الأخبار
أخبار إقليمية
حسن مكي : الذي لا تريد الحكومة أن تفهمه أن مشروعهم خرج من قلوب الناس وأصبح محل تندر ..هذه القيادة عيونها مغطاة بغشاوة السلطة.
حسن مكي : الذي لا تريد الحكومة أن تفهمه أن مشروعهم خرج من قلوب الناس وأصبح محل تندر ..هذه القيادة عيونها مغطاة بغشاوة السلطة.
حسن  مكي : الذي لا تريد الحكومة أن تفهمه أن مشروعهم خرج من قلوب الناس وأصبح محل تندر ..هذه القيادة عيونها مغطاة بغشاوة السلطة.


حساباتهم بالدولار في ماليزيا والخليج واشتروا أفخم القصور والفلل في العالم،
06-12-2016 02:00 AM
المحلل الإستراتيجي والمفكر الإسلامي بروفيسور حسن مكي في ظهور رمضاني خاص مع (الصيحة):
الغنوشي سلك طريقا ليؤمن خط المعركة الأول
لم تعد الحكومة تخشى أحدا بعد رحيل الترابي
الدولة القومية الحديثة ليست هبة المشروع الإسلامي
الغنوشي دخل لنادي السياسة عبر جغرافية المواطنة
النهضة كسبت الجولة بالتطبيع مع المجتمع التونسي
إدانة الغنوشي من الصعوبة بمكان لصعوبة موقفه بين تطرف العلمانيين
الآن حدثت انتباهة لاستحالة تنميط الشعب
الشعارات وغيرها جعلتنا نخطئ أخطاء عرضتنا للعقوبات
الغنوشي لا ينافق مثل الجماعة الذين يهتفون ضد أمريكا
لا اعتقد أن إسلاميي السودان فشلوا، ولكن...!!
الهجرة إلى الله يجب أن تكون بمحاربة الفساد وبسط الحرية

حوار: الطيب محمد خير

أثارت خطوة المراجعات للإسلام السياسي التي قام زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي الكثير من الجدل في مجالس الإسلاميين بين مؤيد ومعارض لها بل هناك من اتهمه بأنه جزء من المشروع الأمريكي في المنطقة لاستقراء هذه الخطوة من قبل المقربين للغنوشي جلست "الصيحة" لصديقه وزميله في مدرسة الحركة الإسلامية بروفيسور حسن مكي الذي قدم مرافعة شاملة في إفاداته التي أيد فيها خطوة الغنوشي ودافع عنها بجانب كشفه لكثير من الأسرار لأول مرة حول أسباب فشل التجربة في السودان فلنطالع إفاداته..

ما الذي يمنع إسلاميي السودان أن يتعاملوا بفقه المرحلة؟
- لا اعتقد أن الإسلاميين في السودان فشلوا، لكن قطع شك ليست هناك نجاحات الآن وضعنا في السودان اقرب إلى اريتريا، وعندما نقارنه بإثيوبيا التي نهضت بعدنا نجد أننا اقل منها في الخمسينيات كنا متقدمين على الكوريتين الآن هما بعيدتان عنا بمراحل منا لأنهما انفتحا.

*إذاً ما الذي حدث في السودان وجعله يعيش في اضطرابات؟
- أولا السودان ليس فيه نقاء عرقي وكذلك ثقافي وإنما هناك تفاعل عرقي كجور أقليات ثقافة إسلامية عربية قائمة على التصوف هذا التفاعل يحتاج للتدرج لكن ناسنا قفزوا على فقه المواطنة والدولة افتكروا أنهم أنداد لأمريكا ومعهم في ذلك السلفية الجهادية وبن لادن وكلنا شركاء في ارتكابنا أكثر من جريمة لأننا أخطأنا التقدير وأنا الذي اتحدث معك شريك في خطأ.

*من أين جاء هذا الخطأ؟
- ما كنا نعرف وزننا اعتقدنا أننا أندادا للغرب ونحن لا نعرف الفارق بين الجنيه السوداني والدولار، وكذلك الشعارات والدخول في حروب في الصومال وغيرها جعلتنا نخطئ اخطاء عرضتنا للعقوبات التي اقعدتنا وفي نفس الوقت جماعة الحاكمين مزاجهم يريد العيش خارج الواقع لذلك تجدهم يهتفون بالشعارات في الداخل وحساباتهم بالدولار في ماليزيا والخليج واشتروا أفخم القصور والفلل في أغلى الأماكن في العالم، وهذا ادى للانفصام، النكد ما بين خطاب وسلوك الإسلاميين وفي النهاية جاءت القيادة السياسية بفقه الطابور.

* الفساد سببه فشل الفكرة أم الأفراد وعدم التزامهم بها؟
-فتنة الحكم احدثت خلطا كبيرا وادت إلى أخطاء وأصبح الدين يتخذ رافعة سياسية وليس السياسة رافعة دينية.

*ما هذه الأخطاء؟
- أكبر الأخطاء وأنا جزء منها إننا اعتمدنا فقه الطابور، وافتكرنا طابورالدفاع الشعبي والجيش ممكن به يتغمض الشعب، وكنا نجهل حقيقة أن الشعب بإبداعاته وتجليات بثقافاته وفروقاته لا يمكن أن يتغمض على فقه الطابور والدفاع الشعبي.

*متى انتبهتم لهذه الحقيقة؟
- عندما بدا الذين لديهم قدرات في صفوفنا يتمردون على فقه الطابور وكان عقاب كل من يتمرد يصبح خارج الجماعة وهذا ما جعل القيادة السياسية محصورة في الأشخاص المستكينين ومذعنين وقابلين بفقه الطابور وهؤلاء قدراتهم محدودة للغاية، ومعرفتهم بالعالم الخارجي واللغات الأجنبية إلا من رحم ربي، والمصيبة أنهم لا يحسون بهذا الفارق لأنهم جيء بهم من مواقع بسيطة ليصبحوا أساس الحكم في ظل حصار اقتصادي وهم الذين يجلبون السلع عبرالشركات الحكومية معتمدين على الشبكات السلطوية وهذا سبب تصاعد الأزمات خاصة الاقتصادية ويمكن لأي شخص سلطوي صغير يمكن أن يصدر قرارا تتضرر منه مئات الأسر في أرزاقها لأنه مؤمن بفقه الطابور وتنميط الناس كأنهم طوابع بريد .

* هل لايزال هذا الفهم سائد في ظل التغيير الذي حدث؟
- الآن حدثت انتباهة لاستحالة تنميط الشعب بهذه الصورة واستحالة أن تظل القيادة السياسية مغلقة إلا على من هو خريج مدرسة المؤتمر الوطني، ومن الواجب تكون البوابات السياسية والحكم مفتوح لكل أهل السودان.

*هل العلة في انحراف الإسلاميين عن المشروع الإسلامي في بناء الدولة أم الفكرة؟
- المشروع الإسلامي بدأه أنبياء كان يأتيهم الوحي ليبين لهم معالم الطريق والرسول لو أراد بناء الدولة على طريقتنا هذه ما احتاج لـ(23) سنة لوضع لبنات الدولة الإسلامية وتوفي ولم تتجاوز الحجاز والمسلمين لا يزيد عددهم في الرقعة العالمية عن (1/100) أما نحن حاولنا القفز على المراحل والخطاب الإسلامي واحد من مشاكلنا في السودان لأن الإسلاميين الأوائل في السودان تشكل عقلهم على أساس القانون واعتقدوا أن الخلاص ليس مشروع اقتصادي وإنما مشروع قانون يتم بتثبيت الدستور الإسلامي لذلك الثقافة الإسلامية بالنسبة لنا في السودان كأنها بدأت بقوانين سبتمبر (83) مع أن نميري جاء بها ككرت ضغط ونحن لازلن مصرين عليها كإرث للدولة، وكذلك دخلنا في مشروعات كبيرة كالتعليم دون استعدادات لنكتشف أنه دون تغطية مالية، ومشروع الدستور أكبر كذبة لغياب العدالة والحرية والبسنا الثقافة الإسلامية لباس الاستبداد والمشروع السياسي الإسلامي هو الموجود في المؤتمر الوطني وهذا أدخلنا في مفارقة تاريخية ووضع معقد محليا ودوليا.

*الهذا تخلى البعض عن التجربة وانسحبوا؟
- الأذكياء انتبهوا للنتجية في وقت مبكر وانسحبوا وبقي المنمطين بالطابور، وحتى الترابي في عام (99) انسحب وقال نتوب إلى الله لأنه احس قد ارتكب جريمة كبيرة، واستعمل مصطلح التوبة وتبرأ من التجربة وكل المشاكل التي نراها سببها مجموعة حزبية معينة.

*ما إمكانية تحول الإسلاميين من الشمولية إلى تيار وسطي يقبل بالآخر كما فعل الغنوشي؟
- نحن الآن لا نقبل بالنصيحة ولا الشفافية، خذ قانون مفوضية الفساد الرئاسة انتبهت بجعلها مفوضية للفساد مع أنها لم تكن تحتاجها في ظل وجود الأمن الاقتصادي الذي يعرف كل الانحرافات في الدولة، لكن رفض التعامل معه وأصبح لتنويرالقيادة بالانحرافات فقط لكنه ليس الجهة التي تحيل الحالات التي ترصدها للنائب العام والمحاكم وفي النهاية الرئاسة انتبهت لعمل مفوضية للفساد والآن قانونها متعثر في البرلمان لأنه يسحب الحصانة من المسؤولين الكبار وتصبح الدولة تحارب نفسها لكن حتى أن خرج من البرلمان الذي اصر على تمريره ستكون هناك تعديلات تحول المفوضية لجثة هامدة كغيرها من الأجسام في الدولة.

*ما نظرتك لمآلات الحوار الوطني في ظل العثرات التي يمر بها وهناك من قال بموته؟
- بعد ذهاب د. الترابي وهو الشخص الذي تتحسب منه الحكومة أصبح ليس هناك كبير تخاف منه لكن الشيء الذي لا تريد الحكومة أن تفهمه أن مشروعهم خرج من قلوب الناس وأصبح محل تندر والكبير الذي يواجهها الآن الأزمة الاقتصادية التي تتمدد والشباب ما عاد له رجاء البلد كله يريد الهجرة بكل السبل والبلدعندما تصبح طاردة يكون المشروع مضروب وقيادته ستكون مطاردة يوما ما، وهذه القيادة غير منتبهة الآن لأن عيونها مغطاة بغشاوة السلطة.

*يعني الآن لا الشعب والحاكمين مستوعبين خطورة ما يحدث؟
- بالعكس الآن هناك وعي بما يحدث بدرجة كبيرة في السودان وإن تحدثت معي قبل (15) سنة لن تجد عندي هذه اللهجة وكذلك كثير من الإسلاميين ستجد لهجة مختلفة وحتى رئيس الدولة يشعر أن الأمر اختلف عندما أذاع بيانه الأول عام (89) وانفعال الناس بالحدث.

*(بصراحة هل أنت نادم على مشاركتك في التخطيط والمشاركة في الإنقاذ وتعتذر لأهل السودان؟
- لست نادما لكني احس بأنني ارتكبت اخطاء في التقدير كبيرة والذي اوقعنا فيها حبنا للثقافة الإسلامية والتركيبة الأيدولوجية.

*هل تحررت من أفكار الماضي؟
أنت لا تستطيع أن تحرر من أفكارك وضميرك، لكنا أصبحنا قادرين على الرؤية .

*هل اسقطت منها شيئا؟
- مؤكد اسقطت منها واعتقد اهم ما اكتسبته زيادة إيماني بالمؤسسية والحكم القائم على التفويض والشورى والعدالة والحرية وكل هذه الآن لا أكاد أراها ولا أقبل بالشخصنة اصلا .

* كيف تفهم برنامج الهجرة إلى الله الذي تتبعه الحركة الإسلامية؟
- أنا عضو في الحركة الإسلامية منذ عام (65) لكني لا افهم ما المقصود بالهجرة إلى الله التي هي عندي يجيب أن تكون بمحاربة الفساد وبسط الحرية والعدالة في الدولة، لكن أن تذهب للغلابة والمسحوقين في بواديهم وقراهم لتحدثهم عن الهجرة إلى الله وهم يعانون المسغبة.

*كيف تقرأ حديث الغنوشي والمراجعات التي قام بها؟
- هذا يقرأ في إطار تحرير العقل الإسلامي والجماعات الإسلامية من قيود قفل باب الاجتهاد لأن المصلحة أوسع بدرجة كبيرة من القيود التي عادت ما يفرضها الفقهاء مثال لهذا، تحريم الفقهاء للقهوة عند ظهورها عام (1566) إذ اعتبروا تعاطيها إثم، لكن التعاطي الشعبي لها أجبر الفقهاء على التراجع وأصبحت حلالا بالتعاطي وليس بفتوى الفقهاء، ومن افتوا بحرمة طابعة المصحف الشريف بمطابع الكفار يصرون على حرمتها حتى عام (1860) وأنه لابد أن ينسخ المصحف باليد لكنها حللت بالإجماع الشعبي والتجارة وأصبحت الطباعة هي الأصل، والآن الفقهاء يحرمون الغناء والموسيقى لكن الإجماع الشعبي يتعاطى معها في كثير من مظاهر الاحتفالات وحتى في المدائح النبوية هذا يعني أنها أصبحت حلالا لدى الكثيرين بالتعاطي الشعبي ما عدا الفقهاء الجامدين الذين لا يستطيعون مجاراة العصر، فحدث الغنوشي وفرق بين الدعوة والحزب السياسي الذي اتى من الغرب لأن مشاكلنا مع الدولة القومية الحديثة، لأنها ليست هبة المشروع الإسلامي وإنما هبة المشروع الغربي.

* ما الفرق بين الدولة الإسلامية والقومية؟
- الدولة القومية الحديثة تقوم على فكرة الحدود الترابية وفكرة المواطنة بينما الدولة الإسلامية تقوم على فكرة جنسية المسلم هي عقيدته هذا غير موجود الآن والذي يحكم هي جغرافية المواطنة. والغنوشي يريد أن يكون منطقيا ويدخل لنادي السياسة عبر جغرافية المواطنة التي تحكم.

*هل تراجع لتخوفه مما حدث في مصر؟
- لأنه لا يستطيع أن يصحح معركة توازن القوة مع الغرب بفكرة جنسية المسلم عقيدته وربط الفكر الإسلامي بمؤسسات الفقهاء لذلك أراد أن يحرر العقل الإسلامي وسواء صح فيما طرحه أم لا؟ ولا نستطيع أن ندينه لصعوبة موقفه بين تطرف العلمانيين العرب الذين يتمسكون بالقومية وتطرف السلفيين الجدد الذين يريدون ضرب الحجاب على المرأة، بينما هؤلاء السلفيون خاصة المطاوعة يتعاملون ويستخدمون كل ما للغرب من متطلبات الحياة دراستهم على النهج الأمريكي ويتعاملون بكل هذا، لكن في ذهنهم العدو والشيطان الأكبر هي المرأة، ويطلبون منها أن تغطي وجهها.

*هل تعني خطوة الغنوشي إسلام سياسي جديد يواكب المرحلة والتغيرات؟
- الغنوشي يحاول أن يفتح طريقا للدخول في نادي التحديث والتجديد والحضارة الأوربية على أساس أنه حزب سياسي حتى يؤمن الخط الأول من المعركة بأنه موجود لأننا غير موجودين فيه ووجدونا في نادي ناسه متخلفين قضيتهم ضد كشف وجه المرأة الموسيقى وكل شئ عندهم وليس لهم أي مساهمة في معركة الحضارة والبناء، الآن كل الوعاظ (البكورك في الشوارع ديل) ما اسهامهم في معركة الحضارة وحل المشاكل التي تواجه الشباب وغلاء المعيشة والعنوسة بل يكسروا خاطر الشعب بالفتاوى التي يصدرونها.

* يعني الغنوشي وجد نفسه مجبرا للمشي في هذا الاتجاه؟
- هي محاولة منه لإيجاد طريق ثالث بعد أن ظللنا ألف سنة متخلفين وغير معترفين بالأزمة و من شدة تخلفنا كل المساجد التاريخية الكبيرة بناها لنا الخواجة المسيحي لنصلي فيها، البترول الذي نتشدق استخرجه لنا الأمريكان، الآن السودان يسعى ليل نهار يريد من أمريكا أن ترفع عنه العقوبات ليدخل لنادي الربا بكل الطرق، جميعهم يريدون جنة الكفار ويسعون إليها بكل السبل بالتعامل مع البنوك الأمريكية الربوية، وربنا حذرنا من الربا بأشد آية في القرآن.

*هل تقول بصحة دعوة الغنوشي للاشتراكية اللبرالية كلها؟
- الغنوشي لا ينافق مثل الجماعة الذين يهتفون ضد أمريكا ويريدون الدخول لنادي الربا خفية، وقال ذلك صراحة اتقوا الله ما استطعتم هذه مقدرتي أصلي وازكي لكنني اريد الدخول لنادي الكافر لأني ليس لي قدرة عليهم.
هناك من صنفه بأنه جزء من المشروع الأمريكي في المنطقة؟
هذا اشبه بافتاء الذين حرموا القهوة وطباعة المصحف لأنهم مقولبون على القرن الرابع الهجري وهذا عصر الانحطاط في العالم الإسلامي.

*هل هناك تشابه بين اجتهادات الغنوشي وأستاذه د. الترابي؟
- الناس أعجبت بالترابي ليس لحفظه للقرآن أو لأنه قاعد في مسجد وادرس الكتب الصفراء وإنما اعجبت به لأنه متدين في إطار الثقافة الغربية وملم بالدساتير ويتحدث أكثر من لغة ويحمل شفرة الحضارة الغربية.

*إذن ما الفرق بين الغنوشي وأستاذه الترابي في التعاطي مع السياسة؟
- الغنوشي مجتهد ولم يصل للسلطة عبر الانقلاب العسكري والتمكين مثل ما فعل الترابي وإنما بالحوار وقوة الخطاب لكنه متأثر بأفكار الترابي في تحرير المرأة والمجتمع، والغنوشي يعمل بالتدرج لذلك يرى أن مطالبة حزب العريضة الشعبية بزعامة محمد حامد الهاشمي بالشريعة الإسلامية من داخل البرلمان مثل الذي يريد أن يصلي الصبح وقت العشاء.

*ما الذي يمكن أن تترتب على خطوة الغنوشي وهو شخص مؤثرفي تنظيم الإخوان العالمي؟
- كل واحد يرى من تحت البطانية ما قام به الغنوشي صحيح، لكن عندما يرى (الجماعة البيقطعوا الرؤوس بعمل نايم)، ما فعله الغنوشي هو ذات ما فعله السيد عبدالرحمن الذي انقلب على نهج أبيه المهدي ضد الكفار وتحالف معهم واخذ لقب (سير) ليصانع الكفار وإن لم يفعل لقتلوه وايضا السيد علي صانع الانجليز وتسلم كسلا نيابة عنهم من الطليان في (1896) فالمصانعة من أدوات العمل السياسي.

*إذن كيف يسير في هذه المصانعة دون أن يتخلص من القيود الموجودة؟
- الغنوشي يريد أن يحرر العقل الإسلامي من قيود فقه القرن السادس الهجري التي تمنعه من التماهي والتماشي مع مطلوبات المرحلة لأنه أن وقف ضد السياحة التي هي عند الفقهاء خارج الدين وتجب محاربتها.

*الهذا تخلى الغنوشي عن الدعوى واقتران حزبه بها؟
إن صبح حزبه دعوى سيطالب بإيقاف السياحة هل ستخسر تونس لأجله عائد سبعة مليارات دولار، وهو الآن يريد أن يحرر العقل الإسلامي بأن يتماشى مع السياحة كمورد اقتصادي وكذلك قروض الربا من البنوك العالمية حتى لا يكون مثل برلمان السودان أوقف القروض لأن فيها فوائد ربوية، ونوابه يسعون للحصول على الإعفاءات الجمركية لعرباتهم وحساباتهم بالدولار والشعب ما لاقي الجنيه مكتوي بالغلاء والفقر وضنك المعيشة .

*ما العلة التي منعت الإسلاميين من فهم تكوين الدولة القومية؟
انفصام الشخصية، والفقهاء الموجودون غير مدركين أنهم يعيشون في دولة قطرية علمانية قائمة أساسها الوحدة الترابية وليس معطيات الثقافة الإسلامية كدولة المدنية وإنما شيء جديد صنعه الاستعمار بحدود جغرافية ونحن غير موجودين وحتى نتخلق علينا ألا نقوم بطفرات دون فائدة.

*ما العلة التي اقعدت العقل الإسلامي عن المواكبة؟
- العقل الخطابي الإسلامي غير مستوعب لوضعه وقدراته في حدود معركة الحضارة العالمية وإنه مخلوق من مخلوقات هذه الحضارة التي يلعنها الوعاظ الكبار المربوطين بالدوائر ليل نهار تجد حساباتهم بالدولار، يلعنها ويحب دولاراتها كلهم كدا.

*بماذا نصحت الغنوشي عندما التقيته في عزاء الترابي؟
عندما قابلته هنأته وبادرني بالسؤال ما رأيكم فيما نفعل؟ واجبته أنتم مستوعبون لفقه المرحلة، وقلت له إن مطلوبات المرحلة تختلف من دولة لأخرى، وعلى الجماعة أن تتعايش وتقبل بالوضع الموجود.

* هل تتوقع أن تحدث هذه الخطوة انشقاقا داخل حركة النهضة أو بروز تيارات إسلامية مقاومة لها؟
- هذا وارد لأنه عندما قامت حركة النهضة، تشجعت السلفية وبرزت بعد النهضة.

*إلى أي مدى النهضة أصبحت مقبولة وأمنت موقفها؟
- النهضة كسبت المرحلة الأولى من المعركة بالتطبيع مع المجتمع التونسي الذي يراها الآن أحد مفاتيح القيادة السياسية والدولة بعد أن كانت غير مقبولة منه يراهم شذاذ آفاق وايضا المجتمع الدولي أصبح يرى إمكانية أن يكونوا شركاء في هذه المرحلة فأنت لابد أن تتعاطى مع مطلوبات المرحلة بالحوار والمصانعة وليس مطلوب منك أن تنتحر.


الصيحة



تعليقات 38 | إهداء 0 | زيارات 26335

التعليقات
#1475557 [هجو أحمد موسى]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 04:09 AM
حكى أحد الكيزان من قبل أن الترابي دعا لإجتماع تأخر عنه حسن مكي قليلاً و فضل الترابي إنتظار مكي و عندما حضر مكي دخل أحد حوار الترابي ليخبره بحضور حسن مكي قائلا:"شيخ حسن مكي حضر" . فسكت الترابي قليلا حتى أتم ما كان يفعله و إلتفت إلى محدثه قائلاً: "قلت لي الشخيـــخ وصل؟" فهذا هو يا سادة "الشخيـــخ" حسن مكي أكبر إستراتيجي شخاخ في الإسلامويين السودانيين و بشهادة شخيخهم الأكبر حسن الترابي

[هجو أحمد موسى]

#1475527 [ahmed ali]
2.50/5 (2 صوت)

06-14-2016 01:43 AM
يا حسن مكي
محاولتك لتبرئة الكيان فاشلة
لا ىمكنك خداع الشعب السوداني بإلقاء التهمة علي الحكومة فقط فكل الكيزان شركاء في الجريمة
عدم الحياة موت
عدم النجاح فشل
فمن تريد أن تقنعه بأن الكيزان لم ينجحوا وأيضا لم يفشلوا !!! عيب عليك

[ahmed ali]

#1475486 [Mahjoub Baba]
3.50/5 (2 صوت)

06-13-2016 10:36 PM
من زماااان انت وين ي بروف السجم والاستراتيجية الفاشلة فشل زمرتك الاخوانية في جميع بقاع المعمورة.

دا كلام في الساعة 25.

[Mahjoub Baba]

#1475353 [متامل]
4.00/5 (2 صوت)

06-13-2016 03:02 PM
ليييييش ما عايز تعتذر للشعب السوداني ؟؟83
الاعتذار شيم الكبار

[متامل]

#1475136 [الحلومر/خريج الابتدائية]
3.29/5 (7 صوت)

06-13-2016 08:57 AM
رجعنالك يا بروف
(- أولا السودان ليس فيه نقاء عرقي وكذلك ثقافي وإنما هناك تفاعل عرقي كجور أقليات ثقافة إسلامية عربية قائمة على التصوف)
هل هناك نقاء عرقي اكثر من قبائل جنوب السودان ؟
هل هناك نقاء عرقي اكثر من نوبة الجبال؟
إذا اعترفنا بأن حبوباتنا وخالاتنا وامهاتنا نوباويات ودنيكاويات لأنتهت مشكلة العنصرية في السودان ولما ظهر لنا منفصمي الشخصية في الوجود والحقيقة نحن في السودان كلنا زنوج

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1475040 [ابو الشفيع]
4.16/5 (6 صوت)

06-13-2016 12:48 AM
افهم ما المقصود بالهجرة إلى الله التي هي عندي يجب أن تكون بمحاربة الفساد وبسط الحرية والعدالة في الدولة، لكن أن تذهب للغلابة والمسحوقين في بواديهم وقراهم لتحدثهم عن الهجرة إلى الله وهم يعانون المسغبة.!!!!!!!!
الهجرة إلى الله عن طريق دبي؟؟؟؟!!!!؟؟؟
طااااازة:
مصطفى عثمان اسماعيل اصطحب اسرته و هاجر إلى دبي ليستقر بها!!
فلنرصد من سيلحق به من بني كوز؟؟؟؟؟؟؟

[ابو الشفيع]

#1475039 [Abdalla Asad]
3.38/5 (5 صوت)

06-13-2016 12:48 AM
الاعتراف لا يكفي يا حسن مكي...فانت من صناع هذا الحكم الجائر...وستحاسب كغيرك من الذين جعلوا الدين وسيلة للوصول للمال والمنصب. فانت من اهم المطلوبين للعدالة بعد زوال البشير وسدانته الذين اثروا وقتلوا ويتموا الاطفال وشردوا الاكفاء وجلسو مكانهم...من هو حسن مكي؟!!! ---------------------هذا هو حسن مكى والله المستعان -------------- الشماليين مصابين بعقدة لون حادة، لكنهم ينكرونها، و يتهمون بها الاخرين. و كما ذكر الدكتور/ الباقر العفيف مختار، في دراسته: "متاهة قوم سود، ذو ثقافة بيضاء،" يتحايل الشماليون على عقدة اللون الأسود، إما بالزواج من الحلب، أو النساء ذوات اللون الأبيض، بغرض إنجاب أبناء بيض كنوع من التعويض عن اللون الأسود، أو باستخدام الحيل اللغوية، مثل وصفهم للأسود، "بالأخضر، و حتى لو كان أكثر سواداً من الغراب. فحسن مكي مصاب بعقدة اللون، و يعتقد أن الإنسان، كلما ابيض لونه، سما قدره على بقية الناس. ففي حوار، مع حسن مكي في بداية العام 2000م، في جريدة الوفاق، لصاحبها الهالك المدعو/ محمد طه محمد أحمد، و يبدو أن حسن مكي متوجس من زحف أبناء الأقاليم، من مناطق الحروب، نحو العاصمة، مما يطلق عليه الإسلامويين "الحزام الأسود"، و كأنهم هم ليسوا سود. هنا ذكر الدكتور/ عبد الله إبراهيم، أن الإسلامويين، كانوا يخوفوننا من الحزام الأسود، عندما لاحظوا تعاطف اليسار السوداني، مع الحركة الجنوبية.
أطلق حسن مكي، في ذلك اللقاء مصطلح "الكتلة السوداء"، على الجنوبيين، وبقية الهامش المتحالف معهم. و عندما قال له الصحفي النبيه، "يا بروف كيف تستخدم مثل هذه الألفاظ في السودان، خاصة أن الشماليين أنفسهم سود؟" و يبدو أن الحياء، و الذوق، منع الصحفي الشمالي، من أن يقول لحسن مكي: "كيف تطلق على هؤلاء الناس هذا اللفظ، و أنت نفسك أسود؟" و يبدو أن حسن مكي، قد تفاجأ بتلك الملاحظة، من ذلك الصحفي، و خاصة أن الصحفي، ابن عمه، أي شمالي مثله. فاضطرب حسن مكي، و تردد، و حاول أن يتغلب على توتره بالضحك، و قال للصحفي : "على العموم، هذا هو المصطلح الذي يعرفون به في الدوائر الأكاديمية". لا ندري أين هي الدوائر الأكاديمية، التي تتحدث عن السودان، جنوب الصحراء، عن كتلة سوداء، و كتلة بيضاء، و التي يعرفها حسن مكي، خاصة أننا نعيش في الغرب، و نتعامل مع الدوائر الأكاديمية فيه. فأنت يا حسن مكي نفسك، في الدوائر الأكاديمية هنا في الغرب، مجرد "نيقرو،" أو "بلاك مان"، ما توهم نفسك ساكت.
و في نفس اللقاء، ذكر حسن مكي، أن السفير الفرنسي، مرة خرج نهاراً، في وسط الخرطوم، و عندما رأى سكانها، قال :"إن الخرطوم الآن أصبحت عاصمة أفريقية، في إشارة إلى كثرة هجرة أبناء الهامش، من الجنوب، و الغرب، و جبال النوبة، و النيل الأزرق. من يسمع هذا الكلام، يظن أن قائله، أنجلو ساكسون أبيض البشرة، أشقر الشعر، أخضر العيون، معقوف الأنف، رفيع الشفاه، و ليس هو حسن مكي الذي نقيض كل ذلك. فلو أصبح سكان الخرطوم جلهم مثل حسن مكي، هل من يراها يظن أنها عاصمة عربية؟؟!! يا حسن مكي ما تتعنطس في الفارغة ساكت، أنت مجرد نيقرو، متوهم العروبة. و في نفس اللقاء، ذكر أن هناك أزمة إجتماعية في الخرطوم، هناك حوالي ثمانية ألف بنت شمالية، تحاصرهم العنوسة، و على وشك أن يفوتهن قطار، و ينصح الشماليين أن يزوجوهن لأبناء الهامش كحل لتلك المشكلة. هل مثل هذا الهراء، يحتاج إلى رد؟؟؟!! أنت من الذي قال لك أن أبناء الهامش هؤلاء، حاملين لآلاتهم، و فقط باحثين عن بنات الشماليين للزواج؟؟!!!
و نواصل إن شاء الله.

منصور محمد أحمد السناري – بريطانيا
[email protected]

[Abdalla Asad]

#1475022 [sasa]
3.32/5 (6 صوت)

06-12-2016 11:56 PM
اقتباس

00000لا اعتقد أن إسلاميي السودان فشلوا، ولكن...!!
الهجرة إلى الله يجب أن تكون بمحاربة الفساد وبسط الحرية
00000

والله وتالا الله فشلتوا يا حسن مونكى (Monkey) فشلا تحدثت به الركبان وسجل في اضابير التاريخ السودانى لاجيالا واجيالا الى ان يرث الله الأرض ومن عليها

الى مذبلة التاريخ غير ماسوف عليكم يا ارزل من مشى على الارض

[sasa]

#1475010 [الفاروق]
3.94/5 (5 صوت)

06-12-2016 11:29 PM
هل هو كوز مكوزن . ام حقيقة يحمل اللقب ؟. هل الفلوس الموضوعة باسماءهم فى ماليزيا والخليج تحل ديوننا كدولة فقد سمعت من احدهم او من هو مدافع عنهم ان مرواغة للحصار الاقتصادى المفروض علينا وهم السبب فليرحلوا غير مأسوف عليهم وتجمع هذه الفلوس لتقويم الاقتصاد من جديد وانى ارحب باحتلال انجليزى مرة اخرى فلا تزعلوا من اقتراحى هذا .

[الفاروق]

#1474959 [AAA]
3.59/5 (9 صوت)

06-12-2016 09:18 PM
من واقع التجربة.. ان منفستو الكيزان يقود السودان مباشرة الى الجحيم..نسعى ونناضل من أجل سودان خالي من الكيزان..وأشباه الكيزان..والكيزان المعاشيين..والكيزان المنشقين..والكيزان العاملين فيها مصلحين واصلاحيين.. والمناصرين للكيزان سرا وعلانية..والمتشبهين والمتشبهات بالكيزان..لأنهم كلهم حاملين للفيروس " حالتهم ميؤوس منها..ولا يرجى شفاؤهم!!

[AAA]

#1474947 [الصابر]
3.23/5 (8 صوت)

06-12-2016 08:33 PM
يا اخوانا البروف عايز منو حاجة واحده بس اعترف لينا بيها الموت قرب (المليار بتاع جامعة افريقيا العالمية مشى وين قبل كم سنة؟ وموظفي الحسابات كبش الفداء فكوهم بضمانة ولا لسع؟مع العلم انو الزول ده كان مدير الجامعة وقتها وشالوه بعد فضيحة الفساد دي الطلعت على تالصحف مباشرة!أعوذ بالله!

[الصابر]

#1474940 [زول ساي]
3.82/5 (6 صوت)

06-12-2016 07:45 PM
(((وأما أن المجتمع أكثر تديناً الآن؛ فيلحظه كل من ليس فى بصره غشاوة، ومن يراه أمراً مطلوباً وموجباً. وجهد بعض الناس لإظهار خلاف ذلك؛ مرجعه الى محاولة استخدام هذا الزعم للإساءة للحركة الاسلامية بالإساة للمجتمع اولاً. )))

العبارة الكاملة او خلاصة موقف امين حسن عمر وأمثاله من العصبجية الاسلامويين هي ماأورده في هاتين الجملتين أعلاه، وخاصة الثانية منهما لأن الأولى (كذبة) يمكن اثبات عكسها واقناع قائلها وغيره بالحقيقة ازدياد في التدين ام نقصانه في عهد النفاق والدغمسة، أما الثانية فهذه عقيدتهم وعقليتهم التي يؤسسونها على الكذبة الأساسية ولا سبيل لانتزاعها من رؤوسهم من شدة تمسكهم بها وترديدهم لها حتى صدقوها هم أنفسهم وعاشوا عليها لان في التخلي عنها في انهيار كامل لمبررات وجودهم وحكمهم وهذا يلخص كل (الفلسفة) التي يقوم عليها فكر هؤلاء العصبجية وهي اختلاق كذبة أساسية تبدو في ظاهرها منطقية ويمكن تصديقها من الغافلين، ثم تأتي مرحلة البناء على هذه الكذبة المبدئية، بعد ترديدها لأنفوسهم وللناس حتى تصبح من المسلمات، وقد طبقوا هذه (الفلسفة) في خطوتهم الأولى في كيفية مجيئهم (اذهبْ للقصر رئيساً وأذهبُ للسجن حبيساً) وهذا بالطبع بعد أن كذبوا على المجتمع بما فيه الكفاية وصار مسلماً به للمجتنع بأنهم اخوان مسلمين يعملون من أجل الدين لأن كلمة مسلمين كانت تعني لدي المجتمع السوداني، قبل مجيء هؤلاء العصبجية، الاستقامة والصلاح والأمانة والصدق والتقوى قبل كل شي من الله وليس الخلوق فيسلم الانسان منهم على نفسه وماله وعرضه وووووكافة حقوقه الانسانية التي كرمه الله بها كانسان؛ فبعد أن شعروا بعد كسبهم في الانتخابات الحرة، بأن المجتمع بدأ يتقبلهم ويتوسم فيهم هذه المعاني والقيم الاسلامية، وذلك في مقابل سوءات الطائفية واستغلالهم للدين بأساليبهم المتخلفة من شعوذة وتسخير للجهلاء، بدأ تفكيرهم في استثمار هذه الخدعة التي انطلت على المجتمع، فقاموا بالانقلاب بحجة أنه ورغم كسبهم الانتخابي الكبير فإن قوىً دولية لا تسمح لهم بالحكم كما حصل في الجزائر مثلا (والسبب هو منعهم من استغلال الديمقراطية للوصول للحكم لأنهم لا يؤمنون بها وسينقلبون عليها حتماً حتى ولو جاؤوا عن طريقها). ولأن الإنقلاب العسكري على الحكم الديمقراطي شيء بغيض للمجتمع فاختلقوا خدعة القصر والسجن اياها ليخفوا مؤقتاً عن المجتمع دورهم في هذا الانقلاب. وبعد التمكين استمرت سياسة المنافقين والمخادعين هذه فريسوا علينا أكثرهم نفاقاً ممن تشربوا بهذه الدغمسة واتقنوها أمثال امين حسن عمر وأبعدوا منها البعض ممن لازالوا تحت تأثير تربيتهم السليمة السائدة في المجتمع أمثال التجاني عبد القادر وداود يحي بولاد وابن عمر محمد احمد وتخلصوا من بعضهم بالتصفية الجسدية امثال عبيد ختم ومحمد اجمد عمر ومحمود شريف وخلافهم وأما الباقون من ذوي التربية السبيمة فقد آثروا الابتعاد بأنفسهم عن هذه العصبة خوفا على تدينهم وأنفسهم من هذه العصبة.

[زول ساي]

#1474929 [احمد]
3.74/5 (7 صوت)

06-12-2016 06:50 PM
لست نادما يا حقير علي دمار شعب و بلد.هذا دليل علي أن جريمتكم في حق الشعب و الوطن كانت مع سبق اﻻصرار و الترصد.(انني احس انني ارتكبت اخطاء في التقدير كبيره اوقعنا فيها حبنا للثقافه اﻻسلاميه).حبكم للثقافه الماليه و الدنيويه يا سفله.الثقافه اﻻسلاميه سادت العالم يوما ما لمن اخلص لها من الرجال، الرسول صلى الله عليه وسلم و صحابته اﻻفذاذ و من خلفهم من المخلصين ، و اخظاء التقدير هذه سوء نواياكم المريضه المجرمه ﻻن اﻻسلام دين الكمال ليس به اخطاء (اليوم اكملت لكم دينكم ...اﻵيه).و ما فعلتموه بالوطن لم نره في الكفر و بلاده ناهيك عن اﻻسلام.لكن ماااا بلومكم بلوم الشعب البقولوا لي افراد العصابه حقك و قروشك اشتروا بيها ارقي العمارات والفلل في ماليزيا و دول العالم و هو قاعد متفرج.

[احمد]

#1474927 [كسار الثلج]
3.33/5 (9 صوت)

06-12-2016 06:40 PM
تخطئوا وثمن أخطائكم يدفعه الشعب و ها أنتم تستمرون في السفسطة والتنظير. ويا دنيا ا فيك الا أنا. أنتم بافعل تربية حسن الترابي.

[كسار الثلج]

#1474870 [ممكون]
3.44/5 (6 صوت)

06-12-2016 04:51 PM
كلام قالوا الشعب قبل 20عام وبعد دا ماندمان والله انت داير ليك عود زي العود ويارب جيب لينا هذا اليوم الموعود

[ممكون]

#1474857 [alaaza bit wad almsaed]
3.84/5 (9 صوت)

06-12-2016 04:19 PM
وما تنسى كمان أنو الترابي ، أطلق عليك اسم ( خيشة حسن ) يا أكبر خيشة

[alaaza bit wad almsaed]

#1474829 [مواطن سودانى]
3.50/5 (6 صوت)

06-12-2016 03:21 PM
بروف هذا الداء فاين الدواء

[مواطن سودانى]

#1474817 [مدحت عروة]
3.16/5 (6 صوت)

06-12-2016 02:56 PM
مشروع الحركة الاسلاموية ما فشل الدليل على ذلك ان السودان فاق العالم اجمع وفى جميع المجالات هسع ما شايف موظفى القطاع العام والخاص يغيروا عرباتهم كل سنتين تلاتة وساكنين فى بيوت حقتهم ويقضوا اجازاتهم خارج السودان حسب دخلهم ناس فى الاراضى المقدسة وناس فى مصر وناس فى هونولولو وهكذا والشباب العايز يسيب البلد ما لانه البلد بقت كعبة اقتصاديا لانهم عايزين يبرطعوا فى شرب الخمر والملاهى الليلية وكده وما مهاجرين عشان المعيشة والفقر والعطالة وكده ما هم عايشين فى السودان احسن من مواطنين الامارات والخليج بس زى ما قلت ليكم عشان البرطعة وشرب الخمر ما السودان ما فيه بارات ونوادى ليلية عشان الشريعة وكده!!!!
كسرة:عليكم الله بتعليقى هذا ما استحق ان اكون خبير اعلامى كبير جدا فى المؤتمر الواطى؟؟؟آسف المؤتمر الوطنى؟؟؟
كسرة تانية:يا حسن يا مكى الحركة الاسلاموية هى الفشل والكذب والنفاق والفساد يمشوا على رجلين اثنين والله الله الله على ما اقول شهيد!!!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
European Union [سوداني] 06-12-2016 07:17 PM
أويدك أخي مدحت عروة ... هؤلاء الأبالسة فشلوا في كل شيىء ............. هؤلاء الجبهجية ... فشلوا ... وما عايزين يصدقوا ... وحتى يتم الانهيار .... وهذا قريب جداً .... علما بأن النتيجة التي طلع بها هذا الكوز الشعب السوداني يعلمها قبل عشرات السنين ... هم نجحوا في بداية عهدهم ... بوهم تخدير الشعب بالدين ... والناس مشت في الدين وهم مشوا السوق ... والنتيجة ما نراه الآن ...


#1474807 [ودمدنى]
3.83/5 (7 صوت)

06-12-2016 02:35 PM
المشروع الحضاري راح شمار في مرقة

(خرج من قلوب الناس و اصبح محل تندر )

و الشعارات هي لله ,,,, ما لدنيا قد عملنا,,,,, نحن للدين فداء ,,,,

أصبحت من الماضي ,,,,

[ودمدنى]

#1474803 [Hozaifa Yassin]
4.29/5 (9 صوت)

06-12-2016 02:31 PM
اولا (شنو يعنى محلل استراتيجى ومفكر اسلامى ).القاب هلامية جوفاء تطلقها صحف فارغة المحتوى على كيزان اختلفت مصالحهم الدنيوية مع كيزان اخرين فتصارعوا فيما بينهم من اجل السلطة. ثانيا اذا كان هو فعلا محلل سياسى ومفكر كان حقو ينتبه لانه الشعب السودانى ماعاد يتقبل الكيزان سواء كانوا وطنى او شعبى او المنشقين او حسن مكى او الطيب زين العابدين او الافندى او غيرهم .فلمن يوجه حسن مكى حديثه لو عاوز ينصح الحكومة على كيفه لكن ينصحها بينه وبينها بس مايفتكر انه الشعب حيصدق انه نصيحة حسن مكى للحكومة هدفها الشعب السودانى

[Hozaifa Yassin]

ردود على Hozaifa Yassin
European Union [أرسطو] 06-12-2016 09:14 PM
هذا التعليق هو الحقيقة الصلدة - و هو up to the point- و تحياتى للمعلق حذيفة ..


#1474799 [ksa]
3.38/5 (6 صوت)

06-12-2016 02:25 PM
وشهد شاهد من اهلها:
(وفي نفس الوقت جماعة الحاكمين مزاجهم يريد العيش خارج الواقع لذلك تجدهم يهتفون بالشعارات في الداخل وحساباتهم بالدولار في ماليزيا والخليج واشتروا أفخم القصور والفلل في أغلى الأماكن في العالم، وهذا ادى للانفصام، النكد ما بين خطاب وسلوك الإسلاميين وفي النهاية جاءت القيادة السياسية بفقه الطابور).

ومع ذلك ياتي واحد ذي امين حسن عمر يقول اي واحد يدعي فساد الاسلاميين فليأتينا بالبينة

[ksa]

#1474788 [Hozaifa Yassin]
3.10/5 (7 صوت)

06-12-2016 02:01 PM
اولا (شنو يعنى محلل استراتيجى ومفكر اسلامى ).القاب هلامية جوفاء تطلقها صحف فارغة المحتوى على كيزان اختلفت مصالحهم الدنيوية مع كيزان اخرين فتصارعوا فيما بينهم من اجل السلطة. واذا كان هو فعلا محلل ومفكر كان حقو ينتبه لانه الشعب السودانى ماعاد يتقبل الكيزان سواء كانوا وطنى او شعبى او المنشقين او غيرهم .فلمن يوجه حسن مكى حديثه لو عاوز ينصح الحكومة على كيفه لكن ينصحها بينه وبينها بس مايفتكر انه الشعب حيصدق انه نصيحة حسن مكى للحكومة هدفها مصالح الشعب السودانى.

[Hozaifa Yassin]

#1474735 [السماك]
4.14/5 (12 صوت)

06-12-2016 11:58 AM
هؤلاء الإسلاميون لا يستحون .. ولا يفيد تنبيههم بذلك .. أشخاص من أمثال د. حسن مكي يعتبرون من العلماء .. وصفة العالم يعصم صاحبه من قول الزور .. ويدفعه إلى الرجوع إلى الحق والصدح بأخطائه وقول الحق .. والنحو إلى جانب الحق ..

هذا الشخص كسائر الكيزان لم نسمع منه كلمة واحدة في القتل الحاصل في هامش السودان .. سكت كأنه لم يسمع بقتل الأطفال في هيبان وقتل المتظاهرين في شوارع العاصمة وتعذيب الطلاب وسجنهم وقتلهم .. فما مصداقية أمثاله ممن يسمون أنفسهم بالبروفيسور والدكتور ؟؟؟

ما هو قيمة ما يقول في فساد نظام شيده بيديه وصفق له واضطلع بالتنظير له ولبقائه وروج له على أنه هو طوق النجاة للسوداني .. وعندما أدرك خسرانه وبواره وما جره من الأهوال والرذائل على البلد وأبنائه لا يريد أن يقول لقد فشلنا!!؟؟

[السماك]

#1474732 [mohammed elmekki]
3.32/5 (6 صوت)

06-12-2016 11:53 AM
The fatal mistake of SudaneseIslamism is overlooking the principal Tenet of re-education of the member into the proper mold of a real militant armed with the principles and mannerisms of Islam.This is criticism leveled against Sudanese Islamists by no less an authority than Sheikh Mashhour,a one time leader of Egyptian Islamism. Contrary to that behest Turabi and his henchmen adopted an open door policy where groups,even whole tribes were admitted to membership without any check on their loyalty or genuine intentions.Most of the new adherents proved to be impostors seeking their individual interests,the types generally designated as the"for the sake of my kids"" membership.
The other drastic shortcoming of Islamism is the failure to fully understand and apply the generally accepted norm that religion is not a solution to the problems of modern societies: on he contrary it confounds and aggravates those problems.Unless that idea is fully adopted by a repenting Islamist,his repentance remains incomplete and,hence,unacceptable.
(sorry I resorted to Englishfor lack of an Arabickeyboard

[mohammed elmekki]

#1474731 [عبد الرحيم]
3.06/5 (9 صوت)

06-12-2016 11:51 AM
هذا الكلام الذي يقوله حسن مكي سبقه اليه مئات المفكرين وغير المفكرين السودانيين وبسبب هذا الكلام تم اعتبارهم مارقين عن الدين وخونة ومتمردين واعتبرونا اعدا للاسلام وللحركة الاسلامية واصدروا فينا فتاويهم بانه لا يجوز لنا البقاء في السودان بل لقد بلغ من تطرفهم انهم يسعون الى استصدار قانون يحرم علي معارضي المؤتمر الوطني الدفن في السودان؟

ولا ندري ما هي مزية ان يدفن احد في السودان فمزية الدفن فقط في المدينة المنورة التي وردت فيها احاديث صحيحة وبخلاف ذلك فإن الميت يلاقي ربه بعمله لا بالمكان الذي دفن فيه..

على العموم سيعلم الذين ظلموا ان منقلب سينقلبون ..

[عبد الرحيم]

#1474696 [عباس]
3.28/5 (11 صوت)

06-12-2016 11:04 AM
الكوز سيظل كوزا ولو طلع القمر..كلهم منافقون كاذبون يتمسحون بالدين من أجل مصالحهم. من القرضاوي الي الزبير الي سوار الدهب الي حسن مكي الي مرسي وهلم الي الترابي الي الغنوشي ..هاجروا انتم الي الله واتركونا نبتغي من فضله علي الأرض..

[عباس]

#1474691 [الحلومر خريج الابتدائي]
3.89/5 (9 صوت)

06-12-2016 10:56 AM
قنبلة حسن مكي النووية وقارورة عطر محمد طاهر عسيل
1/ تحريم الفقهاء للقهوة عند ظهورها عام 1566
2/ أفتوا بحرمة طباعة المصحف
4/ حرموا الغناء والموسيقي (وابتدعوا حفلات عرس الشهيد علي انغام الراب والجاز )
5/ دراستهم علي النهج الأمريكي وفي ذهنهم العدو الأكبر هي المرأة ويطلبون منها ان تغطي وجها
6/ كل الوعاظ البكوركوا في الشوارع ديل ليست لديهم اية مساهمة في معركةالحضارة والبناء (هذا صحيح تدمير مشروع الجزيرة وتقسيم السودان مثال )
7/ السودان يسعي ليل نهار يريد من امريكا ان ترفع عنه العقوبات ليدخل نادي الربا بكل الطرق
(وهم يتجملون ويتزينون بالبخور والدلكة والحنة ووالخمرة والقرمصيص وامريكا تقول لهم حزب المؤتمر الوطني عجوزة شمطاء اصبحت من قواعد النساء لانرغب فيها ولا نشتيهها ولن نفتح لها غرف نومنا)
8/ يريدون جنة الكفار ويسعون اليها بكل السبل
9/ نواب البرلمان يسعون للحصول علي الإعفاءات الجمركية لعرباتهم والشعب ما لاقى الجينه ومكتوي بالغلاء والفقر وضنك العيش
10/ يلعنون امريكا وحساباتهم بالدولار ويتملكون القصور في دبي وماليزيا
11/ الهجرة الي الله ( يذهبون للغلابة والمسحوقين في بواديهم وقراهم ليحدثونهم عن الهجرة الي الله وهم يعانون المسغبة
(نحن نعلم انهم هاجروا من القطاطي وبيوت الجالوص الي القصور ونكاح النساء مثنى وثلاث ورباع وامتلكوا الفارهات وان الهجرة الي الله أصبحت اتحكرنا واتوحطنا علي كراسي السلطةوعايزين نحكم مائة عام اما نحن واما الطوفان )
والمهم والمهم جداً وخطير وخطيييير جداً ان الذين يحكمونكم 27 عام يا شعب السودان معتوهين مرضانيين نفسياً وهذا ليس قولي انا وشهد شاهد من اهلهم حيث وصفهم الدكتور
بإنفصام الشخصية ومن يترك وطنه لمنفصمي الشخصية لا يلومنا إلا نفسه
انتقاد النايب البرلماني محمد طاهر عسيل للبرلمان السوداني تعتبر بخة عطر مقارنة بقنبلة حسن مكي النووية
ومن المفروض ان لايعتبرها المؤتمر البطني قنبلة نووية بقدر ما هي نصائح علي طبق من ذهب فهل يزيل المؤتمر البطني الغشاوة من عينيه هذا المرة ، الله أعلم والميتة ما بتسمع الصيحة

[الحلومر خريج الابتدائي]

#1474690 [الحقيقة مرة]
3.15/5 (8 صوت)

06-12-2016 10:55 AM
كل يوم يمر ويكثر عدد الذين يقفزون من هذه السفينة الغارقة ....
كيف نستطيع أن نوظف هذا الهروب لعمل ايجابي من الداخل
التغيير من الداخل ....؟

[الحقيقة مرة]

#1474683 [صابر الصابر]
3.22/5 (6 صوت)

06-12-2016 10:44 AM
"لا اعتقد أن الإسلاميين في السودان فشلوا،"

منافق

نفضت بدي عن هذا المقال.. فلولا فشلهم لما كتبت هذا المقال المطول.

[صابر الصابر]

#1474674 [طه أحمد أبوالقاسم]
3.75/5 (4 صوت)

06-12-2016 10:26 AM
الاستاذ / حسن مكي .. الذي حاز على الوظيفة والتلميع من اشتراكه فى صفوف الاسلاميين رقم أكاديمي ,, وكان طالبا نبيها .. والترابي التقطه .. واتاح له فرصة العمر ..ليزيد ثقته بنفسه ويكون مؤلفا .. ومفكرا .. كذلك على عثمان ..
اليوم البروف حسن مكي ينتقد التجربة .. والشيخ الترابي .. ويقف بعيدا .. ويقول حديثا جزافا .. وينتبذ مقعدا بعيدا .. وهذة المواقف لا تفيده .. ليس لانه ينقد التجربة .. وهذا باب مفتوح له اولا ليواجه خصومه ويدافع .. عن تجربة .. لا أن ينسل منها ..
اليوم البروف حسن مكي .. يود أن يقدم لنا الغنوشي .. رقما .. هكذا نحن دائما .. فى كل المجالات .. والغنوشي تجربته مرت من الخرطوم .. وتعلم هو والهاشمي .. ليكونوا ارقاما فى بلادهم .. وقف الغنوشي متحيرا .. أمام كتاب الشيخ الترابي .. النظم السلطانية .. وقال يحتاج الى عضلات .. فقهية .. ولغوية .. ظلمنا انفسنا .. وجعلنا .. ابوالقاسم الشابي يتفوق .. على التيجاني يوسف بشير .. ووضعناه فى الظل ..
أنا لست بصدد نقد الغنوشي .. وظروف تونس تختلف .. وثورتها تختلف .. والسودان عندما ثورة .. لا أحد يستطيع أن يرفع عينه على بوقيبة .. ولم تتحرر من ربقة الاستعمار ناهيك عن التنظيمات .. اليوم يعود صنم بورقيبه .. ويضع فى قلب العاصمة تونس .. استفزازا .. لثورة تونس .. والشاب الذي راح ماسوفا على شبابة .. من ظلم بن على مخابرات بورقيبة
وضاعت العبارة الجميلة .. التى صاغها ذلك الرجل البليغ .. لقد هرمنا فى انتظار اللحظة التاريخية ..
البروف حسن تقاذفته الامواج .. تجده يوما مدافعا .. عن الشيعة .. ولم يعجبني .. عندما .. قال : لماذا لا تسمح مصر بالزيارات الشيعية فى مصر .. على الاقل موارد ..
انا لم أكن يوما من الايام فى صفوف الاخوان .. أو الاتجاة الاسلامي .. لكن يعجبني الرجل صاحب الموقف ..أري أن الشيخ الترابي .. كان شجاعا .. ولم يتحول عن ثوابته .. لم يسمح لايران .. ووقف مع صدام الذي كان ينتقده .. ولكن كان يقرأ .. ما وراء الخبر .. اليوم عاصمة الخلافة تجري لها عملية .. تحويلها الى بقعة ايرانية .. التتار حاولوا التدمير .. ومسحها ..
الترابي ظل وهو فى سن متقدمة .. يتعرض للسجن .. والشتم فى التليفزيون القومي .. وأحد طلبته .. يقود الاعلام .. عصمهم من المكارة .. الترابي سقط على درجه فى مكتبه .. وثيقة للحوار الوطني .. ليفو عن البشير .. وهو الان مطاردا .. كان الاوفق أن يقف حسن .. مدافعا .. لا يحكي .. ويقول كنا نعتقد .. اننا ملكنا ..
يعرف تماما .. هناك من اراد لنفسة المال فى ماليزيا .. والنساء فى الخرطوم .. لكن ظل هناك افراد فى موقفهم
الترابي قال استغفر ربي .. ولا استغفر أحد .. دخل السجن .. والبشير الى القصر .. والبروف حسن الى الوظيفة .. ضحي .. حتى لا يفتك الاخرون بحسن ورفاقه .. والترابي حتى آخر يوم مدافعا عن موقفه .. ويدعو الجميع الى كلمة ..
كيف يقول البروف حسن مكي .. الحركة الاسلامية تلعن الحضارة .. الرجل القيادي حسن .. ظل يصارع التطرف .. ويشتمه قصار الفهم .. وتلميذه يقف بعيدا .. مدافعا عن الشيعة
رمضان كريم .. والتحية .. للرقم حسن مكي

[طه أحمد أبوالقاسم]

ردود على طه أحمد أبوالقاسم
[كمال ابو القاسم محمد] 06-12-2016 05:40 PM
عجيب أنت أيها (الما كوز)...!!!
الجيفة حسن الترابي...ظل يصارع التطرف(اذا كان انت يا الما كوز في راسك في قنبوووووور...نحنا راسنا مافيهو فنمبور)...أي تطرف هذا الذي خاشه أو قاومه أو وقف ضده...وهو تآمر تحت جنح الظلام والخداع والأكاذيب ضد شعبه ووطنه وجيشه...وحنث بالقسم الذي اداه وهو يمثل الكتلة الثالثة في البرلمان.....ودبر انقلابه المشئوم...ومن ثم فتح دائرة الشر المتطاول والمطرد بكثافة
لقد فتح الجيفة المعتقلات خارج دائرة المسئولية المعلومة(بيوت الاشباح)
ومارس هو هو هو عبر تلاميذه ومريديه التعذيب والترهيب والتنكيل بالخصوم
الجيفة حسن ترابي...اشتغل قاضيا للنكاح والزنا والنيك والشرمطةفي أولاد الناس والبسطاء...زج بهم في اتون معارك البسها ثياب العروبة (قومجية)والاسلامية(اخوانجية)...أعرسهم قاضي النكاح الجيفة حسن ترابي حور الجنة...وترك عياله (المنغنغين) عصام وعمر وصديق في (تعيمهم الأرضي) يتشرمطون وينكحون بنات ناس الواطة...وهم يمتطون الجياد الاصيلة ..والكلب السلوقي يطارد قطعان المها في فضاءات بادية البطانة
وأندادهم (الفطايس) ينشدون
ما لدنيا قد عملنا ...نحن للدين فداء
فلترق منا الدماء...فلترق منهم دماء...أو ترق كل الدماء
وهو يتضاحك ضحكته اللوطية ويتشاغل بمد كفيه كيفما اتفق...هل هناك ثمة تطرف أكثر من أن يكون جزاء تصفية وقتل خصمك السياسي هو النعيم الابدي من حور عين وبخور شاف وطلح ومسك وكليت وأنهار من عسل وخمر ولبن...وفي النهاية تقول عليهم...اخييييييييييييييييييييييي(فطايس)!!
انت دلدوول ولا شنو يا الاسمك (طه أبو القاسم)...الاسم سالم
.......لا أحسن تكون كوز يا (الما كوز)


#1474668 [shah]
3.79/5 (7 صوت)

06-12-2016 10:19 AM
وهل الندم كثير عليك لا تتحمله رغم إعترافك بالخطأ؟

[shah]

ردود على shah
[bahi] 06-13-2016 02:26 AM
وهذا ما لفت نظري كذلك .. فهذا الكوز هو والآخرين المنتقدين لمشروعهم الشيطاني أمثال قطبي والطيب زين العابدين والجميعابي، جميعهم يقرون بالفشل والخطأ وموت المشروع ولكنهم يستكثرون على أنفسهم الندم وعلى الشعب السوداني الاعتذار !!! .. أليس هذا أبلغ دليل على أنهم أخوان الشياطين ؟؟؟


#1474627 [abuhassan]
3.58/5 (7 صوت)

06-12-2016 08:29 AM
الذي افهمه عن الهجرة الي الله هو كما جاء في القران علي ابو الانبياء اني مهاجر الي ربي لماذا؟؟؟ ابتغاء الهداية الي اين ؟؟؟ الي السراط المستقيم // طيب هؤلاء الي اين ذاهبون// الي اين هجرتهم كلام سوقي للاستهلاك نسمع ونري لكن لايوجد غعل تغيير مناصب اشخاص كراسي لكن الحال هو الحااال اري ان ان الجماعه مهاجرييين الي حتفهههمممم نسال الله الفعفة ةالعافيييييه

[abuhassan]

#1474622 [مرتضي]
3.20/5 (8 صوت)

06-12-2016 08:07 AM
هذا الرجل حمار ليس إلا منافق كاذب

[مرتضي]

#1474592 [Rebel]
4.05/5 (20 صوت)

06-12-2016 04:39 AM
1. "الإسلاميون مصابون بإنفصام الشخصيه", هى حقيقة اكدناها منذ امد بعيد, قبل "إنقلاب الجبهه القوميه الاسلاميه" الذى شارك فيه حسن مكى..لكن البروف يقر بها, مشكورا, اليوم فقط!
2. حسن مكى يقر ب"أخطائه", لكنه "لا يندم" عليها و لا يعتذر للشعب السودانى عنها, لماذا؟ لأنه "منفصم" حتى تاريخ إقراره بهذا الإنفصام!, و هذا النوع من المرض النفسى لا علاج له!..و "لأن الإسلاميين يعتزون بالإثم"!
3. البروف "لا يستطيع ان يتحرر من أفكار الماضى" كما يقول, بالرغم من أنه "أصبح قادر على الرؤيه"!..فإي "تناقض" هذاالذى يعيشه "الإسلاميون"!!.. كتبت الأستاذه شمائل النور, بالأدله, حول تناقض الإسلاميين, أمين حسن مكى مثالا, لكنه يكابر !
4. البروف يتحدث عن "واقعية" مسائل و قضايا "الحريه و العداله" و "المفاهيم الغربيه" و "البناء و الحضاره" و "الحداثه" و "الغناء و الموسيقى"..إلخ, و كلها قضايا عرفتها الإنسانيه, قرونا بعد عهود تحريم الفقهاء "للقهوه"!..بل كانت موجوده و ممارسه فى السودان!..إذن, لماذا "إنقلب" عليها البروف فى 1989 , ليجئ و يحدثنا اليوم عن "حتميتها و واقعيتها", و كأنها ظهرت أزمان تحريم "القهوه"!
* يبدو اننى لم اوفق عندما إعتقدت فى وقت سابق, ان البروف حسن مكى, و من خلال كتاباته, هو من قلائل "الإسلاميين" المثقفين التائبين النادمين, على أفكارهم و أفعالهم, فى حق الدين و الوطن و الناس!!..و كنت متائل انه سينضم لصفوف الوطن طال الزمن ام قصر, و سيشارك بفاعليه فى كنس عفن الإسلاميين!!..لكننى مخطئ!..فالثابت ان الإسلاميين "مرضى", لا أمل فى علاجهم!.."يقولون الشئ و نقيضه"!..يقرون الشئ و يرفضونه فى آن!..و "يقولون ما لا يفعلون",,

[Rebel]

ردود على Rebel
European Union [ابو محمد] 06-12-2016 01:27 PM
الاخ Rebel لك التحية

عارف ليه البروف يناقض نفسه .. وهذا ينطبق علي كل الاسلاميين لانهم يعتبرون انفسهم صنف من البشر مبعوثون من العناية الالهية و مفوضون ان يفعلوا كل شي مادام في نظرهم يفعلون ذلك من اجل الاسلام (ميكافيلية اسلامية)
نظرتهم لانفسهم انهم فوق الاخرين وانهم اكثر فهما منهم ولذلك لهم الحق ان يفعلوا بهم ما يشاءون وهم دائما علي حق . وان اخطاءوا فلهم اجر المجتهد وان اصابوا فلهم اجران.

يعني نظرتهم لكل القضايا مهما كبرت نظرات اجتهاد وتجريب ولاتهمهم النتائج ماداموا نيتهم حسنة .. عشان كدي ظهرت قضايا فقه التحلل من غير ان يطرف لهم جفن انهم سارقون.

[السماك] 06-12-2016 12:04 PM
أحسنت يا رابل .. الأمل في هؤلاء الكيزان إلا من خلال استئصال شأفتهم من ظهر هذا الكوكب .. وهم لا محاله زائلون ..


#1474580 [الحلم المنتظر]
3.43/5 (17 صوت)

06-12-2016 03:54 AM
عندما تسقط الانقاذ ...وهي ساقطة لا محالة يوما ما
سوف :

- نعيد تأبين فقيد الوطن مصطفى سيد احمد ..ونرجع للأذاعة كل الاناشيد التي حجرتها الانقاذ وحتى ..اناشيد نميري يامايو حبيب

- كل المراكز الصحية التي تحمل أسم الشهيد ابراهيم شمس الدين نخليها زي ماهي بس نضيف كلمة قبل الاسم ( الفطيس)

- دار الوثائق نغير الاسم لتحمل اسم : بكري الصائغ عن استحقاق

- شوارع العاصمة وباقي الولايات تحمل اسماء شهداء سبتمبر واي شهيد ينزل اسمه في منطقته

- نحلق لي امين حسن عمر تفة رأسه

- نطلع ناس حوش بانقا منها ونسويها بالارض عشان مايطلع لينا حمار تاني
-مكاتب المحليات نسلمها لاي ست شاي طاردتها الكشات وقطعت عيشتها تسوي العايزاهو فيها

[الحلم المنتظر]

ردود على الحلم المنتظر
[قرفان فى الغربة] 06-14-2016 09:52 AM
ههههههه....100%

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!] 06-12-2016 05:30 PM
إلاخوه المعلقون نسو حاجه مهمه متعلقة بالحلاقة لامين عمر الا وهو الموس يجب أن تغمز في خلاصة فيروس ايدز وارد جنوب إفريقيا حصرا فهناك البيصاب بالإيدز بيشوف نفسو وهو قاعد يموت حبه حبه يعنى زى بالضبط البيلقى نفسو بيقوص في رمال متحركه ولا مستغيث!!.

European Union [ابو العز] 06-12-2016 11:36 AM
أضخكتنا .. الحلاقة لأمين حسن عمر.. أنا متبرع بالحلاقة دى ..بموس ميتة من أى برميل زبالة.

European Union [بنت الناظر] 06-12-2016 11:17 AM
أظرف شئ حلاقة تفة أمين حسن عمر..
لكن المراكز الصحية أقترح تسميتها بالشهيد د. على فضل..والله أنا حالفة لوربنا أدانى عمر أبنى حتى لوعنبر بإسم الشهيد دكتور على فضل بإذن الله..

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلي قوت الغلابة] 06-12-2016 08:19 AM
الحلم المنتظر - اسم غاية الجمال وما سطرته هو بعض من حلم الملايين المنتظر ..
نؤيدك 100٪ ...


#1474576 [الحقيقة]
2.65/5 (16 صوت)

06-12-2016 03:44 AM
لا افهم ما المقصود بالهجرة إلى الله التي هي عندي يجب أن تكون بمحاربة الفساد وبسط الحرية والعدالة في الدولة، لكن أن تذهب للغلابة والمسحوقين في بواديهم وقراهم لتحدثهم عن الهجرة إلى الله وهم يعانون المسغبة.!!!!!!!!

والله كلام صحيح شيخ الزبير ترك كبار الحرامية والجبهجية فى الخرطوم يلهطون أموال الشعب ويهربون الدولارات والذهب ويستثمرون فى ماليزيا ودبى والصين وهونف كونق وراح ينصح الغلابة فى معسكرات النزوح فى كلبس والجنينة وجبل مرة بأن يهاجروا إلى الله وهو ما عارف إنو الجماعة دولا من يومهم مهاجرين إلى الله بالقرآن والصدق والبساطة،، كلها دجل فى دجل أو كما قال المزروعى الخواجة ويقصد الإستعمار جاء ودخل الكنائس والناس فى السوق وبعد شوية أدخلوا الناس فى الكنائس وهم دخلوا السوق.

[الحقيقة]

#1474575 [ودأبوريش]
3.04/5 (9 صوت)

06-12-2016 03:34 AM
أن تأتي متأخرة هذه المراجعات من البروف خيراً من أن تأتي أصلاً. شكرا جزيلا

[ودأبوريش]

ردود على ودأبوريش
[مشاكس] 06-12-2016 11:43 AM
وما الفائدة وهو يقول انه اشترك في الجريمة ثم يردف انه غير نادم----جعلوا من السودان حقل تجارب ثم حملوه المسئولية كاملة---- كل المتاسلمين الذين لم يجدوا(كدة في عضم) يصرخون وينبحون.


#1474573 [من الصحراء]
3.93/5 (18 صوت)

06-12-2016 03:29 AM
حسن مكي الاسود صاحب مقولة "الحزام الاسود" حول الخرطوم يقول الآن ان السودان ليس فيه نقاء عرقي هل يا تري عرف حقيقة نفسه الآن؟

اذن هو مشروعهم الاسلاموي الكذوب نراه يتداعي الآن امام اعيننا طوبة طوبة وزنقة زنقة.. نعم لم يتبقي لحسن مكي وامثاله الا الدعوة للانبطاح للغرب عوضا عن شعارات امريكا روسيا دنا عذابها اسوة بغنوشي تونس.

[من الصحراء]

ردود على من الصحراء
[مشاكس] 06-12-2016 11:48 AM
قال قطبي المهدي في احدى نوائحه اننا انبطحنا لامريكا ونفذنا كل مطالبها بما فيها فصل الجنوب ماذا نفعل اكثر من ذلك .حتى نحن لانعرف ولكن نعرف ان الشعب لا يرضى بغير عود القذافي

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلي قوت الغلابة] 06-12-2016 08:23 AM
هاهاهاهاهاهاها ... اكل العيش .. ولكن اقله جميل ان اعترف بالجناية والكوارث التي الحقوها بالوطن واقعدوه ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة