الأخبار
أخبار إقليمية
القوانين أولاً ..!
القوانين أولاً ..!
القوانين أولاً ..!


05-24-2016 01:55 PM
منى أبو زيد

«حكومة الخرطوم مسؤولة عن هروب المستثمرين من أراضيها» .. صالح كامل ..!
هل ينص قانون التعدين في السودان على أي تمييز أو تخصيص للمستثمر العربي على الأجنبي مثلاً؟! .. الإجابة هي لا .. هل يشتمل القانون على حوافز تشجيعية (إذا استثينا الحوافز التي يشتمل عليها قانون تشجيع الاستثمار)؟! .. الإجابة هي لا .. هل توجد منفعة حقيقية تذكر من وجود الحوافز التشجيعية في نصوص قانون تشجيع الاستثمار في ظل عدم تضمينها في قانون التعدين؟! .. الإجابة هي لا (مقارنة بالمنافع المرجوة من ثبوت مبدأ الحافز التشجيعي)، لسبب وحيد مفاده أن نصوص قانون التعدين في السودان هي القبلة الأولى لأي مستثمر يشد إلينا رحاله من خارج الحدود ..!
وإذا تكرمت الحكومة ووضعت نفسها مكان المستثمر – غير المحلي - سوف تدرك ببساطة أن حوافز ومزايا الاتفاقيات الجاذبة “خارج نصوص القانون الصريحة” تبقى – من وجهة نظره – وعوداً عائمة في مياه الاحتمال، ويصعب جداً، جداً الاطمئنان إليها في ظل الوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد ..!
القانون – أيضاً - لا ينص على مواد قاطعة بشأن تسوية الخلافات، بينما ينص قانون تشجيع الاستثمار على (فض نزاعات الاستثمار عن طريق التوفيق أو التحكيم، أو أن يتم الفصل فيها وفقا لأحكام قانون الإجراءات المدنية أو أي قانون آخر يحل محله) .. لاحظ معي أن المستثمر القادم من خارج البلاد غير ملزم باستيعاب تشابك وتداخل نصوص القانونين .. ومن البدهي أن يكون قانون التعدين هو قبلته الأولى والأكيدة لاتخاذ قرار الاستثمار في السودان ..!
طقانون تشجيع الاستثمار – نفسه – نص على عدم جواز التمييز بين المال المستثمر بسبب كونه محليا أو عربيا أو أجنبياً، أو بسبب كونه قطاعاً عاماً أو خاصاً أو قطاعاً تعاونياً أو مختلطاً .. وهنا يبرز سؤال منطقي عن دور التمييز الإيجابي .. أي التمييز الحميد القائم على تأليف قلوب المستثمرين ..!
لا توجد في قانون التعدين نصوص تلتزم الدولة بموجبها بالمساهمة في تجهيز البنية التحتية، ولكن الدولة بطبيعة الحال ليست طرفاً محايدا، والتزامها ببعض المشاريع يشكل عاملاً فارقاً في استقطاب رؤوس الأموال الخارجية (ضعف البنية التحتية في مناطق التعدين مثل شح الخدمات الأساسية وبخاصة الطاقة، النقل والمياه وارتفاع تكلفة النقل لمعادن الصادر - الكروم مثالاً - وهذا يؤثر على المنافسة عالمياً) ..!
فضلاً عن كثرة نوافذ الجبايات التي يقصدها المستثمر (جمارك، ضرائب، استثمار، محليات)، أضف إلى ذلك غياب المرونةعن بعض التشريعات القانونية الحالية التي لا ولم تعالج تعارض وتضارب السلطات بين الولايات والمركز فيما يختص بالاستثمار في الثروات المعدنية ..!
عدم استقرار وثبات القوانين والسياسات الاستثمارية في بلادنا يؤثر سلباً علي جذب الاستثمار لصناعة التعدين، ناهيك عن أدواء علاقات السودان الخارجية ودورها السالب - الفعال - في انسياب رؤوس الأموال الخارجية .. الأمر الذي يتزامن وبشكل مؤسف مع غياب الخطط الاستراتيجية الواضحة في هذا الشأن ..!
معظم القوانين في بلادنا تقف في صف الحكومة كتفاً بكتف في مواجهة المستثمر .. فضلاً عن المناخ الإجرائي الطارد الذي اشتكى منه مستثمرون كثر من أصحاب التجارب .. فهل من مذكر ..؟!

آخر لحظة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3673

التعليقات
#1466388 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2016 04:20 PM
دعيهم يهربوا........ المعادن ثروة سيادية لا نؤيد الاستثمار فيها بمبدأ (المونكي بزنس) أي كل من هب على يدين ودب على رجلين، يجئ الينا لكي يطلش عدة ملايين من العملات الصعبة ثم يهرب.......... دخلت علينا نوعيات غريبة من المستثمرين العرب والأجانب، جاءوا إلينا بأفكار جهنمية في استغلال البلاد والعباد، لا أدرى من الذي أوحى لهم بهذه الأفكار؟ هل أوحى لهم بها أفراد من الشعب السوداني ممن يلتصقون بالمستثمر كالتصاق القذي بالعين أم أنهم جاءوا هكذا على معرفة بضعف وطيبة الشخصية السودانية الحاكمة والمحكومة؟
1- هل يعقل أن تعمل شركة عربية في (إستيراد) فقط استيراد المدخلات الزراعية والمبيدات الحشرية والزارعية، وتسمى شركة استثمارية؟ هل الاستيراد استثمار؟
2- أدخل المستثمرون (الجنهنميون) هؤلاء عدداً مقدراً من سيارات الدفع الرباعي والآليات والمعدات المفية تماماً من الجمارك، ثم باعوها بأسعار مضاعفة بالسوق المحلي!!!
3- هل يعقل أن يعمل أفراد أجانب في مجال التعدين، من أثيوبيا وسوريا ومصر وتشاد وأرتريا وغيرها من الدول دون أن يقول لهم أحد (هش)....
4- هل يعقل أن تمنح الدولة امتيازاً لشركات عربية لقطع غابات النيل الأزرق والقضاء عليها وحرقها بالكامل لاستخراج الفحم؟ هل هذا استثمار؟
5- هل يعقل أن تترك الشركات الصينية تعوث في الأرض فساداً وإفساداً بدعوى الاستثمار في مجال التعدين؟

في رأيي من الأفضل للحكومة أن تتشدد في مجال الاستثمار حتى لو أدى ذلك لهروبهم فبقاء هذه الثروات في باطن الأرض للاجيال القادمة أفضل من تدنيسها وسرقتها بواسطة الأجانب وعدم استفادة الإنسان السوداني الحالي منها.

لكم في أرتريا انموذجا يحتذي فالذهب عندهم ثروة سيادية لا يجوز أي أن يعمل فيه الأجانب بشراكة مع الدولة أم بغير شراكة............ السودان منهوب منهوب منهوب.

[ساهر]

#1465817 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2016 03:27 PM
احسن برضو ...عشان الحاجات (المعادن) ماتكمل...الكيزان من حيث لايدرون بدسو لينا في الحاجات زي الكهربا لبعد الثورة تقومي انت تفتحي عيونهم ...خليهم كده عشان مانلقا بعدين البلد قاقية وفي رواية اخري جنازة بحر قاطعة النفس مع اللصوص والمرتزقة ديل

[سودانية]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة