الأخبار
أخبار إقليمية
حركة النهضة : وداعاً للإسلام السياسي
حركة النهضة : وداعاً للإسلام السياسي
حركة النهضة : وداعاً للإسلام السياسي


05-26-2016 07:54 PM
بابكر فيصل بابكر

إستضافني مركز الدراسات السودانية قبل أربعة أعوام للحديث في ندوة عن مستقبل الحركات الإسلامية بعد ثورات الربيع العربي وقلت في حديثي أنَّ الفرصة متاحة أمام هذه الحركات أكثر من أي وقت مضى لتطوير خطابها بما يتماشى مع أهم مفهومين يتطلع إليهما الشارع : الديموقراطية والوطنية, وأوضحتُ أنَّ "حركة النهضة التونسية" تبدو الوحيدة بين جميع حركات الإسلام السياسي المؤهلة للسير في ذلك الطريق.

بنيتُ قراءتي تلك على حقيقة أنَّ حركة النهضة تتمتع "بخصوصية" لا يُمكن تعميمها على الحركات الشبيهة في المنطقة العربية والإسلامية, وهى خصوصية نابعة من تأثر الحركة و سعيها للإستجابة لضغط معطيات الواقع الفكري والسياسي التونسي الذي يتميز على العديد من المجتمعات الأخرى.

فمن الناحية الفكرية طغى على ذلك الواقع تراث "التنوير الديني" الذي أفرزه "جامع الزيتونة" على يد علماء مستنيرين كبار من أمثال الطاهر الحدَّاد و الطاهر بن عاشور وغيرهم, كما ساد مجتمع سياسي و مدني قوي تأثر كثيراً بقيم "الحداثة الغربية".
وهذا على العكس من القطيعة التي أحدثها "حسن البنا" في مصر مع إرث "الإصلاح الديني" الذي قاده الإمام محمد عبده وعلماء ومصلحين آخرين مثل الشيخ رفاعة الطهطاوي و الشيخ حسن العطار و قاسم أمين وعلى عبد الرازق وغيرهم.

كذلك إستندتُ في تحليلي ذاك على "التكوين الفكري" لقيادة النهضة ممثلة في الأستاذ راشد الغنوشي الذي بدأ حياته السياسية "يسارياً" مُعجباً بأفكار الرئيس الألباني "أنور خوجة" ثم إعتنق أبَّان دراسته في سوريا الفكر "القومي" المؤيد لجمال عبد الناصر قبل أن ينحاز لفكر الأخوان المسلمين. هذه التحولات حرَّرت الرجل من آفة "الإنغلاق والجمود" التي وسمت فكر الأخوان وقياداتهم وجعلته منفتحاً على تيارات فكرية مختلفة.

ليس هذا فحسب, بل أنَّ تجربة المنفى التي قاربت العشر سنوات في بريطانيا منحت الغنوشي فرصة نادرة لمعايشة الثقافة الغربية و المجتمعات الديموقراطية بما تمتاز به من حرية و تنوع وقبول للآخر المختلف.

إنعكست هذه الإختلافات في "السلوك السياسي" لحركة النهضة في أعقاب الثورة حيث أنها لم تسع مثل جماعة الأخوان المسلمين في مصر "للإستئثار" الكامل بالحكم كما أنها وافقت على التخلي عن السلطة في مطلع 2014 لحكومة غير حزبية بهدف إخراج البلاد من أزمة سياسية حادة وأخيراً دخلت في تحالف مع حزب "نداء تونس" الذي نشأ خصيصاً لوقف مد الإسلاميين وخلق توازن سياسي مع النهضة.

كذلك قبل أن يُجيز البرلمان التونسي الدستور الجديد، دافع الشيخ راشد الغنوشي عن موقف حزبه الرافض لتضمين مادة في الدستور تنصُّ على أن "الشريعة الاسلامية" هي المصدر الرئيسي للقوانين والتشريعات في تونس.

وقال الغنوشي إنَّ ( التمسك بمبدأ إعتماد الشريعة في الدستور كان سيُقسِّم التونسيين إلى صف مع الإسلام وصف ثان مع الشريعة )، واعتبر أنَّ ( المفاهيم غير الواضحة لدى التونسيين حول الشريعة هي التي أدخلت الكثير منهم في جدل عقيم )، وأكد أنَّ ( الدولة التونسية، دولة إسلامية وكل تشريعاتها تستلهم مفاهيم الإسلام ومقاصد الشريعة ). كما جزم بأنَّ ( تونس لم تكن أبداً دولة علمانية بل هي دولة إسلامية).

وفي النهاية أجازت تونس دستورها بموافقة "حركة النهضة" دون أن ينص على أنَّ الشريعة هى مصدر القوانين والتشريعات, وكذلك يعلم الكل أنَّ "الحدود الشرعية" غير مطبقة في تونس اليوم كما كانت غير مُطبقة منذ الإستقلال ومع ذلك لم يعترض الشيخ الغنوشي أو حركته ولم يصدروا فتاوى تكفر الدولة والمجتمع كما يفعل إخوانهم من بقية جماعات الإسلام السياسي في الدول الأخرى.

غير أنَّ التطوُّر الأهم في توجه حركة النهضة الجديد تمثل في التمسك بمبدأ "الوطنية" ورفض "الأممية الإسلامية" التي شكلت مرتكزاً أساسياً من المرتكزات التي ينطلق منها خطاب الإسلام السياسي حيث نصت "لائحة المشروع السياسي الاستراتيجي" التي أجازها مؤتمر الحركة العاشر مطلع هذا الأسبوع على أنَّ ذلك المشروع :

( يتأطر في السياق الوطني العام الذي تشهده البلاد في مرحلة ما بعد الثورة، ويستهدف فهم ومعالجة التحديات الوطنية الكبرى، ويقدم قراءات وإجابات وطنية مسؤولة، بقطع النظر عن الموقع المستقبلي للحركة، في المشهد السياسي). إنتهى

لم تتحدث اللائحة عن إرتباط المشروع السياسي للحركة بمشاكل المسلمين في العالم أو بالتطلع للعب دور في توحيد "الأمة الإسلامية" ولم تُشر لأية إنتماء خارج الإطار الوطني التونسي, وهو ما يشكل نقلة نوعية كبرى في خطاب الحركة وتعارضاً جذرياً مع الأسس الفكرية التي نادى بها المرشد المؤسس حسن البنا.

أمَّا التغيير الأكثر جذرية في فكر وتوجهات الحركة فقد تبدى في التصريحات المدوية التي أطلقها الغنوشي عشية إنطلاق المؤتمر العاشر للحركة حيث قال في حوار مع مجلة لوموند الفرنسية يوم الخميس 19 مايو أن الحركة سوف "تخرج من الإسلام السياسي" وأضاف أنَّ المؤتمر سيؤسس ل "فصل الدعوي عن السياسي" وتحوَّل الحركة إلى "حزب مدني".

وتابع: ( نتحدث عن أن الحزب السياسي لا مصلحة له في أن يفرض وصايته على المجال الديني، والمجال الديني لا مصلحة له في أن يظل مرتبطا بالسياسة لأن للسياسة تقلباتها. نحن لا نريد وصاية لمجال على مجال أخر، وإنما نريد مجالات مستقلة تنظيمياً، ومستقلة في خططها وفي الشخصيات التي تديرها). إنتهى

وأضاف ( نريد أن يكون النشاط الديني مستقلاً تماماً عن النشاط السياسي, هذا أمر جيد للسياسيين لأنهم لن يكونوا مستقبلاً متهمين بتوظيف الدين لغايات سياسية. وهو جيدٌ أيضاً للدين حتى لا يكون رهين السياسة وموظفاً من قبل السياسيين ). إنتهى

وفي ختام جلسات المؤتمر العاشر للحركة صادق المؤتمرون على الخيار الإستراتيجي و "لائحة فصل الدعوي عن السياسي" ( بعبارة اخرى فصل الدين عن السياسة) وهو الأمر الذي يُشكل – في ظن كاتب هذه السطور – نقلة فكرية هائلة في مسار حركات الإسلام السياسي الحديثة.

وفي إطار تبريره للخطوة قال الغنوشي إنَّ ( التخصص الوظيفي بين السياسي وبقية المجالات المجتمعية, ليس قراراً مسقطاً أو رضوخاً لإكراهاتٍ ظرفية، بل تتويجٌ لمسارٍ تاريخي تمايز فيها عملياً السياسي عن المجتمعي والثقافي والدعوي في حركتنا ). إنتهى

وأضاف ( إننا حريصون على النأي بالدِّين عن المعارك السياسية ، وندعو الى التحييد الكامل للمساجد عن خصومات السياسة والتوظيف الحزبي لتكون مجمعة لا مفرقة ). إنتهى

أمَّا القيادي في حركة النهضة "لطفي زيتون" فقد أكد أن المؤتمر العاشر قد أنهى فصلاً من التوتر بين الحركة والدولة تجاوز الأربعين سنة وقال أنَّ ( النهضة تخلصت الآن من سجن الإسلام السياسي الذي حشرت فيه لسنوات بدءاً من مزاعم الاقتداء بالنموذج السياسي التركي وصولاً لداعش نحن الآن حزب مدني سياسي عصري لا علاقة له بتنظيم الإخوان المسلمين الذي لم ننتم له أصلاً ). إنتهى

هذا الإنتقال الهائل للنهضة من حزب يتدثر بعباءة الإسلام إلى حزب مدني يدعو للفصل بين السياسة والدين و يؤمن بالوطنية والديموقراطية سيميز موقفها من المواقف المبدئية للأخوان المسلمين فيما يتعلق بتلك القضايا من أمور مثل التداول السلمي للسلطة وعدم الوصول للحكم بالقوة, وهى القضايا التي أثبتت التجربة أنَّ الغالبية العظمى من حركات الإسلام السياسي ظلت تتمسك فيها بتعاليم المرشد المؤسس رغم مزاعم التجديد.

فالشيخ البنا كان في غالبية كتاباته وخطبه ومقالاته يخاطب أعضاء جماعته بلفظ "الجنود", و"التنظيم العسكري" كان العمود الفقري للجماعة, وهو لم يكن ينفي إستخدام "القوة" للوصول للأهداف وإحداث التغيير ولك أن تتأمل حديثه أدناه :

( يتساءل كثيرٌ من الناس : هل في عزم الإخوان أن يستخدموا القوة في تحقيق أغراضهم والوصول إلى غايتهم ؟ وهل يفكر الإخوان المسلمون في إعداد ثورة عامة على النظام السياسي أو النظام الاجتماعي؟ ولا أريد أن أدع هؤلاء المتسائلين في حيرة، بل إنني أنتهز هذه الفرصة فأكشف اللثام عن الجواب السافر لهذا في وضوح وفي جلاء، فليسمع من يشاء. أما القوة فهى شعار الإسلام في كل نظمه وتشريعاته, ولابُدَّ لمن يتبع هذا الدين أن يكون قوياً، والاخوان المسلمون لابد أن يكونوا أقوياء, قوة العقيدة والايمان، ثم قوة الوحدة والارتباط ثم بعدهما قوة الساعد والسلاح ). إنتهى

وهو كذلك لا يؤمن بالديموقراطية حيث يقول في رسالة مشكلاتنا في ضوء النظام الإسلامي (ولو أخذنا بالحزم وأعلناها صريحة واضحة : أننا معشر أمم الإسلام لا شيوعيون ولا ديمقراطيون ولا شئ من هذا الذي يزعمون ). إنتهى

وهو لا يكتفي بذلك بل يصفها (الديموقراطية) بالتافهة حين يضيف في حديث الثلاثاء قائلاً : (هذه هي دعوتنا ليس لها منهاج إلا الكتاب الكريم، ولا جنود إلا أنتم ولا زعيم إلا رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه، فأين من نظامنا هذه النظم التافهة المتداعية ؟ هذه الديمقراطية، والشيوعية، والدكتاتورية ). إنتهى

البنا كذلك لا يؤمن بمفهوم الوطن فهو مَنْ أسَّس لطريقة إنتقال الجماعة من واقع "الإستضعاف" إلى قوة "التمكين" عبر ست مراحل تبدأ بالفرد ثم الأسرة ثم المُجتمع ثم الدولة ثم "الخلافة الإسلاميَّة" وأخيراً "أستاذية العالم".

لم تستطع جميع حركات الإسلام السياسي في المنطقة العربية – ربما بإستثناء المغرب - الخروج من عباءة البنا, ولم يتعد التجديد لديها سوى إضافة بعض الحواشي الشكلية على متن أفكاره الأساسية التى نادى بها في الربع الثاني من القرن الماضي ولكن الخطوة الأخيرة لحركة النهضة بزعامة راشد الغنوشي تمثل نقلة كبيرة في ذلك الفكر ستكشف السنوات القادمة أنها كانت نقلة في الإتجاه الصحيح للتاريخ.
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 9103

التعليقات
#1469032 [مجدى هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

05-31-2016 12:24 PM
لا يمكن ان نأخذ حركة النهضة كنموزج على كل الحركات الاسلامية لتمتع المجتمع التونسى بخصوصية فى وضعه الثقافى الذى هو مستمد من الحضاره الاوربية او بالاخص الفرنسية والتى تجعلة بعيداً عن المجتمات العربية المحافظة ولذلك تجربة حركة النهضة بكل المقاييس لا تشبة حكم الاخوان فى السودان او مصر ولا حتى فى اى دولة اخرى ولا بد ان نضع فى الاعتبار كثير من العوامل المكونة للمجتمعات الاسلامية

[مجدى هاشم]

#1467318 [حموري]
3.00/5 (2 صوت)

05-27-2016 07:43 PM
تكتيك مرحلي مؤقت لحين الخروج من عنق الزجاجة ---
جماعات الاخوان المسلميين لا خير فيهم و لا امان لهم و يجيدون فنون الخداع و المخاتلة -- و يتلونون و يبدولون اسماء تنظيماتهم حسب حسب اجواء المهادنة و المداهنة --- تنظيمات شيطانية يخسر من يثق فيها --
و علي الشعب التونسي اخذ تدابير الحيطة و الحذر --- حنى لا يمر بتجربة الشعب السوداني المريرة مع جماعات الاسلام السياسي السودانية --
و حال السودان الآن يغني عن السؤال --

[حموري]

#1467317 [منير عبدالرحيم]
4.00/5 (3 صوت)

05-27-2016 07:41 PM
الاسلام السياسي و الماسونية الصهيونية وجهان لعملة واحدة

[منير عبدالرحيم]

ردود على منير عبدالرحيم
[AAA] 05-28-2016 11:39 PM
كلامك صحيح يا ود عبدالرحيم..اذا رجعنا لادبيات الماسونية نجدها فعلا طبق الاصل للاسلام السياسي..لك التحية..


#1467294 [nubi shimali]
3.00/5 (3 صوت)

05-27-2016 06:07 PM
وهناك قاسم مشترك بين أغلب هؤلاء الخطباء هو سلاطة اللسان وقبح المنطق !

[nubi shimali]

#1467227 [باتمان]
2.25/5 (4 صوت)

05-27-2016 01:55 PM
وأضاف ( نريد أن يكون النشاط الديني مستقلاً تماماً عن النشاط السياسي, هذا أمر جيد للسياسيين لأنهم لن يكونوا مستقبلاً متهمين بتوظيف الدين لغايات سياسية. وهو جيدٌ أيضاً للدين حتى لا يكون رهين السياسة وموظفاً من قبل السياسيين )!!!!

وكأنى أرى أن النهضة التونسية قد صاغت تراجعاتها وتحولها وعينها على تجربة حكم الكيزان فى السودان فالشيخ الغنوشى يعرف السودان جيدا بل كان واحدا من أخلص تلاميذ الترابى وقد حضر للسودان لتقديم واجب العزاء لأسرته.

السؤال الذى يجب طرحه هو لماذا تنجح حركات الإسلام السياسى وتستعدل فى المفاهيم الأساسية التى تتعق بالديمقراطية وحقوق الإنسان فى نشوئها وتطورها فى بيئات علمانية أو شبه علمانية بينما تفشل حينما تتطور ذاتيا فى أقبية الدين المظلمة؟

[باتمان]

#1467181 [ودالنيل تمساح]
2.00/5 (5 صوت)

05-27-2016 11:41 AM
برضو كبزان لا امان لهم مهما تنصلوا لانهم كالحرباء يتلونون

[ودالنيل تمساح]

#1467174 [AAA]
1.82/5 (5 صوت)

05-27-2016 11:13 AM
( نريد أن يكون النشاط الديني مستقلاً تماماً عن النشاط السياسي, هذا أمر جيد للسياسيين لأنهم لن يكونوا مستقبلاً متهمين بتوظيف الدين لغايات سياسية. وهو جيدٌ أيضاً للدين حتى لا يكون رهين السياسة وموظفاً من قبل السياسيين ). ده كلام في الصميم..

** في نظام الكيزان اصبح الدين رهين السياسة وموظفا من قبل السياسيين..لمايحقق مصلحة تنظيمهم..ومصالحهم الشخصية الخاصة وإلغاء الآخر باسم الدين والهيمنة والوصايةعليه.. فهل يستقيم الظل والعود أعوج !!!!

[AAA]

ردود على AAA
[الفقير] 05-29-2016 01:45 AM
أخي الفاضل AAA

تعلم إني أكثر سعادةً بمداخلتك.

في الثمانيات كان لدي صديقين من الأفارقة الأمريكان المسلمين ، و يعملان في المركز الثقافي الأمريكي ، و أحدهما متزوج سودانية من الموردة و سألني عن مكان يبيع كتب مستعملة رخيصة لأن تفسير بن كثير غالي في المكتبات ، فإندهشت لسرعة تعلمه العربية أكثر من صديقي الأخر ، فأخذ يضحك ، و قال بلهجة سودانية قحة: جِيِّبْ لينا ، جِيِّبْ معاك ، دي ما بتعلم العربي!
طبعاً نقة المرة خلته يتعلم العربي بسرعة ، و إستثمر ذلك لتصحيح المفاهيم المدسوسة في الكتب المترجمة.

أي ظاهرة مهما كانت فيها جانب خَيِّرْ إذا صفت النفوس.

إذا حللت رأي عمك عن الوصول للقمر ، ستجد إنها الفطرة السليمة ، لذلك يتورع مجتمعنا عن الخوض في صفات الذات الإلهية ، لكن تدني المناهج و عدم التحصين بالمرجعية و المعرفة كجامعة الزيتونة التي أشار إليها كاتب المقال ، أفقدتنا الإتجاه الصحيح ، و طريقة أداءنا للصلاة الآن تختلف عنها قبل ٣٠ سنة ، لأن كل من هاجر أو سافر لبلد إتخذ نهج البلد الذي سافر إليه ، و قد تجد غالبية من السياسيين المعارضين قد يتخذون كتب سيد سابق (فقه السنة) كمرجعية ، و هم عن جهالة و عدم تمتين المعرفة (قصور المناهج ، لا يعرفون إنها من أصول مناهج الأخوان المسلمين ، و قد تجدها في كثير من البيوت ، و لسهولتها سيقرأها الأبناء ، و لك أن تتخيل التصدع الفكري و الإنشطار الأخلاقي الذي سيحدث مستقبلاً.

أحد قادة المعارضة كان يقرأ في كتاب سيد قطب و هو معتقل بكوبر ، و تحدثت معه عن ذلك ، و إستنكر حديثي ، و لاحقاً و بعد صولات و جولات ما بين هروب و معارضة في جميع بقاع الدنيا ، إنطمس و شارك النظام و طرد هو و جماعته بعد أن أستنفذ الغرض.

في الأقاليم و خلاوي القرآن و حلقات الفقه التقليدية (المالكية مثلاً) يعرفون فقهياً و أكاديمياً ، علل كتب سيد سابق.

عمك بالتأكيد كان لديه مرجعية أو على الأقل شخص ذو مكانة بالنسبةِ له ، يستطيع إفهامه الأمر بالأسلوب المناسب ، و هو الشخص الوحيد الذي يقبل منه ، و هذا من السنة لدي عموم المسلمين ، و نعلم من التاريخ ، أن جميع علماء المسلمين قد تلقوا تعاليمهم عن طريق شيوخ و عندما يستوفون العلم عند الشيخ ، ينتقلوا بتوصية من الشيخ إلى حلقة شيخ آخر ، و هكذا حتى يكتسبون كافة العلوم المتاحة في عصرهم و يتخصص في مجال (فقه ، لغة ، كيمياء ، فلك ...) ، و ينال إجازة من كافة شيوخ العصر .

نحن لم نصقل فطرة المجتمع السليمة بالعلم و المناهج المناسبة.

هذا ، و تناقضات أخرى كثيرة دخلت على المجتمع يجب أن يكون في سمات أي مشروع مستقبلي لمرحلة ما بعد الإنقاذ (الخطط و المشاريع المستقبلية).

موضوع الختمية و الأنصار لدي فيه وجهة نظر أخرى.

لا نستطيع إنكار أن هذه البيوتات تشكل نسبة لا يستهان بها من المجتمع ، و ربما أكثر الأصوات إنتقاداً لهم تأتي من أتباعهما ، لكن دعنا ننظر للأمر بطريقة علمية بعيدة عن العواطف (تحليل الواقع):

غالبية مؤيديهم التقليديين ما زال فؤادهم معلق بهم و إن كانت لهم تحفظات على المسائل السياسية ، أو هيكلة الكيانات ، و المؤسف أن الحزبين دائماً ما يحالفهما عدم التوفيق في تعيين القيادات المناسبة ، لكن نلخص ذلك بأن ما ذكرته و ما لم أذكره ، يعتبر مشاكل تنظيمية داخلية و أسلوب قيادة ، لكننا يجب أن ننظر المصلحة العامة ، و هي تحقق رأيك الذي أوافقك عليه (كيفية الخلاص).

دعنا نقلص مساحة النقد لقادة البيوتات ، أو دعها تأتي منهم و لا نزكي عيوبها ، لنخفف العبء على أتباعهما و هم يشكلون شريحة و دعامة من دعامات المجتمع و نحن في أمس الحوجة للتكاتف و توحيد الصفوف لأنه السبيل الوحيد لإزاحة النظام.

الكاتب الفاضل ، هو في رأيِّ من أفضل كتاب الساحة الإعلامية من الوطنيين ، بغض النظر عن إتفاقنا أو تحفظنا على مجمل آراءه.

فهو يعمل بقاعدة أحد الأئمة:

(مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ).

و كذلك يتخذ منهجاً ، فيه رسائل ضمنية غير مباشرة للمجتمع ، تعالج السوالب و المآخذ الدخيلة على عاداتنا و تقاليدنا ، خلال حقبة الإنقاذ ، و يكرس للتمسك بالأخلاق الحميدة و الأدب ، و لعمري هذا من أقوى الأسلحة و أشرفها.

على نفس النهج يجب أن نسير في كل شؤون حياتنا خاصةً ، مساعينا في إزالة النظام و وضع مشاريع مستقبلية للوطن و تنظيم شؤون حياتنا بعد التخلص من الإنقاذ إن شاء الله.

أعني بذلك الخطط و المشاريع العملية التي نسعى لوضعها في برنامج حكم (بديل مقترح) ، يرضي ما أمكن معظم متطلبات و تطلعات الشعب السوداني.

و نحن لن نقوم بإختراعات جديدة أو مستحيلة ، فالأمر بغاية البساطة و الوضوح ، لكنه يتطلب عزيمة و همة قوية ، و مثال لذلك مشروع الجزيرة ، الذي دائماً نتخذه مثالاً ، نظراً لأهميته في وجداننا:

نظام الإدارة في مشروع الجزيرة ، لا زال يدرس في المعاهد و الكليات (المدنية و العسكرية) في بريطانيا ، بإعتباره من أفضل و أنجح المشاريع التي أنشأتها الإمبراطورية البريطانية ، و يفتخرون بذلك حتى يومنا هذا و في المستقبل أيضاً.

شوقي بدري ، من أفضل الأقلام التي تناولت مشروع الجزيرة بالتفصيل ، منذ تأسيسه على يد البريطانيين ثم الإدارة الوطنية.

جميع الدول المتقدمة و الشركات و المؤسسات الكبرى في العالم تسير شؤونها عبر نظم و برامج للعاملين بها (نظم الإدارة الحديثة) ، و هي معروفة لأغلبنا ، و خاصةً الذين إضطرتهم الدنيا للعمل بالخارج ، و هذه النظم تعالج السلبيات التي لازمتنا في الخدمة المدنية و تحقق العدالة و ترتقي بالأداء و الإنتاج ، تحقق رقابة ذاتية.

و لا شك أن تطبيق هذه النظم في كافة المشاريع و المؤسسات ، سيكون لها دور إيجابي على المجتمع و سينعكس ذلك على نظم الحكم و السياسة ، لأن إرتفاع المعايير الأخلاقية و العملية للمجتمع ، تيسر إختيار الأكفاء و تبعدنا عن منزلقات العنصرية/الإثنية/الجهوية ، و بطريقة غير مباشرة أيضاً ، ستبعدنا عن تعقيدات منظراتية تسمية نوعية الحكم (مستمد من الواقع ، التجربة ، الإرث الثقافي الإجتماعي).

من السلبيات التي ستعالج إذا ما طبقنا النظم الحديثة للإدارة ، و أذكر بعضها:
المجاملة و الشلليات ، تركيز السلطات و عدم تفويض الصلاحيات ، عدم تقبل النقد البناء ، الإنفراد بالسلطات و تقليص دور العمل الجماعي ، تركيز الصلاحيات و السلطات مما يفتح المجال للفساد و الظلم الوظيفي ، عدم المشاركة في إتخاذ القرار ، ....إلخ.

أخي

أوافقك الرأي تماماً ، بإننا يجب أن نضع في أولوياتنا ، التفكير الجاد في كيفية التخلص من هذا النظام ، و أضيف أيضاً أن الكيفية تشمل رسم خارطة طريق واضحة للشعب السوداني ، تحدد مسار إدارة البلاد و مستقبله.

متى ما توفرت رؤية واضحة للشعب ، لن يتوانى عن دحر النظام.

خالص التحايا


#1467133 [الفقير]
2.00/5 (6 صوت)

05-27-2016 07:43 AM
رغم أن لدي بعض مقالاتك قد يكون لدي فيها بعض التحفظات ، إلا إنني لا أملك إلا أن أشيد رمنهجك العلمي المرتب ، الذي يفتح المجال للقارئ ليبحث و يستزيد و يكون رؤيته الخاصة ، و هذا يجعل التحفظات غير ذات أثر ، و لا تقلل من طرحك الراقي الذي يحترم عقلية القارئ.

كذلك لا يستطيع أحد أن يغفل أن كل أطروحاتك غنية بالمصادر و المعلومات المفيدة ، و هذه محمدة قل أن تتوفر في أيامنا هذه.

مقالك الحالي بين أيدينا ، كنز معرفي لك أن تفتخر به و نفخر به نحن أكثر كقراء.

لفت نظري إشارتك لجامعة الزينونة ، و هي رمز لما نفتقده في السودان ، فلو نحن سلحنا الأجيال و المجتمع بالمناهج و الثقافة الدينية (الحقة) ، لما وجدت هذه الجماعات المضللة ، فجوات فارغة في عقول الشباب لتملأ الفراغ بعقيدتهم المشوهة الفاسدة.

أستاذية العالم شعار نادى به البنا و الجماعات التي تستخدم الدين وسيلة للإستيلاء على السلطة ، و تلاميذ البنا يطبقونها في الشارع المصري عبر الإرهاب و تدمير إقتصاد الدولة ، و جماعتنا طبقوها بأبشع صورها لدرجة تنصل الجماعات في الدول الأخرى منهم (على الأقل ظاهرياً).

الماسونية أيضاً من أهدافها ، أستاذية العالم ، و هذا ليس من قبيل المصادفة ، فالماسونية و الصهيونية (و أجهزة مخابرات الدول الإستعمارية) ، هي التي زرعت هذه التنظيمات في خاصرة المنطقة.

الجماعة الباطنية الإسماعيلية (الحشاشون أو الحشاشين) ، عرفوا تاريخياً بإنتهاجهم الإغتيالات و العمل السري ، و العمالة للصليبيين ، و تقتيلهم لقادة المسلمين ، و كان لديهم فتاويهم و شرائعهم الخاصة ، حتى أن أحد زعمائهم حلل لأتباعهم زنا المحارم و جميع الفواحش ، و كانوا على إختلاف قربهم أو بعدهم (فقه التقية) من تعاليم الدين ، في بيئاتهم و حقبهم المختلفة ، إلا إنهم لم يتخلوا عن مفهوم أن الطاعة العمياء لزعيمهم ، تضمن لهم الجنة ، لذا كان أتباعهم يطيعونهم طاعة عمياء و لا يتوانوا لحظة عن التضحية بحياتهم لتنفيذ أوامر زعمائهم.

ذكرت بعض الدراسات أن الماسونية نقلت عنهم الكثير من الأساليب و الأسرار ، التي كانوا يستخدمونها في تجنيد و تدريب فرق الإغتيالات و ربطوا هذه العلاقة مع فرسان الهيكل الذين أعادوا إحياء الماسونية ، (جيم مارس ، من الكتاب الذين ذكروا ذلك - كتاب الحكم بالسر).

مقارنة أساليب جماعتنا ، في العمل السري و التجنيد ، العزلة عن المجتمع ، تحليل الإجرام و النهب و الإغتيال ، تحليل المحارم ، حكم التقية ، الوعود بالحور العين ... إلخ ، تتطابق إلى حد بعيد مع الباطنية الإسماعيلية ، و المصريين يطبقون ذلك بصورة أقل ، لأن جماعتنا بيدهم السلطة و (التمكين).

ناس تونس عرفوها ، لذا من الطبيعي أن يعلنوا إنهم لم ينتموا أبداً للأخوان المسلمين.

عدونا الأول الجهل ، فلولا الجهل لما تمكن أباليس التنظيم من إستغلال الشباب و تضليلهم ، و لما تمكنت عصابة من التيوس خداع المجتمع ، حتى أن المجتمع ، كان يردد بغباء ، في الأسبوع الأول لإنقلاب الإنقاذ (الناس ديل بيقولوا لا إله إلا الله ، نديهم فرصة).

و إستمرت الفرصة ٢٧ عاماً.

[الفقير]

ردود على الفقير
[AAA] 05-27-2016 03:32 PM
لك التحية اخي الفقير..سعيد ان اجد مشاركاتك القيمة التي تضيف كثيرا من المعلومات التي نستفيد منها..
* في الحقيقة اذا رجعنا لأدبيات الماسونية وأساليبها لتحقيق اهدافها نجدها تتطابق تماما وتوجهات تنظيم الاخوان المسلمين الكيزان.. ان نظام الكيزان نفسه لا يدخر جهدا ان يستفيد ويستخدم كل الاساليب القمعية من قتل واغتيال وتهديد وتخويف وادخال الرعب مستلهما ذلك من كل التنظيمات والمذاهب المشابهه له والتى سبقته في فظاعة الانتهاكات.. (اعوذ بالله نظام لا يستفيد الا من سلبيات الاخرين ويتغذى على الاجرام)! وبمناسبة الحشاشين الذي ورد ذكرهم في تعليقك..وكما قضى المغول بقيادة هولاكو على هذه الطائفة في فارس بعد مذبحة كبيرة وإحراق للقلاع والمكاتب الإسماعيلية، وسرعان ما تهاوت الحركة في الشام أيضاً على يد الظاهر بيبرس.. أسأل الله أن يهيئ الشعب السوداني للقضاء على هؤلاء الأفاكين المجرمين.
وانه على ذلك لقدير...
*بالاضافة للجهل وهو بالطبع أمر نسبي..هؤلاء القتلة استغلوا عاطفتنا الدينية المفطورة "على السجية" أسوأ استغلال!! وان استغلال العاطفة الدينية ليس بجديد في السودان وانت تعلم كيف استغلت اسرة المهدي والميرغني اهلنا البسطاء سابقا باسم الدين..وتلفيق التهم والتكفير للاحزاب والتنظيمات الاخرى!! قلت لأحد اعمامي في العام 69 ان الناس وصلت القمر..قال لي هل مشوا يعبدوا الله هناك!! أي مستنكرا وصولهم الى القمر..

حسنا..دعونا نفكر جديا في كيفيفة الخلاص..وهو الاهم الذي يجب ان نعطيه اولوية التفكير..احترامي.


#1467095 [بنك الخرطوم]
2.75/5 (6 صوت)

05-27-2016 12:20 AM
التوانسة مسلمين زوي ثقافة اوربية متوسطية . النهضة التونسية لو طبقت افكارها المستوحاه
من تعاليم البنا وسيد قطب لدخلت في صدام ثقافي وحضاري مع الشعب التونسي
لذلك تم تأجيل تلك المواجهة لحين ان تتهئا لهم ظروف فرض برنامجهم . خصوصا
ان العالم اصبح في صراع مع الاخوان المسلميين وتنظيماتهم الدولية
الغنوشي استفاد من تجربة الاخوان في حكم السودان الغير مستعد
لتطبيق برنامجهم الذي حول اتقياؤهم الي لصوص .

[بنك الخرطوم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة