الأخبار
أخبار إقليمية
أزمة تتفاقم يومياً الخرطوم والمياه.. فشل (الإمداد) رغم الدفع المقدم
أزمة تتفاقم يومياً الخرطوم والمياه.. فشل (الإمداد) رغم الدفع المقدم
أزمة تتفاقم يومياً الخرطوم والمياه.. فشل (الإمداد) رغم الدفع المقدم


06-10-2016 08:14 PM
تقرير: عبد الهادي عيسى

تفاقمت مشكلة مشاه الشرب في أحياء ولاية الخرطوم فقد شهدت منطقة الكلاكلة صنقعت جنوب الخرطوم تظاهرات ليلية أمس احتجاجاً على انقطاع المياه والكهرباء لفترات طويلة من المنطقة، حيث أغلق المواطنون الشارع وأحرقوا إطارات السيارات فيما شهدت مناطق واسعة من محلية شرق النيل ندرة في الامداد المائي للمنازل فيما تشهد أجزاء واسعة من ولاية الخرطوم تدهوراً كبيراً في خدمة المياه حيث يعاني سكان أبوسعد ومناطق الثورات والصالحة وأمبدة بأم درمان وبعض مناطق شرق النيل تدهوراً كبيراً في خدمات المياه خصوصاً في ظل حوجة المواطن للمياه خلال شهر رمضان، وازدادت أزمة مياه الشرب منذ بداية فصل الصيف وبدأت تبرز على السطح وصل فيها التذمر أقصى مداه وسط المواطنين وظلت معظم أحياء الولاية تعاني من انقطاع كامل للمياه في أحياء الكلاكلات وجبل أولياء وأبوسعد والرميلة والقوز ووصل سعر برميل المياه في مناطق الكلاكلات والكدرو إلى (75) جنيهاً فيما وصل الى (60) جنيهاً في المربعات وأبوسعد.

تدخل برلماني

وبعد أن شكا عدد من سكان الخرطوم من عدم وصول المياه إلى منازلهم منذ أيام، دخلت مشكلة مياه الشرب بولاية الخرطوم أروقة المجلس التشريعي للولاية وتمت مناقشة أمر الإمداد المائي لمنازل ولاية الخرطوم بواسطة نواب البرلمان الذين أيدوا أهمية معالجة مشكلة المياه بينما أكد بعضهم استعداده لقيادة المظاهرات ضد حكومة الولاية إن استمر الحال كما هو عليه وقال عضو المجلس التشريعي البرلماني هشام الريدة إن التظاهرات إذا انطلقت لن يستطيع أحد أن يقف أمامها وقال: "ما بنقدر نمسكها" على حد تعبيره. فيما أشار المواطن أحمد الخليفة سعد الى ان هيئة المياة وولاية الخرطوم مطالبة بواحد من أمرين إما أن توفر المياه للمواطن طوال اليوم أو تعيد له ما أخذته من أجر لخدمة المياة، مبيناً أن الولاية أصبحت تتحصل قيمة المياة مقدماً وزادت قيمة المياه ثلاثة أضعاف خلال العام الحالي ورغم ذلك تفشل في تقديم الخدمة للمواطن.

معاناة مواطنين

ابتسام محمد علي سيدة تقيم أحد الأحياء الشعبية بالخرطوم بحري أكدت أن إمداد المياه انقطع عنهم منذ أكثر من ستة أيام وقالت: "منذ 6 أيام ليس لدينا ماء ومعاناتنا ازدادت مع رمضان". وأضافت: "نشتري الماء من التانكر وسعر البرميل 65 جنيهاً". إلا أن الهيئة القومية للمياه بولاية الخرطوم قللت من أزمة الياه وقال مدير هيئة مياه ولاية الخرطوم خالد علي لـ"فرانس برس": "هناك أزمة مياه في بعض مناطق الخرطوم وأم درمان لأن محطتنا الرئيسية متوقفة للصيانة وهذا أثر على مناطق في المدينتين".

معاناة في الحاج يوسف

في محلية شرق النيل تعاني مربعات الامتداد من انقطاع المياه المستمر، ويقول المواطن ايهاب عبد الباقي الذي يقطن مربع (20) إن الإمداد المائي دائماً ينقطع في ساعات النهار الأمر الذي دفعه لشراء موتور كهربائي لسحب ماء إلا أن المشكلة تأزمت منذ يوم الإثنين الماضي حيث فرغت خطوط الإمداد تماماً من قطرات المياه وأصبح الوضع لا يطاق خاصة بعد انقطاع التيار الكهربائي. وواصل قائلاً: "ينطبق ذات الوضع على سكان المربعات كلها والشقلة فالماء غير متوفر في ساعات النهار ويتم سحبه في المساء بالموتور" لافتاً إلى أن سعر برميل المياه الذي يأتي عبر عربات "الكارو" يصل الى 30 جنيهاً أحياناً

وربما كان الحال اسوأ في مربعات الحاج يوسف الإسكان الشعبي، قال عدد من المواطنين إنهم اعتادوا على انقطاع المياه أياماً طويلة وتأقلموا على الوضع ويشير حسن محمود إلى أن الامداد المائي ومنذ نهاية ابريل بدأ في التذبذب لدرجة ان المواطنين يضطرون لشرائه من عربات الكارو ويتم بيع البرميل بمبلغ (25) جنيهاً، وفي المناطق البعيدة من الصهريج يتم بيع البرميل بـ (30) جنيهاً، فيما يتم بيع الجركانة بـ (2 إلى 4) جنيهات.

تعهد الوالي

الغريب أن الفترة التي سبقت رمضان كان قد تعهد فيها والي الخرطوم الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين، بأن معالجة محطات المياه تمت لكي لا يكون هناك انقطاع للماء خلال شهر رمضان ولكن يبدو أن حديث الفريق أول عبد الرحيم في أول مؤتمر صحفي له عندما تسلم ولاية الخرطوم وقال: "ليس من السهل إدارة أمر (8) ملايين مواطن بولاية الخرطوم" تحقق له في أمر المياه لأن الواقع يؤكد وجود عجز كبير في الإمداد رغم أن الوالي أكد أن الولاية تبذل جهوداً كبيرة لإيجاد حلول لمشكلة قطوعات الكهرباء والتي أثرت في استقرار الإمداد المائي وذلك حتى ينعم المواطن بخدمات المياه والكهرباء خلال شهر رمضان معزياً نقص الامداد المائي إلى نقص الامداد الكهربائي غير أن الإمداد الكهربائي تحسن كثيراً خلال شهر رمضان بينما لا يزال الامداد المائي متذبذباً.

الصيحة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3540


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة