الأخبار
أخبار إقليمية
بالصور: أسرار سواكن، ندوة في منظمة نسوة بلندن
بالصور: أسرار سواكن، ندوة في منظمة نسوة بلندن
بالصور: أسرار سواكن، ندوة في منظمة نسوة بلندن
ميناء بورتسودا الافتتاح 1905


06-03-2016 12:58 PM
محمد علي ـ لندن

في يوم الأحد الموافق الأول من يونيو 2016، أقامت منظمة نسوة (نساء قادمات) بلندن، في مركز أبرار، ندوة بعنوان "أسرار سواكن" وذلك بمناسبة اصدار البروفيسور عبدالرحيم سالم أحدث مؤلفاته وهو كتاب "أسرار سواكن" وكان قد دشنه في السودان. وبالرغم من أن قيام هذه الندوة تزامن مع وجود ندوة سياسية هامة في لندن، إلا أن عدد حضور ندوة سواكن كان كثيفاً خاصة من المهتمين بالأعمال الأكاديمية والتاريخية والهندسية، وقد طغى حضور الجنس اللطيف على القاعة بالزي السوداني المميز، كما لفت الانتباه أن طاقم الضيافة النسائي للمناسبة كانوا جميعهن يرتدين "الفوطة" الزي النسائي الذي ترتديه نساء الشرق، وصاحب ذلك تقديم جبنة الشرق وسط عبق البخور الشرقي مما أضفى على المكان أجواء شرقية جعلت الجميع يعيشون جسدياً وروحياً في مسرح الحدث الذي هو سواكن المدينة التي سكنها الجن والإنس معاً مثلما تقول الأساطير.

قدم الندوة الدكتور نصرالدين شلقامي. وقد تحدث في الندوة كل من البروفيسور عبدالرحيم سالم عن المعمار في سواكن واستعرض كتابه المذكور أعلاه كما تحدث المؤرخ سليمان صالح ضرار مستعيناً بما كتبه والده المؤرخ محمد صالح ضرار في كتابه "تاريخ سواكن" عن تاريخ سواكن ودورها الوطني في النضال ضد الاستعمار بقيادة الأمير عثمان دقنه.

تحدث البروفيسور عبدالرحيم سالم أولاً عن كتابه "أسرار سواكن"، ثم تحدث عن مدينة سواكن حديثاً شيّقاً زاخراً بكل جديد ومثير مما أمتع الحضور، ولم يقتصر حديثه على المعمار فقط بل شمل النواحي الثقافية والتراثية والاجتماعية في سواكن التي كشف الستار عن أسرارها وكوامنها وسبر أغوارها وعرض صوراً نادرة لها ولوحات رائعة رسمها بأنامله المبدعة. وذكر بأنه مفتون بحب سواكن منذ أن شاهدها للمرة الأولى في خمسينات القرن الماضي. كما شرح فكرته لإعادة إعمار سواكن بصورة تحفظ أصالتها وتصاميمها الأصلية وتساهم في تنمية وإنعاش المنطقة اقتصادياً بالسياحة وتثري التراث الإنساني ليس على مستوى السودان فحسب بل على نطاق العالم أجمع بما لديها من خصائص معمارية فريدة.

البروفيسور عبدالرحيم سالم من مواليد مدينة مدني ... عمل مساعد تدريس مهندس بوحدة البناء في قسم العمارة بجامعة الخرطوم .. ثم ابتعثته جامعة الخرطوم لنيل الدكتوراه فعاد ليعمل محاضراً فيها .. عمل في عدة جامعات كمحاضر وأستاذ زائر وممتحن خارجي منها على سبيل المثال لا الحصر جامعة الخرطوم وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية ومدرسة الدراسات العليا التابعة لإتحاد المهندسين البريطاني، وجامعة العين في الإمارات العربية المتحدة وجامعة نيروبي في كينيا. وله عدة مؤلفات منها كتاب "مختارات من الأحاجي السودانية" باللغة العربية والذي سبق أن نشره وهو ما زال طالباً جامعياً، وكتاب "ودمدني بعيني طفل وذاكرة رجل" الذي يوثق للحياة في عاصمة الجزيرة، والقصد من كلا الكتابين هو التوثيق لتراث وصور إجتماعية كادت أن تندثر. للمؤلف كتب وأبحاث في تخصصه منها كتاب "دراسات في الشكل والتطور المعماري" الذي نشرته جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية على نفقتها كواحد من باكورة مؤلفاتها العلمية المُحكمة. وأول مؤلف من قسم العمارة فيها. آخر مؤلفاته قبل كتاب "أسرار سواكن" هو "وراء العلم خلف الستار الحديدي" وهو كتاب يحكي ذكرياته عندما كان طالباً في تشيكوسلوفاكيا. اضافة لهذا فقد عُرف البروفيسور عبدالرحيم سالم بأنه فنان مبدع وموهوب منذ الصغر وله لوحات كثيرة خاصة عن مباني مدينة سواكن.

بعد إنتهاء البروفيسور عبدالرحيم سالم من محاضرته القيمة جاء دور المؤرخ سليمان صالح ضرار، الذي قدم محاضرة قيمة مستعينا بالباور بوينت والصور مما نال إعجاب الشباب والشياب، وفي بداية حديثه أثنى على جهود البروفيسور عبدالرحيم سالم ونضاله الأكاديمي لإعادة إعمار سواكن، قائلا:

إن ما قام به البروفيسور عبدالرحيم سالم، المسكون بحب سواكن، من عمل رائع لإخراج كتاب (أسرار سواكن) هو مجهود جبّارلإبراز أهمية سواكن المعمارية والفنية والثقافية، وقد صرف المؤلف قدراً كبيراً من عمره المديد بإذن الله في هذا العمل المضني. طوال عمل البروفيسور عبدالرحيم لم يقل حماسه ولا فترت همته. وبالرغم من أن التركيز كان على المعمار، إلا أن عمل البروفيسور عبدالرحيم هو عمل وطني في المقام الأول وإثراء للتراث الإنساني والفني من منظور معماري. وهو عمل يفترض أن تقوم به الدولة وقد قام به رجل واحد هو عبدالرحيم سالم، فهو رجل بقامة الوطن. إن البروفيسور سالم هو صاحب نظرية انتزاع الكهرمان، فقد حاول الاستعمار نزع الكهرمان وهي مدينة سواكن وتم تجنيبها ببناء مدينة بورتسودان، بالرغم من أن لسواكن إمكانات أكثر من بورتسودان لتكون ميناءً، وكل هذا التجنيب ليس إلا لأن سواكن لها تاريخ وحضارة أقدم من حضارة الاستعمار، ولأن ذكرها لا زال يذكره بهزائمه من الثوار السودانيين في ضواحي سواكن وكيف استطاعوا تحطيم أسطورة المربع الحربي الذي كان يفتخر به الاستعمار كأحدث التكتيكات العسكرية في ذلك الوقت، فلقد إنهارت جحافله أمام جيش الأمير عثمان دقنه ولاذت بالهزيمة والفرار. لقد سلّط البروفيسور سالم، بحسّه الفني ولوحاته الرائعة، الضوء على عظمة سواكن التي هي جزء أصيل من تاريخ السودان المشرق الذي يشرّف كل سوداني، وبذا فقد رد الاعتبار ليس لسواكن وحدها، بل لكل السودان بهذا العمل الجليل الذي وهبه للأجيال القادمة في كتاب (أسرار سواكن) حتى يبعث فيهم الثقة بالنفس والإعتزاز بتاريخهم الناصع.

لماذا سواكن؟
سواكن هي جزء من تاريخ السودان العريق، وهي امتداد لكل حضاراته القديمة، وجزء من هذه الندوة هو تعريف السودانيين باحدى حضاراتهم القديمة. فليس هناك فصل بين حضارة سواكن والحضارة النوبية أو الحضارة المروية. وفي السودان قامت أقدم حضارة في العالم، يجب على كل السودانيين أن يعتزوا بهذه الحضارة العريقة وثقافاتها الموروثة.
image

هذه الندوة هي بعث روحي ومادي للماضي المشرق، وبعث للمشاعر القومية حتى تكون لدينا ثقة بأنفسنا بعد التعرف على الماضي الذي هو أساس الحاضر والمستقبل وهذا فيه ترسيخ للهوية السودانية وتكريس للوحدة الوطنية. ومن ليس له ماضي فليس له حاضر.
قضية سواكن لها ركنان ركن مادي وركن روحي، وفي الندوة تناول البروفسيور عبدالرحيم سالم التراث المادي المتمثل في فن المعمارـ كذلك سنتناول نحن الجانب الروحي المتمثل في التراث غير الملموس من تاريخ وثقافة وعادات، فالمعمار الذي لا يؤثر إيجابا على حياة الناس وينعكس حضارة ورقيا على سلوكهم ليس له قيمة، أما معمار سواكن فقد أضفى قيماً حضارية على سلوك الناس.
إن استمرار سواكن بالحالة المزرية الحالية هو تدمير لروح ومعنويات الشعب السوداني وتجريد له من الرموز التي يعتز بها وينطلق منها.
إن إعادة بناء سواكن هو رد اعتبار لتاريخ الشعب السوداني. إننا نسعى لاستنفار الجهود الوطنية المخلصة لإعادة إعمار سواكن ونفض الغبار عن ماضينا التليد لتحفيز المشاعر القومية لأبناء الشعب السوداني.
image
جزيرة سواكن من الجو
• تقع مدينة سواكن على الساحل الغربي للبحر الأحمر جنوب بورتسودان بـ 59 كلم وتتكون من جزيرة بيضاوية الشكل وساحل
• يربط الجزيرة بالقيف (الساحل) جسر بناه ممتاز باشا عندما كان حاكما لشرق السودان الذي شمل سواكن ومصوع
• الجنرال غردون بنى السور وبه خمس بوابات وحسّن بوابة الجزيرة
• أحياء سواكن، الجزيرة، القيف، المشيل، الشاطه، الفوله
• قبائل البجا التي سكنت سواكن هي الأرتيقة، الأشراف، الهدندوه، البني عامر، الحباب الأمارأر، الكميلاب، الشئياب، البلو، الحسناب إلخ وسودانيون من مناطق السودان الأخرى وجاليات إسلامية وعربية
• يرجع تاريخ سواكن إلى ما قبل زمن سيدنا سليمان
• ذُكرت سواكن في التوراة والإنجيل
• ذكرها الفراعنة والبطالمة والرومان في كتاباتهم وتعاملوا معها تجاريا
• عرفها العرب البلويون قبل الإسلام (بني بلي بن عمرو بن الحافي بن قضاعة بن حمير)
اسم سواكن جاء من الأساطير
اسم "سوا ـ جن" مشتق من قصة الجواري اللائي أرسلهن امبراطور الحبشه لسيدنا سليمان وحملن في جزيرة سواكن فأعادهن سيدنا سليمان إليها. الاشتقاق من اسم "سواجن"، قيل إن سيدنا سليمان استخدمها سجنا للجن ولم تكن اللغة العربية منتشرة في سواكن آنذاك وسيدنا سليمان يتقن كل اللغات.
الشاطر بوصيلي ذكر بأن سواكن معناها المدينة البيضاء باللغة الهندية
توجد مدينة في الإمارات اسمها سواكن
ربما اشتق الاسم من سكن يسكن سواكن
البجا يسمونها أوسوك ومعناها السوق
زارها الأسطول البرتغالي حوالى 1516

وأشهر مباني سواكن هي وكالة الشناوي بك التي بناها في القيف (البر الرئيسي العام 1881م تقريبا، الطابق الثالث به 356 غرفة بعدد أبام السنة الهجرية وبالطابقين السفليين مكاتب ومستودعات، وبورصة في ساحتها، كانت تسمى بورصة سواكن، وكان قصره بالجزيرة. الأسطورة تقول أن الوكالة هي قصر الشناوي بك الذي كانت له 356 زوجة بعدد الغرف، وفي النهاية فإن الأسطورة أقوى من الحقيقة.
• زارها الأسطول البرتغالي حوالى 1516
• احتلها بالإتفاق مع البلويين السلطان سليم العثماني في القرن السادس عشر لحماية طريق الحجاج واستمر البلويون أمراء عليها
• جعلها العثمانيون مركزا لتلقي العلاج لجنودهم المصابين في حرب اليمن ثم اندمجوا في السكان.
• في سواكن في العهد العثماني يضيف الموظفون لاسمهم اسم مدينة تركية ليستحقوا المعاش
• يطلق الجنود الأتراك في سواكن على بعضهم البعض اسم همشري ومعناها ابن بلدي أو بلدينا
خضعت سواكن اسميا للسطنة الزرقاء باستقلال ذاتي وحفر الشيخ عجيب المانجلوك بن الشيخ عبدالله جماع فيها فولة لمياه الشرب العام 1560م. ولم يتم تحرير سواكن من الاستعمار التركي في الحقبة المهدية. اشتراها الخديوي محمد علي باشا من تركيا هي ومصوع العام 1865 حتى يسيطر على كل شرق السودان.
الملامح الاجتماعية
سواكن أول مدينة قومية في السودان وتمثل نموذجا للتعايش السلمي بين كل أبناء السودان بمختلف أعراقهم. سواكن مدينة للتعايش السلمي والوحدة الوطنية للسودانيين (كوزموبولتين) سكنها البجا والهنود والاثيوبيون والحضارم واليمنيون والصوماليون والسعوديون والشوام والمصريون والأتراك والأرمن والفلاته وغيرهم. سكان سواكن كانوا يتحدثون عدة لغات منها الهندية والفلاتية والتركية والبجاويتين والانجليزية.

عادات وطقوس السكان
عادات الولادة والزواج والوفاة مستمدة من الدين الاسلامي، على نهج الطرق الصوفية بنكهة مدن البحر الأحمر. يقام موكب أو زفة للإعلان عن رمضان، وينادي المسحراتي ليلاً. يحتفل السكان بالعيدين والمولد النبوي باختلاف بسيط عن باقي السودان. الغناء كان معظمه باللغة البجاوية وعند الموسرين باللغة العربية. ظهر فيها الغناء الشرقي الذي جاء من الجزيرة العربية ومصر. الأثرياء كانوا في مناسباتهم، يستقدمون المطربين والراقصات من مصر وكذلك مطربين من عدن والمكلا.

التجارة
كانت توجد بورصة في سواكن وهي الأولى في السودان. كانت سواكن منفذاً لصادرات السودان بل ووأفريقيا تصدر القطن وغيره وفي عهد الفراعنة كانت تصدر الحيوانات الوحشية والأليفة والرقيق والعاج والأبنوس وغيره.
image
بوابة شرق السودان
image
نقلت بجه يقاتلون الانجليز1

image
وكالة الشناوي بك رسم

image

image


(نواصل في الحلقة القادمة بإذن الله)


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4158

التعليقات
#1470760 [سلسبيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 04:06 AM
قبائل البجا المذكورة دي كلها بجاوية وتتحدث لغة واحدة
وهي البداوييت او البجاوية ماعدا البني عامر والحباب يتحدثون لغة التغريي
وهم اخوان التغرايا والامهراوالثلاثة قبائل سامية تتحدث لغات سامية (انظر قوقل)
هاجرت الي الهضبة من حوالي 1500عام واختلطوا بالاورومو والاقو والعفر والبجا .

[سلسبيل]

#1470730 [River Nile]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 12:19 AM
مجهود رائع و سواكن تستحق ماهو أكثر من ذلك ،
مع تحياتى لجارنا الأخ العزيز سليمان ضرار،
كنت فى بورت سودان فى يونيو 2015 وقمت بزيارة سواكن ،
وقد أبدع الأتراك فى تجديد وصيانة معالمها التاريخيه ،
مما يهيؤها لتكون مدينةً سياحية رائعه ،
و تجد زيارتى لسواكن فى فيديو فى اليوتيوب بعنوان :
Suakin - The Old Seaport On The Red Sea- Eastern Sudan - 6/18/2015.
أرجو أن يعيد لك ذكريات سواكن .
مع تحياتى.

[River Nile]

#1470656 [هناء عبدالعزيز]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2016 08:13 PM
في يوم الأحد الموافق الأول من يونيو 2016.....

1 يونيو وافق يوم الاربعاء وليس الاحد

على كل يبدو انها كانت ندوة رائعة ولكن نعيب على السودانيين بلندن ضعف الدعاية التى تصاحب نشاطاتهم حيث يهتمون بابراز خبر الندوة بعد حدوثها اكثر من قبل مما يضعف من المشاركة. نتمنى تنشيط الدعاية قبل فترة كافية حتى يتسنى الحضور لعدد اكبر خصوصا للقادمين من خارج لندن.

[هناء عبدالعزيز]

#1470565 [Truth]
5.00/5 (1 صوت)

06-03-2016 01:48 PM
نساء قادمات واحدة فاهمة عن سواكن عشان تقدم ورقة مافى و لا ما فاضيات من الشمار و الحنة فى الغربة

[Truth]

ردود على Truth
[أبوعلي] 06-03-2016 03:52 PM
إنت اسمك الصحيح (تُس)
أمش أسأل أولاد البلد عن معنى تُس يا خواجة Truth
حاقد على النساء لأنّك تعاني من عقدة ما في ذاتك
أزادك الله خيبة وفشلا يا المحبط والمثبط للأنشطة الوطنيّة
فعلا تربية كيزان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة