الأخبار
أخبار إقليمية
من زور توقيع أحمد السيد حمد ؟!..حاكم:" أحمد السيد حمد وقع، وانا عندي نسخة من الأوراق الأصلية"..!!
من زور توقيع أحمد السيد حمد ؟!..حاكم:" أحمد السيد حمد وقع، وانا عندي نسخة من الأوراق الأصلية"..!!
من زور توقيع أحمد السيد حمد ؟!..حاكم:


الحلقة الاولى .. مخابرات إيه .. دا حزب ما لعب..!!
06-06-2016 11:40 AM


هل قطعت المكالمة الغامضة من المخابرات المصرية الطريق أمام التوقيع..!!؟
د. سلمان:" أحاط بعض الغموض بتوقيع مندوب الحزب الاتحادي الديمقراطي،فقد صدرت الوثيقة الأولى وبها توقيعات مندوبي كل الأحزاب والتنظيمات التي حضرت الاجتماع، عدا الحزب الاتحادي الديمقراطي"

قبل أن تمسك بقلمك لتضع توقيعك على أي قرار أو وثيقة.. تذكر جيداً أن عين التاريخ تراقب وترصد.. وسيأتي يوم جرد الحساب.. فكل ما نفعله اليوم ونغطيه من الأعين ينكشف غداً ويصبح في ذمة (محكمة التاريخ) .. تماماً كما حدث في هذه القضية المثيرة التي نستقصيها في هذا التحقيق..

تحقيق : خالد فتحي

(الشينة منكورة)!
في ردهات فنادق الخمسة نجوم.. وبين أطايب الطعام والأنغام والابتسامات المشرقة ووميض كاميرات الإعلام؛ ترتخي حاسة الحذر السياسي ويقع بعض الساسة في أخطاء تاريخية باهظة التكاليف.. سرعان ما يمر عليها الزمان وتصبح في حكم (الشينة منكورة).. مثل هذه الواقعة التي نرويها إليكم من أحد فنادق مدينة أسمرا الجميلة.. حيث كان يحتشد بنجوم السياسة السودانية في منتصف التسعينات.. ليوقعوا على واحدة من أخطر وثائق التاريخ السوداني المعاصر..وبعد انتهاء حفل التوقيع.. ومرور سنوات عليه بدأت (حالة الانكار)..بل وتطايرت اتهامات أن توقيع أحد أبرز الساسة السودانيين تم تزويره.. بعد رفضه التوقيع في آخر لحظة..
لماذا نفتح القضية اليوم..!!
سأكشف لكم- في نهاية الحلقات- السر الذي دفعنا للبحث والاستقصاء في هذه القضية الحساسة رغم ما يكتنفها من غموض مثير.. لكني قبل الدخول إلى تفاصيل الأحداث.. أذكركم بأن مصير السودان في أوقات جسيمة ظل دائماً هبة؛ مثل لحظات الغيبوبة هذه التي يستسهل فيها القرار بلا مستشار أو دراسات.. ثم يدفع السودان كله ثمن الأخطاء السهلة الفادحة التي ارتكبت في (غفلة رقيبي).
هل صحيح أن الدكتور أحمد السيد حمد وقع بيده وقلمه على هذه الوثيقة؟ أم أن شخصاً ما..بتكليف من قائد ما.. زور توقيع أحمد السيد حمد؟
هل صحيح أن المخابرات المصرية منعت أحمد السيد حمد من التوقيع.. فتكفل رجل آخر بتزوير توقيعه؟
كل هذا نستقصيه في هذا التحقيق الذي يمس الوتر الحساس من مصداقية الساسة.
ظلام وغموض!!
غموض كثيف يكتنف توقيع القيادي الاتحادي الراحل د.أحمد السيد حمد بالوثيقة التاريخية لمؤتمرأسمرا للقضايا المصيرية في العام 1995م،التي سميت بـ(إعلان أسمرا) والذي أكدت فيه الأحزاب الشمالية المعارضة للمرة الأولى عن حق الجنوبيين في تقرير مصيرهم بشكل صريح وبالإجماع.
ومثل كل القضايا الكبرى التي خرجت القوى السياسية ترمي بمسؤوليتها على أطراف أخرى لتنجو من ثقل وزرها( مثل حادثة حل الحزب الشيوعي السوداني التي أنكرت كل الأطراف مسؤوليتها عنه). خرج من يُنكر أن أحمد السيد حمد وقع على هذه الوثيقة الخطيرة. ليبقى السؤال: أين الحقيقة؟ وهل وقع الرجل على الوثيقة أم أن هناك من زوَّر توقيعه؟!
من هنا بدأت الحكاية..!!
قبل بضعة أيام وفي ليلة هادئة من ليالي الخرطوم المرتفعة الحرارة؛ دعا الدكتور سلمان محمد أحمد سلمان نخبة منتقاة من أهل السياسة والصحافة والاقتصاد ليعرض عليهم مؤلفه الجديد : " انفصال جنوب السودان.. دور القوى السياسية الشمالية". كل شيء كان يمضي بالضبط كما يشتهي الحاضرون، لكن الأجواء (تكهربت) تماماً عندما وصل المؤلف باستعراضهوثيقة مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية، إذ اعترض البروفسير البخاري الجعلي السياسي والقانوني المعروف بشدة؛ بأن الدكتور أحمد السيد حمدلم يوقع إطلاقاً على هذه الوثيقة.. لأنها تنادي بحق تقرير المصير لجنوب السودان.
وكان د. أحمد السيد حمد ممثلاً للحزب الاتحادي الديموقراطي بزعامة مولانا السيد محمد عثمان الميرغني.

ثار جدال ساخن بين سلمان مؤلف الكتاب والبخاري حول حقيقة توقيع أحمد السيد حمد.. وبعد جهد شديد أفلح الحاضرون في لملمة شعث المعركة الكلامية؛ لكن السؤال لازال معلقاً فوق رؤوس الجميع : هل وقع د. أحمد السيد حمد أم هناك من زوَّر توقيعه؟! قبل الإجابة دعونا نلقي نظرة على السيرة الذاتية للدكتور أحمد السيد حمد.
من هو أحمد السيد حمد؟!
يعد الرجل أحد أشهر القيادات الاتحادية في القرن الماضي، ومن أكثر السياسيين السودانيين ارتباطاً بمصر، خاض معارك قوية ضد خصومه السياسيين أشهرها معركته ضد زعيم حزب الأمة القومي السيد الصادق المهدي حول عضوية مجلس رأس الدولة(1986-1989).
وكان الصادق المهدي يتولى رئاسة الوزراء وقتها. وتفجرت المعركة عقب استقالة القيادي الاتحادي الراحل محمد الحسن عبدالله يس؛من عضوية مجلس رأس الدولة الذي يتكون من خمسة أشخاص ويرأسه الراحل أحمد علي الميرغني ويضم في عضويته السادة علي حسن تاج الدين وباسفيكو لادو لوليك وإدريس البنا.
وبعد استقالة محمد الحسن عبدالله يس، رشح الاتحاديون أحمد السيد حمد في مقعده لكن الصادق المهدي رفض دخوله المجلس، ولم يشأ المهدي إعلان حقيقة مخاوفه صراحة، ورفع شعار أن الرجل من(السدنة) أي أنصار نظام الرئيس جعفر نميري (1969-1985)، وبتلك الحجة أقصى أحمد السيد حمد وجاء بالمحامي ميرغني النصري بدلاً عنه.
فلاش باك..!!
أبصر أحمد السيد حمد النور في مدينة الكوة بالنيل الأبيض في العام 1918م وذات العام الذي ولد فيه الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر. وفي العام 1934م هاجر إلى مصر حيث درس الثانوية بحلوان وتخرج من كلية الحقوق (القانون) بجامعة القاهرة في 1944م.
اختير أحمد السيد حمد في بعثة دراسية إلى جامعة السوربون في فرنسا، ونال دبلوم القانون العام،ثم أيضاً دكتوراة في القانون. عمل رئيساً لتحرير جريدة "صوت السودان" بعد عودته إلى السودان في عام 1954م.
تولى وزارة الري عند تكوين حكومة أكتوبر 1964. وعيّن وزيراًللتجارة والتموين في حكومة المحجوب في عام 1968م. وبعد انقسام الحزب الاتحادي عمل سكرتيراً لحزب الشعب الديمقراطي منذ تكوينه في أكتوبر 1956م حتى حله نهائياً في 1969م. عيّن مندوباً للسودان في الجامعة العربية في عهد نميري ثم وزيراً للنقل.
بعد انقلاب الإنقاذ في يونيو 1989م صادرت منزله بالخرطوم بحري، حيث شغله المجلس القومي للصحافة والمطبوعات لسنوات، قبل إعادته إليه مرة أخرى.
مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية..!!
في يونيو 1995م تداعت كل الفصائل المعارضة المنضوية تحت لواء التجمع الوطني الديمقراطي إلى مؤتمر بالعاصمة الاريترية أسمرا، وقتها كان نظام الرئيس أسياس افورقي يناصب نظام البشير العداء الذي بلغ حد طرد ممثلي السفارة السودانية؛ وتسليمها الى التجمع، ومنها انطلقت قولة زعيم التجمع الوطني الشهيرة "سلم تسلم". واكتسب المؤتمر أهمية قصوى حيث تطرق بشجاعة متناهية إلى كل الملفات الشائكة في الأزمة السودانية، وخرج بقرارات أحدثت دوياً كبيراً وقتها وعلى رأسها تبني العمل المسلح لإسقاط نظام الإنقاذ، وحظر تأسيس أحزاب على أساس ديني، وأخيراً الاعتراف بحق الجنوبيين بحق تقرير المصير. وأكدت الوثيقة الممهورة بالعاصمة الارتيرية أسمرا في 23يونيو 1995م في بند حق تقرير المصير مايلي:
(تأييد مبدأ حق تقرير المصير كحق أصيل وأساسي وديمقراطي للشعوب. والاعتراف بأن ممارسة حق تقرير المصيـر توفر حلاً لإنهاء الحـرب الأهلية الدائرة، وتسهل استعادة وترسيخ الديمقراطية والسلام والتنمية).
و(أن يمارس هذا الحق في مناخ من الشرعية والديمقراطية وتحت إشراف إقليمي ودولــــي.إن المناطق المتأثرة بالحرب هي جنوب السودان ومنطقة ابيي وجبال النوبة وجبال الانقسنا.
إن مواطني جنوب السودان (بحدوده المعتمدة في 1 يناير 1956) لهم الحق في ممارسة حق تقرير المصير قبيل نهاية الفترة الانتقالية).
الموقعون حسب الوثيقة ..!!
1. الحزب الاتحادي الديمقراطي د. أحمد السيد حمد
2. حزب الأمة د. عمر نورالدائم
3. الحركة الشعبية لتحرير السودان د. جون قرنق
4. تجمع الأحزاب الأفريقية السودانية أبدون أقاو أجوك
5. الحزب الشيوعي: التيجاني الطيب
6. القيادة الشرعية :الفريق اول فتحي احمد علي
7. النقابات: هاشم محمد احمد
8. مؤتمر البجا: محمد طاهر
9. قوات التحالف السودانية: العميد عبدالعزيز خالد
10. شخصيات وطنية : فاروق ابوعيسى
11. شخصيات وطنية د. الواثق كمير
أقوال شاهد.. سر المكالمة الغامضة !!
يقولون إن الحقيقة لاتموت أبداً، ولابد أن يأتي زمان وتخرج إلى الناس عارية.أحد الذين شهدوا بأن د. أحمد السيد حمد لم يوقع إنابة عن الحزب الاتحادي في وثيقة مؤتمر القضايا المصرية؛ روى لنا قصة مثيرة بأن الرجل كان بالفعل في طريقه للتوقيع، لكن مكالمة مفاجئة من المخابرات المصرية قطعت عليه الطريق، حيث حذرته بشدة من التوقيع على أي وثيقة تنادي بحق تقرير المصير للجنوبيين وقد كان.. ولم يذهب د. أحمد إلى أسمرا وبالتالي لم يوقع.. ليبقى السؤال من الذي وقع إذاً؟!!
المزيد من الغموض في موقف الاتحادي ..!!
يقول الدكتور سلمان محمد سلمان في مؤلفه القيم " انفصال جنوب السودان .. دور ومسؤولية القوى السياسية الشمالية ".. (أحاط بعض الغموض بتوقيع مندوب الحزب الاتحادي الديمقراطي، فقد صدرت الوثيقة الأولى وبها توقيعات مندوبي كل الأحزاب والتنظيمات التي حضرت الاجتماع عدا الحزب الاتحادي الديمقراطي، وقد قام مندوب الحزب بالتوقيع في وثيقة منفصلة من إعلان أسمرا. ولكن هذا الخلل القانوني تمت معالجته في وثيقة أخرى مشابهة وأكثر شمولاً).. ويبقى السؤال ماكثاً في الأرض ..أين الحقيقة؟!
عبدالعزيز خالد .. "انا عارفو وقع" ..!!
العميد المتقاعد عبدالعزيز خالد ، قائد قوات التحالف آنئذ، وأحد الموقعين على وثيقة مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية يقول:" افتكر أحمد السيد وقّع، حكاية ماوقع دي كلام ساي". سألته عن الطريقة التي كانوا يوقعون بها فقال إن كل شخص وقع أمام اسمه . وأضاف (أنا عارفو وقع). وعن سر ارتباك بعض قادة الاتحادي ومحاولتهم إنكار التوقيع على الوثيقة التاريخية لمؤتمر القضايا المصيرية في يونيو 1995م يقول عبد العزيز خالد:إن ارتباك الاتحاديين في المقام الأول لمسألة "فصل الدين عن الدولة"، وهي واحدة من القضايا التي تم حسمها في المؤتمر المشار اليه، ويدلل على قوله بأن الاتحاديين حتى الانتخابات الأخيرة ظلوا يرفعون شعار "لاشرقية ولاغربية.. جمهورية إسلامية" وأن قيادة الاتحادي لازالت حتى يومنا هذا (مجهجهة) في مسألة فصل الدين عن الدولة.
محمد حاكم .. نعم وقعنا في فندق السلام هوتيل ..!!
محمد المعتصم حاكم القيادي المعروف بالحزب الاتحادي الديموقراطي قال لي:(أنا كنت رئيساً للجنة الصياغة بالمؤتمر، وكان يعاونني في اللجنة ياسر عرمان ونجيب الخير عبدالوهاب).
ويحكي حاكم..(كان زعيم التجمع الوطني محمد عثمان الميرغني يترأس جلسات المؤتمر ويوجد بالمنصة بجانبه الراحلان د. جون قرنق دي مبيور ود. عمر نور الدائم، بحضور أمين عام الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة بدولة اريتريا الأمين محمد سعيد. وحضر المؤتمر كثير من السياسيين البارزين بينهم فاروق ابوعيسى وأمين مكي مدني واحمد السيد حمد).
وعندما سألته عن طريقة التوقيع على الوثيقة؛ هل كانت أمام الحاضرين في "السلام هوتيل" بأسمرا الذي شهد جلسات المؤتمر أجاب:( نعم كانت على الملأ أمام الجميع وكلهم وقع بمافيهم د. أحمد السيد حمد).
كررت سؤالي مرة أخرى (هل رأيت د. أحمد السيد حمد يوقِّع؟) أجابني حاكم بإصرار (نعم).
وعند استفساري له عن تحفظ مولانا محمد عثمان الميرغني على التوقيع قال: (مولانا تحفظ على حق تقرير المصير ولذلك اضطررنا لتعديل الصياغة النهائية لتكون الوحدة وتقرير المصير).
عبدالعزيز خالد يتذكر..!!
في 27ديسمبر 1994م عقد مؤتمر بالغ الأهمية في فندق باسمرا اتخذناه مقراً للإقامة ومكاناً لانعقاد الجلسات، مماأتاح لنا فرصة كبيرة للاجتماعات الرسمية وغير الرسمية، حيث حضر خمسة ممثلين لكل حزب مشارك. من الشيوعي حضر التيجاني الطيب والشفيع خضر، ومن الحركة الشعبية حضر جون قرنق بجانب الاتحاديين وحزب الأمة الذي حضر عنه مبارك الفاضل المهدي وعمر نورالدائم ومهدي داود الخليفة. ومن الداخل شارك بوفد من محمد وداعة والتيجاني مصطفى ومحمد علي جادين. هذا المؤتمر كان التمهيد الأساسي لمؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية في يونيو 1995م وأذكر أن د. جون قرنق قال لمحمد عثمان الميرغني:(يامولانا انت لازم تدينا الدولة المدنية أو حق تقرير المصير). فيما يبدو- والحديث لايزال لعبدالعزيز خالد- فإن الميرغني وافق على حق تقرير المصير ولم يقتنع بالدولة المدنية. لكن في مؤتمر أسمرا 1995م وقع بالموافقة على حق تقرير المصير وفصل الدين عن الدولة..!!
لكن الدكتور سلمان يؤكد أن الحزب الشيوعي لم يشارك في الاجتماع المذكور، ويعلل السبب قائلاً:(يبدو أن مشاركة قوات التحالف كقوة رئيسية معارضة وغياب الحزب الشيوعي قد فرضتها إرادة المضيف الإريتري الذي قرر أنه يملك الحق ليحدد من هي القوى السياسية الرئيسية في السودان).
مخابرات إيه .. دا حزب ما لعب..!!
عندما جئت إلى حديث عن تحذير المخابرات المصرية لأحمد السيد حمد من التوقيع، محمد المعتصم حاكم رد بلهجة قاطعة:( يا أخي أحمد السيد وقع والأصل موجود، ومخابرات إيه، دا حزب ما لعب، والزول القال ليكم الكلام دا ماعارف حاجة).
ويدلل حاكم على شهادته بتوقيع د. أحمد السيد حمد على الوثيقة التاريخية إنابة عن الاتحادي بأن الحزب لو لم يوقع لأصبح- عملياً- خارج التجمع قائلاً:( كان طوالي طلعنا من التجمع، نقعد ليه تاني).واسترسل بلهجة غاضبة ( أنا عندي نسخة من الأوراق الأصلية).
نواصل
التيار




تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 16543

التعليقات
#1472656 [زول عديل]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2016 11:02 PM
أشعر بأن المقال يتجه لتبرئة المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية لتحرير السودان من جريمة فصل السودان لدولتين ،، هى جريمة خضعت لدرجة كبري من التباين الخادع و الغش والتضليل والتلاعب بالاوراق والقضايا الفاصلة والمصيرية ،، جريمة تصل لمستوى الخيانة الوطنية العظمى (في نظر الأنظمة الديمقراطية القادمة)!
هذا المقال يحاول أن يمثل - أو أن يكون - وثيقة ومرجعية لدفوعات يضعها (من يهمه الأمر) علي منصة محكمة لم تنعقد بعد!!

[زول عديل]

#1472606 [على]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2016 08:57 PM
كان احمد السيد حمد امينا عاما مساعدا للشئون القانونية بالجامعة العربية للعلم وطبعا هو فى توجهاته مصريا اكثر من ابنائها وحلايب سودانية

[على]

#1472316 [abuhassan]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2016 08:40 AM
دائما الحزب الشيوعي حزب دهاء ومكر ومراوغه وحزب انتهازي وفكره ضبق مخنوق لاراءهم ومعتقداتهم ومحصور فيهم اي اعضائه وعدو للجميع الا انفسهم ليس له راي اخر راي واحد فقط لديهم نفس التقية الايرانيه الشيعيه بعد الانقاذ كلهم تحولوا للحزب الاتحادسي الديمقراطي م حمد عثمان الميرغني خوفا من الطرد من الخليج مثل الاسلاميين في حرب الخليج وصدام بعثي وهم علي نفس المنوال فورا غيروا جلدتهم هكذا هم مثل الوطويط لقد حكمو السودان ثلاثة ايام انظروا ماذا فعلوا ولو استمروا لثلاثة شهور او سنين لرايتم العجب لعدم صلاحيتهم الله ازالهم وبدد وشتت شملهم ولا صلتهم علينا ابدا يارب

[abuhassan]

ردود على abuhassan
[ميمان] 06-07-2016 02:12 PM
اكيد رايح ليك شيوعي


#1472263 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2016 02:48 AM
الاخ بد الدين حمدنا الله حكاية تيار الحرب الشيوعى فى صحيفة عثمان ميرغنى دى ما ممكن لانو مين كدا ادريس الكان مرشح لرئاسة الجمهورية ونية عثمان ميرغنى بان يكون رعيم حرب مثله مثل نقد والمهدى والميرغنى والترابى تجعلهم يستفيدوا من تواجد امثال فتحى وعلاء الدين بعدين كيف يمرروا حاجات الحرب الشيوعى والحرب رافض لتغيير الاسم وحاجات ناس الشفيع دى
انا كان قصدى انو الوقت والمساحة اولى بها المغتقلات والمعتقلين فى سجون النظام لانو احمد السيد حمد لو طلع انو وقع يعنى شنو ولو ما وقع حا يحصل شنو؟رايك وينو فى الحتة دى

[sasa]

#1472220 [قاضي]
5.00/5 (2 صوت)

06-06-2016 10:52 PM
د احمدالسيدحمد قامه وطنيه سامقه ،لن يعلو هذا الانثهاري المدعو معتصم حاكم علي كعب حذاءه ، اصدر د احمد السيد بيانا عن الحزب وأشار فيه الي ان السودان قد تقرر مصيره في علم 1956 ،ولا يمكن قانونا ان يقرر مصيره مره اخري ،وهاجمه بعض قصار النظر

ومن بينهم هذا الاتهازي الذي كان من أعداءه ، ارجعوا الي أرشيف جريدة الاتحادي لهذه الفترة لحسم هذه الافتراءات علي القديس الذي مات فقيرا ووهب منزله لجامعة الخرطوم !!!!!!!!!!

[قاضي]

ردود على قاضي
[قاضي] 06-07-2016 10:05 PM
يانجم النحس لو كنت انت من زمرة الشيوعيين فإنكم. عملاء لموسكو حتي النخاع ، ولو كنت من حزب آلامه فانك عميل. لإسرائيل !!!!!!!!!!

European Union [اليوم الأخير] 06-07-2016 03:30 PM
القال ليك منو ؟
أحمد السيد حمد من كبار عملاء المخابرات المصرية ، و حزبكم دة زاتو تم تكوينه بواسطةالمخابرات المصرية في منزل اللواء محمد نجيب ، ما تشكر الراكوبة في الخريف ، كل قيادات حزبكم الأتحادي أكلت من موائد المصريين ، و ليس فيها شخص يدعي بأنه وطني ،، ما في سوداني وطني بيلعق أحذية المصريين ، و ما أدراك مالمصريين ، أقذر خلق الله في الدنيا

European Union [نجم السعد] 06-06-2016 11:24 PM
صدقت يا قاضى الحقيقة ..شتان ما بين الدكتور احمد السيد والانتهازى المتقلب المدعو حاكم...احمد السيد يكفيه فقط المئات من الخريجين من الجامعات المصرية الذين كانوا يدرسوا برعايته ...


#1472110 [ابراهيم الخليل]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2016 03:50 PM
كاتب المقال كوز
يريد ان يحمل التجمع الوطني مسؤوليه الانفصال
بمنطق : ماهو كل الاحزاب دعمت الانفصال ليه تقولو الانقاذ هي العملت الانفصال!!!!!!!!

صحيح هناك اخطاء لدي الاحزاب لسودانيه في التعامل مع م قضية الجنوب


لكن الاخوان المسلمين شي تاني ومختلف
وهم السبب المباشر في هذا الانفصال ويتحملون وزره ليوم الدين

[ابراهيم الخليل]

#1472087 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 03:13 PM
خالد يا اخوى والله الظاهر الفلس ضاربكم شديد بعد عودة التيار ميرغنى وانقطاع التيار الكهربى والفلس لا اقصد به المادى اطلاقا لكن الفلس الفكرى والمهنى حيث اولى بمساحة الركريات هذه مقتل طالب كردفان والاهلية واضعف الايمان تواجد طالبات جامعة الخرطوم ومركر الدراسات الانسانية بالمعتقلات وانتم تتلاعبوا بالمساحات المخصصة للدفاع عنهم بارشيف لا يسمن ولا يغنى من جوع

[sasa]

ردود على sasa
[Badreldin Hamdallah] 06-06-2016 05:20 PM
الأخ ساسا أنت مشكلتك ما جايب خبر لواقع جريدة التيار الداخلي..أصلا خالد ومعاهو مجموعو رتبو نفسهم بشكل كويس في عدد من الصحف وعاملين فيها مناضلين مستفيدين من عذاب الشعب السوداني ولا يعانون اصلا كما يعاني لأنو أورهم ماشة مع الناس البرة البلد وخالد دا ومعاهو شلة جعلوا من التيار منبر للحزب الشيوعي بصورة ذكية جدا وقعدوا يمرروا في آراء الحزب الشيوعي بذكاء في قضايا السودان بصورة لا يشعر بها إلا إنسان ذكي جدا..وقبل فترة قام واحد إسموا علاء الدين محمود وهو فردة خالد فتحي ولا يرفض له طلب بكتابة سلسلة من المقالات حول تغيير إسم الحزب الشيوعي وطبعا صديقهم الحميم هو الشفيع خضر الذي يمدهم بكل دهاليز الحزب الشويعي وهما في صحيفة التيار يمثلون مع الشفيع خضر تيار داخل الحزب الشيوعي, والشفيع خضر كاتب راتب في التيار, ومحمد المعتصم الحاكم كاتب راتب في التيار وهو يمثل تيار تغيير في الحزب الإتحادي..أساس هذا التحقيق الصحفي هو تشفي الحزب الشيوعي من الآخرين بسبب تهميشه في تلك الجلسات التاريخية بأسمراء بإستخدام نيران تيار التغيير في الحزب الإتحادي "محمد المعتصم" للطعن في رموز الحزب..كدا وقعت ليك يا ساسا


#1472056 [حسن النور]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 02:03 PM
قوي سياسية مبنية علي اللف والدوران وعدم المسؤلية احدث عمرها اقل من ربع قرن يكتنفها الغموض والاكاذيب عمل وطني مهم يتم بدون توثيق وبغلاط...كلهم يلعبون بالوطن وكلهم لايريدون قول الحقيقة...وكلام بوضح عن هيمنة الامكن المصري علي واحد من اكبر الاحزاب في البلد...الكيزان ليهم حجق كلهم وسخ وقرف علي الشعب السوداني ان يكنسهم والا سيستمر اللعب بمقدراته..

[حسن النور]

#1472031 [zozo]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2016 01:40 PM
دا حزب أرباب الخديوية الفوضوى لجنوب وادى النيل
حزب الصاغ (الرقاص) صلاح سالم (عليه الرحمة)
حزب الباشا حرامى الكماشه

[zozo]

#1472030 [عبد الجليل]
5.00/5 (5 صوت)

06-06-2016 01:35 PM
موضوع انصرافى آيه يعنى وقع ام لم يوقع الان هنالك ضائقته معيشية وانهيار تام لكل مرافق الدولة الكيزان دمروا البلد والسودان هجره الناس اذهبو الى المطار وشوفو جحافل المغادرين من جحيم الحياة والذين بقوا اما كبار السن والنساء القواعد والأطفال اذا لم تذهب عصبة الإنقاذ الان أنسو بلد كان اسمه السودان

[عبد الجليل]

#1472019 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

06-06-2016 01:16 PM
والله نحن ناس سبهلل ساي الكلام ده لا في الخمسينات لا في الستينات // في التسعينات مفروض يكون موثق بالصورة والصوت لأنو دي لحظة مهعمة في تاريخ بلد //

[المتجهجه بسبب الانفصال]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة