الأخبار
أخبار إقليمية
وضع أموال البترول والذهب والزكاة تحت تصرف الأمم المتحدة
وضع أموال البترول والذهب والزكاة تحت تصرف الأمم المتحدة
وضع أموال البترول والذهب والزكاة تحت تصرف الأمم المتحدة


05-28-2016 12:01 PM
حسين أحمد حسين،


لعناية مجلس الأمن:

إنَّ حكومة الإنقاذ فاقدة للأهلية والشرعية كما تعلمون، وغير مؤهلة أخلاقياً لقيادة البلد وصرف أموال البترول والذهب والزكاة لصالح كل الشعب السودانى الذى يعانى من حالةٍ حادة من نقص الغذاء فى كل ولاياته (البلد مقبل على مجاعة حقيقية). وهى بعد لا تزال تصرف كل هذه الأموال حصراً على عناصر تنظيمها وحدهم دون سواهم داخل وخارج السودان. وتمتد يدها لتمويل إرهاب الداخل (دارفور، جبال النوبة، جنوب النيل الأزرق، وكل بقاع السودان الأخرى) والخارج (مصر، ليبيا، سوريا، وغيرها).

آخر العلاج الكَىْ

من يلوم الشعب السودانى إذا أقدم على خطوة من هذا النوع، إذا كان كلُّ أموال البترول والذهب والزكاة تُدار خارج الدورة الإقتصادية للبلد؛ فى إطار الإقتصاد الموازى ولمصلحة الإخوانويين وحدهم دون سواهم.

أما اقتصاد "محمد أحمد" فهو فى حالة موت سريرى، وتُرَقِّعُهُ الحكومة الجاحدة الفاسدة بالتسول من دول الخليج وغيرها (أعطوها أو منعوها)، وبالإستدانة من كل دول العالم، وبالإستدانة من النظام المصرفى، وإغراق الأسواق بطباعة عملة سودانية من غيرِ ما ضابط ولا يُقابلها أى رصيد من العملات الصعبة، وبِجعل البلد مِكبَّاً عظيماً للنفايات المشعة والمخلفات الآدمية وغيرها، وببيع ورهن أرض السودان لرأسمال المال الأجنبى والطفيلى، وبصرف أكثر من 73.5% من الموازنة العامة على الأجهزة الأمنية داخل وخارج السودان، وبسرقة ما تبقى من اقتصاد "محمد أحمد" بالضرائب العبثية (173000 رسم ضريبى من غير علم وزارة المالية/من غير أورنيك 15).

وبالتالى نرجو من الأمم المتحدة التدخل الفورى لوضع أموال البترول والذهب والزكاة تحت تصرفها وصرفها بالتساوى على شعب السودان أو على الخدمات التى ينتفع بها كالتعليم والصحة والسكن وتحسين الظروف المعيشية للناس. وإذا لم يحدث هذا (وعلى جناح السرعة) فإنَّ الجنيه السودانى سينهار كلية، وسيسير السودان بخُطىً حثيثةٍ على طريق زمباوى، حيث سيصير الدولار الأمريكى هو العملة الرئيسة فى السودان؛ وعندها نُعْلِن عن انتاحر وطن.

المحصِّلة

على الشعب السودانى ألاَّ ينتظر وزير المالية والإقتصاد الوطنى لحل الضائقة المعيشية الشاخصة الآن فى غضون الـ 15 يوم التى حددها؛ فالأمر مجرَّد تخدير ليدخل رمضان على الشعب السودانى فيتخدر لمدة شهر كامل آخر؛ وتلك 45 يوماً كاملة. فالرجل ليس له حلول يُقدمها للشعب السودانى الذى ما انفكَّ ينخدع للإنقاذ ويُلْدَغُ من جُحْرِها ألف مرة.

أقول ما أقول، وفلوسك أيها الشعب الذى ينخدع للإنقاذ المرة تلو المرة، موجودة فى مطامير البشير للعملات الصعبة وفى بيوت مطاميسه خارج الجهاز المصرفى. والعرب يعلمون هذه المعلومة لذلك بدأوا فى الإحجام عن دفع المبالغ التى إلتزموا بها، أو على الأقل قيدوا صرفها باتباع خطوات إصلاحية محددة.

ومن المتوقع أن يُفرج البشير عن بعض المبالغ ليمر شهر رمضان بسلام، ولسان حاله يقول: "تخرج من جيب العدو المو صليح". ثمَّ يزج بخطبائه فى الجوامع ليوسعوا دائرة الخدر بالحديث عن تجنب ضربات الشمس، بتجنب الزحام، وبعدم الخروج للشارع ما أمكن، ويتحدث علماء السودان عن عدم موافقتهم على توقيع السودان على إتفاقية سيداو، ومن ثمَّ يعتلى البشير منبر مسجد الشعب السودانى بكافورى ويتحدث عن أنَّه لم يجد أى شبهة تخرج قاتل النفس البشرية من النار؛ وذلك النائب التشريعى سيبحث عن مخدعٍ آمن ليفعل فعائلَه فى نهار رمضان.

خاتمة

أيها الشعب الكريم: الشئ الوحيد الذى لا يمكن أن تستأجر له شخصاً آخراً ليقوم به عنك هو الثورة؛ فقوموا إلى ثورتكم يرحمكم الله.

حسين أحمد حسين،
باحث إقتصادى مقيم بالمملكة المتحدة.
[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 19072

التعليقات
#1468356 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

05-30-2016 03:38 AM
أخونا العزيز الأستاذ حسين أحمد حسين

لديك مقالات و موضوعات عظيمة طرحتها من قبل تتبين بجلاء قوة بيانك و عمق تفكيرك ، و مستندة على وقائع و حقائق علمية ، أي ليست مجرد شحن للعواطف و شعارات جوفاء ، و هذا ما تتطلبه المرحلة.

و من متابعة مقالاتك ، واضح إنك لست منغلقاً في تخصصك العلمي فقط ، بل ملماً بالشأن العام و المواضيع السياسية ، الإحتماعية ، الدينية ، و هذا يعتبره القراء مكسباً لهم ، لأن قلمك و رأيك يعتبر واجهة مشرفة لعكس و توجية مسارات الرأي العام الشعبي.

و كما يحدث لكثير من الكتاب الوطنيين ، فإن الرأي العام ، يرتفع سقف توقعاته كلما إرتفعت مكانتكم ، و تبعاً لذلك تشتد وتيرة النقد ، فالرأي العام ينشد الكمال ، أو طرح الحل النموزجي الأمثل ، ليكون حافذاً له للمساهمة بالرأي ، حتى نحقق معاً أقرب نسبة ممكنة لتحقيق الحل الأمثل.

مقترح كهذا ، كان يمكن أن يسبقه مقال تمهيدي ، ذو حدين ، يناقش (بأسلوبكم العلمي المميز) ، آثار العقوبات الإقتصادية على المواطن السوداني ، و عدم تأثيرها على كوادر النظام ، و لأنك باحث إقتصادي مميز ، لن ينقصك العلم و الدراية لوضع مقترحات عملية و علمية لمقترح عقوبات ذكية ، تصيب النظام في مقتل و في نفس الوقت تحرج الدول العظمى ، و تضعها أمام الأمر الواقع:

هذا هو الأمر الذي سيصيب النظام و كوادره في مقتل و لن يمس الشعب السوداني (الضحية) ، بكثير ضرر كنظام العقوبات المفروض الآن ، إلا إذا كان الهدف هو مشاركة النظام في تدمير و إبادة الشعب السوداني.

تستطيع أن تطرح بأسلوب علمى جدوى فرض عقوبات ذكية تشمل:
★ حظر سفر قيادات و كوادر النظام.
★ تجميد و مصادرة حسابات و أرصدة ، قيادات و كوادر النظام (و أقربائهم) في جميع أنحاء العالم.
★ فرض آلية للإشراف على عقودات و إتفاقيات الدولة (التنفيذ و أوجه الصرف).

و لن يخلوا جرابك من طرح المقترحات العملية و العلمية ، الممكن تنفيذها ، بدلاً من أن يستغفلنا الأمريكان و يدفعونا المليارات من أموالنا المجمدة لجرائم النظام التي ليس للشعب السوداني أدنى علاقة بالنظام أو ممارساته ، و نحن نعلم تماماً ، أن أصغر موظف في سفارات الدول الغربية المتواجدة في السودان ، يعلم هذه الحقيقة ، و دونك السفير البريطاني ، فقد عمل مدرساً بالدامر قبل ٣٢ عاماً ، يعني عرف السودان عندما كان دولة ، و يعرف عن السودان و واقعه أكثر من الأجيال الجديدة التي نشأت في هذا العهد البغيض.

مقترح الذي قدمته جيد ، لكن إذا قدمته أنا أو أي أحد من المعلقين ، إنما إذا كان التقديم منك ، فأنت حسب معرفتنا و ثقتنا بمؤهلاتك ، فالأمر يتطلب تقديم دراسة علمية متكاملة و مقترحات تنفيذ.

فأنت تعلم أن ديوان الزكاة بالكامل من كوادر الجبهة و ٩٠٪ منهم له إرتباط بأجهزتهم الأمنية ، و لا أحد من الديوان يعلم تفاصيل ميزانية الديوان منذ إنشاءه ، كعهدهم في جميع مؤسسات الدولة (المؤدلجة) ، و إنهم يمكنهم ببساطة ، إذا ما إستشعروا بقرب صدور قرار كهذا ، أن يسرحوا كوادر ديوان الزكاة ، أو يضعوا خطط للإعاقة و الدغمسة و يعرقلوا جميع معينات التحصيل.

نفس الشئ سيحدث في الذهب ، و أنت لا يخفى عليك أن العصابة تضع التعقيدات على المحاصيل النقدية ، لتشجع على التهريب ، و هي أكبر مشتري للمحاصيل المهربة خارج الحدود ، و الجميع يعلم هذه الحقيقة.

حدث هذا في تهريب الصمغ العربي و السمسم ، و راجع إحصائيات تصدير هذه المحاصيل في التسعينات ، ستجد دول ليس لديها شجرة هشاب او طلح متصدرة القائمة ، و أمريكا مطنشة لأنها أكبر مشتري للصمغ العربي و التهريب يجنبها الحرج الرسمي ، و كذلك إسرائيل إستفادت من تهريب السمسم و صدرته بكل قوة عين (سمسم القضارف إنتاج إسرائيل) ، لأوربا.

بصفتك يا أستاذ حسين أحد الداعين لوضع مشروع برنامج وطني لإدارة شؤون الحكم بالسودان بعد الإطاحة بعصابة الإنقاذ بإذن الله ، نتوقع أن يكون أي رأي أو مقترح لك ، مكمل الجوانب و الدراسات و بخطوات علمية و واقعية ، في نفس الوقت ، و أنت لا تنقصك المؤهلات و لا الروح الوطنية ، و من أطروحاتك ، يثق غالبية القراء في صدق توجهاتك.

معظم مقالاتك كان من مقاصدها شحذ الهمم و تحفيذ القراء و الرأي العام للإدلاء بدلوهم و مساهماتهم ، حرصاً منك على إزكاء روح المشاركة و عدم التعالى على الرأي العام ، و هذا ما زاد من تقديرك في نظر القراء ، لكنه أيضاً سلاح ذو حدين ، فهو يرفع من سقف التوقعات ، و إن كنت قد تلمست في بعض مداخلاتك ، إشارتك لبعض آراء و دراسات بعض الشرفاء أمثالك ، و هذا ما نريد أن نراه:

عمل جماعي لمجموعة من الباحثين ، أو طرح نلمس فيه إنه تم تنسيق بين مجموعات من الدارسين.

و كلمة أخيرة:

وضعك الأدبي حالياً ، مُقَيِّد جداً بالنسبةِ لك ، و أصبح الرأي العام يحاسبك على كل كلمة:

لنفترض أن بعض قادة العصابة قد ولى هارباً (وهذا متوقع) ، للإستمتاع بالأموال المنهوبة (يمكنه في أمريكا الجنوبية إجراء عملية تجميل و تغيير هويته) ، و بدأ النظام يتساقط!! فماذا أعددنا نحن لذلك ، ما هي خططنا لملء هيكل الدولاب الإداري للدولة ، الخطط الأمنية ، حصر ممتلكات الدولة ، المنافذ ، وضعية من يحمل سلاح ، ساطور ، سيارة دفع رباعي ، مدير بنك ، شركات إتصالات ، حقول و مصافي البترول ....
و فطور بكرة!!!

المغزى واضح ، فأنت يا أستاذ حسين و جميع الإخصائيين الوطنيين الشرفاء ، من تضعون برامج و خطط لهذه المعضلات التي تشغل بال الشعب السوداني.

الشعب السوداني صاحب المشروع ، قدموا له دراسات الجدوى العملية ، سيصدق المشروع و يقوم بثورته على بصيرة و وفق رؤية و خارطة طريق واضحة له ، فالزمن غير الزمن ، و الشعب أستلبت جميع ثوراته و حكمته حثالة البشر ، و لن يثور إلا للأفضل و لن يرهن مصيره بمزاج و أهواء أفراد أو أحزاب ، إنما لبرنامج حكم عادل بخطط مفصلة و رقابة شعبية على أسس علمية حديثة ، كما هو مطبق في سائر دول العالم ، و طبقنا مثله في فترة الإدارة البريطانية و أوائل سنوات الإستقلال.

[الفقير]

#1467960 [واحد من أياهم]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2016 09:50 AM
الصديق حسين أتابع كتاباتك باهتمام و ومقترحاتك بأهتمام أكثر ويبدو أنه قد آن الأوان لمثل هذا الوضع هل لمقترحكم أرتباط بقرار وضع دارفور تحت البند السابع والذى لم ألاحظ تعرضكم له فى هذا المقال؟ .

[واحد من أياهم]

ردود على واحد من أياهم
European Union [حسين أحمد حسين] 05-30-2016 02:07 AM
تحياتى يا واحد منهم،

أولاً شكراً على اهتمامك بما أكتب على علاَّت تواضعه.

ثانياً، لن نترك أهلنا يموتون بالجوع، إمَّا أنْ تُعيد الإنقاذ أموال الشعب السودانى للخزانة العامة، وإمَّا أن يخرجوا وينتزعوا ملكهم بالقوة، أو أن يتدخل طرف ثالث لإنقاذ الموقف؛ لن نموت يا "صديقى".

ثالثاً، كأنَّى بك تُريد أن تعزمنى على ديك إلكترونى يا "صديقى" الذى لم أتبيَّن ملامحه من حروفه، ولكن لنعطيك The benefit of the doubt كما تقول الفرنجة.

فالنَّاس قد استنفذوا مع الإنقاذ كل الحلول الممكنة، والآن المشهد يسير بخطى حثيثة نحو هذا الخيار. خاصة أن إقتصاد البلد ينحدر، بشكل لا يمكن تداركه، نحو الهاوية؛ ويحدث هذا ليس بسبب عدم وجود فلوس فى البلد، ولكن بسبب شُحِ اللِّص.

أرجو أن أتعرف عليك إذا كنت أحد أصدقائى.

مع الشكر.


#1467936 [تاج الدين حنفي]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2016 09:07 AM
كل هذا يا أخ حسين زيادة حديث دون جدوى الامر الحقيقي هو دعم جماعة الداخل والسعي الجاد للانتفاضة لكنس الكيزان من جزورهم . وانا ارى انه اي تحرك بالكلام من الخارج لن يكون له نفعاً . يجب ان يسعى جماعة الخارج في دعم الداخل اولا بقناة فضائية وذلك لفضح ممارسات النظام وتنوير العالم بالفضائح التي يمارسها النظام البائد في الشعب السوداني وفضح حراس الامن الذين يفعلون الافاعيل بالشعب السوداني المسكين .. الصابر ونها لثورة حتى النصر ..

[تاج الدين حنفي]

ردود على تاج الدين حنفي
European Union [حسين أحمد حسين] 05-30-2016 01:32 AM
الأخ تاج الدين حنفى تحياتى،

أتفق مع طرحك تريليون المائة، مع الإبقاء أيضاً على الجبهة الخارجية مفتوحة.

أمَّا الفضائية فقد قتلناها بحثاً منذ أكثر من 7 سنوات فى منتديات الراكوبة وغيرها، وفى كل مرة يدخل عناصر النظام ويُثبِّطوا الهمة وتفتر العزيمة؛ وهى على فكرة نصف المشوار.

واقترحنا إلى جانب ذلك قيام بنك للسودانيين بالخارج بمقر فى إحدى الدول الحُرَّة، والأمر لا يحتاج إلى أكثر من المساهمة بـ 100 دولار من 10 مليون سودانى يقيمون فى الشتات. ولو قام هذا البنك لموَّل الفضائية، ولموَّل المعارضة المسلحة والمدنية، ولما مات بهنس على قارعة الطريق.

نكون مسحورين يا رب!

مع الشكر.

European Union [علي] 05-29-2016 12:48 PM
الاستاذ كاتب المقال قاعد في المملكة المتحدة ويقول لينا قوموا علي ثورتكم.....تعالو معانا
اليوم البنمرق فيهو البموت اللي يموت والبعيش اللي يعيش زي هبة سبتمبر


#1467913 [كردافي ومواطن بسيط]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2016 08:33 AM
لله درك ياستاذ حسين من اكثر المتابعين لاطروحات الجيدة - اخي نحن البسطاء نعلم بان كل غطرسة الانقاذ وطيشها وقتلها للابرياء في دارفور وكردفان والخرطوم والنيل الازرق كانت تعتمد علي المال وميزانية الدولة التي تذهب ١٠٠٪ الي الحرب وكلنا نعلم ذلك --- والكيزان يخافون جدا جدا من هذا الطرح سوف يقطع حلاقيمهم ويتعرون لان اي اموال مهما كان مصدراها اذا وقعت في يد الكيزان مصيرها معلوم -- لذلك يخافون من الحصار الاقتصادي اكثر من خوفهم من الثورة المسلحة والسلمية نعرفهم جيدا لاننا علفناهم منذ ربع قرن-- سير في هذا الطرح ولافض الله لك فوها وبالتوفيق وربنا لايحرم الكادحين من حلولك وانتم في الخارج ادري بعوالم وشئون الدول - ربنا يحفظكم ويمد في عمركم ياااارب.

[كردافي ومواطن بسيط]

ردود على كردافي ومواطن بسيط
European Union [حسين أحمد حسين] 05-30-2016 01:14 AM
كردفانى ومواطن بسيط تحياتى،

أولاً، شكراً على دعواتك الطيبات ولك أضعافها من ربٍ كريمٍ رحيم، وربنا يتقبل منا ومنكم.

ثانياً، حقيقةً هؤلاء القوم (عبدة الدرهم والدولار) يخافون من مثل هذا الطرح، وإذا تابعتهم الآن تجدهم يمطرون الأسافير بعبارة: "جماعة مجرمة تدعو للتدخل الأممى فى السودان"؛ تلك الألاعيب النفسية المعروفة والطرق على عاطفة البسطاء وتخويفهم من البديل القادم إذا ذهبت الإنقاذ.

ثالثاً، سنقاتل الإنقاذ بإذن الله؛ و "ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم" (الإنفال 42)، وسيكتشف وقتها الشعب السودانى أنَّه محكوم بالتخويف فقط؛ لأن لا أحد ستجده فى ساحة المعركة، وسيذهبون حيث يستفيدون من مسروقاتهم؛ وما الفائدة من سرقتها ثمَّ يموتون ويتركونها لنا؛ لابد من الهروب للإستمتاع بالدرهم والدولار.

شكراً كثيراً مرة ثانية يا كردفانى.


#1467906 [قلام الفقر]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2016 08:25 AM
لله درك ياحسين: كتبت واوفيت: ولى اقتراح بسيط: وهو هذا الكتوب يؤيد بامضاءات كل السوانين, وصدقنى ليس بالامر الصعب, ويمكنك ان تحصل على امضاءات جموع السودانين بلا استثناء, الا من اصحاب المصلحة فى هذا النظام. تجمع كل امضاءات السودانين فى ظرف شهر على الاكثر, وبنفس الرسالة مصحوبة بالامضاءات ترفع للامم المتحدة: حينها صدقنى الامم المتحدة لها من الاليات بان تضع ماكتبت مصحوبا بالامضاءات موضع التنفيذ.
لا رئيس النظام والا من حولة اجمعين فى محل ثقة وهذا معلوم لكل سودانى.
بالله عليك ادرس هذا الموضوع, واضعة فى قانونية بالامضاءات ورفعة للامم المتحدة.

[قلام الفقر]

ردود على قلام الفقر
European Union [حسين أحمد حسين] 05-30-2016 12:42 AM
قلام الفقر تحياتى،

إقتراحك محل إحترام بالنسبة لنا، وسيظل مطروح على الطاولة إذا لم:

1- يرعوى النظام ويرجع هذه الأموال إلى الخزانة العامة،
2- ينتفض الشعب السودانى ويقتلع هؤلاء اللصوص ويقطع شأفتهم وديَّارَهم.

لن نترك شعبنا يموت بالمسغبة، وسوف نصعِّد الأمر إلى أعلى مستوياته الأممية.

والأسهل لنا، ونحن ميِّتون ميِّتون، أن نَّموت ونخن نقاتل عدونا وكما جاء فى معنى الحديث فى ردى على الأخ عبد الرحيم "طوبى لمن قاتلهم وقاتلوه".

مع الشكر.


#1467892 [عبد الرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2016 07:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ/ حسين المحترم

المؤسف يا اخوي حسين وكما قلت لا يوجد اشر من الكيزان على وجه الارض والمؤسسف انهم يستثمرون في خلاف السودانيين واختلافهم ويود احدهم لو ان الشعب السوداني كلهم مختلفين الا انفسهم ويفتخرون على الاخرين بأنهم اكثر جهة منظمة والاخرين متفرقين مع العلم انهم يتسخدمون اموال البلاد ومقدراتها في التفرقة بين الاحزاب وتشتيتها وازكاء نار العنصرية والقبليةوالجهوية والمناطقية بل للمؤتمر الوطني لجان متخصصة وسرية تعمل في هذا المجال تدعمها مال الحركة السلامية الناتج عن التحلل

حسبو قال يجب استخدام مال المتحللين من الفساد من اجل التجسس على الاحزاب وازكاء نار العنصرية

اعترف المتعافي في برنامج مراجعات انهم استخدموا القبلية وإزكاء روح العنصرية والقبيلة من اجل الحكم وعد ذلك من اخطاء الحركة الاسلامية..

ولكن المؤسف جداً ان تستخدم الحركة الاسلامية وحكومة المؤتمر الوطني دمغة الشهيد ومال الزكاء خارج الدورة الاقتصادية فلا احد يعلم حتى الآن اين تذهب إيرادات دمغة الشهيد

صحيح انا مع اخراج مال الزكاة من الدورة الاقتصادية ليس بفهم الحركة الاسلامية النفعي ولكن بحجة ان مال الزكاة مال مخصوص يجب ان لا يختلط مع المال العام لان مال الزكاة مال صدقات يجمع لغرض معين ويوزع في غرض مخصوص ولأصناف ثمانية لا يجوز باتفاق اهل العلم توزيعه بخلاف الفئات الثمانية الواردة في الاية لان الاية بدأت بأداة حصر وهي (إنما الصدقات للفقراء ...الخ) وهو توزيع من رب العالمين

لذلك وجب عدم اختلاط في الدورة الاقتصادية حتى لا يذهب الفائض من مال الزكاة لأي جهات اخرى او الاغنياء غير المستحقين له او توزيعه لاي جهة ا خرى..


ولكن المؤسف جدا جداان الكيزان يستخدمون مال الزكاة من اجل التلميع الحزبي ولاغراض سياسية ويعلنون عن ذلك عن طريق تسيير قوافل ديوان الزكاة الى الجهات المتضررة لاغراض سياسية بحتة مثل قافلة دعم ابكرشولا او دعم هجليج وغيرها

الاصل ان توزع الزكاة بشكل راتب لا علاقة له بالسياسة لأنها شعيرة دينية هي الركن الثالث من اركان الاسلام بعد الشهادة والصلاة الا ان الكيزان يستخدمونها لاغراض حزبية وسياسية كما ان توزيعهم للزكاة لا يقوم على دليل شرعي وانما انتقائي بحت حيث اننا لا نعرف حتى الآن الطريقة التي يوزعون بها الزكاة..

لذلك اعتقد من اخراج مال الزكاة من قبضة الكيزان لعدة اسباب :
1- الكيزان قوم شر كذابون منافقون ولا تجوز امامة المنافق للامة في الشعائر الالامية

2- الكيزان مخادعون يتعمدون الكذب (استلامهم للحكم جاء عن طريق الكذب)وبالتالي لا تجوز ولاية الكذاب البين كذبه وخداعه للشعب..

3- الكيزان حزب سياسي فلماذايستأثر حزب سياسي دون غيره من الاحزاب بتوزيع الزكاة والتي هي شعيرة دينية ولا علاقة لها بالاقتصاد الكلي في السودان

4- ان يعاد صياغة مجلس ادارة ديوان الزكاة وان يكون تحت ولاية البرلمان مباشرة وان يكون تكوينه قومي من شخصيات قومية اكاديمية بحتة لا علاقة لها بالسياسة.

5*-ابعاد ديوان الزكاة من مظلة وزارة الرعاية الاجتماعية تماما حيث ان تعيين وزيرة الرعاية الاجتماعية الحالية تم على اساس حزبي بحت وبالتالي لا تصلح ان تكون والية على الشعيرة الاسلامية لاسباب حزبية.

اخيرا وما ينطبق على الزكاة ينطبق على ثروات البلاد القومية

[عبد الرحيم]

ردود على عبد الرحيم
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 06:26 PM
الأخ الكريم عبدالرحيم،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فتح الله عليك عزيزى عبد الرحيم، وأرجو أن تتابعنى فى مقال وشيك عن الإقتصاد السياسى للزكاة فى السودان بإذن الله. وإلى ذلك الحين أرجو أن تطلع على هذا المقال المهم للأستاذ مصعب المشرف: (http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-205009.htm).

ودعنى أقول لك قول: قرأت لأستاذى الجليل العالم الإقتصادى بروفسير الطاهر محمد نور فى مطلع تسعينات القرن الماضى دراسة عن الزكاة يقضى فيها بأنَّ نصيب الفقراء الشرعى (12.5%) من الزكاة كافٍ لإزالة الفقر عن كل أرض السودان بما فيها جنوب السودان لو تمَّ توزيع الزكاة وفق أنصبتها الشرعية وترتيب مصارفها.

ولكن حينما يأخذ العاملين عليها 32% كما يوضح الأستاذ مصعب المشرف، وبذلك يصبح نصيب كل مصرف من الزكاة 9.7%، فهنا تقع سرقة ليس من المال العام بل سرقة من مال الله، بل هى سرقة من يد الله (فالزكاة تقع على يد الله عزَّ وجلَّ حينما يخرجها مخرجها بنص الشرع الحنيف؛ راجع مقال المشرف).

وحينما نجد أنَّ نصيب فى سبيل الله يُصرف حصراً على الكيزان أحياءاً وأمواتاً بحجة الجهاد، وصرف أنصبة إبن السبيل على أفراد التنظيم العالمى لما يُسمى بألأخوان المسلمين (وكذا يفعلون ببقية المصارف) تعرف خطورة هؤلاء القوم على الدين الذين يتشدقون بأنهم يدعون النَّاس له؛ والشاهد أنهم يمرِّقون من الدين كل مُمَرِّق. فقد جاء عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم، فإنَّ في قتلهم أجراً لمن قتلهم عند الله يوم القيامة" (رواه مسلم).

"وقال صلى الله علیھ وسلم: سیكون في أمتي اختلاف وفرقة، قوم يحسنون القیل، ويسیئون الفعل، يقرؤون القرآن، لا يجاوز تراقیھم، يحقر أحدكم صلاته مع صلاته، وصیامه مع صیامه، يمرقون من الدين مروق السھم من الرمیة، ثم لا يرجعون حتى يرتد على فوقھم، هم شر الخلق والخلیقة، طوبى لمن قتلھم وقتلوه، يدعون إلى كتاب الله، ولیسوا منه في شئ، من قاتلھم كان أولى بالله منھم، قالوا: يا رسول الله ما سیماھم؟ قال: التحلیق" (رواه أبو داود).

وبالتالى هناك مهمة مقدسة لكل مسلم سودانى وهى تحرير الزكاة من قبضة الكيزان، وتوزيعها وفق الشرع الحنيف. وبذلك نكون قد حررنا هذا الركن الركين للإسلام من أرجاسهم، ونكون قد ساهمنا فى عدم دعم الإرهاب بدول الجوار، وصرفنا اموال الشعب السودانى على الشعب السودانى.

مع فائق التقدير والإحترام.


#1467847 [الباشكاتب]
3.00/5 (2 صوت)

05-29-2016 01:39 AM
الاقتراح قد يبدو وجيها من ناحيه نظريه لكن يبقى السؤال هل للامم المتحده الحق فى التدخل ؟ وهل ناس موسكو وبكين كيزان الخارج سيوافقون ام سيقفون مع كيزانهم فى الداخل باعتبار المصالح المشتركه .
للأسف موظفوا المنظمه كلهم هنود وفاسدين وقرار من هذا النوع -- اى التصرف فى الموارد ألماليه للسودان -- حيقع ليهم فى جرح .
اذا كان لﻷمم المتحده من دور تلعبه لمصلحة الشعب السودانى فهو انشاء مناطق واسعه يحظر فيها الطيران فى دار فور وجبال النوبه والانقسنا . هذه هى النظريه التى يمكن ان تؤتى اكلها سريعا .

[الباشكاتب]

ردود على الباشكاتب
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 04:11 AM
الباشكاتب تحياتى،

الشاهد أنَّ الحظر الجوى ربما تتم عرقلته بواسطة كيزان الخارج خاصة الصين، إذ الحظر قد يسمح للمعارضة المسلحة أن تتقدم باتجاه استثماراتها فتستولى عليها، أو تعطبها إلخ من الهواجس التى قد يتصورها الجانب الصينى.

كما أنَّ الحجر على أموال البترول والذهب والزكاة قد يتسبب فى إيقاف طيرانهم تلقائياًK ويتسسب فى إيقاف كل مظاهر السفه الأخوانوى. ولما كان هم عبدة درهم ودينار، ربما أخذوا ما خفَّ وغلى وفروا بجلودهم.

من الممكن أن توضع الأموال لدى الأمم المتحدة أو كإحتياطى نقدى لدى صندوق النقد الأجنبى، أو يُنشأ بها بنك للسودانيين بالخارج (Sudanese Expatriate Bank - SEB) وتدار بحكومة منفى سودانية.

وعلى العموم البدائل كثيرة لو اضطر الشعب لذلك.

مع الشكر.


#1467808 [sudaninfo]
4.00/5 (3 صوت)

05-28-2016 10:45 PM
الاخ حسين
هناك جهة سودانية تعمل بمعزل عن المعارضة السودانية كتبت رسالة رصينة جدا للأمين العام للأمم المتحدة باللغتين الفرنسية والانجليزية وتم ارسالها لعدد كبير من قيادات العالم الحر ورؤساء حكومات أوربية وغربية، ولشخصيات مهمة في دول مجلس التعاون الخليجي، بينت كل الخلل الذي يحدث في السودان ودور النظام الحاكم في التردي والانهيار في كل مناحي الحياة.
الرسالة قوية جدا ومن حسنات هؤلاء الاخوة الافاضل أنهم لم ينشغلوا بالاعلام لكنهم يعملون في صمت.
من هنا أحيي كل الجهود الوطنية الظاهرة منها وغير الظاهرة التي تبين للعالم مدى ما وصل إليه السودان.

[sudaninfo]

ردود على sudaninfo
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 01:46 AM
Sudaninfo تحياتى،

هل هى غير مذكرة الـ 52؟

مبدئياً، أى شخص يقوم بعمل سرى بمعزل عن الأطر العلنية التى تعمل من خلالها المعارضة فهى مرفوضة بالنسبة لنا، لأنَّها إسلوب إخوانوى للإلتفاف على عمل المعارضة.

ومن هذا الذى نصَّبَ نفسَه وصياً على الشعب السودانى، ويتفاوض باسمه سراً مع الدوائر الإممية والعالمية؟ أخشى أن يكون هؤلاء هم كيزان حكومة الظل الذين يحلمون بخلافة آبائهم لتسليم السلطة لسيدنا عيسى عليه السلام.

هذا لن ينطلى علينا يا عزيزى.


#1467759 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2016 08:14 PM
السيد حسين الباحث الاقتصادي،

وفقك الله في كل مساعيك للبحث عن حلول لكل المشاكل التي تواجه بلدنا العزيز و أتمنى ان تكون حلول دائمة وليست اسعافية كما يحدث غالبا في هذا البلد.

في رأيي المتواضع ما طرحته ليس بحل بل قد يفتح أبواب نحن في غني عن الداخلين خلالها. الحل هو تصميم أنظمة لإدارة الأموال العامة بطريقة علمية ومدروسة بحيث لا تسمح بالفساد ولا بتجاوز من أي نوع اخر. مثل قديم يقول المال السايب يعلم الس... ؟

وزارة المالية فشلت تماماً في القيام بدورها الاداري و الرقابي و النتاج هو وضع البلد الراهن.

الأنظمة التي ذكرت ليست اختراعا بحيث نكرس علماء الأمة لاكتشافه بل هو واقع ملموس في دول كثيرة ولكن هذه الأنظمة لا يمكن تطبيقها في غياب البنية التحتية والأسس المناسبة و هي ذكرا لا حصرا:


توظيف وتأهيل الكادر البشري المشهود له بالنزاهة و الاستقامة.

منع القيادات العليا في الدولة من التدخل في قرارات وزير المالية ما لم تتعارض مع الدستور و بنود الميزانية المجازة.

وضع قانون ومحكمة خاصة في قضايا الاعتداء علي المال العام و نشر أجندتها في الجرائد اليومية.


استخدام التقنية الحديثة من برامج موثوقة و اجهزة للحد من ولوج الأفراد الي المال العام.

الشفافية المطلقة

اتمني ان يهتم المسؤولون اكثر بهذه المسألة الحساسة و التي تمس كل مواطن مما سيؤدي الي استقرار الأداء العام لكل اجهزة الدولة وبالتالي استقرار الوطن و المواطن

[محمد علي]

ردود على محمد علي
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 01:33 AM
الاخ محمد على تحياتى،

يا عزيزى لا توجد أى مشكلة إقتصادية، ولا مشكلة أنظمة تقنية فى وزارة المالية. وزارة المالية بها من الأنظمة تعمل كما يعمل القلب للجسد. طبقها من قبل السيد مامون بحيرى، والسيد منعم منصور، والسيد ابوزيد محمد صالح، وحتى د. عبد الوهاب عثمان المحسوب على النظام، فانصلح أمر البلد فى الوقت الذى لم يكن به بترول ولا ذهب.

المشكلة سياسية وأخلاقية فقط، فقط. هناك عقيدة إنتقام تمارسها الأخوانوية المرجوسة على الشعب السودانى، هناك إفقار متعمَّد يمارسه هؤلاء اللصوص على الشعب السودانى.

هؤلاء الخونة يعتبرون أنَّ كل القطاعات التى اجترحوها يجب أن يخصص ريعها لهم وحدهم - البترول والذهب والزكاة وغيرها، وعلى الشعب السودانى أن يأكل من قطاعاته المُهْملع عمداً التى يعرفها - الزراعة وبقايا المصانع العاطلة والثروة الحيوانية والغابات، وهذا ما يفعلونه الآن؛ بالرغم من أنَّ هذه قطاعاتهم التى اجترحوها قد موِّلت من مخصصات التعليم والصحة وتحويلات المغتربين (يعنى من استقطاعات قطاعات إقتصاد محمد أحمد).

وحقيقة البلد بها إقتصادان: مبغبغ موازى، واقتصاد محمد أحمد الضامر الهزيل، الذى يحدد بالعرض والطلب المعروفين لكل للناس، والذى يُعالج اختلاله بالتخدير والترقيب والترهيب والتخويف والكذب والسحر؛ وفى الزنقات بالتسول والإستدانة؛ وفى الزنقات الشديدة يتجوَّد علينا المشير البشير اب - حمد من مطاميره المكتنزة بالعملات الصعبة كما تجوَّد على جيبوتى وجزر القمر؛ وهو يهدد وزير المالية أنْ إذا أدخله فى ورطة مثل هذه، سيعفيه من منصبه.

ويحدث هذا ليس لوجود مشكلة إقتصادية، بل لوجود مشكلة سياسية وأخلاقية. وكن واثق يا محمد على أنَّ علاج الأزمة أسهل مما يتصور الكثيرون، فقط فليذهب هؤلاء اللصوص أولاً.

مع الشكر.


#1467748 [sandy]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2016 07:25 PM
انت ما تجي محل الثورة دي. الثورة في المملكة المتحدة؟

[sandy]

ردود على sandy
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 12:53 AM
الثورة فى عالم اليوم من الممكن أن تاتيك من حيث لا تدرى؛ لو تدرى.


#1467714 [kakan]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2016 05:48 PM
والله اضمن ليك الكيزان من الامم المتحدة وكدي اسال ناس العراق عن برنامج النفط مقابل الغذاء الامم المتحدة عبر لصوصها هيمنت علي البترول وضربت النقود واشعلت حربا دمرت. العراق واصبحت عصابات داعس تسخر من جيش العراق وتقتل قادته

[kakan]

ردود على kakan
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 05:21 PM
إزالةُ الشرِّ بالشرِّ خيرٌ عظيم يا kakan،
وقد إنتهى عصر المضطر تَحِلُّ له الفطيسة.

[kakan] 05-29-2016 08:50 AM
ياحسين احمد.حسين
تحياتي
لم تجب علي السؤال اذ لا يوجد انجاز واحد لخير الشعوب المقهورة يحسب للامم المتحدة فهي معبر الكونيالية الحديثة لحرق الشعوب المقهورة والعراق خير مثال اما دارفور الحبيبة حيث للمنظمة الاف العربات دفع رباعي لو تم بيعها في نيالا لاستمتع سكان معيكرات كلمة والرياض بمنازل مكندشة ووجبات من امواج لكن الهدف هو ابقاء المسكل دون حل في كادوقلي اكتشفت خلال زيارة قصيرة قبل ستة اعوام وجود جهاز صيني واحد في المستشفب لقياي ضغط.الدم بينما امتلك انا جهازين في منزلي الامم المتحدة لن تحل قضية وعلي الشعوب القهورة التفكير في الحل عبر الوعي والرشاد والتخطيط لواقع جديد محوره الانسان فقط جمبع من الساحة الان يقاتلون بلا افق الكراسي هي المطلب واحسرتاه علي وطن يموت كل يوم ويندحر
ومثقفيه وعلماؤه يفىرفون الي الخليج المعركة يجب ان يقودها علماؤه ومثقفيه من الداخل وتقديم التضحيات

[عبد الرحيم] 05-29-2016 07:23 AM
لا يوجد أشر من الكيزان عل وجه الارض .. فالذي يستخدم الدين ليأكل به ثمناً قليلا وهو السلطة هذا رجل فاسد

والذي يستخدم تشتيت لحمة السودانيين من اجل السلطة هذا اشر انسان
والذي يزكي نار العنصرية والعصبية ويستفيد من ذلك هو الشر نفسه
والذي يستخدم الدين لاسكات المعارضين هو الشر يمشي على رجلين
والذي يستخدم السلطة لخدمة مجموعة معينة من الناس اسمهم الاسلاميين فقط هو الشر الذي ما من بعده خير ...

ولان تحكمنا الامم المتحدة افضل من ان تحكمنا الحركة الاسلامية ولأن يحكمنا الانجليز والخوجات الذين يعدلون بين البشر حتى في بلادهم افضل من ان يحكمنها الترابيين والسنوسيين ..

European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 12:31 AM
لا يوجد أسوأ من هؤلاء القوم على وجه هذه الأرض.


#1467686 [سوداني غريب]
5.00/5 (1 صوت)

05-28-2016 04:19 PM
يعني ناس الامم المتحدة فيهم خير ديل آسو مخاليط الارض كده خلّونا مع الجماعة ديل الي ان يفرج الله الامر

[سوداني غريب]

ردود على سوداني غريب
European Union [حسين أحمد حسين] 05-30-2016 02:17 AM
سلام،

المضطر يركب الصعب، يستجير عن النار بالرمضاء.

European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 05:06 PM
سودانى غريب تحياتى من ثان،

وبعد إذنك
لعناية السودان رجل أفريقيا المريض،

يا أيها المعقب المحترم لقد كتبنا عن الحلول حتى استنفدناها (دونك مقالاتنا فى أى مكان تريد)، وهذا النظام الغبى لا يسمع إلاَّ صوته الداخلى فقط. وبدلاً من أن تنبرى بالرد بهذه الطريقة غير المنتجة، وجه حلولك أنت للنظام.

هناك اموال البترول والذهب والزكاة (التى تصرف فى غير ترتيب الآية الكريمة للأغراض السياسية المحضة، كتقديم فى سبيل الله وابن السبيل والعاملين عليها على الفقراء) تدار كلها خارج الموازنة العامة (ولمعلوميتك أحد الإقتصاديين السودانيين المشهود لهم بالكفاءة يقضى بأنَّ أموال الزكاة كافية لإزالة الفقر من على كل الأرض السودانية بما فيها جنوب السودان - إبحث عن مساهمة بروفسير الطاهر محمد نور عن الزكاة)، فاقترح أنت على حكومتك الحلول التى تؤدى إلى إرجاع هذه الأموال (البترول وحده 486 مليار دولار بحسب منظمة النظام للشفافية)؛ فنحن لا يُسمع لنا.

وبعد هذا فآخر العلاج أى شئ يخطر على بالك أو لا يخطر؛ فكل الأمر المكاره متاحة حينما يكون المواطن فى مواجهة التجويع المتعمد وحينما نتعامل مع نظام بلا رحمة بلا قلب بلا دين.

قال الزكاة أموال الله وجُمعت بموجب شرعه؛ Tell me about it!

European Union [السودان رجل افريقيا المريض] 05-29-2016 12:36 AM
يا حسين احمد حسين ،،، هل تعتقد ان هناك فقرة في القانون الدولي تلبي طلبك؟
يا جماعة الخير ،،الواحد لما يكتب مقال او يطرح طرح اولا يحاول ان يقنع به نفسه اولا ومن ثم يطرحه ،،،
لا يوجد اي قانون او اي فقرة في لوائح الامم المتحدة تقوم علي وضع يدها علي أموال زكاة ينص عليها شرع الله وتم جبايتها بموجب شرع الله وعلي مسلمين ولم نسمع ان غير المسلمين يدفعون زكاة ،،،
أموال البترول ممكن اذا كانت هناك حرب كما فعل صدام مع الكويت وقبلها ايران ووضع تحت الوصاية الدولية والفصل السابع كما حدث بعد الغزو،،، والسودان ليس في الحالة التي وصل اليها العراق ،،،وماهي سوريا واليمن وليببا افظع حالا من السودان ولم يطالب أشخاص مثل كاتب المقال بوضع البترول والذهب وكمان أموال الزكاة تحت يد الامم المتحدة
يا ايها الكاتب المحترم ،،،ليس الامم المتحدة لديها السلطة التي تطلبها،،، ولا تملك مواد تشريعية تخولها تلبية طلبك،،،
فيا اخي بدلا ان تبحث عن عقبات ابحث عن حلول وحض المعارضة والثوار علي الالتفاف حول هدف التغيير والثورة ،،،،
لماذا نحن دايما ننتظر الاخرين ليأتوا لنا بالحلول ونحن نعلم انهم سيزيدون الامر تعقيدا!!
انظروا الي قوات اليوناميد وقوات خفظ السلام في المناطق الآخري ،،،ماذا فعلت وأين الدور والهدف التي أتت من اجله ؟
هل حققته؟
هل حفظت ارواح اهل دارفور في المعسكرات والطرق والأسواق ؟
هل اعادت النازحين الي قراهم وهذا من صميم عملها ؟
هل جلبت السلام؟
صدقوني ليس لجميع هذه القوات غير انتظار المؤن والتعيينات التي ترسل اليهم من الخارج ،،،حتي المياه تأتيهم من الخارج وفقط يرمون بفضلاتهم في البلاد ويدفنون مخلفاتهم بأرض دارفور لتموت الارض وتصبح بورا وتنحرف من الحياة بعد ان جرفوها من البشر لاستغلال مواردها في المستقبل،،،
هل يعجز المجتمع الدولي عن فعل شيء اذا أراد وهذه القوات متواجدة لأكثر من عشرة سنوات؟
هل يعجز ان يغير الوضع اذا أراد ؟
ولكن اخوتي هناك اجندة خفية،،، المجتمع الدولي يدعم الجميع الحكومة لتستمر المعاناة الداخلية والمعارضة المسلحة والمدنية لتستمر مسيرة التردي ،،،،المجتمع الدولي راضي عن هذه الحكومة ويلعب معها لعبة توم اند جيري. والبيضة والحجر،، ويلعب مع المعارضة لحاجتها له بالدعم والسلاح والفلوس وتسهيل حرية الحركة ،،،
المجتمع الدولي يستغل الجميع ولا يريد الحل لمشاكلنا ،،،سواء في افريقيا او الشرق الأوسط ،،،لا يريد للاموال العربية ان تستقر وتتوفر بل يريدها ان تصرف علي نزاعاتنا والدليل ما تعاني منه دول الخليج اليوم من الفاتورة العالية لما يحدث في العراق وسوريا واليمن وليببا ومصر،،، وهم يدفعون الفاتورة ليستمر ما يحدث،،،
المجتمع الدولي أوجد لهم شغل ومسؤولية بفلوسهم بدل التسكع في المصايف والعواصم والسهر في النوادي والفنادق وصالات القمار،،،وبدل التجمهر في الشواطئ حول شواء التيوس وصيد البر والبحر للتسلية ،،،
لديهم فلوس يريد المجتمع الدولي ان يصرفوها لخلق المشاكل وأوهمهم انهم سيحلون بها المشاكل لكي يفلسوا بعد اقل من عشر سنوات ليعود مرة اخري ويضع يده علي مواردهم بعد ان وضع يده علي جيوبهم وعلي ارادتهم وتوجهاتهم،،،
هل يعقل دول صغيرة لم تكن تذكر تصبح بفلوسها وجها لوجه منافسة لدول كبري؟؟
صدق العرب اللعبة وتمادوا فيها وظنوا انهم اقوياء وساسة ولديهم نفوذ،،، بل العكس لديهم فلوس وسوف تخلص قريبا ويعود الجميع الي ظل خيامهم ليعيدوا دورة الشواء والسمر والتغني علي نغم الرباب،،،بعد ان يفلسوا

European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 12:25 AM
آخر العلاج الكى.


#1467685 [رادار]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2016 04:17 PM
وذلك النائب التشريعى سيبحث عن مخدعٍ آمن ليفعل فعائلَه فى نهار رمضان!!!

تقصد الدفع الرباعى؟؟ 4 زوجات و4 جكسات فى شقة مفروشة فى نهار رمضان وعندما حوكم ب 30 جلدة رفض تنفيذ الحكم أما البنيات الأربعة فأكلن جلداتهن زى الترتيب وهى لله.

[رادار]

ردود على رادار
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 12:23 AM
شكراً رادار للإلتقاط السريع،

رجل حكمه الرجم فى شرع الله الذى نعرف، وحكمه 30 جلدة (استأجر أحد أقاربه ليقع الحد على جسده نيابة عنه) فى شرع الإنقاذ المعروف للقاصى والدانى؛ ثم من غير استحياء ينسبون ذلك لله بقولهم "هى لله".

إنَّ الله طيب ولا يقبل إلاَّ طيِّب؛ عزَّ اللهُ وجلَّ.


#1467595 [smoor]
4.00/5 (3 صوت)

05-28-2016 12:43 PM
ياريييييييييييت

[smoor]

ردود على smoor
European Union [حسين أحمد حسين] 05-29-2016 12:15 AM
عمَّا قريب يا عزيزى، إذا لم يرعوِ هؤلاء الحمقى.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة