الأخبار
أخبار إقليمية
التضخم.. انخفاض أرقام وارتفاع أسعار
التضخم.. انخفاض أرقام وارتفاع أسعار
التضخم.. انخفاض أرقام وارتفاع أسعار


06-11-2016 03:15 PM
أكدت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي أن اهم السياسات التي تؤدي إلى تحسين مستوى المعيشة تتمثل في تحقيق الاستقرار الاقتصادي وخفض معدل التضخم وتوفير الخدمات الأساسية للمواطن وقال وزير المالية في تقرير الأداء المالي والإداري للعام 2015م وأداء الربع الأول من العام الجاري أن معدل التضخم انخفض في العام 2015م حيث بلغ 16.9% مقارنة ب36.9% في العام 2014م وعزا الانخفاض إلى الاستمرار في دعم السلع الأساسية والخدمات وانخفاض أسعار النفط نتيجة لانخفاض الأسعار العالمية.

ويعزي الخبراء ارتفاع التضخم إلى عدة أسباب متمثلة في زيادة معدل الكتلة النقدية وارتفاع تكاليف الاستيراد وتدهور سعر الصرف للعُملة الوطنية فضلا عن الظروف الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها البلاد داخلياً وتضيق الخناق أكثر على الحكومة خارجياً عبر الحظر الاقتصادي الأمريكي المفروض على البلاد، حيث شهد مطلع العام الحالي ارتفاع إلى أقل من 30% وسط توقعات بأن يصل إلى أقل من 20% حيث أعلن جهاز الإحصاء المركزي عن استقرار معدل التضخم خلال شهر مارس الماضي حيث سجَّل 23,2% مقارنة بشهر فبراير الماضي الذي كانت النسبة فيه 23% مقارنة بـ 24% في شهر يناير إلا أن إعلان وزير المالية والاقتصاد الوطني بدرالدين محمود في بيانه أمام البرلمان يأتي خلافا للتوقعات بكثير بانخفاض متوسط معدل التضخم خلال الربع الأول من الموازنة إلى 12.4% مقارنة 23.4% لذات الفترة من العام الماضي بنسبة انخفاض 47%، والمراقب لحركة الأسواق في البلاد يؤكد حقيقة ماثلة في أن ارتفاع أسعار السلع مازال مستمرا بجانب تضاءل العملة الوطنية أمام شموخ العُملات الأجنبية مما يطرح تساؤلات كثيرة بشأن الأرقام التي جادت بها قريحة بيان وزير المالية لنواب البرلمان.. هذا ما ذهب إليه الخبير الاقتصادي بروفيسور ميرغني ابن عوف في إفادته بأن وزارة المالية لا تتحرى الصدق في الإعلان عن الأرقام الخاصة بالتضخم، وأضاف إن نسبة 12% لم تحدث في تاريخ أي دولة لجهة أن التضخم جزء من العشرة أحادي، مشيرا إلى ارتفاع الأسعار التي خلفت عدم قدرة كبيرة لشراء السلع أي توفر العرض للسلع أكبر من الطلب من قبل المواطنين واعتبر ذلك الدليل القوي على ارتفاع التضخم، لافتا إلى أن التضخم معيار ومعادلة حسابية إلا أن الوزارة تقوم بطبخ أرقام التضخم وعدم إظهار الأرقام الحقيقية، وأوضح أن ارتفاع الأسعار دليل واضح جدا لارتفاع التضخم بجانب انهيار العُملة الوطنية، مبينا أن إعلان مؤشرات التضخم ليس من اختصاص وزير وإنما من اختصاص مراكز البحوث الاقتصادية التي تتابع الأسواق والمصارف والكتلة النقدية الموجودة سواء أن كانت من عُملات محلية أو صعبة، وذكر في حال انخفاض للتضخم يحدث انفراج في البلاد ويستفيد المواطن، إضافة إلى تدفق نقد أجنبي في شكل استثمارات ضخمة جدا، وكشف عن هروب مستثمرين تقدر مشروعاتهم بحوالي 4 مليارات دولار، إلى دولة إثيوبيا بسبب ارتفاع التضخم، وتساءل عن مؤشرات انخفاض التضخم الذي تحدث عنه الوزير، مشيرا إلى أن الدولة أوقفت ضخ النقد الأجنبي وعملت على تخزين الموجود.

فيما يرى الأستاذ المشارك بجامعة المغتربين والخبير الاقتصادي دكتور محمد الناير أن تأثير القفزة الكبيرة التي حدثت للدولار والعُملات الأجنبية وارتفاع أسعار السلع والخدمات يظهر في المرحلة القادمة عند تقديم البيان الثاني للأداء الربع الثاني من العام لوزارة المالية، قال إن المقارنة تمت في الوضع الأول في العام 2013م والعام الماضي الذي مازال متأثرا بارتفاع الأسعار الناتج عن رفع الدعم عن المحروقات في العام 2013م.

الصيحة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4148

التعليقات
#1474805 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2016 02:35 PM
غايتو اجمل حاجة الصورة المرفقة مع المقال " الوطن للبيع المخفض "
فعلا باعوا الوطن بابخس الاثمان وما زال البيع مستمرا !!!!!!!!!!

[مراقب]

#1474371 [Zombie]
5.00/5 (1 صوت)

06-11-2016 04:00 PM
هؤلاء الخبراء الإقتصاديون مثل مدربي كرة القدم الذين تستجلبهم القنوات الرياضية لتحليل مباراة ما....
مثلا مدرب سوداني ينتقد مدرب الفريق الفرنسي وينتقد طريقة لعب الفريق ويقول لو أن المدرب فعل كذا لكان كذا ولو أدخل فلان كان أفضل... وفي النهاية هذا المدرب الذي ينتقد لو أعطيناه فريق ليدربه لما فعل شيئا غير الفشل.

ينطبق هذا علي هؤلاء الخبراء الذين تستعين بهم الصحف لتشخيص حالةالاقتصاد....هؤلاء يدلون بكلام مائع وأحيانا يناقض مع ما يشعر به المواطن , فجل هؤلاء الخبراء هم كيزان لذلك كلامهم مائع وعائم ولا يقولون الحقيقة...تشخيص الحالة الاقتصادية عند المواطن وليس عند هؤلاء الخبراء الكيزان..( عملوا لينا وجع وش ).

[Zombie]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة