الأخبار
أخبار إقليمية
في وداع الخبير السوداني محمد صالح زيادة
في وداع الخبير السوداني محمد صالح زيادة
في وداع الخبير السوداني محمد صالح زيادة


06-03-2016 01:51 PM

نصرالدين والي

لا أشك مطلقا ً في أنني لن أفي هذه القامة العلمية الرفيعة حقها وإن عددت ما أعلمه من مآثر له، ومن معارف علمية وخبرات عملية وثيقة الصِّلة بما اضطلع به عمل في أروقة اليونسكو.
ثم إنني قد لا أكون أفضل من يتحدث عن الجوانب الإنسانية في شخصيته، ولا أظنني سأشتط في القول إن ادعيت بأنني ربما أكون على قدر كبير من اليقين، بل وعلى ثقة بأن من عرفوه عن قرب، ومن رافقوه خلال مسيرته المهنية، ومن جاوره في السكن، ومن التقوا به ولو بشكل عابر، سيكونون ربما أيضاً غير قادرين على الإلمام بكافة الجوانب الإنسانية التي امتزجت في روحه لتشكل هذه الشخصية الفريدة.
التقيت بالراحل داخل اليونسكو نهاية عام 2013، وكنت حينها قد وصلت للتو إلى باريس، وقدمت أوراق اعتمادي للمديرة العامة لليونسكو مندوبا دائما للسودان لدى المنظمة، إلى جانب كوني سفيرا للسودان لدى فرنسا. ومن خلال تقييمي للظاهرة السلبية التي أحاطت بالوجود السوداني في اليونسكو، والمتمثلة في الانحسار الحاد في هذا الوجود النوعي لبلادنا في أروقة اليونسكو وأجهزتها ومكاتبها القطرية والإقليمية، لمحت أن هناك خبيرا سودانيا واحدا ما يزال يعمل في كفاءة عالية مع تواضع قلما تجد مثله عند غيره. بيد أن ما آلمني أن هذه الشخصية الفريدة والآثرة كانت على أعتاب التقاعد. وأحسست عندها بأننا على وشك فقد آخر العمالقة من الخبراء السودانيين في هذه المنظمة الأممية المهمة. وعندما أشير إلى هذا الواقع المرير، يتبادر إلى ذهني العديد من الشخصيات السودانية التي التقيتها، وتلك التي وقفت على عطائها الثر، وتلك التي سمعت عن شغفها بالمعرفة، والأدوار والمناصب المختلفة التي شغلتها في المنظمة وغيرها من المؤسسات والمعاهد العلمية والفكرية في فرنسا، عندما كنت دبلوماسيا مبتعثا إلى فرنسا خلال الأعوام 1994- 1996 لدراسة العلاقات الدولية فيما عرف آنذاك بالمعهد الدولي للإدارة العامة، والذي أدمج قبل عدة سنوات لما يعرف الآن بالمدرسة الوطنية للإدارة؛ شخصيات أمثال السفير نورالدين ساتي، سفير السودان لدى فرنسا خلال تلك الفترة والخبير لاحقا في اليونسكو، والسفير بشير البكري، حكيم اليونسكو، والطيب مصطفى، وعابدين صالح، وعبدالواحد يوسف، ويوسف الياس، وعبدالرحمن الرفاعي، وهاشم الهدية، والسفيرالفاتح إبراهيم حمد، والسفير عِوَض محمد الحسن ومصطفى أحمد علي، وغيرهم ممن وضعوا بصماتهم في مسيرة هذه المنظمة.
وبالعودة إلى بعض الجوانب المهمة في شخصية الراحل زيادة، فقد كان ذلك أول ما وقفت عليه في هذه الشخصية النادرة، التواضع، وتدليلا على ذلك، وليس حصرا في هذه الشخصية الفريدة، فقد طلب مني برجاء أقرب إلى الاستحياء، قائلاً بأن اليونسكو ظلت تسعى لدى العديد من الدول الأفريقية ولفترة طويلة بغية حثها على استضافة مؤتمر علمي لإقرار إدماج التأريخ الأفريقي في المناهج الدراسية في المدارس والجامعات في أفريقيا، وأن ثلة من ثلاثين عالما في هذا المضمار يتوجب عليهم الاجتماع لاتخاذ قرار في هذا الشأن، وطلب إليّ النظر والسعي لدى الجهات ذات الصِّلة في السودان للاضطلاع بهذا الأمر، إن تيسر ذلك. وأكد بأنه يأمل في أن يكون السودان وحده دون غيره، يحظى بهذا الشرف، فعندها وكأول رد فعل تلقائي لي، ربما يتضاهي ذلك مع هذه الوطنية المتدفقة؛ أكدت بشكل قاطع بأنني سأبذل كل ما في وسعي لتحقيق تلك الغاية. وقد وفقنا بعقد هذا المؤتمر في الخرطوم في مايو/أيار 2015 من خلال استضافة السودان لهذا الحدث العلمي المهم والرفيع، وقد صدر إعلان الخرطوم بمشاركة ثلاثين من العلماء من شتي بقاع العالم، ومن بينهم الراحل زيادة. واكتملت كذلك كافة الحلقات التوثيقية التي أنتجتها إذاعة «بي بي سي»، بجهد مميز من الإعلامية البريطانية والسودانية الأصل زينب البدوي، لهذا العمل الضخم الذي أكمل الموسوعة العلمية لإدماج التأريخ الأفريقي في المناهج الدراسية في المدارس والجامعات في أفريقيا. الراحل لم يكن بطلبه ذاك يسعى لأن يتوج هذا العمل الضخم باضطلاعه بدور مهم فيه كمنسق ومدقق ومشرف عليه. وكنت على علم بذلك، إلا إنه يجيء ذكره قط.
رحل محمد صالح زيادة سليل الفراديس، هذا السوداني، النوبي، الأسمر، الذي لا تفارقه تلك الابتسامة العذبة الرقيقة الصادقة، النظرة العميقة المنسابة على سفوح جبل البركل الأبي، وتلك النظرة الساحرة العذبة التي تشرئب فوق الأعناق إلى أمواج الرمال الممتدة في صحارى النوبة، وتكسر أشعة الشمس الخافتة وهي تميل إلى الغروب على تعرجات النيل، رحل ذاك الإباء والبهاء والشموخ في هدوء وترو وتمهل لا ينفك يماثل طبع عديدنا زيادة، أفل ذاك النجم سريعا، بيد أنه خلد ذكرى تتردد أصداؤها في بلادنا والعالم، رحل هذا السوداني الأكثر تواضعا من بين العديد من الذين التقيتهم من الخبراء السودانيين، وقد قدم لبلده ووطنه وعلمه ولأفريقيا وللأمة الإسلامية وللإنسانية ولليونسكو ما يظل محل فخر وإعزاز لأبنائه وعقيلته. وأن وفاته وإن كانت الأكثر مأساوية وفي معيته اثنين من المواطنين السودانيين، ريمون صامويل ميتياس، والشاب اليافع فارس عيسى، وقد غادر الأول لتلقي العزاء في والدته، فقد غادر الثاني على عجل لتفقد والدته المسنة والمريضة كما أخبرتنا عائلته لدى إقامتها القداس الخاص على روح الفقيد في باريس، وارتحل الأخير وهو في مقتبل العمر وهو يتهيأ لإتمام عقد قرانه ومقابلة والدته وأسرته التي لم يلتق بها لأكثر من 15 عاما. وثلاثة وستون آخرين من جنسيات متعددة يعصرالألم فيها قلوبنا جميعا في هذه الفاجعة. إلا أنني على ثقة ويقين بأن علم زيادة النافع سيظل نبراسا للعديدين في أركان المعمورة.

٭ سفير السودان لدي فرنسا والمندوب الدائم لدى اليونسكو

القدس العربي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3584

التعليقات
#1471000 [حسن حميدة]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 02:46 PM
له الرحمة والمغفرة من عند ربه. إنا لله وإنا إليه راجعون.

[حسن حميدة]

#1470637 [لا شـكـر على واجـب]
5.00/5 (3 صوت)

06-03-2016 07:10 PM
لم يتوقع السودانيون المقيمون فى باريس ومدن فرنسا الأخرى والذين يقدر عددهم باكثر من عشرة الأف شخص ان تتأخر السفارة السودانية وجاليتان عن نعى المرحوم رسميا منذ اليوم الأول للوفاة التى علم بها كل العالم لا سيما بأن حوادث الطيران من دون الأحداث والكوارث الأخرى يهتم بها كل العالم وتفرد لها محطات التلفزيون والراديو ووسائل الأتصالات الأخرى كل السبل لمتابعتها وتمليك كل الناس اخبارها لحساسية واهمية السفر بالطائرات التى يتعامل معها العالم يوميا . العزاء فى المواطنين واصدقاء المرحوم الذين قاموا بالواجب عبر الصحف من منطلق انسانيتهم وعلاقاتهم بالمرحوم .

[لا شـكـر على واجـب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة