الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
بيان من جبهة النضال السودانية - الجبهه الشعبيه القادمه
بيان من جبهة النضال السودانية - الجبهه الشعبيه القادمه
بيان من جبهة النضال السودانية - الجبهه الشعبيه القادمه


06-03-2016 08:31 PM

جبهة النضال السودانية
الجبهه الشعبيه القادمه
بيان
اطلنا شهر يونيو بالأمس هذا الشهر الذي اصبح شهرا إستثنائيا في حساب الشهور والايام لدي شعبنا الكريم يونيو الأسود يونيو الاغبر يونيو الشؤم ففي الثلاثين من هذا الشهر في العام ( 1989 ) تعرضت بلادنا لاكبر محنه في تاريخها علي الاطلاق ، اذ تمكنت جماعة من المتآمرين عديمي الاخلاق والضمير فاقدى الرجولة ، والنخوة من شذاذ الآفاق الجبناء ، تمكنوا من التسلل بليل ، واستطاعوا في غفلة من الزمان من الاستيلاء علي السلطه الشرعيه المنتخبه ، والأدهى والأمر انهم تسللوا فى دهاء ومكر مستغلين أقدس مقدسات شعبنا ، دخلوا من باب الإسلام والدين الحنيف ، الذي لا يختلف في سماحته ونظافته اثنين ، والذي لا ياتيه الباطل لا من امامه ، ولا من خلفه .
بدأوا عهدهم الاسود الكريه البغيض بالكذب البواح ، والخداع ، والتضليل ، وكل هذه الاشياء التي يرفضها الإسلام جملة وتفصيلا ، كل هذا بتحريض ، وتنفيذ الهالك الضليل ( حسن الترابى) ومجموعته من الاشرار التفهه ممن لفظتهم جماهير شعبنا بوعيها وادراكها لمراميهم وافكارهم الشريرة القذره مستغلين بعض ضباط الجيش من ضعاف النفوس والمغامرين واشباه الرجال ممن هم علي شاكلتهم علي رأسهم عمر البشير الذي اشتهر بين أقرانه من الضباط بالجبن والكذب وضعف الشخصيه وكانوا يعدون العده لازالته معتبرين انه شخص مرحلي ينفذ ما يوكل اليه دون مناقشه او ابداء رأي وهذا ما حدث اذ انه تخلص من الضباط الذين شاركوه في تنفيذ الانقلاب تارة بالتصفيه الجسديه واخري بالتآمر الذي جبل عليه بل وبدأ في تصرف أهوج وسلوك غير سوي في ابعاد خيرة ابناء الجيش ، والاجهزه الامنيه الاخري في اكبر مؤامرة تتعرض لها مؤسسات الوطن السياديه ذات الصبغه القوميه وبدأ في احلال اشخاص ممن لا صلة لهم يالجيش او الشرطه او اجهزة الامن الاخري فارتكب بذلك جرما كبيرا وخيانة لا توصف وجراحا داميه سيعاني منها الوطن والشعب .
وبدأ في استحداث اجهزة موازيه لهذه المؤسسات تحت مسميات جهاديه واخري مبهمه احدثت خللا وشرخا في قلب هذه المؤسسات الوطنيه القوميه قد لا يسهل استصلاحه مستقبلا .
كل هذا والمنافقين واالجهلاء والمحتالين من صفوف ما يسمى بالحركة الاسلاميه يستغلون الوضع الغريب والجو القذر يهتفون في غير ما خجل ولا وازع ايمان ولا ضمير (هي لله هي لله لا للسلطه ولا للجاه لا لدنيا قد عملنا ونحن للدين فداء) وللأسف انضم العديد من ابناء الشعب بعد ان انطلت عليهم هذه الخدع للكتائب التي اسموها جهاديه ليلاقوا مصارعهم في جنوب البلاد وغربها وكافة مناطق الحرب التي توهموا انها ضد توجهاتهم وسرت موجه من موجات الضلال والاستغفال بالاحتفاء بمن يلاقي حتفه في محارق الحرب ، وأبتدعوا كثيرا من الاشياء التي تخالف الدين جوهرا ومظهرا وسرعان ما تمكنت السلطه من أسر قلوبهم الصدئة المسكونه بحب السلطة ، والثروه والمال ، وكل انواع الترف الدنيوى فدب بينهم الخلاف الذي كان اول ضحاياه عراب السلطه وموجهها الأول فكان مصيره الاعتقال والسجن والاذلال مما جعله كالموتور يهذئ ويقوم بكشف اسرار التنظيم الردئ ومخططات اللؤم والخباثه مما الحق ضررا بليغا بالنظام وكشف خباياه التي يدركها شعبنا جيدا وظل علي هذا الحال الي ان مات مشيعا بدعاء المظلومين اللذين تسبب في قطع ارزاقهم تحت سياسة التمكين ومشيعا باللعنات ليلاقي جزاءه العادل جزاء وفاقا جراء ما ارتكب من جرائم تقشعر منها الابدان ويندى له الجبين خجلا عليه لعنة الله والشعب والتأريخ .
ولم يكن مصير تلاميذه الذين تآمروا عليه بأحسن من مصيره فها هو البشير يتخلص منهم الواحد تلو الآخر ليلاقوا نفس مصير عرابهم الفاجر لينفرد اخيرا بالسلطه يمارسها بالكذب والسرقه والنهب هو وافراد اسرته وزوجاته لا يتورع في قتل الطلاب والمتظاهرين المسالمين وفاتحا ابواب السجون والمعتقلات لكل الاحرار من ابناء الوطن الذين يحتجون ضد الفساد والظلم ، والاستبداد لتحتل بلادنا الصداره في كل احصائيات الفساد والغطرسه وانعدام الحريات .
ويحتل المؤخرة فى احصائيات التقدم والرقي والرخاء وهكذا تمضى الحياة في يلادنا كسفين يسير في بحر متلاطم الامواج علي غير هدي .
اننا لن نعفي كل سياسي ارتضي ان يبيع مبادئه في سوق الانقاذ البائر بثمن بخس وان يسلم قياده لهذا المجنون الارعن لقاء اجر زهيد مهما كثر ولن نعفي كل من شارك في هذه المهذلة التي تكاد ان تذهب ريح الوطن ولن نعفي كل من شارك في القتل ،والتعذيب ، وتسبيب الأذي لابناءنا الاحرار او بناتنا الحرائر ولن نعفي كل الصحفيين الذين اصبحوا ابواقا لنظام البغي والعدوان والذين تسببوا في اطالة عمر نظام الطاغيه المطارد دوليا ولن نعفي كل من داهن او ساند او ايد نظام الجوع والمسغبه ولن نعفي كل من امتدت يده لاموال وثروة ومقدرات شعبنا والقصاص آت آت . في الثلاثين من هذا الشهر الاسود يكون عمر النظام قد بلغ( سبعة وعشرين) عاما في السلطه وكشف الحساب واضح وضوح الشمس في رابعة النهار .
اولا : وطن كان واحدا موحدا انقسم بفعل هؤلاء المجرمين .
ثانيا : وطن كان آمنا مطمئنا اضحت ربوعه مناطق حرب واباده .
ثالثا : وطن كان مضربا للمثل في العيش الرغيد والخدمات المتوفره باقل الاثمان اضحي الان ملعبا للجوع والعطش وانعدام الخدمات الصحيه والتعليميه وغيرها من اسباب الحياة الحره الكريمه .
رابعا : وطن كان يفخر بمؤسساته السياديه كالجيش والشرطه والامن اضحي جيشه مجموعات من المليشيات وقطاع الطرق وسارقي المواشي وارباب السجون وشرطته يجند لها اللصوص والنهابين والقتله وجهاز امن يجند له ابناء المايقوما ومن لا اصل لهم للقيام باقذر المهام وعلي رأس كل جهاز مجموعه من النفعيين والانتهازيين واللصوص .
خامسا : وطن كانت مصانعه تهدر تحقق اكتفاء ذاتيا لمواطنيه اضحت خرائب ينعق فيها البوم ومزارعه خضراء تنتج طيلة العام ما لذ وطاب اضحت يبابا ويباسا يحكي عن مأساة شعب وتراجيديا أمه .
سادسا :وطن كان ابنائه لا يرجون غيره وطنا يسجدون لله عند رجوعهم اليه يلثمون ثري ارضه اضحي وطنا طاردا يتسابق الجميع غي الخروج منه
حتي وان كان الثمن ارواحهم برصاص الاسرائيليين او غرقي في بطون البحار طعاما للاسماك وحوت البحر .
لن نستطيع احصاء سقوطات هذا النظام ونكتفي بان نتوسل لله القدير في هذه الايام الطيبه المباركه وبمقدم هذا الشهر الكريم الفضيل نسأله تعالي ان يجبر كسر هذا الشعب المسلم الطيب وان يزيل حطم الطاغيه المجرم القاتل وان يجعله عظة وعبره لكل طغاة العالم كما جعل الذين قبله من الحكام الفاسدين وان يكون هذا آخر يونيو في عمر الانقاذ وسدنتها وان يوحد كلمة ابناء الوطن وان يزيل ما غي قلوبهم من خوف من هذا النظام المتداعي وما هذا بكثير علي رب الخلق اجمعين والذي لا يعجزه شئ في السماوات ولا في الارض انه نعم المولي ونعم النصير
والمجد للسودان ولشعبه الأبي للصابر...

المكتب الاعلامي





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 9588


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة