الأخبار
منوعات
محاكمة شابين مغربيين بتهمة الإفطار العلني في رمضان
محاكمة شابين مغربيين بتهمة الإفطار العلني في رمضان



06-16-2016 04:45 PM
الرباط- : أحالت النيابة العامة في مدينة زاكورة/ جنوب شرق المغرب، شابين على المحكمة بتهمة الإفطار العلني في رمضان، وذلك بعد اعتقالهما من قبل شرطة المدينة، بتبليغ من بعض المواطنين، حيث قررت متابعتهما في حالة سراح.
ونقل موقع «لكم» عن مصادر جيدة الاطلاع بأن ما دفع هذين الشابين إلى شرب الماء نهار رمضان، هو الحر الشديد الذي تعيشه مدينة زاكورة، والتعب الذي ألم بهما، بسبب أشغالهما داخل السوق، خاصة وأنهما لم يتناولا وجبة السحور.
وأكد الشابان أمام قاضي التحقيق، أنهما لا يتبنيان أي توجه يقضي بالإفطار العلني في رمضان، ولا ينتميان إلى أية حركة تشجع على ذلك.
وقال حمو زراح رئيس الفرع المحلي للعصبة المغربية لحقوق الإنسان في مدينة زاكورة، أن الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان، يصنف هذه المتابعة في إطار الهجوم على الحريات الفردية، وبأنه لا جدوى منها، خاصة وأن هذين الشابين لم يفطرا إلا بعد أن ألم بهما العطش، وكانا مضطرين للحفاظ على حياتهما، بعد يوم عمل شاق في السوق التجاري». وأشار حمو، إلى أنه بدل أن تركز الحكومة على فتح ملفات مهمة في زاكورة، وفي باقي مناطق المغرب، فإنها تعطي الأهمية لمسائل جزئية، لا معنى لها.
وأضاف المناضل الحقوقي، على أن محاكمتهما تأجلت، مؤكداً على أن كل أعضاء الائتلاف الحقوقي بالمغرب، سيكونون حاضرين وبقوة يوم المحاكمة، مشيراً إلى انهم سيحضرون رغم أن رئيس المحكمة الابتدائية بزاكورة، يمنع علنية الجلسات.
ص وشدد على تمسك العصبة المغربية لحقوق الانسان، بموقفها من القضية، ومتابعتها الملف إلى غاية «فضـح مـا يمكن فضحه» على حد قوله.

« القدس العربي»


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1559

التعليقات
#1476912 [؟؟؟؟؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2016 12:14 AM
نعم من حقهم أن يفطروا لو لم يستطيعوا أن يكملوا لان العطش والجوع نال منهم فربنا لم يأمر بالهلاك.. لهم أن يفطروا ويقضوا والأعمال بالنيات والله عالم بالنيات؟ كما ذكروا هم في اقوالهم؟!! فالله اعلم بهم منا

ولكن؟؟؟ أن يفطروا على العلن وأمام مرأى من الناس الصائمة لم يراعوا لحرمة الصائمين ولم يراعوا لحرمة الشهر الفضيل وحتى لو فرضنا أن نيتهم سليمة فكان اولى بهم أن يستتروا ويشربوا وياكلوا بعيد عن أعين الناس والمارة؟

تصرفهم ارعن؟ وفيه تهور.. نعم الله غنى عن صيامنا وعبادتنا.. ولكن لكي لا نكون قدوة لغيرنا من صغارنا ومن والذين ممكن أن يساقوا وراء هذا التصرف فالنفس امارة بالسوء ولكي لا تبقى سنة يعمل بها من بعدهم اناس كثيرين.. كان لا بد لهم أن يستتروا..

ولو أنهم صبروا وصابروا لكن خيرا لهم فرمضان الله سبحانه وتعالى قال رمضان لي وأنا اجزي به.. فالعطش والجوع والمكابدة والحرمان كله امور تهذب النفس وتطهرها وتقربنا لله سبحانه وتعالى؟

يجب على القاضي أن يكون حكيما حتى لا يفتح الباب لامثال جميعات التي تنادي بحقوق الانسان وماشابه؟ قد يكون الفعل عن عمد وهذا لا تهاون فيه.. وقد يكون عن جهل وعدم معرفة وهذا محتاج لنصح ورشد ومسامحة والالتزام بعدم تكرار ذلك ثانية امام الناس... وقد يكون حقيقة يمكن أن يكون نال منهم العطش والجوع لكن يجب اعلامهم بأن يفطروا وهم مستترين لأن باقي الناس لا يعرفونه انهم لم يستطيعوا أن يكملوا صيامهم.. فالاغلب يظن بانهم فاطرين عمداً... الله تقبل صيامنا وقيامنا وسجودنا وركوعنا واجعلنا من عتقاءك يالله وارحمنا وارحم امواتنا واموات المسلمين يالله..

[؟؟؟؟؟؟؟؟]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة