الأخبار
أخبار إقليمية
(العقل) لا (العضل) لحراسة الجامعة!!
(العقل) لا (العضل) لحراسة الجامعة!!
(العقل) لا (العضل) لحراسة الجامعة!!


06-14-2016 07:25 PM
عثمان ميرغني


إذا وافقت الحكومة اليوم على تشكيل (شرطة الجامعات).. لحسم التفلتات الطلابية.. فسيأتي يوم تُعلن فيه الحكومة تشكيل (شرطة مدارس الأساس) لحماية التلاميذ الصغار من الشغب الطفولي.
في أخبار الأمس أنّ قيادة الشرطة استمعت لتنوير حول فكرة تأسيس (شرطة الجامعات).. لتأمين الحرم الجامعي وحماية المُمتلكات وأرواح الطلاب من التوترات السياسية الطلابية التي تنشب أظافرها بين الحين والآخر وتقتات بأرواح بريئة وتؤدي لإغلاق الجامعات فترات طويلة تضيع عمراً دراسياً غاليا ً لشبابنا المُنتظر.
فكرة (شرطة الجامعات) فيها خللٌ كبيرٌ.. فالسؤال البدهي.. هل يحرس الجامعات قوة (العضل).. أم رشد (العقل)؟
قد نحتاج لـ(قوة) الشرطة في ملعب كرة القدم أمام جمهور من مُختلف المُستويات العقلية.. سهلٌ أن يخرج عن الوعي وينزلق إلى عُنف مهلك.. لكن الجامعات حاضنات تربوية وتعليمية تعني بشحذ العُقول الشابة بالمسلك الرشيد.. في بيئة معافاة من العنف أو مظاهر (كبح العنف)..
عادةً في بوابات السجون الخارجية تُوضع لافتة مكتوب عليها (السجن إصلاح وتهذيب).. إشارة إلى (نوع) وصنف (التهذيب) الذي تُمارسه السجون.. تحت رهبة القوة.. لكن الجامعة مُؤسّسة تزرع السلوك الرشيد في تربة التربية والقدوة والبيئة الحاضنة لهذه العقول البريئة.. فهي ليست سجوناً..!!
إحساس الطالب في الجامعة أنه يتعلّم تحت حماية (شرطة الجامعات) يَرسخ في نفسه قيم الخوف من القانون لا احترام القانون.. فيتخرّج مَخفوراً في سلوكه بعين القوة الحارسة.. لا الضمير الحارس..
وفي المقابل، فإنّ الشرطة السودانية مشغولة ومهمومة بمسوؤليات جسام.. فهي تحرس القانون بأعين لا تنام في كل شبر من الوطن.. فلماذا نشغلها أكثر ونضع فوق أكتافها مزيداً من الهموم التي قد تَستغرق قدراً من قوتها وهمتها على حساب أولويات أخرى..
الأجدر أن نُعلِّم هذه العقول الشّابّة السلوك الحضاري في بيئة حاضنة نظيفة - وهل هناك بيئة أفضل من الجامعات لهذه المهمة - لا حاجة لشرطي يحمل السلاح ليحمي معامل الكليات وقاعات المُحاضرات وأركان النّقاش.. فنترك المهمة لضمير مُتحَضِّر نزرعه في الطلاب.
وفي كل الأحوال.. لن تحل الشرطة مشكلة العنف في الجامعات.. وعندها ستفكر الحكومة في (جيش الجامعات) فتطلب من المُؤسّسة العسكرية تولي هذه المهمة.. ولن يكون مُدهشاً رؤية (دبابة) أمام بوابة الجامعة إذا استطال العنف إلى درجة تتطلّب مثل هذا المُستوى من (القوة) الفارضة للقانون..
(العُنف الطلابي) يُمكن حله بمزيد من تشخيص العلة.. وفرض (احترام القانون) بالسلوك والتربية..
ليت وزارة التعليم العالي توقف أيِّ تفكير في إنشاء (شرطة الجامعات).. مُخجلٌ جداً أن تصل سُمعة جامعاتنا إلى هذا المدى!!

التيار




image

image


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4473

التعليقات
#1476254 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 03:25 PM
الكيزان ... مصدر كل رذيلة و منبع كل شر

[وحيد]

#1476054 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2016 07:35 AM
"ليت وزارة التعليم العالي توقف أيِّ تفكير في إنشاء (شرطة الجامعات).. مُخجلٌ جداً أن تصل سُمعة جامعاتنا إلى هذا المدى!!" أستاذ عثمان: من الذي قال لك إن القرار النهائي بخصوص هذه الفكرة الرعناء في يد وزارة التعليم العالي؟ إنها في يد سلطات الأمن و بلطجية المجلس الوطني الذين يبصمون بالعشرة على اي قرار أرعن..أليسوا كمبارس كما شهد شاهد من أهلهم؟!

[د. هشام]

#1475967 [ناقش أفندي ..]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 10:03 PM
حديثك يا أستاذ عثمان .. فيه طوباوية ومثالية .. تتناقض مع الإنفلات الحاصل في جامعاتنا .. وهي علة معروف من المتسبب فيها .. نعم نحن مع التحكم في الدخول والخروج وحفظ النظام في الجامعات وهذا نهج موجود حتى في جامعات أوروبا دعك عن جامعات الإقليم التي فيها حرس جامعي .. ولكن أن تكون هذه القوة نظامية عندنا في ظل هذا النظام فهذا هو العوار بذاته ولايمكن مداوة العلة بالتي كانت هي الداء والمعنى واضح !

[ناقش أفندي ..]

#1475944 [الباشكاتب]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 09:05 PM
الم تشبعوا من القتل بعد ايها القوم ؟؟ الم يكفكم الجنوب فقاتلتموهم فى ديارهم حتى فصلتموهم . وانتقلتم لدارفور فقضيتم على الاخضر واليابس واجهزتم على الانسان والحيوان والاشجار والثمار ... ثم تحولتم الى جبال النوبه ثم الى جنوب النيل الازرق وماىستم نفس أداة القتل وطورتموها بالبراميل المتفجره ايها الفجره .
اﻵن تزحفون نحو الجامعات الحكوميه لتقضوا على مستقبل البلد وروحها بعد ان فشلتم فى ترحيلها من قلب المدن ...
أقول لكم انكم اﻵن قد حفرتم قبور حركتكم بأيديكم لانكم تخلقون روحا من العداء مع فئة لا تستكين وبامكانهم تطوير منهجهم ليلقنوكم الدرس بعد الدرس ، وتتحول الجامعات الى ساحات حرب بدلا من ساحات درس .
اذا كنا نحن عامة المواطنين نخشاكم ونخاف منكم ومن بطشكم فستثبت لكم الايام والليالى خطأ ما اعتقدتم . فلا يوجد فى كل العالم ما يسمى بشرطة الجامعات سواكم .

[الباشكاتب]

#1475941 [bogga]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2016 09:00 PM
الموضوع دا ما داير تربية ولا داير شرطة داير تطبيق قانون مع التحقيق زى كل بلاد الدنيا والعالمين دى جريمة قتل يحصل تحقيق واحتمال كبير يتقبض القاتل حتى لو سجن فقط وما قتل بهذه فقط يرتاح المواطن من شره ببساطة الحقيقة مفروض تظهر فقط وكيف؟ حدث ولماذا؟ وعلى الملا

[bogga]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة