الأخبار
منوعات سودانية
ترزي : مهنتنا في حالة صيام طوال العام
ترزي : مهنتنا في حالة صيام طوال العام
 ترزي : مهنتنا في حالة صيام طوال العام


06-13-2016 01:37 PM
الجزيرة :
كثيرة هي المهن التي تزدهر في رمضان وكثيرة هي التي يصيبها الركود والفتور ، وهناك مهن لسان حالها مع المغني (الليل قلبوه نهار)، تمارس بعد صلاة التراويح، لكن مهنة الترزية كما وضح من خلال وقوفنا على بعض المهن في رمضان، أنها مهنة لا يفرق مع ممارسيها إن كان العمل نهاراً أو ليلاً ، المهم عندهم أن يتوفر الزبائن الذين إتجهوا لشراء الجاهز من كل أنواع الملابس، وأصبحت الخياطة لدى كثيرين نوعاً من التقليدية وعدم المواكبة، هذا ما سمعناه في وقفة على هذه المهنة ولقاءنا بأحد (الترزية).

أحمد الريح حسن الشهير بـ (أحمد جزيرة)، والذي يعمل (ترزياً) في أقدم الأسواق بولاية الجزيرة، سوق مدينة الكاملين منذ أكثر من 40 عاماً، يقول لـ (آخر لحظة) إن مهنة الترزية في رمضان وغير رمضان ما عادت (زي زمان) وأصبحت غير جاذبة لأنه طوال السنوات الماضية لم ير وجوها جديدة في المهنة، مما يعني أن لا أحد يرغب في تعلمها أو ممارستها بعد أن كانت تورث للأبناء.
ويضيف (جزيرة) أنهم الآن كترزية يقضون معظم أوقاتهم في الأنس وشرب الشاي، وفي رمضان يأتون لمحلاتهم صباحاً من أنه أمر أعتادوا عليه سنين طويلة، وفي المساء يقتصر عملهم على خياطة (ترقيع) و(تصليح الجلاليب) الجاهزة والمستعملة مثل تضييق أو تقصير (جلابية) وترميم الجيوب، لافتا إلى أنهم كانوا لا يرضون أن يفعلوا ذلك ولا يقبلها كثير من الترزية باعتبارها عملاً هامشياً يهدر وقتهم.
والآن أصبحت من أساسيات العمل عندهم لأن معظم الناس إتجهوا لشراء الجاهز من (الجلاليب) وبالأخص الشباب الذين جعلوا لها موضة مثل (جلابية علي الله) وغيرها.
ويتابع أن ارتفاع أسعار القماش هو أيضاً واحدة من الأسباب التي أدت إلى كساد مهنتهم بعد، فأصبح من النادر أن يأتي أحد للتفصيل، وإن حدث هذا فيكون مع قرب أيام العيد وبصورة ضعيفة.
وبحسرة يتذكر جزيرة أيام الزمن الجميل كما وصفها قائلاً : الترزي في السابق كان يضرب به المثل ومن أصحاب الدخل المرتفع، وكان يعمل بالمحل الواحد أكثر من ثلاثة صنايعية، غير الصبية الذين يحيكون (الزراير)، وكان الترزي يوم الوقفة لا يمكن الوصول إليه (قالها ضاحكا).
ورغم كل ذلك فإن جزيرة يقول ما يزال يحب مهنته ولن يتنكر لها أبداً، لأن بها تربى وتعلم أبناؤه وظلت مصدراً لرزقه سنين طويلة.

آخر لحظة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1173


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة