الأخبار
منوعات
فيسبوك يصنع 'هتلر العصر الحديث': بيغيدا الألمانية
فيسبوك يصنع 'هتلر العصر الحديث': بيغيدا الألمانية


الشوكولاتة بطعم العنصرية
06-15-2016 05:14 PM


تزامنا مع خوض المنتخب الألماني لمنافسات اليورو 2016 التي انطلقت يوم 10 يونيو الجاري في فرنسا، قام ناشطون من حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” أو ما يعرف بـ”بيغيدا” بحملة مضللة وعنصرية على فيسبوك وذلك بعد أن عرضت الشركة المنتجة لشكولاتة “كيندر” صورا لأعضاء فريق المنتخب الألماني عندما كانوا أطفالا على غلاف المنتج الخاص بها.

العرب

برلين – “يبدو أن الألماني في نظر بيغيدا يجب أن يكون أشقر وذا عينين زرقاوين، وهو إعادة لما كان يصف به الزعيم النازي أدولف هتلر الجنس الجرماني”، كان هذا تعليق مجلة فوكس على الحملة المضللة والعنصرية التي قادتها بيغيدا (حركة أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب) على فيسبوك وذلك بعد أن عرضت الشركة المنتجة لشكولاتة “كيندر” صورا لأعضاء فريق المنتخب الألماني عندما كانوا أطفالا على غلاف المنتج الخاص بها.

وبدأت القصة بعد أن قامت الشركة الشهيرة بحملة إعلانية على غلاف علب الشوكولاتة “كيندر”، وذلك في إطار بطولة أوروبا لكرة القدم 2016، حيث نشرت صورا لأعضاء المنتخب الألماني وهم أطفال.

وقد عبّرت الحركة عبر فيسبوك عن انزعاجها لوجود صور للاعبين من أصول غير أوروبية، من بينهم جيروم بواتينغ (غاني الأصل)، وإيلكاي غوندوغان (تركي الأصل)، محذّرة من نشر صور لاعبين مثل مسعود أوزيل وسامي خضيرة وغيرهم لأنّهم “إرهابيون”.

ووفقا للمجلة الألمانية فإن أعضاء بيغيدا قدموا معلومات “مضللة” للجمهور، فهم لم يعرضوا كل صور أعضاء الفريق، بل اختاروا عينات منه، تتوافق مع ما يريدون إيصاله من رسالة منقوصة للجمهور.

وأعرب أنصار الحركة عن غضبهم إثر تبديل الصور المُستخدمة سابقا على أغلفة “كيندر” -والتي كانت تشمل أولادا بشعور شقراء وعيون زرقاء- بأخرى لأولاد ذوي ملامح أفريقية وشرق أوسطية.

ونشرت الصفحة الرسمية للحركة المناوئة للاجئين بمدينة بودينسي، صورة لغلافين لقوالب الشوكولاتة، تحمل إحداهما صورة للاعب الألماني بخط الوسط، إيلكاي غوندوغان، والمولود بمدينة غيلسنكيرشن الألمانية، وأُخرى للاعب المُدافع جيروم بواتينغ، والذي وُلِد بمدينة برلين.

وصاحب تلك الصورة تعليق يقول “هل يمكنكم حقا شراؤها هكذا؟ أم أن هذه مزحة؟”، ليعلّق أحد المُستخدمين على المنشور قائلا “من المؤكد أنها مُزيّفة”. وقال منشور آخر للصفحة “إنهم حقا يحاولون خداعنا بقبول كل أنواع القمامة باعتبارها عادية. مسكينة ألمانيا”.

ودعا آخرون إلى مقاطعة مُنتج الشوكولاتة التي يتم إنتاجها من قبل الشركة الإيطالية، فيريرو، فكتب أحدهم “إذا كان هذا هو الحال، فلن أقوم بشرائها بعد الآن”.

فيما حاول بعض المعلقين لفت الانتباه إلى حقيقة أن العبوة لم تكن سوى حيلة تسويقية تهدف إلى ربط المنتج ببطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم المنعقدة في فرنسا، فقال أحدهم “أيها الناس، أولا؛ إن فيريرو هي شركة إيطالية، وثانيا؛ في اعتقادكم من أين يحصلون على الكاكاو لصنع الشوكولاتة؟”. ووفقا لموقع شبيغل أونلاين فإن شركة فيريرو، التي تنتج شوكلاتة كيندر، نأت بنفسها عن هذه الطريقة في استغلال حملتها لأغراض دعائية وسياسية، حيث قالت على حسابها الرسمي على فيسبوك “نحن في شركة فيريرو، ننأى بأنفسنا بكل وضوح عن أي شكل من أشكال الكراهية والتمييز ضد الأجانب”. وتابعت الشركة “نحن لا نقبل ولا نتسامح مع ما نشر على موقع فيسبوك”.

يذكر أن حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” والمشهورة باسم “بيغيدا” تنادي بوقف هجرة المسلمين إلى ألمانيا وبالعمل على وقف ما تسميه “أسلمة الدولة”. يذكر أن الانطلاقة الأولى لبيغيدا كانت على هيئة صفحة في موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أسسها شخص يبلغ من العمر 41 سنة يدعى لوتز باخمان. وباخمان هذا طباخ تحول إلى مصمم، ويصر على أنه ليس عنصريا. ويعترف باخمان بأنه مجرم سابق أدين بجرائم منها الاتجار بالمخدرات، وأنه قضى فترة في السجن.

وزادت أعداد مؤيدي الحركة بفضل شبكات التواصل الاجتماعي حيث بدأت بيغيدا بعدها باجتذاب اليمينيين من أعضاء الأحزاب السياسية الألمانية الرئيسية.

وتواصلت بيغيدا مع شتى الجماعات اليمينية والمتطرفة منها علاوة على الناس العاديين الذين يشعرون بالقلق إزاء الإسلام المحافظ وتأثيراته على المجتمع الألماني. ويشعر مؤيدو الحركة بشكل عام بالقرف من السياسيين التقليديين.

وأجبر باخمان، على الاستقالة في يناير الماضي بسبب نشره صورة له يقلد فيها أدولف هتلر، زاعما في ما بعد أنه كان يمزح. ووضع شاربا مستعارا ومال بشعره ليبدو كالذي اشتهر به “فوهرر” النازية، ثم كتب تحت الصورة “ها هو مجددا” في إشارة منه إلى أنه بديل حديث عن أدولف هتلر.

وحاولت متحدثة باسم “بيغيدا” التقليل من شأن الصورة التي نشرها باخمان في حسابه بموقع فيسبوك وقالت إنها كانت “مجرد نكتة” منه، لكن الحكومة الألمانية أدانت الصورة.

وقالت سيغمار غابرييل، نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل “أي سياسي يحاول محاكاة هتلر هو أحمق أو نازي. العقلاء لا يتبعون الحمقى، والمتحضرون لا يتبعون النازيين”، وفق تعبيرها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 994


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة