الأخبار
أخبار إقليمية
التهامي نموذجاً.. (1 ــ 2)
التهامي نموذجاً.. (1 ــ 2)
التهامي نموذجاً.. (1 ــ 2)


06-07-2016 11:51 AM
- عثمان شبونة

* الرئيس الحالي للجنة الأمن والدفاع بالبرلمان السوداني أحمد إمام التهامي؛ رأس لجنة تحقيق في أحداث سبتمبر 2013م.. وكان حصاده هشيماً؛ إذ لم يتحقق الهدف من تلك اللجنة (المزعومة)؛ فما يهم أهالي الشهداء والعالمين؛ هو معرفة من قتل الأبرياء..! لكن عوضاً عن ذلك خرج التهامي (بما يهمّه!) وذكر أن خسائر (التخريب!!) في مظاهرات سبتمبر بلغت 30 مليار جنيه سوداني..! ولا ندري كم ثمن (الشهيد الواحد!!) في تقديرات التهامي..!!!
* لم يكن نصيبه في تلك اللجنة سوى (صفر) أصم... بمعنى أنه لم يفتح الله عليه بكلمة حق ليقول المفيد حول الأرواح التي أزهقت مع سبق الإصرار؛ و(الغموض المفتعل!) بخصوص القتلة..! فظل الكُتاب بصفحات الانترنت ـ الذين يهاجمهم التهامي ـ ظلوا في تفاعلهم مع الحدث أفضل من ألف لجنة.. فتفاصيل مدوناتهم أخزت القتلة ومعاونيهم.. و.. جعلت الجريمة حية؛ لا تغيب عن ألباب الشرفاء؛ أو جماجم المجرمين (على السواء)..!
* كما أنه ـ أي رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان ـ ليس له منجز معروف أكثر من كونه (يصرّح ـ يتوعد ـ يشاتر) وهو يعلم أن ما يقوله سيرتد عليه.. مع ذلك يطلب من الناس (ألّا يقلوا أدبهم) فمن سمج الألفاظ جاءت كلماته العشوائية ـ أبريل 2016 ـ كما يلي: (نحن ناس أمسك لي وأقطع ليك؛ وأي زول يقل أدبو على البلد دي بنقطع رقبتو)..!
* تارة يجد نفسه بحاجة إلى مزيد من الاستفزاز للآخرين ـ كما صرّح قبل يومين ـ فنجده يرمي اللوم على المزارعين السودانيين الذين يستأجرون أراضيهم للإثيوبيين؛ فكان (الهزو) والهذيان للتهامي هكذا: (ما ممكن تأجِّر آلاف الأفدنة للإثيوبيين وتجي تقول الشفتة عملوا لي)..! والبقية تأتي.
* لا ندري أين القضية الخطيرة في موضوع (الإيجار!!) وليس (البيع!!) أو (الاحتلال!!).. وليته سكت إلى هذا الحد..!
* ما يُحمد لصحيفة (الجريدة) رصدها الأمين لـ(مسرح البرلمان!)؛ فقد جمعت أرشيفاً ـ لا غبار عليه ـ من عجائبه.. وانفردت أكثر من غيرها (بفضائح) لا يشق لها غبار..!
* التهامي لا يقول خيراً ولا يصمت تجاه مواقع التواصل الإلكترونية التي (تسلخ) جلد الحكومة إنابة عن البرلمانيين؛ ونعني بعض من يلعبون دور (الشيطان الأخرس!).. والتهامي يريد من هذه المواقع أن (تخرس) فلا تتكلم عن فشل البرلمان المجلجل في الكبائر والصغائر.. كذلك يود أن (ينكتم) الإعلام الجديد الحر؛ فلا يفضح سلطة اختارت (لذاتها) درب الفضائح الوعر (بكامل مشيئتها)، بينما ـ التهامي ـ يمنح نفسه الحق لمحاسبة نشطاء الإنترنت لأنهم (أشطر منه!).. ولو كان ثمة برلمان حقيقي ـ يُحاسِب ـ لما جلس التهامي تحت شجرته بهذا العوز: (ألقى رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان أحمد إمام التهامي، باللائمة على المزارعين السودانيين الذين أجَّروا آلاف الأفدنة للإثيوبيين، وقال (ما ممكن تأجِّر آلاف الأفدنة للإثيوبيين وتجي تقول الشِفتة عملوا لي)، فيما تحفظ التهامي عن التعليق على التطورات بمثلث حلايب المتنازع عليها مع مصر، واكتفى بالقول (حلايب دي ما عندي بيها شغلة)..!!
خروج:
* بعد هذا (العك) والاندلاق الأجوف (الذي يخبر بالباطن!).. هل تريدون من جماهير المواقع الإلكترونية التصفيق (لحضراتكم!!)؟!
أعوذ بالله
الجريدة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 6430

التعليقات
#1472934 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2016 11:18 AM
الله يزيدك نعمة وصحة يااستاذ شبونة وانت تجلد المعتوهين بسياط من لهب وتعريهم امام الاشهاد فقد دكوا البلاد والعباد بسبق الاصرار والترصد والان يقفون على أعلى شاهق ويضحكون ملء شدوقهم على ماآل إليه حال الشعب السوداني ولهم يوم أسود هو يوم الهروب الكبير

[سامي]

#1472603 [ود امدرمان]
5.00/5 (4 صوت)

06-07-2016 08:43 PM
التهامي لما كان عميد في الشرطة قال ماعاوز اشتغل انا عيان عندي غضروف نزلونى عليكم الله
مشي كسر تلج لي محجوب حسن سعد مدير الشرطة قام نقلو المرور عشان هو فردتو ودفعتو

[ود امدرمان]

#1472587 [Fatmon]
5.00/5 (3 صوت)

06-07-2016 07:18 PM
عثمان شبونه الله يحفظك ويديك الفي مرادك ياااااا رب قادر يا كريم والله الواحد لما يقرأ ليك مقال لما ينبسط من الأعماق خصوصا لما نتخيل حالهم ورد فعلهم علي مقالاتك ويكونوا زي الفئران الجربانه شعور فعلا يشفي الغليل الله يديمك لينا ويجعلك واقف ليهم علي الصغيرة والكبيرة سارق النوم من عيونهم وسيطان كلماتك تزن في آذانهم ليل ونهار تمرضهم مرض

[Fatmon]

#1472527 [عثمان شبونة]
5.00/5 (4 صوت)

06-07-2016 03:14 PM
(أخذت القتلة ــ في الفقرة الثانية) غفر الله لمصحح الجريدة الذي حوّل كلمة (أخزت) إلى (أخذت) وذلك بحسن نيته.. والخِزي معروف.
(الهذو والهذيان ــ في الفقرة الرابعة) الصحيح (الهزو والهذيان) لكن بحسن نية المصحح تغيّر المعنى المراد.
رمضان كريم.

[عثمان شبونة]

#1472464 [شهنور]
5.00/5 (2 صوت)

06-07-2016 01:16 PM
ما اروعك يا شبونه دائما تتحفنا !!!

[شهنور]

#1472435 [الحلومر/خريج الابتدائية]
4.24/5 (9 صوت)

06-07-2016 12:22 PM
كابتن فريق الأخلاق والضمير والصدق (كابتن عثمان شبونة)
نحن نعلم كلما طال امد هذه الحكومة لا نجني الا مزيداً من الفشل
الرئيس اختار لنفسه ان يكون رئيس لحزب بدلاً من يكون رئيساً لشعب السودان
ولذلك نراه يغطس في وحل الفشل كل عام
واذا كانت المواقع الأسفرية كشفت ما تحت الجلابية فكيف تكون الفضائية
نحن نحلم بتلفزيون الراكوبة
نحلم بحزب الراكوبة
ادخلوا البيوت بالصوت والصورة
الفضائية الفضائية الفضائية
ضرورية فهي فادرة علي حلاقة الدقون التي تعبد الاصنام
وتكبر وتهلل من اجل منصب او صحن فتة
وحتماً سوف يسعد شعب السودان حينما نشاهدك عبر فضائية الراكوبة علي الهواء مباشرة تقود الهجمات المرتد وتسجل منها اجمل الاهداف القوية لتدك بها عرش فريق حملة الدولار

[الحلومر/خريج الابتدائية]

ردود على الحلومر/خريج الابتدائية
[عبوده السر] 06-07-2016 04:03 PM
يالحلو ويالمر ياخريج الابتدائيه

تعليقك رائع وفي الصميم ..!!!!!!!
ياريتك لو كملت تعليمك !!!!!!!!!!!!!

أدعو الفاقد التربوى الفريق أول ركن طبيب نجار حداد مسلح
أحمد امام التهامي أن يتأمل في روعة تعليقات خريجي الابتدائي
بتوعيننا وشوف الفرق بين درجاتكم العلميه المضروبه دكتوراه
وبروفيسورات وبيناتم .

الحلو مر دا لو تما تعليمو كان وراك الويل وسهر الليل ياالفاقد
التربوى الفريق أول ركن طبيب اركان حرب نجار حداد مسلح احمد امام
التهامي فاعمل حسابك من تعليقاتك ولكزاته.

قال خريج ابتدائيه قال ...
والله كل مااقرا اسمك في تعليقاتك أضحك لامن دموعي تسيل .!!!!!!!
شهر مبارك وكل سنه واتا وأهلنا الطيبين الصابرين في خير وسلام
ونصيحتي ليكا في هذه الايام المباركات تتم تعليمك .ههههههههههه

[فيلق] 06-07-2016 01:56 PM
اجمل تعليق



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة