الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
العدل والمساواة.. طرد الخرطوم لرئيس (اوتشا) مرفوض ويمثل تحدي صريح للمواثيق الدولية
العدل والمساواة.. طرد الخرطوم لرئيس (اوتشا) مرفوض ويمثل تحدي صريح للمواثيق الدولية
العدل والمساواة.. طرد الخرطوم لرئيس (اوتشا) مرفوض ويمثل تحدي صريح للمواثيق الدولية


05-24-2016 11:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية
امانة الشؤون السياسية
تعميم صحفي
العدل والمساواة.. طرد الخرطوم لرئيس (اوتشا) مرفوض ويمثل تحدي صريح للمواثيق الدولية

عقدت أمانة الشؤون السياسية اجتماعا دوريا يوم السبت الموافق 24 مايو 2016 حيث تم تناول وتحليل الاوضاع العامة بالبلاد وتقييم الاوضاع الانسانية وتقديم توصيات حول الاجندات السياسية ومسارات العملية السلمية والاوضاع الانسانية
نندد بحملة الاعتقالات المسعورة التي استهدف من خلالها جهاز الامن القمعي عدد من الناشطين وفي مقدمتهم الناشط بخيت عبد الكريم ومصطفي ادم الي جانب عدد من قيادات العمل الشبابي والطلابي في جامعات القرآن الكريم والخرطوم والنيلين.
الاثار السالبة لطرد المنظمات الانسانية والتضييق على هيئات العمل الانساني انعكست سلبا علي الاوضاع في معسكرات النزوح حيث لم يتم تقديم الحصص الغذائية للنازحين لما يقارب العام في عدد من المعسكرات ما ادي الي ارتفاع نسبة الوفيات وسط الاطفال وكبار السن جرّاء الجوع وامراض سوء التغذية ويستخدم النظام السوداني سلاح التجويع لطرد النازحين ضمن سياسة افراغ المعسكرات باعتبارها مظهر من مظاهر الازمة حسب وجهة النظر الحكومية.
نعلن كامل دعمنا لنقابة الاطباء ونساند احتجاجاتهم المشروعة تضامنا مع اكثر من ستين طبيب تم فصلهم تعسفيا من مستشفي كوستي ونصف اتجاهات النظام لبيع ما تبقي من هيئة الموانئ البحرية بفساد حكومي تحت مسمي الخصخصة التي التهمت معظم المشاريع الكبيرة لصالح جيوب اسر واقرباء متنفذي النظام.
ندين قرار عدم التجديد لرئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية السيد إيڨو فرايسِن ونصف قرار الخرطوم طرد رئيس (اوتشا) بانه يمثل تحدي صريح للمواثيق الدولية. القرار المرفوض يعتبر حلقة في سلسلة طويلة من القرارات الجائرة ضد المنظمات والهيئات العاملة في مجال الحقل الانساني. ننتهز هذه السانحة ونناشد القوي الدولية بضرورة اتخاذ خطوات اكثر صرامة وتشددا ضد نظام الخرطوم ونري ضرورة فرض مؤسسات العمل الانساني والمراقبين لحقوق الانسان تحت البند الرابع الذي يضع السودان ضمن الدول الاكثر انتهاكا لحقوق الانسان ويتيح التدخل تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.
لا يزال النظام السوداني يسوق الاراجيف حول انتشار الحركة في عدد من دول الجوار ويختلق مشاركتها في معارك وهمية ويبث عبر اعلامه الموجّه ادعاءات مغروضة وفبركات فطيرة يحسب انه بذلك يفت في عضد الحركة وهذا دأبه وعهدنا به منذ اندلاع الثورة ونؤكد ان ما يورده الاعلام الحكومي والصحف الصفراء اكاذيب لا اساس لها من الصحة وروايات لا تساوي قيمة الحبر الذي تكتب به والاستهداف الانتقائي للعدل والمساواة الصامدة دليل علي قوتنا واعتراف علي اننا نمثل المهدد الاول للعصابة الحاكمة وسنقابل ذلك بمزيد من الفعل الثوري والوحدة والتلاحم.
سليمان صندل / الأمين السياسي

24 مايو 2016

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
unnamed1-300x209.jpg


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 10258


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة