الأخبار
أخبار إقليمية
الترابي ... ويواصل مسيلمة الكذب
الترابي ... ويواصل مسيلمة الكذب
الترابي ... ويواصل مسيلمة الكذب


06-14-2016 05:48 AM
شوقي بدري


في الحلقة التاسعة يواصل الترابي الكذب كما عرف هو وتوقع الناس . لقد قال انه لم يتعرف بالبشير ولم يلتقيه قبل ان يختطفوه من جنوب كردفان حيث كان ينتصر في حروبه ضد الجبهة الشعبية ، الا قبل يوم من الكارثة . جعلوا منه حاكما علي السودان ولا يزال الوطن ودول الجوار تعاني .
اولا البشير والجيش السوداني لم يكن ينتصرون في حرب الجنوب . ولهذا كان الجيش متذمرا . وكانوا مرحبين بإتفاقية السلام بين قرنق والميرغني التي احبطها الترابي وتلميذ الصادق . الناس كانت غاضبة لان البشير برعونته المعروفة قد جارى فرسان المسيرية في المجلد وحاول ان يطلق الرصاص بيد واحدة بواسطة الكلاشنيكوف . وقتل البشير فتاة وجرح آخرين كان من المفروض ان يحاكم بتهمة القتل الغيبر عمد. وان يطرد من الخدمة العسكرية بسبب تصرفه الغير منظبط كعسكري يسمح لمدنيين ان يمتلكوا اسلحة رشاشة ويقومون باستخدامها بالمفتوح في نظام ديمقراطي ... محن ...محن ومحن سودانية.
لقد احتمي البشير بحرسه الخاص في الحفل . واختبأ في القاعدة العسكرية فيما بعد. لقد حماه فضل الله برمة الذي كان وزيردولة للدفاع وكان الصادق الوزير الصوري . والسبب ان الترابي كان يحتاجه . والصادق يعرف ان للترابي ظباطا في الجيش ؟ لقد كان المرشح الاول عبيد ختم وحمدين ولكنهما ماتا . وبقي البشير .
لقد قال الترابي في الحلقة انه كان عندهم ادوات اتصال شملت كل الدولة . وكان عندهم في كل شارع وركن رجالا يحملون ادوات اتصال . هل اتى جن سليمان بتلك المعينات ؟ ويقول الترابي انه كانت عندهم اذاعة بديلة . اين كانت الحكومة والصادق ووزير الدفاع فضل الله برمة ؟ وقال الترابي ان اغلب الجنود كانوا من الكيزان يلبسون ملابس عسكرية . اين تلقوا تعليمهم العسكري ؟ ومن اين اتت الاحذية العسكرية والملابس والاسلحة . انه شئ يمخول . كاد الكوز احمد مغرور ان يقول للترابي انت كاذب بطريقة غير مباشرة . وردد ...معقول ؟ ... بس معقول...؟ ازاي... مش معقول .
في 1994 صار الفريق محمد احمد زين العابدين سفيرا في السويد ولم اكن اعرفه . وعندما تخرج ثلاثة من الاطباء الكيزان بعد ان حصلوا علي الدكتوراة من جامعة لوند كان تخرجهم بعد خمسة سنوات . وهم الدكتور مصطفي والدكتور ارباب الذي اشتهر كأخصائي جراحة المخ . والدكتور محمد الحسن من مستشفي الشرطة ، وهو الوحيد الذي كانت بصحبته اسرته ولقد قضي الكوزان الآخران خمسة سنوات في السويد بدون زوجات !!!
والحقيقة ان الكيزان سيطروا علي كل البعثات منذ ايام نميري وفي حكومة الصادق كان يندر ان لا يكون المبعوث كوزا . الدنمارك كانت تستقبل البياطرة ، كانوا من الكيزان . حتي جامعة الامم المتحدة للبحرية سيطر علي البعثات الكيزان . ولم يأت لدراسة الطب سوى الكيزان او من كان قريبا منهم .
اتصل بي اخي محمود اسماعيل ابراهيم واخبرني بأن السفير يريد مقابلتي فطلبت منه ان يقول للسفير انني لا اريد ان اقابله . فرجع محمود زميل براغ وقال لي ان السفيريقول انه محمد احمد زين العابدين ابن امدرمان وكنا نستاجر منزلهم في زريبة الكاشف وهو صديق اهلي وزميل اخي ابو قرجة كنتباي ابو قرجة . فاسرعت الي لوند وانا افكر في زملاء الطفوله في زريبة الكاشف ، الذين هم جيران الفريق كذلك . عبد الله دواي وشقيقه عبده حلاق النميري وصديقه في صالون عنبر في المحطة الوسطى قبل ان يتنكر النميري لاصدقاءه ، وميرغني الحاج والظابط عنابت والفاتح عباس وابناء الشيخ عوض عمر الامام يوسف ومحمد وعمر وحسن وحمدتو بريمة والشيخ مرسي صاحب الحولية الشهيرة والدكتور يس مكي ومحمد مكي و ابناء العم كاورو شيخ الدباغين غريب الله واحمد وعبد الغفار والجميع . هولاء البشر الرائعون في السودان الذين عاشوا في عز وامن وتراضى وتآخي وحب خرب حياتهم الترابي . انا اتذكر هؤلاء الناس لاننا قبل الانقاذ كنا اسرة كبيرة تنعم بالحب.
لامني الفريق لرفضي الحضور في البداية ، فقلت له انني لا اريد ان اقابل الكيزان واشرت الي الثلاثة . فقال الفريق ان مهمته قد انتهت بعد التخرج ويريد ان يذهب معي . سعدت جدا بوجوده . وصار اتصالنا راتبا وكنت ارسل له المواضيع التي اكتبها عن امدرمان قبل نشرها واناقش معه اخبار جيرانه الذين كانوا جيراننا خاصة اولاد العم دوكة اكبر ظرفاء امدرما ابو طالب ومحمد دوكة . وكنا نستأجر منزلهم لان والده كان باشكاتب مدرسة وادي سيدنا ويسكن في المدرسة التي كانت ضخمة .
عرفت منه انه قد صار سفيرا لانه قد حمي البشير الذي تقرر طرده بسبب شبهة الانتماء للكيزان . وقال انه واجه البشير وكان يعرفه جيدا لان محمد كان رئيس القوات الجوية . ولقد اقسم له البشير ان لا علاقة له بالكيزان عن قريب او بعيد فصدقه وحماه فمحمد كان محبوبا ومحترما في الجيش كما عرفت من الكثيرين احدهم محمد محجوب عثمان . الجيش كان يعرف منذ فترة ان البشير مع الكيزان ...والترابي لا يعلم !
محمد كان موافقا علي مبدا الانقلاب . فلقد كان يقول انه عندما رجع من الصين في مهمة الاعتماد علي السلاح الصيني والتعاون العسكري مع الصين . وجد ان الجيش قد قدم المذكرة . وكان يقول للجنرالات . ,,, المذكرات بيقدموها الافندية ... انتو جيش كان تستلموها وتعملوا العاوزنه ,,, . ويستدرك الفريق ويقول ان فتحي محمد علي كان نبيلا ووطنيا غيورا لم يرد السلطة وكان في مقدوره كقائد للجيش ان يقوم بذلك .
وحتي بعد انقضاء الفترة المعهودة والتي هي ثلاثة سنوات واصل الفريق عمله كسفير بسبب دعم البشير . واذكر ان الاخت نادية جفون التي كانت القنصلة كانت غاضبة جدا علي هذا الامر ولقد ناقشته معي وليس لانني شخص مهم ولاكن بسبب التواصل الاسري فقط . وهي دبلوماسية محترفة و سفيرة السودان اليوم في النرويج والدنمارك ؟
لقد قال الاخ عبد الرحمن فرح مسئول امن الصادق وحامي النظام ان الصادق كان عالما بانقلاب الترابي وان الترابي والكيزان قد ناقشوا معهم فكرة الانقلاب واغتيال جون قرنق . والتراب قد ردد كثيرا انهم كانوا يخططون منذ 1977 لاستلام السلطة عن طريق الانقلاب . هل الصادق بهذا القدر من الغفلة ؟ وبالنسبة لهم ان الاتفاق مع قرنق سيسحب البساط من تحت اقدامهم . فستنتهي الحرب والاقتتال وسنذهب الازمات وسينتعش الاقتصاد وسيتدفق البترول . وسينتهي دور الكيزان كحزب ازمة ونكد وعدم الرضاء بالوضع فالكيزان ككل الاحزاب الفاشية او شبه الفاشسة تنموا وتقتات من الازمات واثارة النعرات واللعب علي الشعور الديني والقومي .. وكانت الراية والوان تبثان سمومهما وتحقرا وتسيئا للديمقراطية . وفي الليلة قبل التصويت ، قرر الصادق وقادته ان يصوتوا لصالح اتفاق الميرغني قرنق . واتي الترابي وتبعه الصادق وبعد نصف ساعة غير الصادق قراره واصدر الاوامر بالتصويت ضد الاتفاقية . ودخل الكيزان في حكومة الصادق والبقية تاريخ معروف .
بكل عدم خجل يقول الترابي انه لم يكن هنالك اي دور لنائبه علي عثمان. والجميع يعرف ان نائب التنظيم كان من سيحتمي به الترابي وسيتنصل من اي صلة له بالانقلاب وسينتهي علي عثمان في المشرحة او السجن . فلل الترابي حيلة انه كان مسجونا وكادت الفئران ان تأكله . ولقد ذهب السادات الي السينما واختلق مشاجرة في ليلة الانقلاب حتي يعرف انه لم يكن موجودا . الترابي سيحتمي بالصادق وسيكون هنالك كباش يضحى بهم واولهم علي عثمان .
اي قدر من الحقد والخبث واللؤم يتوفر للترابي ؟ كيف كان يأكل ويشرب ويمزح ويضحك ويدردش مع الصادق وهو يسن السكاكين لكي يذبحه ويذبح نظامه ؟ هل الصادق بهذا القدر من الغفلة لدرجة انه التصق بالكيزان اكثر من اعضاء اسرته واقرباءه وهم يخططون لذبحه ؟ واذا كان كلام عبد الرحمن فرح حقيقة وان الصادق كان شريكا كيف سمح الترابي لنفسه ان ينتقم ويفتك بخال ابناءه ؟ اين الاخلاق السودانية والعشرة ؟ اذا كان اثنان شركاء في لوري تراب لما خان احدهما الآخر حسب الاخلاق السودانية .
الغريبة ان الترابي قد قال بعد طرده انه قد علم علي عثمان كل شئ ولكن لم يعلمه الوفاء لانه تربي بموز القرود ولحم الاسود . اشارة الي ان والد علي عثمان كان يسرق من حديقة الحيوان ليطعم علي واشقاءه . اليس من المحن ان الترابي يتكلم عن الوفاء ؟ فلولا الصادق لما تزوج الترابي باخت الصادق ولولا اسرة المهدي وقربه من الصادق لما عرفه اي انسان . هل غدر الترابي بالصادق وانقلب عليه وهذه مصيبة ؟ او ان الصادق كان مشاركا في الانقلاب وغدر به الترابي وهذه مصيبة اكبر. فهذا يعني ان الصادق خاطر بمستقبله السياسي ووجد جزاء سنمار . في كل الحالين من يتصف باللؤم وعدم الوفاء هو الترابي . ولكن اذا كان الصادق مشتركا لماذا اضطر لحلق لحيته وشاربه والاختفاء ؟
ذكر الترابي ان كل شي سار بسلام ولم يجدوا اي مقاومة سوس حادث سلاح المهندسين في امدرمان . احد الكيزان لم يعرف كلمة السر فقتله الحرس . الكوز الذي قتل . اتي للزعيم التجاني الطيب بابكر واراد اخذه ولم يمانع الزعيم لان البروفسر القدال كان معه في الدار . فلم يرجع للدار لاخذ اغراضه . وكان الكوز يقصد بالزعيم شرا . فلقد كان يريد ان يأخذه الي السلاح الطبي . ولا من سمع ولا من درى . وعندما تطاول علي الحرس اطلقوا عليه النار ومات بجانب الزعيم التجاني .
لقد اعطي الترابي كثيرا لعوض الجاز ،اعطاه نصبب الاسد في انجاح الانقاذ .كل هذا كرها في علي عثمان . وكاد ان يقول ان علي عثمان كان غائبا . يبدو ان علي عثمان عرف سوء طوية الترابي فتغدى به . ولكن تهميش علي عثنان كذب لا يمكن هضمه . فعلي عثمان كان رئيس المعارضة وهو الذي كان يخطب في القوات المسلحة. وجعل جرايد الكيزان تتواجد في مكاتب ومساكن الجيش .
من الاشياء المحيرة ان الترابي يقول ان القصد من تآمرهم هو تحرير الاقتصاد من الاشتراكية وتحرير الاسعار . ان محمد صلي الله عليه وسلم هو من بدأ الاشتراكية ولقد ساوى الاسلام بين الناس . ولم يكن لسيدنا عمر رضي الله عنه اي فضل علي اي مسلم آخر . وعندما وجد مسيحيا يتسول قال له ,,,انأخذ منك الجزية صغيرا ونضيعك كبيرا ؟ ,,, وحدد له مالا من بيت المال . ان ما قام به الترابي هو قرصنة وتمكين مجموعة من اللصوص من رقاب العباد وسلب البلاد . ولقد كان ابن الترابي ينهب خيرات البلد ويبلطج علي رجال الاعمال و ويشهر مسدسه علي البشر . واطلق الرصاص علي الصحفي محمد طه الاخ المسلم ، اذ لم تعجبه كتاباته . والترابي عالم بكل ما يحدث . كنا نظن ان هنالك حدود للكذب ، الرياء والنفاق ولكن الترابي اثبت لنا خطأنا.


[email protected]


تعليقات 26 | إهداء 0 | زيارات 23355

التعليقات
#1476295 [Badreldin Hamdallah]
1.00/5 (1 صوت)

06-15-2016 05:58 PM
العم شوقي بدري..رمضان كريم..قائد خلية الأخوان في الجيش كان لواء في الجيش من ابناء الخرطوم 3 وعلى ما أذكر إسمه الهادي..توفي الهادي فخلفه مختار محمدين وتولى بعده القيادة العميد عثمان أحمد حسن "زول الخوجلاب"..كان المنفذ الحقيقي للإنقلاب حسب الترتيب هو العميد عثمان أحمد حسن "زول الخوجلاب" ولكنه قال للترابي انه سوف ينحاز للجيش فإستبدل التنظيم بعمر البشير ولهذا السبب أبعد عثمان أحمد حسن مبكرا بعد الإنقلاب لأن ميوله كانت للمؤسسة العسكرية...
أسباب ضياع الديمقراطية الثالثة هو غيرة الصادق المهدي على قبول قرنق لتوقيع إتفاق مع الحزب الإتحادي "إتفاقيةالميرغني-قرنق" بينما رفض عمل إتفاق قبل ذلك مع الصادق..كان من شأن إتفاقية الميرغني-قرنق أن تشكل تحالفا بين الحزب الإتحادي وكل الجنوبيين, وكانت الإنتخابات بالمناسبة على الأبواب, ما يعني أن يحصل الحزب الإتحادي على أغلبية أعضاء البرلمان بمساندة دوائر الجنوبيين والحزب الذي يحصل على أغلبية الدوائر واعضاء البرلمان هو من يشكل الحكومة, وإذا ما حدث هذا الأمر في ذلك الوقت, كانت ستكون هي المرة الاولى التي ينجح فيها الحزب الإتحادي لاول مرة في تاريخه, بعد الإستقلال,في أزاحة حزب الأمة عن عرش أغلبية البرلمان وهو الحق الذي يمنحه تشكيل الحكومة والسيطرة على الوزارات السيادية..لما شعر الصادق المهدي بخطورة الإتفاقية الميرغني-قرنق وبعدها الإستراتيجي الذي يمنح الحزب الإتحادي ميزة الإنفراد بالحكم الديمقراطي للابد في السودان من خلال التحالف الجديد مع الجنوبيين لأن قرنق بموجب تلك الإتفاقية قبل بالسلام وعلى وضع السلاح أرضا, لما شعر الصادق بضياع مستقبل حزب الأمة على يديه بموجب تلك التطورات, سارع بذكاء بالتخلص من الديمقراطي..هذه بالضبط قصة ضياع الديمقراطية الثالثة..وأرجو ملاحظة أنه ظلل دائماهناك صراع ووجفوة بين حزب الأمة والإتحادي منذ دخول أبناء الميرغني مع جيش كتشنر الغازي للسودان وإزاحة نظام حكم الدولة المهدية"أهل الصادق المهدي".. حتى الإستراتجيات في الحزبين فيها تضاد فحزب الامة ظل على علاقة ليست ذات عمق وود مع مصر لأنهم يرون انها تسببت في زوال حكم المهدية لأن التحضير للمعارك ضد المهدية تم من هناك والغزو تم من هناك..أما الحزب الإتحادي فعلاقته بمصر علاقة حميمة فوق العادة لان مصر هي من إحتتضن الأسرة الميرغنية وقوى نفوذها وجعلها تمتلك العقارات وتلقى علي الميرغني تعيمه في الأزهر الشريف فالحزب الإتحادي هو من يدير شئون مصر في السودان عديييل.. وفي لحظات الإستقلال رفع الإتحادي شعار "الإتحاد مع مصر" لأن مصر ساعدت آل الميرغني في النفوذ الذي هم فيه وعليه إلى اليوم "منذ حملة كتشنر" بينما رفع حزب الأمة عن طريق عبد الرحمن المهدي شعار "السودان للسودانيين" ضد شعار الإتحادي بمعني "أنحنا سودانيين ما مصريين" فالإتحادي كان ينادي بالإتحاد مع مصر..وكذلك يجب ملاحظة أن علاقة الصادق المهدي بجون قرنق كانت فاترة جدا بينما كان علاقة قرنق بمحمد عثمان الميرغني قوية جدا وفيها توقير وإحترام شديد بسبب ان تلك الإتفاقية منحت قرنق كل ما يريده لحكم السودان ولكن الصادق غار منها ورفض منح الحزب الإتحادي فرصة أن يكون حزب أغلبية ويكون الحكومات الديمقراطية..رأيك شنو يا عم شوقي

[Badreldin Hamdallah]

ردود على Badreldin Hamdallah
[shawgi badri] 06-17-2016 11:30 AM
الابن بدر الدين لك التحية والشكر . هذا اعظم تحليل قرأـه للوضع . مرة اخرى لك الشكر

European Union [سارة عبدالله] 06-16-2016 01:08 AM
توضيح
الأخ بدر الدين
حياك الله
اللواء المتقاعد الهادي مأمون المرضى صحيح ما قلته عنه ولكن كانت وفاته
سريعة سافر الى أمريكا وألمانيا كثيرا . وما خفي اعظم . عمل تنظيم الإخوان فى القوات المسلحة . كان يسكن هو فى المعاش فى منزل حكومة فى القيادة العامة
هناك كثير من المعلومات لم يدل بها عن احداث تلك الليلة وكيف تم الانقلاب
ببكاسي اللبن من بحرى وكيف كانت القيادة العامة خاليه !!!!!؟وسرمس القهوة الى تكرم به احد المسؤلين ونام الجميع نوم اهل الكهف . ووجدوا انفسهم فى فى زنازين القوات المسلحة وآخرون كانوا فى عرس الكوبانى والكل يرقص وحينها البلد انتهت
شفت كيف بدا هذا المخطط الشيطاني


#1476215 [الباشكاتب]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 02:34 PM
الاخ تاج الدين حنفى .
لك التحيه .
قرأت مثلك ما كتب الاستاذ شوقى بدرى . وهو كلام للتاريخ ... وقرأت كعادتى كل ما شارك به القراء الكرام . واظن ان كل ذلك لم يخرج عن نطاق التاريخ الذى نعيشه .ولو سمعت حلفة الترابى لاستحييت ولعذرت الاستاذ شوقى واحترمته .
السيد الامام هذه كلمة تخصكم انتم الانصار ولا علاقة لنا بها فكل العقائديين يستعملون مثل هذه العبارات .
الاخوان المسلمون لا يقولون حسن البنا مثلا بل يسمونه صاحب الرساله . كذلك الشيعه دائما ما يقدمون لقب آية الله العظمى .
الجمهوريون عندما يثحدثون عن الشهيد محمود محمد طه يقولون : قال الاستاذ ....
الختميه يسمون الميرغنى - السيد - فقط .
انها اسماء سميتموها انتم ... ولن تضفى عليهم اى قداسه او تأليه . فنحن البسطاء لا ينوبنا من حكامنا الا كونهم صالحون للحكم ام لا وكل القداسة لله لا لسواه .
مع شكرى وتقديرى .

[الباشكاتب]

ردود على الباشكاتب
[تاج الدين حنفي] 06-16-2016 03:41 PM
الاخ الباشكاتب .

لك كل الود .

كلنا نداوم على الراكوبة وايضا انا من متابعي كتاب ومعلقي الراكوبة بعض الحيان نرتاح لكتابنا الافاضل والبعض الاخر تنزل عيلنا كتابات بعض الكتاب وتعليقات بعض المعلقين كالجمر لانها تحمل اساءات لا معنى لها وخصوصا في هذا الزمن والذي نحن جميعا في حوجة ماسة للتكاتف لان لنا عدونا مشترك .. يجب علينا ان نتكاتف ونتحد من اجل ازاحة هذا الكابوس من على ظهورنا ومن ثم نبني بلدنا حتى ببعد شعبنا من شبح التشتت والانهزام . حينها نلتفت لبعضنا ليس لتسوية الحسابات ولكن لنعفوا عن بعضنا البعض ..

كل طائفة في السودان لها مسمياتها وهذه لن يتضرر منها احد ولن يشمئز منها احد كما فعلت ..

اما قداسة القيادات جاءت من نضالاتهم وخاص السيد الامام .. هذا الرجل الضخم المسالم تاريخه يشهد له ..

لك شكري وتقديري ...


#1476185 [Spiderman]
1.00/5 (1 صوت)

06-15-2016 01:28 PM
يا [سيبويه] ... حرررررررم الترابي دة .. مخيخو دة افرغ من فؤاد امِ موسى ذاتو .. والله العظيم من اول مرة سمعتو فيها .. وجدته رجل يريد ان يحقق ذاته (هو) بأي طريقة كانت .. يريد ان يكون ظاهرا اعلاميا فقط .. ولكن لا يريد ان يفعل شيء لينفع به البلد او الناس .. له نقص يريد ان يكمله ولاشيء غير ذلك .. وكل الكيزان على نفس الشاكلة ..يتظاهرون بالتقوى وهم ابعد الناس عنها .. ضعيفين امام المال والنساء .. بالله عليكم ما الذي فعله الترابي ليصلح السودان .. غير المصايب والبلاوي و الفتن ما جاب لينا شيء .. اللهم اكفنا شر الكيزان اجمعين في مشارق الارض ومغاربها ..انك سميع الدعاء ..

[Spiderman]

#1476163 [بابكر ود الشيخ]
2.00/5 (3 صوت)

06-15-2016 12:52 PM
مشكلة شوقي بدري الأساسية تتمثل في حقده اللا نهائي على الإمام الصادق المهدي ، فقد تحدث في تحليله هذا عن السيد الصادق وكال له من السباب والتهم أكثر مما وجهه للترابي موضع التحليل ، وكنت أتمنى أن يقدم مرة واحدة مستند حقيقي يدين به السيد الإمام ، وكل اعتماده على روايات من أشخاص يعني موضوع مشاطه .
لقد أجاز مجلس الوزراء اتفاقية الميرغني قرنق وتحدد تاريخ 18-9-1989م لانعقاد المؤتمر الدستوري داخل السودان وبدون تقرير مصير وبدون رعاية أجنبية ، فكيف يعقل كلامك الذي ذكرته بأن الصادق وجهه برفض الاتفاقية؟

[بابكر ود الشيخ]

#1476159 [كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 12:52 PM
اقتباس من العم بدري: (فالكيزان ككل الاحزاب الفاشية او شبه الفاشسة تنموا وتقتات من الازمات واثارة النعرات واللعب علي الشعور الديني والقومي .))

صدقت يا استاذ والله لقد لختصتهم لعنهم الله ... هم أناس طفيليون انانيون انتهازيون مثل الذباب والفيروسات والميكروبات والطفيليات لا يعيشون الا على حساب غيرهم - تآمروا على الديمقراطيه وغدروا بها وستولوا على السلطه بدون وجه حق .. استولوا على اموال ومقدرات الشعب السوداني دون وجه حق - سرقوا ونهبوا واغتنوا وسمنو حتى قامت لهم كروش مهوله وكذلك جعبات ليس على حسابهم ولكن على حساب الشعب استولوا على الاراضي والميادين والمؤسسات الاخرى وحولوها لمنفعتهم الخاصه .حتى تلاميذ المدارس والجامعات ارسلهم اهلهم للتعليم فقط فتجد الكيزان لعنهم الله ينهشون فيهم ويغرونهم بالمال وغيره لتجنيدهم لصالح حزبهم الشيطاني الانتهازي كما ويقوموا بنشر الفساد والرذيله والقهر بين الاخرين الذين لا يستجيبون لهم لعنهم الله ولعنهم اللاعنون... لم يتركوا شيء يمكن يفيدهم الا واستولوا عليه كما قاموا بنشر الفساد والرذيله والنعرات القبليه لان هذه بيئتهم المثلى التي يمكنهم النمو فيها بيئة الفساد والخراب والدمار عليهم من الله اللعنه واللعنات تترى بلا توقف ولا انقطاع ما توالى الليل والنهار الى يوم الدين والى ما شاء الله العلي القدير.....

[كوكو]

#1476082 [المرفعين]
5.00/5 (1 صوت)

06-15-2016 10:05 AM
الصادق كان يعلم بالانقلاب .. هذه المعلومة اكدها لي دكتور/ادريس البنا في جلستنا جمعتنا في ورشة لتصليح السيارات و قد قال ةلدكتور للصادق ان نسيبك بيدبر في انقلاب

[المرفعين]

#1476062 [عبدالله وكلمته]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 08:37 AM
عفوا يا استاذ شوقي فقد نبهني احدهم ان قصة عبيد ختم هذه جاء بها الترابي في لقاءه باحمد منصور. انا لااستبعد ان الرجل كان في حالة غياب وعي حينها . الشهود من الكيزان -عساكر ومدنيين- على انقلاب 89 مازال اكثريتهم بيننا. يمكنهم الافادة احسن مننا. لك مني الود

[عبدالله وكلمته]

#1475935 [الدرب الطويل]
5.00/5 (6 صوت)

06-14-2016 08:33 PM
انا إلى الآن مستغرش من رد فعل الكيزان حول إتفاقية الميرغني قرنق في نوفمبر ٨٨.. حينها نشرت جريدة ألوان تصريح للترابي يقول فيه لم أكن أتوقع لأعيش حتى أرى زعيم طائفة دينية يجلس إلى كافر في دولة كافرة برعاية كافر ليوقع إتفاقية الذل والهوان!!!.. انظر كيف يفكر الأبالسة!!.. كيف يعني حقن الدماء وإنهاء معاناة الناس وتحويل الصرف المالي الضخم على الحرب لمشاريع التنمية، يكون ذل وهوان!!.. ولأول مرة ترتفع أصوات ذات دلالات عنصرية من شاكلة هل ترتضون أن يحكمكم جنوبي كافر؟!.. تغييباً للوعي وطمساً للحقيقة التي تقول أن الحكم هو وسيلة لخدمة البلد وتسيير شئون المواطنين وليس غاية في حد ذاته!!.. لكن الشياطين يرون عكس ذلك والآن نحن نعيش نتاج مشروعهم الفاشيستي من تقسيم وحروب ونزوح وفقر وجهل ومرض!!.. فلو كانت بلدان العالم المتقدمة واقفة في محطة العرق والدين لما أصبحت ناجحة أصلاً!!..

صدقت استاذ شوقي في خاتمة مقالك (كنا نظن ان هنالك حدود للكذب ، الرياء والنفاق ولكن الترابي اثبت لنا خطأنا.).. وسابقاً قال شهيد الفكر عنهم إنهم يفوقون سوء الظن العريض!!..

[الدرب الطويل]

ردود على الدرب الطويل
European Union [سلوم الاقرع] 06-15-2016 01:52 PM
اذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد جلس مع كفار قريش وعقد معهم اتفاقية صلح الحديبية فلماذا لا نجلس نحن مع الكفار والمشركين ونعقد الاتفاقيات حتى ندرأ الفتنة .. يا خوي الكيزان كان لهم مآرب اخرى وقد اضحت واضحة الآن ..


#1475930 [كاكا]
5.00/5 (2 صوت)

06-14-2016 08:09 PM
البشير خرب للمسيرية فرحهم وقلبو ماتم زي ما قلب حياة السودان كلو ! اصلا هو غير الخراب ما عندو شي الخيبان. اب حيل ميت ونفسا صغيرة السلاح ما بعرفو يضربو زي الرجال وقال عسكري ؟؟؟ انتو يا فرسان المسيرية رضيتو بالهوان ده رئيس كيف ؟

[كاكا]

#1475840 [سيبويه]
1.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 03:26 PM
والله بالرغم من كرهنا لهذا الترابي ....الا ان حديثك ي شوقي ينم عن حقد دفين تجاه الرجل ويبدو ان هناك حسدا في قلبك تجاهه...فكان ينبغي لك ان تكذب كلامه بادلة من احد اعوانه او من ينتمي اليه او اي شخص اخر محايد...ولكنك يبدو انك من اصحاب المرارات وقلبك اسود تجاه الرجل...شكلك انسان جبان لان الجبناء دايما يديرون معاركهم مع الموتي...اختشي ياشايب علي حقدك المفضوح ولاتبني مجدك علي جثة رجل توفاه الله

[سيبويه]

ردود على سيبويه
[شهنور] 06-15-2016 12:44 PM
ولم ارى من هو احقد منك يا.... سيبوية كتير عليك .

[ود ابوراس] 06-14-2016 09:50 PM
ارجع اقراء المقال تانى٠الفهم ٠٠٠٠٠٠

[Rebel] 06-14-2016 09:28 PM
* لا تقسم بالله يا رجل (فى رمضان),و كل من يقرأ مداخلتك, يستشف عدم حيادك و عدم مصداقيتك!
* شوقى لم يأتى إلآ على ذكر "إفادات" الترابى نفسه, فى برنامج مشهود!. ثم أخضع هذه "الإفادات" للتحليل, على ضوء الواقع و المعطيات و الشواهد و النتائج التى انتهت عليها "أفاعيل" هذا الرجل الشرير!
* و كل الشعب السودانى, ما عدا الكيزان طبعا, يعلم و يشهد ان الترابى رجل حقود و كاره, "تكشكش" فى قلبه الاسود مرارات و "جروح نفسيه" قديمه!..و هو ايضا رجل جبان و مخادع و انانى, و خائن للدين و الوطن و "الناس"!
* فلا تنساق وراء اوهام و ضلالات الكيزان يا أخى, فقد إنتهوا بلا رجعه, إن شاء الله, ليبقى الدين و الوطن و "الناس"!!

[abufatima] 06-14-2016 08:01 PM
العم شوقي لم يات بجديد بل قام بسرد وقائع معروفة لجميع السودانين . وقام أيضاً باثبات وقائع حاول الترابي جاهداً طمسها .

ولكن المشكلة الحقيقيه في أمثالكم جرذان الموتمر الوطني في محاولتكم البائسة لاخفاء الحقائق وبيان عوار الرجل .


#1475825 [رميم]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 02:52 PM
انت حارقك الكلام في شيخك علي عثمان دا وموز القرود لا شنووو

[رميم]

#1475824 [محمد مجذوب]
1.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 02:51 PM
لم يكن الشيخ عبيد ختم يوماً ضابطاً بالجيش السوداني ، كما أنه لم يمت قبل قيام الانقلاب أسوة بالشهيد الطيار مختار محمدين ، فقد استشهد ختم في الجنوب أسوة بـ
محمدين و لكن بعد قيام سلطة الانقاذ ... أرجو تحري الدقة

[محمد مجذوب]

#1475775 [تاج الدين حنفي]
3.00/5 (2 صوت)

06-14-2016 01:49 PM
قص ان الامام الصادق المهدي كان له علم بانقلاب الكيزان او كان السيد الامام مشترك مع الكيزان او ان السيد الامام كان مشتركا مع الترابي وقدر به الترابي .هذه الاعيب واستهتار بالعقول بعض الكتاب في الراكوبة وبعض المعلقين انا اقول انهم ناس طير ليس الا وفي معظمهم مفتنين دئما الكيزان هم من يسيئ للسيد الامام .. طبعا هذا من خلال نقاشنا في مجالسنا العادية انا كنت اعرف ان هذا كوز من خلال الكلام القبيح الذي يقوله في السيد الامام وهذا الكوز لو قسناه بمظور الشرف والامانة الاخلاق لا يساوي ظفر السيد الامام لا ادري ماذا يشن الكيزان والمتكوزين هذه الحملات المسعور على السيد الامام من قديم الزمان .. هل يعقل رئيس وزراء ب 103 مقعد في البرلمان يتأمر على نفسه وحزبه ..شوفوا غير يا كلاب ...
اما الترابي فقد ذهب الي ربه ولا ندري ايعذبه ام يغفر له لانه خان السودان ....

[تاج الدين حنفي]

#1475773 [Truth]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 01:46 PM
تحية اخى الكاتب ..حقيقة يجب ان نلحظ اكاذيب غريبة و اولى هذه الاكاذيب هى كتابة مؤسس حركة الاخوان المسلمين على الشاشة و يجب ان يتعلم المذيع عن تاريخ الحركة و تأسيسها ..كما يجب ان نلاحظ الاكاذيب بقصد قتل شخصيات تاريخيا مثل على عثمان و اخرين بغضا و حقدا و ليس من منظور حقائق تاريخية و عليه تصبح هذه الحلقات غير مفيدة لانها تفقد المكانة كمرجع تاريخى لما تحتويه من كذب و لغط و تصفية ضغائن كان يمكن لو صدقت رواياتها ان تصبح اهم المراجع ادراسة تاريخ السودان و هكذا للنفس المريضة يفقد الترابى الفرصة الذهبية فى ان يكون حديثه مرجعيا ..و هذا غير تخريف التسلية مع الفئران و عدم الرد على سؤال هل هناك زعيم سياسي فى التاريخ فعل ما فعلته و كذلك تبرير تسليم السلطة و البلاد لاشخاص لم تتعرف عليهم او تدرسهم و هو قمة المخاطرة بالدولة

[Truth]

#1475761 [Truth]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 01:35 PM
اعتقد ان المذيع الكوز لم يتعامل كما تعامل مع ضيوفه السابقين بأسلوب الذرذرة و حضور المعلومة اولا يكتب عند ما يتحدث الترابى انه مؤسس الحركة الاسلامية فى السودان و هذه اولى الكذبات من مقدم البرنامج و ثانيا الجاز لم يكن ضابطا بالجيش و لو لاحظتم تجاهل الترابى لتعليق المذيع فى ان الجاز لانه ضابط فهو كان مكلفا بربط رجال القوات المسلحة و ذلك غير حديث و بطولة الفئران و الادهى و الامر هو محاولة قتل الشخصيات و ادوارها كرها و حقدا عليه نستنتج بأن هذه الحلقات لا تصلح بأى حال من الاحوال كمراجع تاريخية يمكن ان تساهم فى دراسة تاريخ السودان

[Truth]

#1475720 [سودانية]
4.50/5 (3 صوت)

06-14-2016 12:31 PM
عشان كده يا عمو شوقي انا بقول الثورات تصنعها النساء ويخطفها ويسرقها الرجال ...وراء كل ثورة ناجحة نسوان خطرات
عارف كيف يخطف الرجال الثورات ؟؟!! عن طريق الانقلابات حصل سمعت بي نسوان سون انقلاب ماعدا بدرية الترزية...
والمكر السيء يحيق بأهله
كل عام وانت بخير ورمضان كريم عليك

[سودانية]

#1475679 [اليوم الأخير]
5.00/5 (3 صوت)

06-14-2016 11:23 AM
يا أستاذ شوقي بتبالغ ،، يعني شنو الصادق حلق لحيته و اختفى ؟؟ إذا كان منفذ الإنقلاب حسن الترابي نفسه تم اعتقاله ، فما الغريب في أن يحلق الصادق لحيته و يختفي ؟ الترابي و الصادق هم مصيبة السودان الأزلية منذ ظهورهم على الساحة السياسية ،و هم الذين خططوا الإنقلاب ، و السكوت على تنفيذ الإنقلاب مع علمه به يعتبر مشاركة ،، و هذه ثقافة حزب الأمة ،، فقد فعلها عبد الله خليل و سلم الحكم للجنرال عبود ،، و حاول الصادق أن يبريء والده من جريمة تسليم الحكم لعبود ، لكن المكر لابد أن يظهر و ينكشف ،، هؤلاء منافقون ،، ألم يدعي المهدي الكبير النبوة اللهم انتقم من الصادق ، اللهم انتقم من الصادق

[اليوم الأخير]

#1475677 [الباشا]
5.00/5 (4 صوت)

06-14-2016 11:21 AM
((((وسينتهي دور الكيزان كحزب ازمة ونكد وعدم الرضاء بالوضع فالكيزان ككل الاحزاب الفاشية او شبه الفاشسة تنموا وتقتات من الازمات واثارة النعرات واللعب علي الشعور الديني والقومي.))))
منتهى العمق عم شوقي ....علينا ان نعلم الاجيال هذه الكلمات وكفى.

[الباشا]

#1475652 [محمد]
5.00/5 (3 صوت)

06-14-2016 10:42 AM
يوميا وكل لحظه تمر يزداد كرهي ومقتي لهؤلاء الشرذمة التي تتدثر بالدين, جماعة مأسونية عميلة حقيرة حقودة شاذة أخلاقيا وجنسيا وفكريا لصوص وعديمي الضمير وخونة. الي الجحيم يامرتزقة.

[محمد]

#1475638 [هدى]
5.00/5 (5 صوت)

06-14-2016 10:19 AM
جزاك الله خيرا يا شوقي---كراهيتي للترابي تزداد كلما عراه احد---في عهده خطف اخي وهو ابن 17 من السوق العربي واخذ للجهاد وعاد معطوبا ثم مات وقال عنهم الترابي انهم راحوا فطائس

[هدى]

#1475637 [ناقش أفندي ..]
5.00/5 (2 صوت)

06-14-2016 10:17 AM
قسمة الضيز ي في المؤامرة كانت أن يذهب البشير للقصر رئيسا وذهب التراب للسجن حبسا و مضي الصادق للحلاق تتيساً .. يا استاذ شوقي !!!

[ناقش أفندي ..]

#1475607 [موسي]
5.00/5 (4 صوت)

06-14-2016 08:55 AM
بنص الدستور لك الحق في الترشح لدورتين انتخابيتين فقط ، الصادق كان يعلم ان فرصه ضيقة للفوز بالدورة التالية نسبة لعدم حسم موضوع الحرب وقوانين سبتمبر وفشله في تحسين اداء الاقتصاد وفساد مبارك الفاضل الذي ازكم الانوف، هذه اربعة اسباب كفيلة بسقوطه في انتخابات الدورة التالية ولهذا مرر انقلاب الجبهة حتي لا يحترق سياسيا، فيعود مرة اخرى مترشحا بسبب الانقلاب كمسمار جحا في السياسة السودانية

[موسي]

ردود على موسي
[Rebel] 06-15-2016 02:00 AM
* تحليل نابه و منطقى و عميق, أهنئك!
* تقديرى, ان الصادق "سمسار", لا يضيف ميزه إضافيه "للسلعه"!


#1475605 [مريود]
1.00/5 (2 صوت)

06-14-2016 08:51 AM
( الجيش كان يعرف منذ فترة ان البشير مع الكيزان ...والترابي لا يعلم! )

بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع الرجل فحجتك ضعيفة لإثبات كذبه.

مما قاله ( هم نفسهم لا يعرف بعضهم بعضا ).

[مريود]

#1475598 [الهدهد]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 08:35 AM
الأخت الغالي شوفي بدري...
ماقلت إلا الحق...الترابي (مسيلمة القرن) إنسان مريض ومليان حقد علي كل ماهو جميل في السودان
الكان أجمل وأمتع بلاد الأرض...سوف بعاني السودان كثيراً ولا نري أي فرج علي مد البصر إلا الأزمات
والتراجع للوراء....كان الله في عون أهل السودان ...نسأل الله أن ييسر علبهم حياتهم...

[الهدهد]

#1475593 [كاســتـرو عـبدالحـمـيـد]
5.00/5 (1 صوت)

06-14-2016 08:22 AM
الترابى بتاع الثلاثة ورقات
هـذا سـرد مبـسـط مختصر لقصة حياة الترابى وهو كما يلى : كان احـد النصابين الذين يلعـبون الثلاثة ورقات للنصب على الناس . كانت أوراقه الثلاثة تتكون من الآتى : - الورقة الأولى كانت فى مصاهرة بيت المهدى ( الذى كان يملك المال والمكانة السياسية والدينية ) ليرفع من مستواه الأسرى ويستفيد من مكانة البيت فى المجتمع حيث انه اتى من اسرة عادية من اقاليم السودان مثله مثل عامة الناس . والورقة الثانية كانت استغلأله الدين لما له من مكانة كبيرة لدى السودانيين .ولكى يلعب ورقة الدين ويستفيد منها , قام بتأليف واصدار فتاوى شاذه خارجة عن المألوف وتخالف احكام القرآن والسنة النبوية والسلف الصالح من أئمة المسلمين لكى يسرع اللعب ويلفت الأنظار و هذا كله كان لزوم ضبط اللعبة الجهنمية التى خطط لها . اما الورقة الثالثة فهى دخوله عالم السياسة معتمدا على الورقتين السابقتين للأستقواء بهما لزوم اللعب . لقد لعب الترابى بالثلاثة ورقات كثيرا وكان الحظ معه تارة وضده تارات اخر وانتهى به الحال فى النهاية كدأب كل النصابين الذين يمارسون هذه اللعبة بالفشل مثله مثل اى مغامر يعتمد على الفهلوة وكانت النهاية الطبيعية التى هى معروفة لمثل هؤلاء النصابين اما ان يقع فى قبضة الدولة أو الخسارة المادية أو ان يفقد حياته غير مأسوف عليه وقد كان. وما ورد فى اللقاء الآخير فى برنامج الجزيرة " شاهد على العصر " للكوز احمد منصور يشهد يصحة ما كتبناه .

[كاســتـرو عـبدالحـمـيـد]

#1475578 [سوداني وبس]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 07:05 AM
"لقد كان المرشح الاول عبيد ختم وحمدين ولكنهما ماتا . وبقي البشير"
اولا عبيد ختم لم يكن حتى ظابطا لكي يقود انقلاب عسكري ، والثاني لم يكن اسمه حمدين بل مختار محمدين ...من ابناء بري, كان طيار عسكري برتبة عقيد عندما اسقطت الحركة الشعبية طائرته
ثانيا عمر البشير لم يحتم بعساكره عندما قتل خطأ الفتاة . هل تعتقد ان المسيرية الذين تعرفهم ونعرفهم يمكن ان يجبنوا بقوة السلاح. والحقيقة ان البشير ارتبط بعلاقات حميمة مع المسيرية في المجلد وماحولها وهو سبب وجوده في الحفل الذي حدثت فيه وعفا عنه اهلها في نفس الوقت. عمر البشير له مثالب عديدة لكن "خواف" دي كبيرة شوية.

اذا لم تكن متأكدا من معلوماتك فرجاء لاتعمل فينا مثل الترابي رحمه الله، وغفر لكم ولنا.
رمضان كريم

[سوداني وبس]

ردود على سوداني وبس
[شوش] 06-14-2016 12:11 PM
"خواف" دي ما ياها الطلعت زيتنا زاااتا!
هو كان ما خوف الجنائية المخليهو يكنكش فينا كدا شنو؟

[shawgi badri] 06-14-2016 11:26 AM
لقد قال الترابي ان من نفذوا الانقلاب كانوا كيزان يرتدون ملابس عسكرية . انا لم اقل ان عبيد ختم كان عسكريا او مدنيا قلت انه كان من المرشحين لقيادة الانقلاب حسب كلام الترابي في التلفزيون . لقد كان العتباني قائدا ف الغزو الذي اتي من ليبيا بقيادة محمد نور سعد محمدين واحتل العتباني دار الهاتف وكات يطلق النار علي المهاجميبن . ومحمد نور لم يكن في الجيش وقتها .
هل قتل البشير فتاة وجرح آخرين ؟ وحتي اذا تنازل اهل المصابين . اين حق الجيش والقوانين العسكرية ؟؟ لماذا لم يفدم البشير للمحاكمة العسكرية ؟هل اختفاء حرف الميم في اسم محمدين هو بيت القصيد ؟ النميري كان يتفرعن وعرفناه في امدرمان وعرفةناس ود نوباويكان قويا ولم يشتهر بالشجاعة . اختفي في ايام محمد نور سعد في بيت بابتوت . وادار المعركة اللواء الباقر الذي كان شجاعا.
اذا كان للبشير مثالب كثيرة كما تقول لماذا لا يكون له تصرف غير كريم كما حدث في الحفل ؟ هل الرجل قاتل ومستهتر .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة