الأخبار
أخبار إقليمية
بالصور.. ذكريات محمد علي في السودان
بالصور.. ذكريات محمد علي في السودان
 بالصور.. ذكريات محمد علي في السودان


06-11-2016 03:06 AM

الخرطوم – عزيز إبراهيم

على الرغم من مرور 28 عاماً على التقاط الصورة الفوتوغرافية التي تضم الأشقاء السودانيين محمد وصهيب وريان مع أسطورة الملاكمة الأميركي محمد علي، لكن تفاصيل مرافقتهم له على مدار خمسة أيام قضاها البطل الأميركي في السودان ضيفا على منظمة الدعوة الإسلامية عام 1988 ما زالت خالدة في ذاكرتهم رغم أن أكبرهم لم يتجاوز الـ10 آنذاك.

الزيارة التي كانت قصيرة بمعايير الزمان، لكنها كانت خالدة بكل تفاصيلها كان فيها محمد علي، كما يسرد من عاصر الزيارة، سعيدا ومرحا يتبادل اللكمات المرحة مع الشباب ويتبادل المقالب البريئة مع الأطفال، ويلتقط الصور مع المعجبين بأريحية.

لم ينسَ محمد الرهبة التي انتابته وهو يقف وجها لوجه أمام البطل الأسطورة لحظة وصوله صالة مطار الخرطوم برفقة والده، لكن اشتراكهم في اسم محمد وأحضان البطل الحميمة خلقت علاقة جيدة جعلت الطفل يرافق محمد علي ويزوره في غرفته في فندق "هيلتون" والتقاط صورة معه تضم شقيقيه صهيب وريان ممهورة بتوقيعه.



الصورة في إطارها البرونزي ما زلت ذكرى عزيزة تتصدر غرف الأشقاء الثلاثة، يبرزونها بفخر في صفحات التواصل الاجتماعي ويسردون تفاصيلها بفخر وإعزاز كحدث استثنائي أثّر في حياتهم بفعل جاذبية وسحر أسطورة الملاكمة الفريد الموصوف بالأعظم والبطل.

يخطو محمد الآن إلى العقد الرابع من عمره لكن شخصية محمد علي أثّرت في حياته وجعلته يعتز باسمه وهويته الإسلامية عندما وجد نفسه الطفل المسلم الوحيد من ذوي البشرة السمراء في إحدى مدارس ريف ويلز بمقاطعة كماثن في بريطانيا.

يقول محمد لـ"العربية.نت" إن والده كان آنذاك المدير التنفيذي لمنظمة الدعوة الإسلامية عندما حضر محمد علي ملبيا لدعوة المنظمة لحضور مؤتمر إسلامي سنويا. يضيف محمد أنه ذهب إلى المطار برفقة أبيه لاستقبال بطل الملاكمة العالمي ولم يكن عمره يتجاوز الـ10، وعندما وقف وجها لوجه أمام رجل قوي البنية ارتعش رهبة، لكن محمد علي حمله على ساعديه وقبل يده ثم بدت بينهما صداقة استمرت خمسة أيام، لم ينس محمد تفاصيلها أبدا.



يكشف محمد عن جوانب في شخصية محمد علي قائلاً إن ملامحه القوية تخبئ رجلا مرحا، يحب الضحك والمرح واللعب مع الأطفال، وكانت لديه ألعاب سحرية مدهشة يلعبها مع الأطفال فتشد انتباههم.

يتذكر صهيب، شقيق محمد، مرافقته لمحمد علي في رحلة نيلية، وأنه كان يخبي قطعة سكر في يد ثم يعرضها أمامهم من يد أخرى، لكن المنظر الذي هز كيان صهيب وما زال يذكر تفاصيله هو أن محمد علي كان يجلس في مقصورة "استاد الخرطوم" عندما لمح شابا مشلولا يزحف على يديه ويتطلع لروية محمد علي.

يقول صهيب لـ"العربية.نت" إن محمد علي نزل من المقصورة واتجه للشاب المشلول، وعندما اقترب منه زحف إليه على ركبتيه وصافحه وتبادل معه التحية بلغة عربية.

صهيب، الذي تبادل مع محمد علي اللكمات في المصعد، رافقه لافتتاح مسجد صغير في كلية الطب بجامعة الخرطوم، كما تجول معه في زيارته إلى خلاوي تحفيظ القران الكريم في أطراف الخرطوم، حيث تلا القرآن مع الأطفال على لوح خشبي يستخدم بدلا عن الدفتر في الخلاوي الشعبية.



من جهته، يتذكر البروفسير محمد الأمين عثمان، والد الأشقاء الثلاثة والمدير التنفيذي السابق لمنظمة الدعوة الاسلامية، مبتسما أن الملاكم العالمي كان سعيدا بهدية من جملة الهدايا التي أتحفها به المعجبون ورموز المجتمع الرياضي والسياسي والديني وهي عبارة عن جلباب سوداني مع عمامة وشال سوداني مطرز.
قرية سودانية تقيم صلاة الغائب على روح محمد علي

في سياق متصل، لم ينس سكان قرية "سعادة العقليين" جنوب الخرطوم زيارة بطل الملاكم إلى قريتهم لحضور سباق للهجن نُظم على شرفه وطوافه على المدارس وحضور الطابور المدرسي الصباحي مستمعا إلى أناشيد التلاميذ.

وعندما نعى العالم بطل الملاكمة، تداعى سكان القرية لتذكر البطل الذي تشرفوا بزيارته وصلوا عليه صلاة الغائب، وكلفوا أحد أبناء القرية المقيمين في الولايات المتحدة بحمل تعازيهم إلى أسرته.

العربية

image

image

image


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 8866

التعليقات
#1474661 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 10:04 AM
تغمده الله بواسع رحمته وجعل الجنة مثواه.

[حمدالنيل]

#1474475 [جبير بولاد]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2016 10:37 PM
الكاتب الصديق عزيز ..مقال رائع بنكهة التاريخ و يذكرنا عندما كان السودان يستقبل الابطال و المؤثرين في العالم
محمد علي كلاي ايقونة ازمنة التحرر و الحرية و القيم الانسانية الرفيعة

[جبير بولاد]

#1474423 [ود لقمان]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 08:16 PM
قال لا للحرب فى فيتنام وتحمل تبعات ذلك بينما هنالك من يشعل الحروب ويسعى لشرذمة الوطن ناضل كلاي بالكلمة وبيننا من "يتاجر" بالقضية ويسترزق من وبالبندقية ويمارس العمالة ليل نهار و

[ود لقمان]

#1474408 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2016 06:33 PM
نسال الله ان يسكنه جنات الفردوس . ومنزلة الابرار والصديقين ربنا اعفو عنه
طلب الشهادة والاسلام وعرف انه دين الحق وشرح الله صدره وامن بالله
ربنا اعطيه كلما عمل من صالح الاعمال لرفعة الامة الاسلاميه

[سارة عبدالله]

#1474399 [اسماعيل حسن]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2016 05:48 PM
الله يرحم محمد علي هو نفس تكوينا شكلا و مضمونا نحبه و يحبنا نفس ملامحنا نفس معاناتنا نفس اشواقنا

[اسماعيل حسن]

#1474351 [Abu_Mohammed]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 03:08 PM
اسأل الله ان يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ... دخوله الإسلام آنذاك كان عملا مدهشا للعالم اجمع.

كان لنا وطن يملأ احداق الشمس، يزورنا كبار شخصيات العالم مثل كلاي و بيليه مع فريق سانتوس و جمال عبدالناصر و الملك فيصل و تيتو و مانديلا والامبراطور هيلاسلاسي الذي كان لاجئا و كنياتا و غيرهم

اما الآن فزعماء العالم يتحاشون مصافحة رئيسنا و يرفضون حضوره الاجتماعات الدولية الهامة و اذا حضر فلا يدعونه لاخذ الصور النذكارية.
انهم الكيزان ناشروا الفتن و الشرور اضاعوا الوطن واهانوا كرامتنا و يتبجحون باننا لم نعرف الكهرباء الا في زمانهم.

[Abu_Mohammed]

#1474291 [الحلومر/خريج الابتدائية]
5.00/5 (4 صوت)

06-11-2016 12:13 PM
يمكنك ان تقدم خدمات جليلة لدين الاسلام
من اي موقع تشغله
فنان
ملاكم
داعية
بدون استخدام الدبابات او قاذفات اللهب والصواريخ والطيران الحربي
فبالعلم والمنطق اسلم علي يد الداعية أحمد ديدات آلاف المسيحين
وآلاف علي يد تلميذه الدكتور نايك ذاكر بدون طلقة او بندقية او عرس شهيد
ارحمونا يا كيزان وارحموا الوطن الذي قسمتموه لقسمين

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1474250 [جدو]
5.00/5 (2 صوت)

06-11-2016 11:08 AM
يا سلام عليك يا كاتب المقال و يا سلام عليك يا محمد علي ربنا يرحمك بقدر ما خدمت الاسلام و المسلمين

[جدو]

#1474244 [الديمقراطى]
5.00/5 (2 صوت)

06-11-2016 10:47 AM
ياهو دا السودان الحقيقى. يا سلام.

[الديمقراطى]

#1474243 [رمضان كريم]
5.00/5 (3 صوت)

06-11-2016 10:47 AM
له الرحمة والمغفرة وانا لله وانا اليه راجعون

[رمضان كريم]

#1474200 [ودالنيل تمساح]
5.00/5 (3 صوت)

06-11-2016 07:38 AM
الفرق بيننا وبينه انه رجل انساني وخالي من العنصريه اما نحنا عارفين الحاصل بينا شنو

[ودالنيل تمساح]

ردود على ودالنيل تمساح
European Union [ود الحاجة] 06-12-2016 11:32 AM
تصريحاته ضد البيض لم تكن عنصرية و انما لمناهضة العنصرية و الظلم الذي قام به البيض ضد غيرهم من السود و الملونين و شتان بين الموقفين

European Union [هناء عبدالعزيز] 06-12-2016 01:34 AM
على فكرة فى مواقع التواصل الاجنبية كثيرا ما يوصف انه عنصرى ولكن ضد البيض فهو كان قد اطلق الكثير من التصريحات النارية ضد البيض فى شبابه والعنصرية تأتي فى الاتجاهين

رحمه الله

[محمد] 06-11-2016 04:23 PM
والله نحن عنصريون حتى النخاع

[Ferdous] 06-11-2016 03:09 PM
نعم هو رجل انساني رحمه الله ولكن يا اخي لا تقلل من طيبة وانسانية السودانيين الي ما لها مثيل حتى الان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة