فجّة الموت
فجّة الموت


06-14-2016 12:59 AM
خالد فضل

للروائي السوداني د. أمير تاج السر رواية قصيرة بعنوان إيبولا 76؛يصوّر خلالها فترة انتشار وباء الإيبولا في إحدى المدن الحدودية الجنوبية من السودان القديم الكبير , وكيف أنّ أحد مواطني تلك المدينة قد نقل العدوى من دولة الكونغو المجاورة التي انتشر فيها الوباء في تلك الفترة , المهم من ضمن أحداث الرواية أنّ أي مصاب بتلك العدوى وقبيل وفاته بقليل تأتيه لحظات صحو أو (فجّة الموت) كما يسمونها , في تلك الفترة القصيرة يسرد الشخص المقبل على الموت تفاصيل أسرار حياته بما أشتملت عليها من خيانات زوجية وعلاقات غير شرعية وغيرها من فضائح , ثم يغفو إغفاءته الأخيرة بعد أن يكون قد أشعل الحياة من بعده , لعل معنى المتنبئ يكون حاضرا هنا في نومه قرير العين هانئها ويسهر القوم جراء قوله ويشتجروا .

ما بال أهل الإنقاذ وحركتها الإسلامية وكأنّهم في فجّات الموت تلك , لقد إبتدر د. التجاني عبدالقادر حملة إعترافات وتوثيق لكيفية التمكين التي مارسها تنظيمه وغاص الى جذورها على أخريات فترة مايو وحقبة المصالحة مع نظام مايو بعد طول خصام , وصوّر كيف أنّ مكتب التجار الذي بدأ صغيرا في حركته قد أصبح عصا موسى التي التهمت ثعابين الحزب وابتلعها في جوفه , وبالفعل صار من أمر الحركة الإسلامية وحزبها السياسي ما أصبح معلوما للعامة قبل الخاصة من السودانيين والمتابعين من غير السودانيين , وأصبح الإستثمار هو حصاد التمكينيين للدين , وصارت حيوات معظمهم الى رغد ومتعة في الدنيا مع إحتكار ثواب الآخرة كما يهرفون بالقول عند كل حادثة ومجمع . وفي كتابات د. التجاني تلك عرّج على (أخواننا الصغار) والمقصود بهم كوادر الأمن والتأمين , وكيف أنّ أمرهم انتهى إلى أكبر الكبار , بعد أنْ دانت الدولة بكاملها لسطوة وهواجس الأمنجية , وصار مجرد إحتفال تقيمه بائعات الشاي والطعام لزميلتهن عوضية كوكو التي حظيت بتكريم عالمي قبل فترة , صار مهددا أمنيا يجب منعه , ناهيك عن مراكز التدريب على الكمبيوتر والتنمية البشرية التي يُعد من ينشئًها مقوضا للدستور ومحرضا ضد الدولة ومجرما يدير شبكة إجرام في حي العمارات بالخرطوم !!

أمّا شيخهم الترابي (يرحمه الله) , فلم يتوان ساعة طرده من مناصبه وعزله من موقع الآمر الناهي في شؤون الحكم ومصائر البلاد وشعبها , لم يتردد في الكيل بالعيار الثقيل ضد ذات تلامذته الذين كان قبل قليل يباهي بطهرهم ونقائهم وعفّتهم وجهادهم من أجل الدين , بل قال الترابي ذات غضبة جامحة إنّ وجه الإسلام قد غرُب عن سلطة الإسلاميين عشية إزاحته ! لقد كانت فجّة الموت لدى المرحوم الترابي طويلة نسبيا قال فيها ما لم يقله مالك في الخمر ثم عندما دنا أجله , آوى الى فرية حوار الوثبة كآخر منجز من منجزاته البائسة في الحياة العامة في وطنه .

وتتوالى الفجّات تلقاء المصابين بوباء إيبوسلاميا , فحسن مكي ينعيهم ويرثيهم , وعبدالوهاب الأفندي يوثق لخيباتهم , والطيب زين العابدين يكتب في ذمّهم , والمرحوم يسن عمر الإمام يتبرأ منهم , والكودة يشجبهم ويدينهم , بل جتى صلاح قوش يذهب لأهله في ديار الشايقية ويصعد المنبر كأنّه قس بن ساعدة الإيادي ليقدم خطبته العصماء مبتدرا إياها بجئتكم أشكو إليكم بعض ذوي عصبتي , المشاؤون بنميم , الزائدون عن الباطل إلخ إلخ . وحسب الله عمر يدلي بدلوه , والمهندس مكاوي عوض مكاوي في خطابه لعمر البشير يشير إلى ذات المخازي ويفتح جراحات الإعترافات المريرة , وود إبراهيم , وقطبي المهدي المبعد من الوظائف والمقامات لا يدع سانحة حوار صحفي الاّ ويصب جام غضبه , وغازي صلاح الدين يخرج بالإصلاح الآن , والطيب مصطفى يصرّح بما هو ممنوع على الآخرين فيعزو حرص ابن أخته على السلطة بخوفه من الجنائية , بل حتى بدرالدين طه في إحدى فجّات الموت كال في الهجاء بالمكيال الكبير قبل أنْ يعود رئيسا لهيئة الدعاء والتضرع ! وحتى أمين حسن عمر على أيام طرده من المكتب القيادي لم يحتمل لوثة العدوى فصار يشكو من المؤامرات في فجّة من فجّات الابعاد من السلطة , لم يبق أحد منهم أُبعد من موقع الاّ وانتابته تلك الفجّة التي كانت تنتاب المشرفين على الموت من ضحايا إيبولا 76, فيخرج ما عنده من مكتوم القول , فعل ذلك صلاح كرار قبل توبته وأوبته وشفائه من الداء , وفعل مثله محمدالأمين خليفة ومحمد الحسن الأمين , وحاج ماجد سوار , حتى وصل الدور إلى علي عثمان ذات نفسه فتراه يدعو للإهتمام بمعاش الناس , بعد أنْ كان يدعو للضرب في المليان على الناس الذين يسعون بتجارتهم ليعيشوا في حدود السودان مع جمهورية جنوب السودان , قبل أنْ يدعو مؤخرا في فجّة من الفجّات للنظر في أمر سياسات ومناهج جديدة في الحكم تشرك الجميع . ولم ينس يوسف عبدالفتاح (رامبو) نصيبه من فجّات إخوانه تلك فتراه يشكو ويولول من سؤ المنقلب لدرجة (شخص مثل عبدالرحيم ده) يحلّ لجنته لترقية السلوك الحضري , ورامبو وما أدراك ما هو فقد دفن أمّه وهو ابنها الوحيد وهو مرتديا الزيّ العسكري الآن يرأسه معتمد بحري الذي كان تلميذه في الكلية الحربية !! رامبو رئيس لجنة توحيد أهل القبلة يصير الى رئيس للمؤتمر الوطني في حيّه السكني , يا للفجّة والوجعة والله . تُرى متى تنتاب عمر البشير فجّة إبعاد من المنصب لنرى ونسمع عجبا , من هم الإسلاميون ؟ ومن هم الإنقاذيون , إذا كان الكُل تنتابه فجّة الإبعاد فتراه يعترف بكل الخيبات ؟ من إرتكب ما أُرتكب في حقّ الشعب والوطن ؟ لقد كان حظّ صاحبنا الذي نقل العدوى لأنزارا يومذاك أفضل , فقد شٌفى هو وماتت زوجته التي كانت قد توعدته بالعقاب الصارم جراء إعترافات فجّة الموت تلك , فهل تُرانا نموت نحن كل الشعب السوداني وينجو أولئك المعترفون في فجّاتهم تلك !

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 13701

التعليقات
#1475963 [الدرب الطويل]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 09:50 PM
طيب ليه ما عايزين يحاسبوا انفسهم ويردوا المظالم ويعتذروا للشعب بعد فجة الموت تلك؟!.. أم ما زالوا تأخذهم العزة بالإثم ويستكبرون إستكبارا!!.. للآن ولا واحد تبرأ منهم واعترف للشعب عن خطل الفكرة قبل التطبيق.. الغالبية منهم من يجعل ذاته ومنصبه محور الصراع مع اخوة الأمس..

[الدرب الطويل]

#1475939 [منير عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 08:57 PM
خدعونا بهذا الزعم الكاذب بأنه لا إسلام بدون حكم إسلامي فهي كلمة ظاهرها الرحمة و باطنها العذاب. الإسلام موجود بطول الدنيا و عرضها وهو موجود كأعمق ما يكون الإيمان بدون الحاجة إلي تلك الأطر الشكلية. أغلقوا هذا الشباب الذي يدخل منه الإنتهازيون و المتآمرون و المتآمرون و الكذبة. إنها كلمة جذابة يستعملها الكل كحصان طروادة ليدخل إلي اابيت الإسلامي من بابه لينسفه من داخله وهو يلبس عمامة الخلافة و يحوقل و يبسمل بتسابيح الأولياء. إنها الثياب التنكرية للأعداء الجدد.
المرحوم د. مصطفي محمود.

[منير عبدالرحيم]

#1475918 [منير عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 06:48 PM
فاتكم القطار

[منير عبدالرحيم]

#1475730 [ابو ماجد]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 12:50 PM
مقال في الصميم وفعلا عدم وجود القيم لدى المسؤلين يجعلهم يخطرفون عندما يحسون مجرد احساس بقرب مفارقتهم للمنصب وهم الذين اشبعونا بعبارات لا لدنيا قد عملنا
ان الله لا تغيب عنه مثقال حبة من خردل، فما بالك بما فعل هؤلاء في الغلابة والمساكين واليتامي والارامل والمعدمين والمرضى اللهم انك تَمهِل ولا تُهمِل، اللهم عليك بالظالمين، اللهم عليك بهم فانهم لا يعجزونك لا بطياراتهم ولا باموالهم ولا باسلحتهم، اللهم اجعلها هي الساحقة بهم وارنا فيهم عجائب قدرتك يا حي يا قيوم يا واحد يا احد يا ذي الجلال والاكرام

[ابو ماجد]

#1475681 [صديق عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 11:27 AM
الاصدق من يقول الحق فى وقته ويكشف المستور لابراء زمته حتى لايكون شيطان اخروشرط التوبة النصوحة واضح لكن صعب الا على من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى ومشاركة المجرم فى جرمه حتى ولو بالتستر علية اشد اجراما لان ظلمه سوف يسرى الى امد بعيد حتى ينكشف.لكل ظالم نهاية( الحقوا قطار التوبة)

[صديق عبد الله]

#1475656 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 10:47 AM
فهل تُرانا نموت نحن كل الشعب السوداني وينجو أولئك المعترفون في فجّاتهم تلك !

[برعي]

#1475585 [الحلومر/خريج الابتدائية]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 07:55 AM
إنه إنفصام الشخصية الذي وصمهم به حسن مكي
يهدمون مستشفي الخرطوم ويبنون آخر في جمهورية جيبوتى

[الحلومر/خريج الابتدائية]

#1475581 [failag]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 07:30 AM
مقال جميل جدا ياريت ناس حامد ممتاز واحمد بلال اقروهو وكل المناطحين عن النظام

[failag]

#1475576 [د. هشام]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 06:48 AM
"مكاوي عوض مكاوي"؟؟.... إنه مكاوي محمد عوض!!

[د. هشام]

ردود على د. هشام
[خالد فضل] 06-14-2016 10:51 PM
شكرا للمعلقين على اضافاتهم القيمة وشكرا د.هشام على التصويب , منير عبدالرحيم هل أنت ابن فداسي خريج حنتوب؟


#1475573 [غضب]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 06:18 AM
من مسرفين داروها
دم طلقيته ايدية وخمج
ب دين مع الدنيا انخفج
قيم مخازي وناطحات
خيم نظام الحق درج
من مقرفين متكيفين
من سوقنا للزمن الردح
تحت الديوشة. . هرج .. مرج
بنصحي جوانا الوهج
القومه لي كشر الصباح
بدل العفار الفاضي
في وضع حرج

[غضب]

#1475562 [حسن الامين]
5.00/5 (2 صوت)

06-14-2016 04:27 AM
اصدق مافيهم واكثرهم وضوحا المرحوم يسن عمر الامام رحمة الله عليه اما كل البقية لا نثق في احد منهم مهما كان ...

[حسن الامين]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة