الأخبار
أخبار إقليمية
التجربة الإستانبولية الخرطومية !!
التجربة الإستانبولية الخرطومية !!
التجربة الإستانبولية الخرطومية !!


06-16-2016 11:40 AM
زهير السراج

* لم يجف حبر مقال الامس الذى تناولت فيه حديث والى الخرطوم لمجموعة من الصحفيين قبل يومين عن وجود اتجاه للاستعانة بشركات نظافة اجنبية لجمع القمامة بولاية الخرطوم، بسبب فشل الشركات المحلية وجريها وراء المال، حتى فوجئت كما فوجئ الجميع، بخبر فى صحف الأمس عن وجود (اتفاق) مسبق مع شركة (تركية) تتولى مهمة النظافة فى مدينة الخرطوم، وليس (إتجاها)، كما ذكر الوالى، للاستعانة بشركات أجنبية، حيث إتضح بعد أقل من يوم من حديث الوالى وجود (اتفاق) مع شركة تركية، لا يعرف أحد تفاصيله وبنوده وشروطه، وكيف وقع الاختيار على الشركة التركية، وهو منهج ظلت معظم المؤسسات الحكومية تنتهجه فى التعاقد مع الآخرين، بدون أن تتبع الإجراءات الإدارية والمالية الصحيحة، ولا أحد يسألها أو يحاسبها على مخالفة القانون!!

* حمل الخبر الذى نشرته الزميلة (آخر لحظة) فى عدد الأمس، ان "والى الخرطوم الفريق أول مهندس ركن عبدالرحيم محمد حسين، إطلع على المشروع التركي للنظافة الذي سيتم تطبيقه بمحلية الخرطوم، وذلك بحضور معتمد الخرطوم الفريق أحمد على عثمان ود. مصعب برير مدير هيئة نظافة الخرطوم، و(مجموعة سور التركية) التى تقوم بتنفيذ المشروع ونقل تجربة نظافة مدينة (إستانبول) التركية وتطبيقها فى محلية الخرطوم كمرحلة أولى، حسب الاتفاق الموقع بين الجانبين، والذي يشمل كافة مراحل النظافة بداية من الجمع والضغط والتخلص النهائي، على أن تكون المرحلة الثانية هي مرحلة الدخول في إعادة تدوير النفايات واستخراج بعض المنتجات منها" انتهى الخبر.

* تخيلوا .. مسؤول كبير جدا فى الدولة بل أحد أهم أركانها، يجتمع برؤساء التحرير وكبار الصحفيين متحدثا معهم عن هموم أكبر وأهم ولاية فى البلاد، ومنها ازمة الماء والكهرباء والنفايات ..إلخ، وبدلا من ان يصارحهم بالتعاقد مع شركة تركية لجمع القمامة فى محلية الخرطوم، يتحدث عن وجود (اتجاه) للاستعانة بشركات أجنبية لجمع القمامة، بينما هنالك اتفاق مسبق مع شركة تركية للقيام بهذه المهمة، فلماذا يحدث ذلك، وما هو المقصود من حديث الوالى عن وجود (إتجاه) وليس وجود (إتفاق)، وما الذى كان يخشاه الوالى من الصحفيين إذا تحدث عن (الاتفاق) بدلا عن (الاتجاه)؟!

* ونتساءل .. متى تم هذا الاتفاق سيدى الوالى، وما هى تفاصيله، وكم ستحصل الشركة مقابل هذا العمل ونقل التجربة التركية الى الخرطوم، ولماذا لم يعلن عنه قبل ذلك، وكيف تتحدث الحكومة عن ضائقة مالية فظيعة، وتضغط على المواطن برفع الأسعار، ثم تتعاقد مع شركة أجنبية بهذه الطريقة الغريبة، لجمع القمامة بولاية الخرطوم، وذلك بدلا عن تأهيل شركات محلية للقيام بهذه المهمة مراعاةً لظروف البلاد العصيبة التى تحتاج فيها إلى التدبير والاقتصاد، ما وجدت الى ذلك سبيلا!!

* يقول الوالى ان الشركات المحلية فاشلة وهى تسعى لجمع المال فقط، وقد تكون كذلك، ولكن لماذا فشلت، وما هى الأسباب، ولماذا لم تعلن الولاية عنها، ولماذا لم تحاسبها، وأين الجهات الرقابية التى تراقب اداء السلطة التنفيذية وتحاسبها على أخطائها، أم أن علينا أن نكتفى بحديث المسؤول عن الفشل والتقصير، بينما يجنى الفاشل المال الكثير، ويتمرغ المواطن فى جحيم الفاشلين؟!
الجريدة
______


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2908

التعليقات
#1477416 [الزعلان كلمو]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2016 01:35 PM
ده خالي المنديل وبتمخت بي يدو خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

[الزعلان كلمو]

#1476959 [عدو الكيزان وتنابلة السلطان]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2016 03:25 AM
عاصمة بيديرها واحد ذي ده ، حتتوقعوا منو شنو!! اللهم لا اعتراض على حكمك يارب،،

[عدو الكيزان وتنابلة السلطان]

#1476874 [Khalid Abdalla Ragab]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2016 10:29 PM
This is another Jamrah Khabisah from Turkey and behind it the same kind of corruption and theft to our financial resources. Etago Allah fi Ramadan and Step Down

[Khalid Abdalla Ragab]

#1476802 [د. على]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2016 06:33 PM
خلونا من عوارة وبلادة أبوريالة شوفو عوارة وبلادة وتخلف إعلامنا ومحررين الصحفيين

(حمل الخبر الذى نشرته الزميلة (آخر لحظة) بعدد الأمس، ان والى الخرطوم "الفريق أول مهندس ركن" عبدالرحيم محمد حسين، إطلع على المشروع التركي للنظافة والذي سيتم تطبيقه بمحلية الخرطوم، ذلك بحضور معتمد الخرطوم "الفريق" أحمد على عثمان)

"الفريق أول مهندس ركن"! ما دخل منصب الوالي بالرتبة العسكرية؟؟ وكذلك المعتمد؟

قبل أيام نشرت الصحف خبر عن شركة زين ووصفت الفاتح عروة "الرئيس التنفيذي" كما يلي "العقيد طيار" مادخل (تعقيدو وطيارتو) بإدارة شركة تجارية؟ّ كمان ضابط معاش!

والله التخلف ذاتو عديناهو بآلاف الأميال ورجعنا الى عصر (قبل الحجري). أما أن تتولي نظافة العاصمة الوطنية شركة أجنبية والبلد (ملانة عطال) فلا أقول غير (محن زمن)!!

[د. على]

#1476693 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2016 01:55 PM
رائحة الفساد ظاهرة هل يحتاج جمع القمامة لشركات يدفع لها بالعملات الصعبة جمع القمامة وصحة البيئة اصبح يحتاج لخبرات اجنبية واذا افترضنا ان هناك تقصيرا من الشركات المحلية فلماذا استانبول فقط دون مدن الدنيا لماذا لا تكون القاهرة او لندن و باريس او الرياض او الكويت او دبي هل عمل اعلان او دراسة مسبقة وهل كان هناك تنافسا للشركات العالمية فازت به استانبول ؟ التجارب التركية وضحت في التاكسي التعاوني ومشاريع النقل الجماعي والافران والمخابز التركية وغيرها فهل نجحت ؟؟؟؟؟

[زول]

#1476652 [سامر على]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2016 12:50 PM
( الصورة معبرة )ابو ريالة شامى ريحة كلامه والا شنو

[سامر على]

#1476640 [القلاقلة]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2016 12:33 PM
زمان البلديات بتعمل النضافه لوحدها
لا شركات لا فساد

اها دي الخصخصة وطرد العمال
نظريه بسيطه طبقها في كل المجلات لتعرف ان
الاساس النظري لاقتصاد البلد هدفو تحطيم البلد

[القلاقلة]

#1476623 [سودانى]
5.00/5 (1 صوت)

06-16-2016 12:08 PM
فيها مأكلة سيد زهير فهؤلاء القوم يفعلون الأشياء على ضؤ ما يكسبونه من المال الحرام ولذلك تركها والى الخرطوم مستورة لكى تستوى قبل الإعلان عنها، أعوذ بالله

[سودانى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة