الأخبار
أخبار إقليمية
حزب الأمة القومي : بيان للرأي العام حول جهود حزب الأمة القومي السياسية..
حزب الأمة القومي : بيان للرأي العام حول جهود حزب الأمة القومي السياسية..
حزب الأمة القومي : بيان للرأي العام حول جهود حزب الأمة القومي السياسية..


06-10-2016 11:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
حزب الأمة القومي
الأمانة العامة

بيان للرأي العام حول جهود حزب الأمة القومي السياسية..


أثار لقاء الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب بالسيد ثابو امبيكي رئيس الآلية الافريقية رفيعة المستوي ردود فعل واسعة داخل الحزب الحاكم حيث اندفع البعض واعلن رفضهم لشروط الامام الصادق رئيس حزب الامة القومي للتوقيع علي خارطة الطريق ، واندفع بعضهم في اتجاه آخر مهللين بعودة الامام ليشارك في حوار الوثبة، كما صنع اللقاء إلتباسا في فهم بعض قطاعات الراي العام ، مما يدفعنا لتوضيح ما يلي :

1. ان اللقاء جاء بسبب تطور موقف السيد امبيكي تجاه تحفطات قوي ندا السودان ..بعد ان اصطدم بموقفها القوي الرافض للتوقيع، وقد جاءت دعوته للحبيب الامام بحثا عن انقاذ الخارطة، وقد استجاب الحبيب بوصفه رئيسا لحزب الامة القومي، تحت ظل تشاور دائم ومستمر مع زملائه من قادة قوي نداء السودان، وعندما اراد السيد امبيكي اعتماد ملاحظات الحبيب الامام ، كان رأي الامام ان يتم ذلك الاعتماد عبر قوي نداء السودان مجتمعة ...حرصا علي وحدة القوي المعارضة، حيث ان تلك الوحدة هي صمام أمان نجاح جهودنا المشتركة لتحقيق تطلعات الشعب السوداني..
2. نعلن أنه ليس هناك أي اتجاه أحادي للتوقيع علي خارطة الطريق، كما روج أعلام نظام البشير الذي ظل يشوش علي مواقف الحزب الواضحة والمعلنة بصورة متكررة.
3. سيعقد اجتماع لقوي نداء السودان لمناقشة التطورات والمستجدات السياسية ، بعد اجتماع باريس الاخير، نؤكد حرصنا واهتمامنا البالغين علي انجاح هذا الاجتماع ، مثلما تم في كل الاجتماعات السابقة.
4ّ. أصدر الحبيب الإمام منشورا بعنوان "لاح الصباح" بتاريخ 5 يونيو 2016 يؤكد فيه ان مطالب الشعب السوداني قد صارت محل اجماع وافر من مختلف القوي، حتي تلك التي شاركت في حوار الوثبة، وان هذا يمثّل بداية اصطفاف حول الاجندة الوطنية، لكن، وكالمعتاد يقابله من الطرف الآخر تعنُّتا وعدم جدية، وسيرة متكررة من اللّا إلتزام بأي متطلبات وطنية، ولكن هذا الاصطفاف سيعزل الطرف المتعنت هذه المرة.
5. عودة الحبيب الامام لن يحددها لقاء او اجتماع، ولن يُبشّر بها منشور او بيان، ستقرر ذلك جماهير حزب الامة القومي التي تواصل الآن انخراطها في نداء الواجب .. الجماهير ومؤسسات الحزب وحدها التي ستقرر توقيت عودة الامام وفي اي إطار.

ختاما: حزب الامة القومي سيواصل جهوده علي مختلف المسارات، بث الاكاذيب، ومحاولات التضليل، والتغبيش علي مواقفه .. كل ذلك لن يثنيه عن السير جدّيا كما هي مسيرته المعلومة للكافة.
كما ان محاولات البعض لدفع الحزب الي اي موقع غير موقع الحزب الرائد الذي لا يكذب اهله .. لن تنجح .. موقع الحزب حيث جذره الاصل.


دار الأمة

10 يونيو 2016


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3040

التعليقات
#1474508 [ahmed ali]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 11:54 PM
إقتباس اول - ردود فعل واسعة داخل الحزب الحاكم حيث اندفع البعض واعلن رفضهم لشروط الامام الصادق رئيس حزب الامة القومي للتوقيع علي خارطة الطريق ، واندفع بعضهم في اتجاه آخر مهللين بعودة الامام ليشارك في حوار الوثبة

لعل الصادق المهدي قد إعترف هنا بتهليل الحزب الحاكم لإنضمامه لحوار الوثبة أو حوار الطرشان كما أسماه هو بنفسه .وهدف النظام واضح هو البقاء في قمة السلطة ونحن نطالبه بأن يحدد لنا من هم المعارضين في الحزب الحاكم لعودته
إقتباس ثاني - وقد جاءت دعوته للحبيب الامام بحثا عن انقاذ الخارطة، وقد استجاب الحبيب بوصفه رئيسا لحزب الامة القومي، تحت ظل تشاور دائم ومستمر مع زملائه من قادة قوي نداء السودان،

ونجد هنا أن الصادق المهدي قد أبدي رغبته لإنقاذ خارطة الطريق أو الحوار لأنه يعلم علم اليقين أن هذا الحوار الذي تم التأسيس له بواسطة الترابي لتطويل عمر الإنقاذ قد مات و تحللت أعضاءه وهو بذلك يسعي سعياً حسيساً لبث الحياة فيه ، في حين نجد أن بعض منسوبي الكيزان يهربون منه لعل و عسي أن لا تتم محاكمتهم .
الصادق المهدي يدري تماماً أن شعبيته قد أصبحت لا تؤثر في مساندة الإنقاذ ولذلك يسعي لجر الأخرين معه متصوراً الغباء فيهم لدرجة إنه كتب مسودة خطاب الموافقة ، وكن يمكنه الإجتماع بالمعارضة و من ثم إتخاذ صيغة يقبلها الجيع رغم أنهم رفضوا هذا الحوار كماً و تفصيلاً .
نجد أخيراً أن الصادق المهدي يصرح بأن عودته أم بقاءه في الخارج يحددها حزب الأمة فقط وهو بذلك قد إستبعد رأي مجموعة نداء السودان نهائياً من إتخاذ قرار بالإنضمام للحوار أو عدمه ، والتي ستحتم عليه العودة في حالة الموافقة .
يظن الصادق المهدي إنه يمكنه اللعب علي كل الحبال ولا يدري أن ركيب سرجين وقيع .

[ahmed ali]

#1474495 [alwatani]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 11:13 PM
اليس فيكم رجل رشيد الصادق سلم الحكم بنفسة لزوج اختة(والترابى قال بعظمة لسانة الصادق زوجة سارة) شنوالحكم الشعب



الزول دا بيكره الدمقراطية جل ابنائه درسهم فى مصر والاردن العسكرية حتى مريم كانت عسكرية ومافى زول بيكره شئ فلزات اكبادة بكونة مركبة

والناس البهللو اما هبولات الغرابة او غواصات روسيه

[alwatani]

ردود على alwatani
[حسن الامين] 06-12-2016 02:45 AM
كلامك في الصميم .. والدليل انو الديكتاتورية متقوقعة في حزب الامة منذ ان وجدنا في الدنيا الصادق زعيم الحزب وامام الانصار ولازم يصلي على الجنازة ولازم يجرتق العرسان لحدي ماانحنى .. ماشفنا زعيم حزب اكتر من 50سنة غير ديناصورات السودان الصادق والميرغني واولادهم في المكتب السياسي والحاشية في خدمتهم وهم كانو طبعا في خدمة الانجليز يعني سيدي عندو سيد. حليل المهدي الرجل المتواضع الذي تزوج مفبولة جدة هؤلاء من قبيلة الدينكا ليجمع بين الشمال والجنوب .. لياتي الامام ويتنكر لجدته وبرضو يقول ديمقراطيه هعهعهعهع


#1474230 [العوض محمد نميري]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2016 10:12 AM
في هذا الظرف العصيب منم تاريخ السودان , أتضرّع للمولى العزيز الكريم أن يتوافق جميع أبناء الوطن رغم الاختلافات الطفيفة التي يختلف الناس حولها والتي في ظني لاتغير في الأمر كثيرا - أتضرع الى المولى عزّ وجل أن يتنازل الجميع لما يؤدي الى الاجماع وليس ذلك ببعيد اذا تنازل كل طرف لما يجمع ولايفرق - وفي الظروف العصيبة والمواقف الحاسمة تتجاى مقدرة وحكمة الأوفياء الأصفياء للم الشمل وتفويت الفرصة على أعداء الوحدة والاتحاد.
أبتهل الى المولى عز وجل في هذا الشهر الكريم أن يتواءم أبناء الوطن العزيز في اجماع غير مسبوق يكون مثالا لاحماع السودانيين ومقدرتهم على لم الشمل .
الشعب السوداني شعب عظيم وأسأل المولى عزّ وجل أن يرتفع أهل الرأي الى ما يزيل عن الوطن الاختلاف والتشتت هنا وهناك - ليس هنالمك مستحيل - التنازلات التي لاتؤدي الى تقسيم الوطن وتؤدي الى الوحدة ميسّرة اذا تغلب المرء على حظ النفس - وثقتي في أخواني السودانيين أن يبتهلوا فرصة هذا الشهر الكريم ليضربوا للعالم أدجمع أنّ السودانيين هم بحق أهل للتواؤم والاتفاق االذي فيه عزة الوطن .

[العوض محمد نميري]

#1474226 [failag]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 10:05 AM
ايوا ياشباب ورجالات ونساء حزب الامه
معا لاسقاط هذا النظام ولاتهاون ولا خوف
شباب الاتحادي انخرطوا في الثورة تاركين خلفهم الديناصورات الميرغني وابنائة
فلنتحد جميعا لنسقط هذا البلاء ونبني سوداننا ولايهمنا من اي حزب نحن ننطلق
نحن من رحم هذا الشعب الابي والوطن العملاق لايهمنا من اي حزب ننطلق

[failag]

#1474222 [الفارس الجحجاح]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2016 09:52 AM
بيان ووووووووووواضح من حزب الأمة القومي بانه لا زال يعمل وينسق مع مجموعته في نداء السودان , فلقائه بامبيكي لا يعني انه قبل وارتضى اطروحاته وانما للوصول لنقاط تلاقي مع حزب الامة وقوى نداء السودان , ثانيا اي لقاء بين حزب الامة واي من مجموعات الحوار او اي من منسوبي النظام يحاول النظام استغلالها وذر الرماد على العيون واثبات ان الحزب على وشك الاتفاق مع الحكومة مستغلا في ذلك اعلامه الاحادي لبث سمومه في كل ارجاء الوطن,,,,شكرا حزب الامة القومي على صلابة المواقف ووضوح الرؤية التي اعجزت مرتزقة النظام ,,,معا جميعا لكنس هؤلاء الشرزمة

[الفارس الجحجاح]

ردود على الفارس الجحجاح
[حسون ود ابيض] 06-12-2016 02:54 AM
صلابة المواقف بعد ،27سنة انتو فاقدين الاحساس بالزمن وعمكم ضيع عمرو كلو سفر وكلام ده ماقادر على اولادو يقدر على الانقاذ ..دخلوهو سنة اولى سياسة ولسة ماقادر يمشي سنة تانية .. ختوا ليهو اولادو جوة الحكومة وبقى عايش على الانقاذ من غير مايحس ولو سالتو عمرك كم مااظن يكون عارف وحتى بعد مات الترابي برضو ماعاوز يتعظ .. ديل الطيب صالح اختصر ليكم في من اين اتى هؤلاء سمموا كل الافكار ووجدوا ضالتهم في الصادق والميرغني وهم سبب طول عمر الانقاذ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة