الأخبار
منوعات سودانية
هويدا فضل المولي شهيدة المستقبل !
هويدا فضل المولي شهيدة المستقبل !
هويدا فضل المولي شهيدة المستقبل !


06-13-2016 11:37 PM
حسن وراق

@ فجعت مدينة الحصاحيصا بتلقيها نبأ وفاة اسرة صغيرة من ام في مقتبل العمر و طفلين و طفلة ابتلعتهم امواج البحر الابيض المتوسط قبالة السواحل اليونانية من ضمن حوالي سبعمائة وخمسين من مختلف الجنسيات كانت وجهتهم نحو اروبا (دار الامان) هربا من جحيم الحياة في اوطانهم ، يحلمون بغد واعد و هربا من مستقبل اظلم في وجوههم بعد ان سدت كل الطرق و المنافذ أمامهم لحياة حرة كريمة اصبح الحصول فيها علي سقف آمن ضرب من الاستحالة واللقمة البسيطة دونها امتهان الكرامة ، اما تلقي العلاج و الحصول علي الدواء يعني الاستسلام للموت . كان الانعتاق من هذه الربقة لابد منه وبذل المستحيل للخروج من دوائر الموت وآلاته التي تعبث في حياة من يحلمون بالنجاة.
@ حملت الشابة الشهيدة هويدة (هدو) ابنيها مع بنت شقيقها الي رحلة لم تتحسب انها ربما في اللاعودة ، كل زادها في الترحال ، الحلم والامل والثقة في المستقبل الذي تراه قريبا عبر ما تبثه يوميا القنوات الفضائية و رسائل التواصل الاجتماعي بأنه واقعا غير بعيد المنال ، قصده الكثيرون بعد ان اصبح العالم قرية صغيرة تترأي كل اقطاره و مدنه وقراه تمد الايدي بكل انسانية لافواج من اللاجئين يهربون يوميا من اتون الحرب والموت والدماء والدمار و آخرين ضيق عليهم السلطان الحاكم الظالم الغاشم سبل كسب العيش الكريم ، الغالبية تنشد وضعا انسانيا يحترم آدميتهم ويؤمن الحد الادني من المستقبل لأطفال واجيال لاذنب لهم في عيشة النكد والحرمان مكبلين بقوانين التخلف وانكار الانسانية ، يدركون أن عبور البحر مخاطرة دونها الموت الزؤام ولكن ، لا محالة و لا مجال إلا بالمجازفة والمخاطرة ، لم يعد في الذهن غير خيار الصفر ، يا غرق يا جيت حازما .
@ لأن الشهيدة هويدة تؤمن بحكمة (بافل ارتيومافيتش) بطل رواية كيف سقينا الفولاذ " إن اغلي ما لدي الانسان هي الحياة ،لانها توهب له مرة واحدة فيجب الحفاظ عليها و ان يعيشها بعزة وكرامة لأن الموت لامحالة قادم في مختلف الصور ولا احد يدري متي يأتيه يومه ،فيجب عليه ان يناضل لحياة افضل مهما اوتي من قوة وامل وعندما تحين لحظة الموت يجب ان يدرك ان حياته كرست للنضال من اجل ،أروع مافي الوجود ، تحرير النفس البشرية من كل ما يكبلها ويقيدها" . الشهيدة هويدة تدرك جيدا ان رحلتها لم تك الي المجهول لأنها لم تك بمفردها ولم تبتغي ذاتها ، كانت تحمل رسالة سامية لانقاذ فلذات كبدها الذين قاسموها الحلم للخروج من اسر المصير المظلم الذي ينتظر الجميع .
@ ما يحزنني أكثر ، انني التقيت الشهيدة قبل مغادرتها السودان وهي ترتب لخروجها باستخراج اوراقها الرسمية لتشد الرحال الي جمهورية مصر.اذكر و ما ازال، عبارتها الاخيرة ترن في ذاكرتي كانت في حسرة و أسي وبصوت حزين متهدج ،، انه لم يعد ممكنا العيش في هذا الوطن العزيز الذي يهون علينا هجره ولكن ،لم يعد لنا فيه مكان ،، وهي تربت علي صغيرها الذي كانت تحنو عليه بامومة زائدة و باشفاق ظاهر علي مستقبله .. انقطعت اخبارها في قاهرة المعز وهي ترتب لرحلة اللجوء الآمن في اروبا التي اصبحت دار ارقم و ملاذ الأطمئنان ، الوجهة التي ينشدها كل من يرغب في حياة (نظيفة) يسودها الامن والعدل و الثقة والمستقبل المشرق والاحترام للذات الآدمية .
[email protected]
@ خرجت الشهيدة هويدة (هدو) و أطفالها من فك تماسيح النيل الذين احالوا حياة السودان و حياتها الي جحيم و ظلم و إظلام لتبتلعهم امواج المتوسط قبل ان يبلغوا هدفهم الذي اصبح علي مرمي اقل من عقدة بحرية ليطوح بهم قارب الموت الممتلئ جشعا فوق طاقته ، في لجج الامواج المتلاطمة وصرخة الموت تئز معلنة نهاية المعاناة الطويلة في فصول قصيرة لحياة عاشتها هذه الشهيدة الاميرة الجميلة (هدو) و التي نسأل الله أن يعوض شبابها الغض عالي الجنان يا حنان يا منان مع اطفالها الابرياء طيور الجنة ، تحلق ارواحهم الطاهرة مع الملائكة في الملكوت الاعلي تشرع لهم جميعا ، ابواب البرزخ الابدي مع الانبياء و الصدقين والابرار و الشهداء نسأل الله لهم القبول بالرحمة والمغفرة ولذويهم الصبر الجميل .


يا ايلا ،، الله يجازي الكان السبب !


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4645

التعليقات
#1475881 [almahi]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 04:41 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم اغفر لها وارحمها . ما كان فى داعى للمخاطره والمجازفه خصوصا مع الاطفال

[almahi]

#1475781 [ريحانة]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 01:55 PM
كانت تحمل رسالة سامية لانقاذ فلذات كبدها الذين قاسموها الحلم للخروج من اسر المصير المظلم الذي ينتظر الجميع (هل هناك إنقاذ في أن تقود مصير أطفال إلى عرض البحر في قوارب الموت)
اللجوء الآمن في اروبا (أي لجؤ هذا ؟ إنه لجؤ إلى الموت)
والثقة في المستقبل الذي تراه قريبا عبر ما تبثه يوميا القنوات الفضائية و رسائل التواصل الاجتماعي بأنه واقعا غير بعيد المنال (لو كانت تشاهد الاخبار يومياً في قناة الجزيرة او العربية وغرق المئات بصورة يومية لما فعلت هذا )
يا جماعة يا ناس موتو وإنستروا في بلدكم ...
المهاجرين من سوريا العراق ليبيا اليمن يختاروا أوربا معهم حق نسبة للحروب في بلادهم وبالرغم من أنهم يمكن أن للجأوا لدول لا تعرضهم لخطر الموت في عرض البحار . أما السودانيين نعم الوضع صعب وطارد ولكن الحمد لله يمكننا التحمل بعد تفويض أمرنا إلى الله والتوكل عليه

[ريحانة]

#1475751 [محمد على الحاج]
3.00/5 (2 صوت)

06-14-2016 01:13 PM
اين زوج هذه المراة واين اهلها وكيف سافرت

[محمد على الحاج]

ردود على محمد على الحاج
European Union [بابكر عوض الشيخ] 06-14-2016 03:41 PM
كلام عين العقل أين أهلها وكيف خرجت


#1475678 [لبيب]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 11:23 AM
لأن الشهيدة هويدة تؤمن بحكمة (بافل ارتيومافيتش) بطل رواية كيف سقينا الفولاذ

لو آمن الانسان بربه وتيقن بما قسم له وترك توافه التافهين لما اصابه السوء يوما
الله يرحمها ويغفر لها ذهبت والان عند مليك مقتدر - اما فلسفات الاحياء وتنظير الجهال من العمي لن تفيد

[لبيب]

#1475676 [جادالله على]
1.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 11:20 AM
يوراق انت منتظر شنو ما ترحل ، عشان نرتاح منك ، ومن وسخك ، سافر وارحل كما يرحل الاخرون ، حتى لا نسمع صوتك البذى الذى لن يفيدك وبالطبع لن يفيد السودان ، ارحل لنرتاح من صوت البوم والكابة التى لن تجدى الى الساذجين امثالك ومن تبعك ، لن تفيدنا الشيوعية ومن والاءها ، ارحل واركب كما ركب الكثيرون عجلات الموت ليس لا انه الانقاذ هى السبب ، ارحل وانت اول من يعادى النظام ارحل لتموت بين عجلات الخلاعة والانحلال ، ارحل لانك تكره الاسلام ونظامه ، ارحل وسوف تلاقى الله وسوف تسال عن كل ما هو حائك فى قلبك وضميرك النت.

[جادالله على]

#1475591 [حسن حميدة]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 08:11 AM
... مثواهم الجنة أجمعين. ربنا يرحمهم ويغفر لهم ويلزم ذويهم الصبر فيهم، آمين يا رب العالمين. إنا لله وإنا إليه راجعون..

[حسن حميدة]

#1475583 [failag]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 07:44 AM
ياحسن وراق انتو منتظرين شنو
كونوا لجنه ثورية في الحصاحيصا ومدني وتعالوا نكنس الوسخ ديل

[failag]

#1475517 [مالك الحزين]
4.00/5 (6 صوت)

06-14-2016 12:46 AM
المرحومه ,, سافرت كده لوحدها بدون محرم ولازوج ؟؟؟ يعنى كان قعدت في السودان وكافحت زى الناس القاعدين ومكافحين ,, مش كان أحسن من أن تعرض أطفالها وحياتها للمخاطر والموت ,, ربنا يرحمها

[مالك الحزين]

ردود على مالك الحزين
[عبود] 06-14-2016 01:41 PM
محرم؟؟ دا العلموا ليك مهاويس السلفية يا متخلف ولا يمكن علموا ليك مخانيث الكيزان يا اهبل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة