الأخبار
منوعات
علاج ضوئي يدمر أورام البروستاتا السرطانية
علاج ضوئي يدمر أورام البروستاتا السرطانية
علاج ضوئي يدمر أورام البروستاتا السرطانية


06-19-2016 04:10 PM


اختبارات مبشرة لعلاج جديد يقضي على المرض الخبيث في مراحله المبكرة في 90 دقيقة دون استخدام علاجات إشعاعية أو كيماوية.


ميدل ايست أونلاين

عدم معاناة المرضى من أعراض جانبية

القدس - طور باحثون في إسرائيل علاجا ضوئيا يستخدم فيه الضوء للقضاء على أورام البروستاتا السرطانية في مراحلها المبكرة خلال 90 دقيقة فقط.

العلاج من ابتكار أستاذين في معهد وايزمان للعلوم وجرى تطويره من خلال تجارب سريرية في مركز ستيبا بيوتك للتكنولوجيا الحيوية الناشئ ومقره لوكسمبورغ.

ويُستخدم حاليا في إسرائيل في دراسة تجريبية على 50 مريضا وذلك بعد الموافقة على استخدامه في المكسيك في يناير/كانون الثاني.

ويستمر العلاج الجديد 90 دقيقة فقط لإتمام علاج المريض دون استخدام علاج إشعاعي أو كيماوي.

وأظهرت فحوصات الرنين المغناطيسي التي أُجريت على مرضى خضوعا للعلاج الجديد أن أورام البروستاتا السرطانية اختفت تماما في معظم الحالات في غضون أسبوعين من العلاج.

وسمح جاك بانيل كبير أساتذة المسالك البولية في جامعة تل أبيب والذي يرأس قسمي جراحة المسالك البولية في مركز رابين الطبي ومركز رامات أفيف الطبي بدخول غرفة العمليات بينما كان يجري عملية جراحية لمريض إسرائيلي.

وقال بانيل بعد أن أكمل الجراحة "إنه علاج ضوئي. نستهدف به الخلايا السرطانية ويمكننا تدميرها بالفعل بدقة بالغة جدا."

وفي المرحلة الأولى من العلاج يستخدم الأطباء جهاز الموجات فوق الصوتية لإدخال الموصلات إلى جسم المريض قبل أن يضعوها بعناية قرب الأوعية الدموية التي تغذي الورم.

ثم توضع الألياف الضوئية مضيئة داخل الموصلات.

بعد ذلك يُحقن علاج طوره مركز ستيبا بيوتك وسماه توكاد في الدورة الدموية للمريض لنحو عشر دقائق. وأثناء وجوده في جسم المريض يُسهل على الأطباء عملية تحديد الخلايا المستهدفة وبالتالي تسليط الضوء عليها وقتلها.

ويوضح بانيل أن هذا العلاج يطلق عليه وصف علاج بؤري وهو تقنية غير منتشرة لتدمير الأورام الصغيرة في داخل البروستاتا بينما لا تضر بباقي الخلايا العادية.

ويؤكد مطورو العلاج الجديد إن المرضى لن يعانوا من أعراض جانبية تذكر لعلاج سرطان البروستاتا مثل أعراض العلاج بالجراحة أو الإشعاع.

وقال بانيل الذي عالج ألوفا من مرضى سرطان البروستاتا بحكم عمله "معظم المرضى رجال أعمارهم بين 60 و70 عاما وليسوا كلهم في صحة جيدة..وإذا تيسر لهم أن يظلوا 10 إلى 20 عاما أخرى بصحة جيدة ودون أعراض جانبية وهو الهدف الأساسي فسيكون ما قمنا به رائع وبمثابة ثورة."

وأظهرت مرحلة ثالثة ناجحة من التجارب السريرية شملت 80 مريضا في أمريكا اللاتينية معدلات علاج موضعية مرتفعة وأعراض جانبية لا تكاد تُذكر.

وتُجرى دراسة تجريبية أخرى على مرضى يعانون من مراحل أكثر تقدما من سرطان البروستاتا في مدينة نيويورك بالتعاون مع جامعة أكسفورد ومركز ميمورال سلوان كيترنج لعلاج السرطان.

ووصف خبير علاج السرطان في بريطانيا البروفيسور لورانس إس. يونج الأستاذ في جامعة وارويك التجارب بأنها مثيرة للاهتمام.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1908


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة