاً).. وبالمناسبة فقد سألت زوجتي بنفسي في فترة الخطوبة عن كونها مختونة أم لا بدون أي حياء فهي أنسانة متعلمة ومثقفة وتقبلت مني السؤال.. وقد نصحت الكثير من أقاربي ومعارفي أن يسألوا عن الختان قبل الزواج وأن لا يتزوجوا أبداً أبداً أبداً من فتاة مختونة وإذا كان البعض يستحي أن يسأل فتاته أو خطيبته أو يظن أنه سيجرح مشاعرها لو سألها هذا السؤال الحساس فممكن أن يطلب من أمه أو أخته أن تستفسر عن الامر بطريقة النساء.. وبالمناسبة فهناك كثير جداً من الفتيات لا يعرفن أصلاً ما إذا كانوا مختونات أم لا وصدقوني عندما أقول لكم هذا الكلام، فحتي لو سألتها قد لا يكون لديها إجابة.. فالفتاة تختن في فترة الطفولة وعندما تكبر لا تعرف بنفسها إلأ إذا أخبرتها أمها أو إذا كانت مثقفة وقرأت عن هذه المواضيع.. ختان الاناث مختلف عن ختان الذكور.. فالشاب يعرف أنه مختون ببساطة شديدة لكن الفتاة لا تستطيع أن تعرف لأن الفروقات في شكل المختونة وغير المختونة ضئيلة جداً ظاهرياً والبظر لا يمكن رؤيته بسهولة حتي إذا كان موجوداً وكثير من الفتيات لا يعرفون ماهو البظر ولا يعرفن إذا لديهن أو ليس لديهن.

ختان الإناث هو جريمة إنسانية ضد المرأة تعاني منها طوال عمرها ثم يعاني معها زوجها أيضاً ثم تتطور المشكلة لتظهر علي المجتمع في شكل مشكلات جانبية وعدم إستقرار إجتماعي بأشكال متعددة.

[طارق]

ردود على طارق
[الماشى لبلدو] 05-25-2016 03:43 PM
يارهيف العلاقة بين الزوج والزوجة ليست علاقة سرير فقط كما تظن انت وكاتبة المقال ... العلاقة بينهما اكبر من ذلك ووالمتعة ليست الايلاج فقط يا صاحبى المتعة بين الزوج والزوجة الفت فيها كتب وفيها نظريات وقوانين وهى دنيا قائمة بذاتها ومتعة السرير هى نهاية نهايات المتعة بين الزوج والزوجة .. ألم اقل لكم متعتكم حيوانية فقط مع الاحترام والتقدير

[الراصد] 05-25-2016 09:24 AM
((والمشكلة الكبري في الختان أنه لا يمنع الإثارة الجنسية لكنه يمنع المتعة والإستمتاع..)) تحياتي استاذ طارق دي (الماستر سين) بتاعة المشهد بتاعك كلو ولو استخدمت بحرفية من قبل مناهضي الختان لتم سحب البساط كاملا من المدافعين عنه...

European Union [الكلكي] 05-25-2016 09:16 AM
دائما تاتينا العادات والافكار من الخارج وتسبب لنا البلاء والشقاء ونحن بكل بلاهة نتبناها وندافع عنها . من الختان حتي فكر الاخوان كلها جاءتنا من مصر

European Union [الجيل الصاعد] 05-25-2016 08:33 AM
انت يا زول مصاب بمرض الانفصام اقول لك بالواضح عندما تصل المراة للاثارة الجنسية هذه هى قمة النشوة والمتعة عند المراة ارجو ان لا تلعبوا وتتفلسفوا فى مواضيع لا تفهمونها اصلا ولا تظنوا ان الختان يمنع المتعة والاثارة على المراة انما فقط يجعل الولادة متعثرة الى حد ما بشهادة الاطباء... وان كان الختان يمنع المتعة والاثارة هكذا اجيبونى كيف امتلأت دار المايقوما للأطفال مجهولى الأب والأم وصدقونى البلاد التى لا توجد فيها ختان البنات نسبة الخيانة الزوجية فيها عالية جدا والمراة قى تلك البلاد لا تقدر ان تصبر على زوجها مدة اقصاها اسبوع وان تاخر المسكين عن هذه المدة لا يلوم الا نفسه

[لبني] 05-25-2016 03:54 AM
نقطه معظم البنات ما بيعرفو انو مختونات ولا لا، جاتني في جرح وانا في سنه خامسه بمن درسنا الأعضاء التناسلية للذكر والانثي ، قربت تجيني خاله نفسيه . افتكرت أني مشوهه وفي الحقيقه هو تشويه مع صبق الإصرار والترصد.

European Union [صالح الفكي] 05-25-2016 12:14 AM
السلام عليكم الاخ طارق. لقد قراءت تعليقك واعجبني كثيراوكلامك صاح . فقط حبيت اوضح شي وهو باني طبيب اخصائي نساء وتوليد واول استشاري في العلاقات الزوجية واضطراب الجنس لدي الازواج وتوجد عيادة استشارية في مستشفي القمة في العمارات شارع 53.وقد بداءت في علاج حالات كثيرة .وذلك لمن يهمه الامر .


#1465870 [Shahober]
5.00/5 (3 صوت)

05-24-2016 05:56 PM
طيب يا سهير انا معاكي في محاربة الختان واستئصاله وأنا شخصيا حاربته في بيتنا وقلت لأمي أنا طافش من البيت إذا حيطهروا أخواتي وفعلا استجابوا لضغطي والبنات تعلمن على نفقتي وتزوجن وانجبن ومبسوطات مع رجالهن الثلاثة وما في زول طاري قصة الطهارة وعدمها المهم أنو يكون في زول مستنير ويكون مهموم بالقضية وما يكون كلام جرايد ساكت
بس قولي لي إنتي ما تخلي الكريمات دي كمان وضرب الصبغة وخليكي طبيعية وسليمة مية مية المية مع محبتي لك واحترامي الكبير

[Shahober]

#1465867 [جادالله على]
5.00/5 (4 صوت)

05-24-2016 05:43 PM
استاذة سهير شكرا على التنوير ، لكن الرجاء التكريم بان تكون مثل هذه المواضيع ليست فقط فى ان تكتب وتعرض هاكذا فقط بالعلمية والنقاش المفيد والعمل الجاد لا بالنقد الغير بناء ، الرجاء التكرم بالموضوعية وما يفيد الناس لا بالظهور بالمواضيع التى لا تفيد النقاش ، والعمل على ما يرضى الله والناس .

[جادالله على]

#1465859 [الضو]
5.00/5 (3 صوت)

05-24-2016 05:01 PM
ختان الاناث يجب أن يصنف على أنه جريمة جنائية كما هو معمول به في معظم دول العالم المتحضر, الاعتداء الجسدى على الأطفال وهم في سن لا حول لهم ولا قوة يجب أن ينظر اليه كعمل بربرى لا انسانى مرفوض بقوة القانون ولا تسامح فيه, بألطبع ذلك لن يحدث تحت ظل نظام يناصب المرأة العداء نظرته لها بدائية ويحبط كل محاولة لتحسين ظروفها وكل ما يصب في مصلحتها بينما يحاول أن يظهر محاباته وتقديره للمرأة في مبادرات صورية خاوية المضمون لن تفيد المرأة في أي شيء.

[الضو]

#1465758 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2016 01:35 PM
أول أمس يا سيدتي أحتفلت رئاسة الجمهورية بتكريم د. سعاد الفاتح البدوي، وكان إحتفالاً مُهيباً بمشاركة رئيس الجمهورية وإشراف سوار الدهب، ورئيس البرلمان الإفريقي (لحكمة نعلمها ويعلمونها)؛ هل تشرفت يا سيدتي بسؤال المُحتفى بها، عن رأيها في إعلان بكين، وبروتوكول مابوتو لحقوق المرأة؟؟!!

دعوا القضايا الإنصرافية وغوصوا في جوهر المسألة.

ما رأي سعاد الفاتح في قانون النظام العام، وما رأيها في شهادة المرأة وحقها في الميراث؟؟


أرجوكي أن توجهي إليها هذه الاسئلة إلى أم إفريقياورائدة تحرير المرأة في آخر الزمان!!!

مع شُكري يا سُهير.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
[خليفة المهدي الكبير] 05-25-2016 01:15 AM
دايما الكيزان شتر خاصة المركبين مكنة شيوعيين.


#1465749 [مراقب]
3.50/5 (2 صوت)

05-24-2016 01:31 PM
Female Genital Mutilation, the removal of the female genitalia, also known as female circumcision, has been condemned by the United Nations, human rights organizations and health professionals worldwide.
Nevertheless, it continues to be practiced, mainly in Africa, female genital mutilation is still rampant in Sudan, with nearly 90 percent of northern Sudanese women having undergone the ordeal.
Asma is a young Sudanese woman whose greatest fear is that she will never get married. Recently, she fell in love with a man who wanted to marry her. Asma wanted to accept his proposal but she is terrified of marriage. She knows that having sex and giving birth will be very painful.
When Asma was seven-years-old a midwife removed her genitalia and sewed her vaginal opening closed. "It was bleeding because they made stitches on it and they cut all the parts. And I was sick for seven days. I couldn’t walk. I was laying on the bed. My mom used to feed me and that was horrible. When I remember this until now I feel just like, astonished. I have psychological problems when I remember this," she recalled.
Asma says her mother did not want the procedure done. It was Asma’s grandmother who insisted she be circumcised. "She said that this is something belonging to the traditions and customs and we can’t get away from it. And at that time everyone in the Sudanese society used to have this circumcision," she said.
Despite the pain and shame associated with female circumcision, the practice still continues for a variety of reasons. Some Sudanese claim it promotes hygiene. Sudanese men place a high value on a woman who has been circumcised. Such women bring a higher bride price, which is important in this largely poor culture.
But perhaps the predominant reason for the continuation of the practice in Sudan is that some Muslims believe that the Koran calls for women to be circumcised. While some southern Sudanese Christians also practice female genital mutilation, the rate is far lower than in the Muslim north.
Health experts says female circumcision can cause medical problems, some of them fatal, such as death during childbirth. United Nations children’s fund communication officer Paula Claycombe says there is no valid reason for it to continue.
"There is absolutely no justification for it a from a health point of view, of course. Everything points absolutely 100 percent against it. And also from a religious point of view, neither Islam nor Christianity nor Judaism advocate for it nor condone it. It seems to be a cultural practice that now has some religious overtones attached to it but in fact do not exist," she said.
Ms. Claycombe says prominent Sudanese religious leaders have come out against the process, saying there is no basis for it in the Koran.
Nahid Gebrella understands the difficulty of calling for an end to female circumcision in Sudan’s Muslim north. Ms. Gebrella is an activist with the Sudanese Network for the Abolition of Female Genital Mutilation. She says many Muslim leaders, whom she refers to as fundamentalists for their strict interpretation of the Koran, still demand that women be circumcised.
Ms. Gebrella does not agree with their interpretation. "It is not a matter of Koran. It is a whole way of thinking and mentality of putting women down, using Islam, using any religion. Using politics, using economics. It is a battle of women’s rights. When you circumcise a girl it is not only cutting her genitalia, but it is a way of suppressing her. Suppressing her and putting her down," she said.
Ms. Gebrella’s ten year old daughter is not circumcised, but all of her friends are. The activist says her daughter wonders why she can’t simply be like her friends.
But the attitudes of some Sudanese are changing with increased information about the dangers of the practice.
Asked if she will circumcise her daughter, Asma is adamant. "No! Of course not. I’m going to tell my daughter that this is something bad. And she’s free not to have it. And also it isn’t in our Islam. And second thing, this is her right and this is her body. She is free to do anything she likes. And for my grandma and for my relatives, they understand nowadays. They understand this issue. But I’m going to tell them also and the society that she’s free to do anything she has and not to do anything that is actually bad for her," she said.

[مراقب]

#1465748 [amar max]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2016 01:30 PM
كلام موزون

[amar max]

#1465735 [ودالنبل]
5.00/5 (1 صوت)

05-24-2016 01:09 PM
شكرا سهير علي تناولك لمثل هذه المواضيع الهامة وانا اقول رفقا بالقوارير هيا نترك الختان الفرعوني

[ودالنبل]

#1465687 [أحمد حسن]
2.88/5 (14 صوت)

05-24-2016 11:30 AM
العريس الرجع العروس دا عريس جاهل وما بيعرف أي شيء عن هذه الأمور
وبالمناسبة أنا معرس مرتين واحدة مختونة واحدة غير مختونة ولو خيروني قالوا لي طلق واحد بطلق المختونة
وعايز أقول ليكم بكل صراحة ووضوح أنو الغير مختونة "ممتعة " أكثرمن المختونة . وعفواً

[أحمد حسن]

ردود على أحمد حسن
[Kakan] 05-25-2016 08:22 AM
مختونة وغير مختونة المسالة اكبر عاقلة ام غير عاقلة مستوعبة للظرف الاقتصادي ام لا لديها رؤي لتربية الاولاد ام لا شهاظة عربية ام لا بتعرف تعوس ام لا دي بعض القضايا والله مع ضنك المعيشة لا يوجد شخص متوازن نفسيا يعرف زوجته مختونة ام لا

United States [حسان] 05-24-2016 05:46 PM
اتفق معك نفس الشئ تماما الفرق كبير جدا ولاتوجد مقارنة فالغير مختونة انثي مكتملة ونظيفة انصح المقبلين عن الزواج بان لايتزوجوا الا الغير مختونة


#1465683 [محمد22]
2.00/5 (3 صوت)

05-24-2016 11:18 AM
اذا انتي غير مختونة وليس متزوجة فانا أتقدم لكي طالب يدك في سنة اللى ورسوله بس لدي شرط ان تكوني ست بيت بامتياز

[محمد22]

ردود على محمد22
[طارق الياس] 05-25-2016 09:08 AM
يا محمد سهير دي بناتها قدرك اختشي ياخ

European Union [مواطن سودانى] 05-24-2016 05:57 PM
والله يا محمد22 انت ود صياد (لو صحت التجاره سهير و المقاله و لو ما صحت التجاره كفايه المقاله يا نمس يا خطير

[الجيل الصاعد] 05-24-2016 02:47 PM
هووووي يا مهمد اهوي الست دى زي الماما اهتشى شوية جواز شنو كمان عيب عليكى شنات الشوم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة