الأخبار
أخبار إقليمية
كلمة الإمام الصادق المهدي في مؤتمر الرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة
كلمة الإمام الصادق المهدي في مؤتمر الرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة
كلمة الإمام الصادق المهدي في مؤتمر الرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة


06-04-2016 11:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة
بمناسبة انعقاد مؤتمرها الثاني بجامعة ميريلاند بولاية ميريلاند الأمريكية
المنعقد تحت شعار: (معاً من أجل إعادة تأهيل مشروع الجزيرة)
بقلم: الإمام الصادق المهدي

الأخ رئيس المؤتمر
أخواني وأخواتي وأبنائي وبناتي،
السلام عليكم تحية لكم، مع بعدي وبعدكم عن الوطن جغرافياً ولكن السودان ليس مجرد وطن نسكنه بل هو وطن يسكننا وكما قال أبو ماضي:
فالمرءُ قد ينسى المُسيءَ المفتري، والمُحسنا
وَمَرارَةَ الفَقرِ المُــــــذِلِّ بَلــــــى وَلَذّاتِ الغِنى
لكنَّهُ مهما ســـــــــــلا هيهاتِ يسلو الموطنا
لن أتطرق لإخفاقات النظام في دروب الحياة، فقد أسهبت في بيان نكبات السودان على يد النظام في أكثر من مجال.
ولكن سوف أتناول بيان جريمة النظام على مشروع الجزيرة الذي كان دينمو الاقتصاد الوطني في السودان لأنه:
‌أ. كان مصدراً أساسياً من مصادر الدخل القومي، ومن مكاسب العملة الصعبة لسداد فاتورة الاستيراد.
‌ب. وكان مصدراً مهماً لكثير من المواد الخام اللازمة لكثير من الصناعات: الملابس، والغزل، والنسيج، والزيوت، والأعلاف.
‌ج. وكان موئلاً لمئات الآلاف من الأيدي العاملة في الزراعة والصناعة من موظفين، وعمال ومزارعين، وعمال زراعيين، وخبراء أبحاث علمية.
‌د. ووفر المشروع مرعى لمئات الآلاف من قطعان الثروة الحيوانية.
‌ه. وكان مصدر الرزق للقطاعات الواسعة من المواطنين، أمن حياتهم وعصمهم من الهجرة للمدن كما حدث لمناطق أخرى حتى ريفوا أجزاء كبيرة من العاصمة.
‌و. وكان للمشروع إسهام أساسي في نهضة منطقة الجزيرة اقتصادياً، واجتماعياً بل المشاركة الكبيرة في تنمية السودان.
‌ز. ولكن باعتراف مهندس النظام الانقلابي أنهم أقدموا على اغتصاب السلطة بلا تحضير لما يفعلون بها فتخبطوا في تناول كافة القضايا الوطنية تخبطاً كان لمشروع الجزيرة نصيبه منه حتى قال الساخرون عن بركات: "الشلعوها الكيزان".
شلعوها عبر المضرات السبعة وهي:
‌أ. التضحية بمحصول القطن وأسواقه العالمية وميزاته النسبية، لصالح توسيع غير مدروس في زراعة القمح الذي يزرع عالمياً في مناطق باردة ويروى بالأمطار أي ظروف إنتاج مناسبة لقلة تكلفة زراعة القمح ما جعل محصول الفدان الواحد من القطن يساوي عائد محصول 6 أفدنة من القمح في السودان ما يجعل المصلحة في استيراده بثمن القطن.
‌ب. عندما أمكن استغلال بترول السودان المكتشف قبل انقلاب يونيو 1989م بعد أن تحسن سعر البترول، تحقق للسودان عائد مالي من البترول لا يقل عن 6 مليار دولار سنوياً في المتوسط في الفترة 2000م إلى 2011م. وكانت الإدارة الصحيحة أن يستخدم عائد البترول في ترقية، وتطوير، وتنمية البنيات الإنتاجية في الزراعة والصناعة وتربية الحيوان، ولكن النظام وجه العائد نحو صرف إداري غير ضروري بالإكثار من الولايات والمحليات ما ضاعف الصرف عليها 18 ألف مرة، وضاعف الصرف العسكري والأمني أكثر من 7 مرات، وتضخم الصرف السيادي والسياسي، ولم ينل القطاع الزراعي من هذا الفيض إلا 3%، فصارت إدارة عائد البترول في السودان حالة سيئة من الوباء الهولندي، حالة وصفها الشاعر السوداني تاج السر حسن بقوله:
أتانا النفط.. ولكن..
نحن ذهبنا نفتش عنه هناك
وهن البأس.. نضب الكأس
صدأ الفأس..!
القرية أضحت مهجورة
والنخلة تسأل أين الناس؟!
‌ج. تخلت الحكومة عن تمويل العمليات الزراعية كما جرت العادة سابقاً في مشروع الجزيرة. ودفعت بالمزارع نحو محفظة البنوك فارتفعت نسبة فوائد القروض من 7% و9% إلى 36% مما أرهق المزارع وأزهده في الزراعة فهجرها.

‌د. وأفقد المشروع استقلاله المالي عندما تولت المؤسسة العامة للقطن، لاحقاً شركة الأقطان سيئة السمعة، مسؤولية تسويق محصول القطن؛ فحرم المشروع من التصرف في عائد أقطانه من العملات الصعبة التي كان يستخدمها بكفاءة في توفير مدخلات المشروع الزراعية بالكميات المطلوبة وفي الأوقات اللازمة. لذلك تدنى أمرها وصار في ذيل أولويات صرف حزبية وعسكرية وأمنية، فلم تجلب المدخلات بالكميات اللازمة وبالمواصفات الصحيحة وفي الأوقات اللازمة.

‌ه. وشردت الكفاءات العاملة في المشروع لصالح تعيين أزلام النظام ومحاسيبه قليلي الخبرة، فلم يراعوا مصلحة المشروع الموضوعية وبرعوا في التطبيل للنظام.

‌و. وفي إطار أولويات مصلحة النظام الحزبية دجنوا اتحاد المزارعين واتحاد العاملين وأخضعوهما لقيادات موالية للنظام الحاكم عن طريق تزوير الانتخابات والترغيب والترهيب فصار الاتحاد لا يدافع عن مصلحة المزارعين فامضى نظام الحكم سياساته بدعم من اتحادات زائفة.

‌ز. ونال مشروع الجزيرة نصيبه من سياسات الاقتصاد الكلي الفاشلة وانسداد آفاق العلاقات المالية الدولية بسبب الدين الخارجي الكبير والعقوبات الاقتصادية التي جرتها للبلاد سياسات النظام، فتراكم ضده 63 قرار إدانة دولية.

‌ح. ثم أصدر النظام قانون مشروع الجزيرة لعام 2005م الذي عارضه غالبية أصحاب المصلحة في المشروع وعارضته القوى الوطنية:

· في عام 2005م وبعد صدور قانون مشروع الجزيرة دعا حزب الأمة لورشة عمل قومية أصدرت التوصيات الآتية: رفض قانون 2005م، ووضع برنامج لإعادة تأهيل المشروع، ومحاسبة الذين ساهموا في تدميره، وإجراء دراسة موضوعية متخصصة لوضع خطة لمستقبل المشروع تشارك فيها كافة العناصر صاحبة المصلحة في المشروع.
· النظام لم يأبه بهذه التوصيات، وتفاقمت أزمة ملاك الأراضي في المشروع، لذلك نظمنا ورشة ثانية في نوفمبر 2011م تدارست مشاكل مشروع الجزيرة وأصدرت التوصيات الآتية:
أ‌. إلغاء قانون 2005م وسن قانون آخر بمشاركة أصحاب المصلحة كافة.
ب‌. الإبقاء على مشروع الجزيرة ككيان اتحادي واحد مع معالجة أوجه القصور واستعادة الأموال التي نهبت أو سرقت أو بيعت.
ت‌. الإبقاء على ملكية الأرض لأصحابها بأجرة جديدة يتفق عليها.
ث‌. إفادة المستثمرين بحقيقة ملكية الأرض لقطع الطريق أمام أية اتفاقيات تبرم من وراء ظهر الملاك.
هذه المطالب أهملها النظام.
الموقف الآن هو أن مشروع الجزيرة صار كالمشروعات المروية الأخرى، ووسائل النقل القومية: السكة حديد، والطيران، والنقل البحري؛ من ضحايا هذا النظام الذي لا يرى ولا يسمع. والمدهش أن لجان الحوار المجتمعي الذي دعا إليه النظام في إحدى محاولاته للهروب من استحقاقات الحوار الوطني رددت نقداً لسياسات النظام وبدورها أدانت قانون 2005م وطالبت بإلغائه.
إن ما حدث لمشروع الجزيرة جزء لا يتجزأ مما أصاب البلاد من خسران عام لا يمكن أصلاحه إلا في إطار نظام جديد يضع حداً للحروب ويحقق السلام العادل الشامل، ويضع حداً للدكتاتورية، ويقيم حكم المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون، ويضع حداً للتدهور الاقتصادي، ويقيم اقتصاد التنمية والعدالة الاجتماعية. هذا التحول المنشود ممكن عبر حوار وطني باستحقاقاته بعد أن سقطت كل شعارات النظام.. شعارات: الإنقاذ، والوحدة الجاذبة، والتوجه الحضاري؛ وحققت عكس مقاصدها تماماً.. حوار وطني على نمط الحوارات المصيرية في تشيلي وفي بولندا وفي جنوب أفريقيا والتي حققت مطالب الشعب بالقوة الناعمة. أو مع تمتمرس النظام في خندق الاستبداد والفساد تتحقق مطالب الشعب عبر انتفاضة شعبية على سنة أكتوبر 1964م، وسنة أبريل 1985م.
وإلى حين بزوغ هذا الفجر الذي نراه قريباً فإن ما يمكن الشروع فيه فوراً بالنسبة لمشروع الجزيرة هو:
أ‌. الاعتراف بتردي أحوال المشروع وتشخيص ما أصابه عن طريق لجنة قومية على نمط لجنة البروف عبد الله عبد السلام (يوليو 2009) التي قامت بعمل جيد ولكن وأدت توصياتها مراكز قوى من سدنة النظام.
ب‌. هنالك منظمة دولية حيادية تدعى المنظمة العالمية لقضايا النزاع أي (Conflict Dynamics International) يستعان بها لإقامة ورشة لمستقبل مشروع الجزيرة تبحث كل القضايا: الإدارة، والملكية، وعلاقات الإنتاج، والتمويل، ومصالح المزارعين، والعمال المزارعين في الكنابي، وإدارة الري، والتصنيع الزراعي، وتربية الحيوان والمسالخ وصناعات الألبان، وتسويق المنتجات والرعاية الاجتماعية للسكان. وتضع خطة جديدة لإحياء مشروع الجزيرة. خطة تصلح للتطبيق في كل المشروعات الزراعية المروية فهي الآن في احتضار مماثل. توصيات هذه الورشة نتبناها ضمن برنامج السياسات البديلة التي شرع فيها (نداء السودان).
إحياء القطاع الزراعي المروي ينبغي أن يكون بنداً مهماً في مؤتمر اقتصادي قومي نقيمه فوراً ونحن خارج السلطة، ونجعل توصياته في المجال التنموي الاقتصادي جزءاً من برنامج القوى الشعبية لبناء الوطن.
نظام "الإنقاذ" حقق عكس شعاراته. حقق "الإجهاز"، ما يفرض على بناة الوطن هندسة شاملة لبناء الوطن.
ختاماً: أرجو أن يبحث مؤتمركم هذه المقترحات وغيرها ليصدر التوصيات المنشودة.
والسلام عليكم مع أطيب التمنيات لمؤتمركم بالتوفيق.
أحدث المقالات
شهادة الترابي على العصر حلقة (7) بقلم مصعب المشرف
التحالف الأمروصهيونى ! التحالف المريض البغيض الذى يجمع إيران والشيطان ! بقلم عثمان الطاهر المجمر
مملكة البجة بين الزنافجة والحداربة 3 قلم د أحمد الياس حسين
القانون الدولى الانسانى و القانون الدولى لحقوق الانسان بقلم طارق مصباح يوسف
الـ(33) الواقعين في جب الـ .. بقلم رندا عطية
وفاة اسطورة الملاكمة محمد على كلاي بقلم فيصل الدابي/المحامي
هل سيزيد الرئيس البشير تعرفة الكهرباء ؟!بقلم جمال السراج
(ملحوقة)!! بقلم عثمان ميرغني
تذكير ..!! بقلم الطاهر ساتي
عجبي !!! بقلم صلاح الدين عووضة
دمعة على خد جاف..!! بقلم عبد الباقى الظافر
نيجيريا وثورة بهاري ضد الفساد بقلم الطيب مصطفى
سلام وشوق لي كسلا بقلم الفاضل إحيمر
كهرباء بقلم عمر عثمان
آخر نكتة (خم الرماد السوداني بالقلاب)!!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
التشدد و الاعتدال في إيران وجهان لعملة واحدة! بقلم سلمى مجيد الخالدي
يهودا غيليك في الأقصى والكنيست من جديد بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
فشل ذريع للدبلوماسية الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
الفكرة عند الأحزاب السودانية الأمة نموذجا بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
السودان يحذر السلطات المصرية من تسييس العدالة بقلم محمد فضل علي..كندا
تهنئة ورسالة وتوق بقلم نورالدين مدني
ثلاث مبادرات لميت يسمى حل الدولتين نظرة تحليلية بقلم سميح خلف
الحوار على مواقع التواصل الاجتماعي بقل ماهر إبراهيم جعوان


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3419

التعليقات
#1472214 [الكاشف]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 10:35 PM
رجل باع وطن للمجهول والدمار والخراب وسلمها للكيزان ويبكي على مشروع زراعي .. محن سودانية

[الكاشف]

#1471668 [مصطفى احمد]
4.00/5 (2 صوت)

06-05-2016 07:00 PM
الصادق اخر من يتكلم عن مشروع الجزيرة ففى عهده اضرب المزارعون. لملاك الأراضى قضية ولم يقدم حل لها بالرغم من أنه حكم مرتين .وفىسنة1986قدم التعويضات لأسرة المهدى لاراضى ام دوم التى صادرها نميرى وقضية الملاك قبلها باكثرمن عقدمن الزمن.الصادق هومنسلم الحكم للانقاذ.الصادق عين كل اسرتة فى حكمة ..نحن بنقوم بالثورة بس بعدتلحق بالترابى.
'

[مصطفى احمد]

#1471596 [إبن السودان البار*****]
4.25/5 (4 صوت)

06-05-2016 03:51 PM
( يقولون ما لا يفعلون) الصادق المهدي يحب الظهور في كل محفل ويجيد الكلام وللأسف عندما وجد الفرصة لحكم السودان من كرسي الدراسة قبل بلوغه السن القانونية أي وعمره 29 سنة لم يقدم أي مفيد غير إفادة طائفته الدينية ؟؟؟ وقفذ الي كرسي الحكم مرة أخري وعين إبن عمه وزير تجارة لينهب ويغتني ويصبح وجيهاً وعين زوجته مديرة لسودانير؟؟؟ كان معارض لشريعة نميري وبيوت أشباحه فأبقي عليها ليسجنه البشير والترابي فيها وهلم جرررر؟؟؟

[إبن السودان البار*****]

#1471482 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

06-05-2016 12:47 PM
الصادق المهدى سلم الحكم للكيزان وضيع الديمقراطية واورد الشعب الهلاك...شوف اخوان مصر عندما سلبت منهم امانة الحكم...60 ألف فى السجون...مئات الالاف مشردين من بلدهم...مظاهرات يوميا نساء ورجالا...اكثر من 5000 شهيد... من فرط فى الامانة عليه ارجاع الامانة...مادور الصادق المهدى فى ارجاع امانة النظام الديمقراطى الذى سلب منه عينى عينك ...فالصادق بدلا من ان يتقدم الصفوف اصبح يشارك فى جريمة الانقاذ بابنائه...وكان سألته يقول ليك دى تربيتى لاولادى!!! ...طيب ليه ماتربى اولادك على الفضائل والوقوف مع الحق...هل تربيتك لاولادك عشان يناصروا الباطل دى اسمها تربية... يخسى عليك وعلى تربيتك انت زاتها

[جركان فاضى]

#1471306 [عمر ادريس]
5.00/5 (1 صوت)

06-05-2016 08:36 AM
المعلقان خور العنج وناصر 1

بصراحة انتو ناس يملئكم الحقد على الصادق المهدي بدون مبرر غير الخواء الفكري والجهل المزروع فيكما انتما تحتاجان غلى علاج نفسي
الأول تحدث عن كيف يبدأ الصادق خطابه يعني عايز يعلم الصادق الكتابة ياخي اكتب ليك حاجة تخصك بدل تتشعبط بالعباطة دا

والثاني ظالم وغير عادل واسؤال هو منو الذي يعارض النظام الآن بعقل ويواجهه في المجتمع الاقليم والدولي انتا ياقنيط

[عمر ادريس]

#1471298 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2016 08:26 AM
هولاء لايعلمون حقيقة مشروع الجزيره مشروع الجزيره كان مهلكة للا موال العامه وكان يموج بالفساد والمزارعين مجرد عمال زراعيين فقط لاقيمة لهم والان المشروع احسن حالا من زى قبل اسالوا المزارعين وانا مزارع هولاء عايشين فى الاوهام

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
European Union [جركان فاضى] 06-05-2016 12:39 PM
ماتخاف من ربك يا ابو محمد...ماعارف فى حياة او موت....ماسمعت ابدا بتقاوى القمح الفاسدة التى ضيعت موسم زراعى بالكامل....طيب وين ممتلكات المزارعين من اصول مشروع الجزيرة التى باها الكيزان وكبوها فى جيوبهم....وهل كان مشروع الجزيرة يتمول من المال العام؟...مشروع الجزيرة يتمول من ماله الخاص فقط


#1471272 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2016 07:41 AM
تعليقا علي خطاب السيد الصادق المهدي . جمله [ لن أتطرق لإخفاقات النظام ]. نفس الكلام واللغه و النوايا القاصده تدمير النظام اي نظام هو مش رئيس وزرائه . نظام عبود + نظام نميري + نظام البشير + نظام البجي بعد البشير ...و الي ان تقوم الساعه و ينزل سيدنا المسيح . و سيدنا المسيح عشان يحكم لازم يكون عندو نظام . بس مابخلي . [ لن أتطرق لإخفاقات النظام ]. ابتلاءت عظيمه. سترك يا رب . . . سلام

[salah]

#1471229 [خور العنج]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2016 04:50 AM
أولاً في الشكل وبنفس طريقتك المملة:
1. "أخواني وأخواتي وأبنائي وبناتي،"
مش كان أحسن يامفوه تقول:
"الأخ رئيس المؤتمر - أيها الجمع الكريم" لا أحد يخاطب بطريقة إستعلائية بتاعة أبنائي بناتي - يعني عايز تكبر نفسك وتفرض وصايتك على هؤلاء أيضا؟ بالمناسبة ديل عايشين في أمريكا وما متعودين هنا على أي واحد ولو عمره 100 سنة يخاطب مؤتمر بأبنائي وبناتي أو أعمامي وأخوالي ... فافهم.
2. قالوا ليك ألف مرة أن أبجد هوز حطي كلمن .... إلخ هي ترتيب الحروف ألأبجدية العبرية .. ولو ما مصدق أفتح أسفار العهد القديم تجد الترتيب حتى باللغة الإنجليزية هو a,b,j,d,h .... إلخ .. نكرر: العبرية. فلماذا تستعملها يازعيم طائفة الأنصار اللاعبريين؟ والأفضل طبعاً هو ترتيب الحروف العربية : أ ب ت ثاء ... إلخ.

تانياً في المضمون:
الكلام الذي تخاطب به الرابطة العالمية للدفاع عن مشروع الجزيرة أليس لديك نصف الشجاعة لكي تخاطب بها حكام الخرطوم والشعب السوداني بدلاً على التواري خلف مقررات الحوار الفاشل والذي يبدو من كلامك أنك متشحتف عشان تلقى ليك زول يضمك ليهو؟

[خور العنج]

ردود على خور العنج
European Union [تاج الدين حنفي] 06-05-2016 08:10 AM
اسع انت يا خور العنج خامي نفسك فوق كم .. هذه هو الامام رغم انفك وانف العلموك الكلام ..هذا الرجل قدم كلمات جميلة ومفيدة واقتراحات ذات قيمة .. واظنك تعلم انه لا يرد على امثالك .. والله عجائب انظر ماذا قدم في مخاطبته لا تنظر لطريقة مخاطبته .


#1471216 [naser i]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2016 03:12 AM
السيد الصادق احترمناهو لان هذا واقعنا
لكن بكل اسف هو لم بحترم هذا الشغب الطيب
كان ومازال هو السبب في ان يجتثم هذا الطاغوت فوقنا
وهو يمده بكل سبل الحياة ويدعي فيما يدعي من فساد هذه الطغمه
انت كوز سيدي الصادق ارحمنا واعلنها صراحة انك وغيرك هم وقود استمرار هذا النظام

[naser i]

ردود على naser i
[مارينو] 06-05-2016 08:01 PM
كعكول انت ايضينة عديل كدا ....

[تاج الدين حنفي] 06-05-2016 08:13 AM
والله الاحتشوا ماتوا ....كلام يا ناصر عنصري وحاقد على الرجل بدون مبررات ليه الحقد هذا والله لو السودان دا كله اصبح كيزان السيد الامام لن يكون كوزا .. ولو قرأت كلامه تمام او فهمت لسكت عن سوء الادب مع الرجل ..

[كعكول في مرق عنقريب] 06-05-2016 07:57 AM
طبعاً كوز مكوزن.
وهو السلمها ليهم منو غيره ومدير جهاز أمنه ووزير داخليته مبارك الفوضل. يقدر ينكر؟ والله من الزمن داك نحن ما عارفين الحاكمنا منو البشير وللا الترابي وللا أخت الصادق؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة