الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
شريف حتاتة: الثقافة في مصر فاسدة والمجتمع أيضا فاسد
شريف حتاتة: الثقافة في مصر فاسدة والمجتمع أيضا فاسد
شريف حتاتة: الثقافة في مصر فاسدة والمجتمع أيضا فاسد


05-29-2016 09:21 PM
سنوات عمره التسعون ألقت بظلالها الكثيفة على أعماله الروائية الأخيرة، فكانت بمثابة حفر عميق في سنوات مضت، وأفكار لطالما كانت تملأ الحياة بالضجيج والصراعات. من خلف نافذته الصغيرة يطل على العالم ويتأمله. ذلك العالم المليء بالصخب والصراعات صار بالنسبة إليه موضع تأمل ليس ساحة للاشتراك في ضجيج مهيمن عليه، فيمسك بقلمه ليقبض على ذاكرته المراوغة ويسجّل كل ما يعتريها من أفكار.

العرب حنان عقيل

"شريط الحزن الأبيض" روايته الأخيرة الصادرة هذا العام 2016 عن دار الأهرام للنشر في مصر، يقبض الروائي والطبيب الماركسي شريف حتاتة فيها على “شريط شعر أبيض” لوالدته التي تحاصر عقله وذاكرته، ذلك الشريط الذي حمل عبر سنوات حياته عصارة من الحزن والمعاناة الإنسانية، ولحظات ضعف لم يشعر بها ذلك الابن آنذاك، ليظل الندم حليفًا له في كل “شعرة حزن” يقبض عليها من حياة الأم.

في “شريط الحزن الأبيض” يستدعي حتاتة الماضي بكلّ ما حمله من نضال الراوي طوال أيام حياته وما تبع ذلك من سجنه واعتقاله، كخلفية لاستدعاء دور الأم في حياته وتكوينه على مدار سنوات عمره، مؤرخًا عبر صفحاتها للحركة السياسية والاجتماعية في مصر طوال تلك الفترة.

وفي مجموعته القصصية “نهاية مصطفى العشري” الصادرة هذا العام عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، يكتب حتاتة في إطار قصصي شذرات من حياته، يمزج الذّاتي بالمتخيّل، لكن تجاربه الحياتية حاضرة بشكل أو بآخر في أكثر من قصة، لتكون تلك المجموعة هي الأولى بعد عدد من الروايات الهامة والسيرة الذاتية التي نشرت في ثلاثة أجزاء بعنوان “النوافذ المفتوحة”.

بدأ حتاتة الكتابة بعد الأربعين من عمره، ونشر عددًا من الروايات مثل “عطر البرتقال الأخضر”، “نبض الأشياء الضائعة”، “ابنة القومندان”، “الوباء”، “نور”، “رقصة أخيرة قبل الموت”، فضلًا عن السيرة الذاتية وعدد من المذكرات هي “تجربتي في الإبداع”، “في الأصل كانت الذاكرة”، “يوميات روائي رحال”.

“العرب” كان لها هذا اللقاء مع الكاتب والروائي شريف حتاتة حول روايته الجديدة “شريط الحزن الأبيض”، ومجموعته القصصية الصادرة حديثًا “نهاية مصطفى العشري”، وموضوعات أدبية وثقافية أخرى.

في روايتي الأولى (العين ذات الجفن المعدني) كتبت أول عمل عن السجن الحربي، الكثير ممن كتبوا عن السجن اهتموا بالحديث عن بطولاتهم، لكنني كنت أكثر ميلا لتحليل نفسية المسجون وقت السجن وتحليل نفسية السجان، والحوار الذي يدور داخل المسجون عندما يتذكر حياته خارج وداخل السجن

في روايته الصادرة حديثًا بعنوان “شريط الحزن الأبيض” يعيش الكاتب والمناضل اليساري شريف حتاتة حالة من استدعاء ذكرياته القديمة خاصة فيما يتعلق بعلاقته مع الأم، مسترجعًا شريط حياتها الذي كان فيه الكثير من المعاناة، تلك المعاناة لم تكن جليّة بالنسبة إليه آنذاك ولكنّها تمثلت أمامه بتفاصيلها مع تقدّمه في العمر، وعن دافعه للكتابة عن الأم في شكل روائي في هذا التوقيت يقول “عندما يتقدم الإنسان في العمر يبدأ في مراجعة حياته؛ وجزء كبير من وقته يقضيه في التأمل الذي يساعد بشكل كبير في الكتابة؛ ففي وقت سابق كنت أجلس لأكتب دون تفكير مسبق، الآن أحتاج فترات طويلة من التأمل لأبدأ في الكتابة، ومن الأشياء التي راجعت النظر فيها هي علاقتي بالأم والأب، والتي لم أكن واعيًا لها في فترة الشباب؛ ففي تلك الفترة كان هناك قدر كبير من تجاهلي لهما فلا أرى منهما سوى العيوب، وهو ما شعرت بالندم عليه في هذا السن، يمكن أن يكون دافعي الأول لكتابة الرواية هو الإحساس بالندم، الكثير من الأشياء لا نتعمّقها إلا بعد مرور فترة طويلة على حدوثها”.

ذاكرة البشرية

في الصّفحات الأولى تبدأ الرواية بطريقة غريبة، يستطرد الراوي في الحديث عن كتاب قرأه يتعلق بنشأة الكون منذ أربعة عشر بليون سنة حينما حدث الانفجار العظيم ليستطرد في ذكر المراحل التي مر بها الكون بعد نشأته الأولى، وهي بداية غريبة في رواية موضوعها الأساسي هو تفكير الراوي في مسيرة حياة الأم وعن هذا يقول حتاتة “الكون ذاكرة الحياة البشرية التي بدأت منذ بلايين السنين بخليّة صغيرة كان لديها القدرة على التعلم من التجربة، تجربتها المحدودة، أنا شريف حتاتة لديّ ميراث منذ تلك الخليّة الأولى التي انتقلت إليّ عن طريق الوراثة والجينات، لديّ شغف بفكرة الذاكرة وتاريخها وقدمها وأهميتها. التفكير في الخلية الأولى لنشأة الكون هو الذي قادني للتفكير في علاقتي بالأم، ربط غريب لكن هذا هو ما حدث فعلًا”.

ذاتية الكاتب

في مقدمة روايته يقول الراوي “بعد أن ماتت أصبحت ماثلة في حياتي أكثر ممّا كانت وهي حية. لم يحدث هذا ساعة وفاتها، أو بعدها بمدة قصيرة، وإنما بعد أن أصبح سنّي هو السن الذي ماتت فيه. صرت أراها جالسة على الشاطئ تتأمل أمواج البحر وهي تتكسر على الصخر..”، في الرواية ككل يصعب الفصل بين ما هو متخيل وما هو حقيقي، تتبدى شخصية حتاتة واضحة بين سطور روايته في وجود واضح لذاتيته ككاتب، وهو ما لا ينكره حتاتة بل ولا يسعى إلى تغييره موضحًا “بروز صوت الكاتب في العمل الروائي محل اختلاف وانتقاد؛ هناك مناقشات طويلة حول أهميّة ألا يظهر الكاتب في العمل الفني، ولكنّي أعتقد أن الأهم من ظهور الكاتب أو خفوت صوته هو النتيجة التي وصل لها العمل ككل؛ هل نجح في أن ينتج عملًا له قيمة أم أن العمل سطحي؟، يجب أن ينشغل الكاتب والناقد بجودة العمل الأدبي وأهميته وليس بمدى ذاتيته”.

ويستطرد “بالنسبة إليّ أعتقد أنني قدمت أعمالًا روائية مهمة، وكتبت سيرة ذاتية فيها الكثير من الصراحة والوضوح. أحافظ على مضمون معيّن في أعمالي، بصفة عامة، رواياتي ضد العالم كما هو؛ ضد القبح والاستغلال والنفاق والزيف الكامنين فيه، أحيانًا أنجح في التعبير عن ذلك المضمون وربما أخفق في أحيان أخرى”.

طوال صفحات الرواية حينما يريد الراوي الحديث عن الأب لم يكن يستخدم سوى كلمة “الرجل”، ذلك التعريف الذي يشي بالكثير من الإبهام والتهميش لتلك الشخصية عن إصرار وقصد، وعن هذا يقول حتاتة “أنا لم أهمّش والدي، لكنه هو الذي همّش نفسه، كان ابنًا لأسرة إقطاعية غنيّة، سافر إلى إنكلترا وهو في الثانية عشرة من عمره لكي يتعلم، وهناك عاش وتزوج والدتي الإنكليزية، كانت له علاقات بنساء أخريات، وحينما عاد إلى مصر عمل كوكيل وزارة لكنه لم يكن مهتمًا بإتقان عمله، وقتها بدأ في لعب القمار وهو ما كان يجعله غائبًا عن الحياة؛ يقضي فيه ساعات طويلة حتى الصباح، وحينما يعود إلى المنزل أكون غير موجود، من ثم كانت كتابتي عنه في شكل شذرات تعبيرًا عن إحساسي بعلاقتي المحدودة به”.

في الصفحات الأولى من “شريط الحزن الأبيض” يقول الراوي “ضقت بالقصص والروايات، تحاول باسم الكتابة الجديدة أن تبتكر أشياء لا تثير لديّ زخمًا من الأحاسيس والتساؤلات”، وبسؤاله عن موقفه من الكتابات الجديدة وهل يراها خالية من المضمون رغم ما تحقّقه من مبيعات، يوضح حتاتة “لم أقل إن كل كتابة جديدة سيئة، ربما الكثير منها يتحدث عن عالم لم أعاصره كما عاصره الشباب، التجربة الجديدة لها أهمية؛ ميزتها وعيبها في الوقت ذاته أنها تركز على الجزئيات؛ ففي عصر ما بعد الحداثة هناك تركيز على التفاصيل والجزئيات، الميزة هنا تكمن في التعمق في التفاصيل، ولكن يعيبها أن المعرفة والثقافة والوجدان الحقيقي لا يمكن أن يتكوّن دون الربط بين المعارف الجزئية، كذلك فالفن دوره أن يزيد معرفة وإحساس الناس بمخاطبة وجدانهم، لا يمكن أن يحدث ذلك بالجزئيات فقط. لا بدّ من معرفة شاملة، ومن ثم فمشكلتي بالنسبة إلى الأدب الجديد هو اهتمامه بالجزئيات على حساب المعرفة الشاملة”.

خطورة الثقافة

ويضيف “أتأمّل كل يوم العالم من نافذتي وحينما أكون في الشارع، كلّما زاد الفقر والشقاء زادت السيارات الفارهة، عالم اليوم متركزة فيه ثورة العالم كله بثقافته وسلاحه وشركاته ومقدرته في طبقات اجتماعية بعينها. استمرار ذلك العالم يتطلب فرض ثقافة الهيمنة على المعارضين له، تلك الهيمنة تكون إمّا على الجسد عن طريق السجون والمعتقلات والحرمان من العمل، أو عن طريق العقل عن طريق تغيير عقلية الثوار أو المعترضين كي يتكيفوا ويتقبلوا الأوضاع كما هي، هنا تكمن خطورة الثقافة في تغييرها لطريقة التفكير ودفعها للإنسان بأن يتقبل الكثير من الأشياء كأنها قدرية. أغنياء العالم استحوذوا على الثقافة، فصار أيّ كتاب **** من الممكن أن يحقق الكثير من المبيعات مقارنة بالكتب الهامة فصارت تلك هي الثقافة السائدة؛ إذ أن هذا الجهاز أصبحت لديه المقدرة على أن يسيطر على سوق الكتاب، والمثقفون خاضعون لتلك المنظومة سواء بشكل واع أو غير واع”.

أدب السجون

الحوار في أغلب روايات حتاتة يأتي في مواضع قليلة، وذلك في مقابل كثرة مواضع المونولوج لأبطال العمل الروائي؛ في هذا الصدد يلفت حتاتة إلى أنه أثناء كتابته للعمل الأدبي لا تكون هناك قصدية لشكل ما دون غيره، فالكاتب يسرد بشكل غير واع إلى حدّ ما ليعبّر عما يعتمل بداخله، وربما تكون شخصيته الانطوائية سببًا في اهتمامه بشكل أكبر بالحوارات الداخلية، على حد قوله.


من هنا ينطلق حتاتة في الحديث عن أعماله التي تناولت الحياة في السجن قائلًا “في روايتي الأولى ‘العين ذات الجفن المعدني’ كتبت أول عمل عن السجن الحربي، الكثير ممن كتبوا عن السجن اهتموا بالحديث عن بطولاتهم، لكنني كنت أكثر ميًلا لتحليل نفسية المسجون وقت السجن وتحليل نفسية السجان، والحوار الذي يدور داخل المسجون عندما يتذكر حياته خارج وداخل السجن”.

وبسؤاله عن حضور تجربة السجن في الكثير من أعماله الروائية، ربما بالتفاصيل ذاتها، وعن مدى اتفاقه مع قول جان جينيه بأن الوحي يسكن بين جدران السجن يقول “معظم الذين كتبوا عن أدب السجون في مصر لم ترقني أعمالهم كثيرًا، لأن اهتمامهم كان منصبًا على بطولاتهم لكن أنا يهمني الإنسان والأفكار التي يؤمن بها وموقفه من الحياة، ففي أعمالي قدمت إضاءة للسجّان والسجين وأسلوبهما في الحياة ونفسيتهما، بالطبع كل شخص عنده جزء من الاستعراضية لكن بدرجات متفاوتة، تجربة السجن شأنها شأن أيّ تجربة قد تكون مفيدة أو ضارة، إن استفاد منها الشخص في مواجهة الحياة بشكل أكثر شجاعة تكون مفيدة، وإن كانت سببًا في تنازله عن أفكاره وابتعاده عنها كانت تلك التجربة نقطة تحول للأسوأ؛ فالكثير من اليساريين بعد تجربة السجن تحوّلوا تمامًا عن مبادئهم وصاروا من كبار الرأسماليين وقلة قليلة احتفظت مبادئها، لأن اليسار ضعيف ولا يساند المؤمنين به”.

ويضيف “تناولي لتجربة السجن اختلف من عمل إلى آخر بشكل كبير؛ ففي الرواية الأولى ‘العين ذات الجفن المعدني’ كان السجن هو موضوع الرواية الأساسي، في روايات أخرى مثل ‘الشبكة’ كان السجن موجودا بشكل عارض بتوضيح تأثير التجربة على الشخص، تلك التجربة موجودة في أعمالي بشكل أو آخر لأنها تركت بصمة واضحة في حياتي”.

نصف الحقيقة

في قصة “على منضدة الجرّاح”، إحدى قصص المجموعة القصصية “نهاية مصطفى العشري” الصادرة مؤخرًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، يقول الراوي “تملكني إحساس بعدم الرضا عن حياتي، بأنّني طوال السنين الماضية ادّعيت الدفاع عن الحرية بينما ما كنت أقوله أو أكتبه لم يكن فيه سوى نصف الحقيقة، أنني خنت القضايا التي ارتبطت بها”، وعن مدى انطباق تلك الجملة على حياته، يقول حتاتة “إحساس عدم الرضا بالتأكيد راودني في لحظات كثيرة، أنا أكره ادّعاء البطولة لأننا بشر في النهاية ولدينا الكثير من نقاط الضعف ولحظات الكذب والانتهازية، ربما لفظ الخيانة كان قويّا أكثر من اللازم لكنني لا أنكر أنني في فترة من حياتي بعد خروجي من السجن راودني التفكير في التخلي عن القضايا التي آمنت بها لأحقق مكاسب كما فعل غيري”.

أما عن التيار اليساري والدور الذي يلعبه في الوقت الراهن يقول حتاتة “اليسار عاجز عن التغيير لكن وجوده في حد ذاته مهمّ، هو أشبه بالشعلة الضعيفة في الصحراء. اليسار يُمثل نظرة للحياة ضد النظام الظالم ويسعى لتغيير هذا النظام، ذلك هو ما يميزه عن غيره من الأحزاب، وهو ما يجعلني عضوًا فيه حتى الآن، أعتقد أنه سيأتي يوم يحمل فيه راية التغيير والإصلاح، خلال حركة التاريخ الممتدة عبر مئات السنين”.


وعن تقييمه للوضع الثقافي الراهن يوضح حتاتة أن الثقافة تعاني من الفساد في ظل وجود الكثير من المغالطات التي تشوب تعريف المثقف، فصار المثقف هو الذي يحضر المؤتمرات ويتقاضى الأجور، في حين أن المثقف الحقيقي هو الذي يقوم بدور فعلي في المجتمع في إطار جماعته، الثقافة في مصر فاسدة وهي انعكاس لفساد المجتمع، ولن يتغيّر الوضع سوى بإصلاح المجتمع من جذوره. الحديث عن دور المثقف في إصلاح المجتمع كلام فارغ، هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم لفظ “مثقف” يريدون أن يضعوا أنفسهم في مكانة أكبر مما يستحقون”.

تهميش نقدي

وانتقالًا للحديث عن الحالة النقدية يلفت حتاتة إلى أنها متأثرة بالحالة الأدبية مضيفًا “إن كان هناك قدر من التهميش النقدي لكتاباتي فهو ناتج عن شخصيتي الانطوائية التي تفسّر على أنها نوع من التكبُّر وهذا غير صحيح، فأنا لا أذهب إلى الاحتفالات ولا أسعى لتكوين علاقات والإعلان عن نفسي، بالإضافة إلى أن كتاباتي لا تروق الكثيرين، فالناس تقبل على نوعية من الكتابات تحتل قوائم الأكثر مبيعًا وتهتم بموضوعات لا أكتب فيها”.

قوة التمرد

وفيما يتعلق بالمصير الذي آلت إليه ثورات الربيع العربي يقول حتاتة “الثورات كانت لها مميزات عدة، فقد خلقت روحًا من التمرد والإحساس بالوحدة والقوة ضد الظلم والطغيان، وهو ما أعطى الشعب إحساسًا بالتمرد والقوة، ونظرًا لعدم التنظيم وغياب الأحزاب سرقت الثورة من قبل القوى المنظمة وعلى رأسهم المؤسسة العسكرية وجماعة الإخوان وأعوان النظام، وهو ما حدث بأشكال متعددة في الدول العربية الأخرى”.

ويتابع “ما يحدث لن يكون هو نهاية المطاف، أسطورة الخوف من الفوضى ستنتهي عاجلًا أم آجلًا ليعود للناس تمردهم بعد أن تفقد الشعوب قدرتها على التحمّل، ولكن النتيجة غير معروفة خاصة إن حدث ذلك التمرد في ظل عدم التنظيم، ولكنه على أيّ حال لن يكون أسوأ ممّا نحن عليه”.

كاتبة من مصر
حنان عقيل


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7002


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة