الأخبار
منوعات
النشاط البدني المنتظم في منتصف العمر يقي من السكتة الدماغية
النشاط البدني المنتظم في منتصف العمر يقي من السكتة الدماغية
النشاط البدني المنتظم في منتصف العمر يقي من السكتة الدماغية


06-17-2016 04:34 PM

ممارسة النشاط البدني بانتظام تعتبر عاملا أساسيا للوقاية من السكتة الدماغية، عن طريق الحفاظ على وزن صحي، وخفض ضغط الدم والكوليسترول.
العرب

واشنطن- أفادت دراسة أميركية حديثة أن الأشخاص الذين يحافظون على رشاقتهم ولياقتهم البدنية في منتصف العُمر، هم أقل احتمالا للإصابة بالسكتة الدماغية عند الكبر.
وأوضح الباحثون بالمركز الطبي التابع لجامعة تكساس، في دراستهم التي نشرت نتائجها في دورية ستروك العلمية الأميركية، أن اللياقة البدنية تخفض خطر السكتة الدماغية بنسبة 37 بالمئة.

وللوصول إلى هذه النتائج، تابع الباحثون حالة 19 ألفا و815 شخصا، ضمن تجربة بحثية طويلة استمرت من عام 1970 حتى 2009. وكانت أعمار المشاركين عند بدء الدراسة بين 45 و50 عاما، وشاركوا في تدريبات بدنية، لقياس لياقتهم البدنية القلبية التنفسية.

وعرّف الباحثون اللياقة القلبية التنفسية بأنها قدرة الجهاز القلبي على توفير الأوكسجين للعضلات، ويشمل ذلك قدرة الرئتين على أخذ أكبر كمية من الأوكسجين، وقدرة القلب والجهاز الدوري على ضخ ونقل أكبر كمية من الدم المحملة بالأوكسجين إلى العضلات.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم لياقة بدنية مرتفعة، يمتلكون قدرا كبيرا من اللياقة القلبية التنفسية، تجعلهم أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بعد سن الـ65 عاما.

وأشار الباحثون إلى أن ممارسة النشاط البدني بانتظام تعتبر عاملا أساسيا للوقاية من السكتة الدماغية، عن طريق الحفاظ على وزن صحي، وخفض ضغط الدم والكوليسترول. وفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها سي دي سي، فإن السكتة الدماغية هي واحدة من الأسباب الرئيسية للإعاقة والوفاة في أميركا، فهي تصيب أكثر من 795 ألفا ويموت بسببها 130 ألف أميركي سنويا.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم. وكشفت إحصائيات المنظمة العالمية أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء الأمراض القلبية سنويا، ما يمثل 30 بالمئة من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام.

وتنصح المنظمة، الأطفال والشباب بممارسة الرياضة لمدة ساعة على الأقل يوميا، إضافة إلى تخصيص الجزء الأكبر من النشاط البدني اليومي للألعاب التي تتم ممارستها في الهواء الطلق. وأشارت المنظمة، إلى أن ممارسة النشاط البدني تساعد الشباب على نمو العظام والعضلات والمفاصل والقلب والرئتين بطريقة صحية، إضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي للجسم.

وأوضح الباحثون بجامعة كولورادو الأميركية، أن ممارسة الرياضة تزيد أعداد بكتيريا الأمعاء النافعة، ما يمهد الطريق لتحسين صحة الدماغ، وعملية الهضم، وقد نشروا نتائج دراستهم في دورية “علم المناعة”. كما درس الباحثون تأثير ممارسة النشاط البدني يوميا على الفئران، ووجدوا أن الفئران النشطة بدنيا في الصغر، استوطنت البكتيريا النافعة في بطونها بشكل أفضل واستقرت لديهم عملية الهضم عند الكبر، بالمقارنة مع الفئران التي لم تمارس نشاطا بدنيا بشكل منتظم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1355


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة