الأخبار
أخبار إقليمية
القرار العظيم.. للرجل العظيم!!
القرار العظيم.. للرجل العظيم!!
القرار العظيم.. للرجل العظيم!!
عثمان ميرغني


06-20-2016 10:32 PM
عثمان ميرغني

بصراحة ليس أمام القوى السياسية المجتمعة في أديس أبابا سوى اتخاذ القرار الصائب في التوقيت الصائب.. أما الاتكاء على الزمن والتستر خلف الشعارات فإن زمنه ولى..
لو كان في يد القوى السياسية المعارضة أي مشروع بديل أو مبادرة أخرى.. لكان منطقياً تفهم أن تمتنع عن التوقيع على خارطة الطريق.. لكن طالما أن المطروح الآن ليس في الإمكان أفضل مما كان فلا مناص من التقدم إلى الأمام بأطروحة أكثر قوة من المطروح على طاولة المفاوضات..
حكاية المؤتمر التحضيري وتهيئة الأجواء وكل هذه المترادفات لم تعد ملائمة الآن.. بل صدقوني الوقت أكثر من مناسب الآن لقوى المعارضة أن تنخرط بكل قوة في العملية السياسية لأن الملعب مكشوف تماماً.. .. حزب المؤتمر الوطني الحاكم في أضعف حالاته يحمل فوق كتفيه أثقال (27) عاماً من الفشل الذي أعاد البلاد من حيث (أنقذت!!).. والمنافسة السياسية الجادة تحصد تعاطفاً شعبياً كاسحاً في خضم العزلة الجماهيرية والسياسية التي تحيط بالمؤتمر الوطني..
الزعيم والقائد الحقيقي هو من يتخذ القرار الشجاع في الوقت الصحيح.. واليوم قبل الغد هو الوقت الملائم الصحيح لإتخاذ قرار السير في العملية السلمية والسياسية التي تطرحها خارطة طريق أمبيكي.. ليس لأنها الأفضل.. بل لأنها المتاح الوحيد في ظل الاختناق السياسي وغياب المبادرات..
قرأت كل البيانات التي صدرت من جميع القوى السياسية خلال الأيام الماضية.. صحيح هو حراك ونشاط سياسي حميد.. لكن الأصح أنها كلها تكاد تعالج مشكلة (نفسية) أكثر منها سياسية.. محاولة لالتقاط أعذار تبرر رفض التوقيع خلال الأشهر الثلاثة الماضية.. ومثل هذه المواقف علاوة على أنها تضيع الفرص الذهبية التاريخية التي لن تتكرر فإنها تعبر عن خوف و تردد وتهيب إتخاذ القرار الصحيح في الوقت الصحيح.. لكن التاريخ لا يصنعه المترددون. بل يصنع القادة العظام الذي يملكون الشجاعة والجرأة لإتخاذ القرار الصحيح في التوقيت الصحيح.
بالله عليكم يا سادتنا قادة القوى السياسية المعارضة.. (أسمعونا مرة).. هذه الفرصة لن تتكرر.. الآن يجب إتخاذ القرار.. التوقيع والبدء في الترتيبات الأمنية لوقف إطلاق النار الدائم.. ثم تكملة مشوار التسوية السياسية..
صدقوني.. والله العظيم.. ستكسبون أكثر مما تخسرون.. توكلوا على الله.. واتخذوا القرار..

التيار


تعليقات 24 | إهداء 0 | زيارات 9470

التعليقات
#1478945 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 01:49 AM
والحوار ده مش عنده استحقاقات واولها اطلاق الحريات والمعتقلين السياسيين وسجناء الراى مع وقف العدائيات او اطلاق النار واغاثة المتضررين من الحرب!!!
المشكلة مافى المعارضة ولكن المشكلة فى الانقاذ او الاسلامويين العطلوا وقف العدائيات والحوار القومى الدستورى ل 27 سنة وبعد فشلهم بقوا هسع خايفين من المساءلة والمحاسبة مش لانهم عملوا انقلاب مسلح ضد حكومة شرعية ولكن الخوف من الجرائم والفساد الارتكبوهم طوال 27 سنة برطعوا فيها فى السودان برطعة ما حصلت فى تاريخه البعيد او القريب والحوار مفروض يفضى لفك فم الاسلامويين القذر من شطر الدولة السودانية وهم ما عندهم اى طريقة للعيش الا على الاعتماد على شطر الدولة السودانية وظائف وشركات وبرطعة فى المال العام والوظائف العامة الخ الخ الخ والسودان ما همهم الاول بل همهم الاول تنظيمهم وانفسهم!!!!
كسرة:اهم ايجابيات انقلاب الانقاذ او الاسلامويين المسلح على الشرعية هو انكشاف مدى فشل وحقارة وقذارة مشروعهم الذى انتهى الى جرائم وفساد مالى وادارى ما حصلوا فى تاريخ السودان القديم والحديث وتمزيق الوطن بالانفصال والحروب وفقدان الاراضى وتمزيق النسيج الاجتاعى للوطن الذى كان مترابطا ايام الديمقراطية بى سجم رمادها وطائفيتها وكان ممكن للديمقراطية ان تتطور اذا لم يوقف مسيرتها اى انقلاب عسكرى او عقائدى قذر واطى عاهر داعر فاشل فاسد عديم الرؤية وما بيقرأ تاريخ الدول ما تشوفوا الدول العربية الجمهورية العسكرية او ناس الحزب الواحد انتهت الى دمار وتمزق طائفى ومذهبى وقتل وخراب ودمار الخ الخ الخ اخ مليون تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على العهر والدعارة والغباء السياسى!!!

[مدحت عروة]

#1478877 [هبوب]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 08:51 PM
يبدو أن المدعو إسماعيل مهدي بقى زي ناس طراجي و قريمان و مرحبا بالمتساقطين

[هبوب]

#1478834 [ود الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 06:14 PM
عثمان صحفي لا كوز ولا جدرل. وكلامه ومنطقي جدا.
وأمانة لا حكومة نافعة والمعارضة نافعة كلهم منتكلين
علي الشعب السوداني الصابر من زمن الاستغلال
وبقي أضعف من الجنية السوداني ..كفايه ناس البرلمان.

[ود الجزيرة]

#1478802 [حسين عبدالجليل]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 04:22 PM
رأي صائب للأستاذ عثمان ميرغني , فالحوار في هذا التوقيت يمكن أن يؤدي تدريجيا لإنتقال سلس للسلطة دون فوضي و حمامات دم , تماما كما حدث في شيلي و جنوب إفريقيا .

[حسين عبدالجليل]

#1478632 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 10:56 AM
أوافقك الرأي يا عثمان ميرغني، عدت من الخرطوم قبل حوالي أسبوعين، وضحكت في سري من شعار إسقاط النظام، إذ وجدت النظام ساقطاً فعليا وشبع سقوطا، وأن الثورة بدون هتاف وزعيق سبقت قادنها.

عندما قبل مانديلا بالتفاوض عارضه 90% من أعضاء حزبه المؤتمر الوطني الإفريقي، ولكنه كان يقود من الأمام وصاحب رؤية ثاقبة، وللعلم عاد للتفاوض من الداخل بدون أي ضمانات سوى سواعد وحناجر جماهيرهم والثقة المتبادلة بين القاعدة والقيادة.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
European Union [هبة النور] 06-21-2016 07:03 PM

شكلك و لهجتك بقت زي الناس الشاركو في الحوار بتاع البشير
يا خسارة


#1478609 [ود يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 09:52 AM
كيف تقول أن المعارضة ليس لديها بديل ؟؟؟ وهل البديل يحتاج إلى درس عصر ؟؟؟ وإذا كنت ترى أنه ليس بالإمكان إحسن مما كان فالأفضل والأكرم لك ألا تكتب ... ثم من الذي يتكئ على الزمن ويتستر خلف الشعارات ، المعارضة أم المؤتمر الوطني ؟؟؟ ما لكم كيف تحكمون ...إذا كان المتحدث مجنون فالمستمع عاقل ...

[ود يوسف]

ردود على ود يوسف
European Union [اليوم الأخير] 06-21-2016 02:24 PM
ما قلت إلا الحق يا ود يوسف ،، ولكن يحب أن تعلم أن عثمان ميرغني كوز معقد ،، ما أكثر من كدة ،


#1478594 [SALAH EL HASSAN]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 09:04 AM
بكل اسف لم يتوفق عثمان فى هذا التحليل لأن هذا المعتوه البشير ما ذال يعيش فى وهم السلطة و منطق القوة و خير دليل ما نراه الان من قوات المرتزقة التي تستعرض عضلاتها فى قلب العاصمة ، هذا النظام ادمن خرق العهود و المواثيق و الاتفاقيات لأنهم يعلمون جيدا ان الشعب لن يرحمهم و هم يحالون ان يخرجوا بعد كل ما فعلوه فى هذا الوطن من دمار ان يخرجوا دون عقاب ...!!!!

[SALAH EL HASSAN]

#1478587 [drsha]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 08:47 AM
ياخوانا استهدوا بالله ، قوى سياسية وحوار وكلام مكرر الف ومليون مرة وبلافائدة،
كم مرة اجنمعوا في اديس وفي باريس وفي القاهرة وفي الواغ الواغ ، عملوا شنو ، طالما المدعو الصادق المهدي محشور بينهم لاامل فيهم ولارجاء منهم ، التغيير من الشارع ولاشئ غير الشارع المكتوي بنار الظلم وليس طيبات الفنادق

[drsha]

#1478564 [منير عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 07:05 AM
الزول دة شايت علي وين بالضبط ؟!!!

[منير عبدالرحيم]

#1478538 [كيزان السجم]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 04:08 AM
دي مبررات واحد خاضع وخانع لحكومة السجم دي
زي لامن يجي واحد عامل فيها مثقفاتي زيك ويقول لينا البديل منو !!!!
انا اوريك يا عثمان الحل لمشاكل البلد دي شنو ؟؟؟؟؟؟
انو حكومتك دي تنقلب ويتحاكمو وبس ده الحل يا ود ميرغني سمعت ولا اعيدو ليك

[كيزان السجم]

#1478535 [هبة النور]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 03:40 AM
ألهذا الخنوع تم إرجاع صحيفتك و لعلها صحيفة الملَّاك الآخرين الذين ينازعونك ملكيتها في محاكم النظام يا خنوع. أصبر الثورة جاية و أوع تجي تدبج فيها المقال

[هبة النور]

#1478515 [ودأبوريش]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 02:40 AM
كلام صائب وواقعي جدا شكراً أستاذ عثمان

[ودأبوريش]

#1478495 [خليل ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 01:46 AM
الكتابة فكت منك يا عثمان
صاحبك الظاهر هو الطالع في الكفر اليومين ديل

[خليل ابراهيم]

#1478478 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 01:17 AM
نعم انها فرصة والكل يتخوف من نكوص الانقاذ بالوعود لكن الانقاذ ليست هي الانقاذ قبل كم من السنين فالوهن والضعف دب في الحزب والخلافات العلنية والسرية وهذا الاجتماع قد يكون طوق نجاة بالنسبة لهم خصوصا ان الدولة الان ترنحت اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وهم كالعادة ليسوا بناس حارة وصمود واي فرصة يجدوها سوف يكبوا الزوغة
وعلى المعارضة الوطنية ان تنبري وتقول هنذا وتسمر الحركات المسلحة عن ياعد الجد وتضع السلاح جانبا وتفرض شروطها لانهاء الصراعات والعمل مع الجميع دون اقصاء لانتشال البلد التي ربمالم نتمكن من رؤيته على الخارطة اذا استمر هؤلاء في الحكم لانهم عجزوا في ادارة البلد
وحساب بسيط جدا يمكن ان يفهمه الطالب في سنة اولى ابتدائي
اولا تالانقتذ جات والجنيه بكم والان بكم
ثانيا الانقاذ جات وكم كانت مساحة السودان والان كم
الانقاذ جات وحلايب جزءا من الوطن اين حلايب الان
رابعا الانقاذ جات وكان هناك جيش وخدمة مدنية وتعليم عالي اين هذه المؤسسات
اذن نحن في دوامة الفشل
المطلوب الانخراط في التسوية السياسية والا فالعمل العسكري من جميع الشعب لاسقاط هذا النظام الفاشل

[ود احمد]

#1478477 [AAA]
5.00/5 (3 صوت)

06-21-2016 01:16 AM
*أما الاتكاء على الزمن والتستر خلف الشعارات فإن زمنه ولى
*حكاية المؤتمر التحضيري وتهيئة الأجواء وكل هذه المترادفات لم تعد ملائمة الآن
*حزب المؤتمر الوطني(27) عاماً من الفشل الذي أعاد البلاد من حيث (أنقذت!!).
*خارطة طريق امبيكي لأنها المتاح الوحيد في ظل الاختناق السياسي وغياب المبادرات.
*التوقيع والبدء في الترتيبات الأمنية لوقف إطلاق النار الدائم.

******بئس الرأي..بئس الفهم..بئس الخنوع وتثبيط الهمم...

[AAA]

ردود على AAA
European Union [تاج الدين حنفي] 06-21-2016 10:37 AM
يا ابو هريرة اسمك جميل ولكنك خيبان.. لماذا لا يرعوي النظام ويسمع الكلام ويتنازل عن الحكم دون خراب ودمار لان النظام فشل في ادارة السودان . وعثمان ميرغني هذا لا يرى الا كما يرى الكيزان .. اسأل نفسك يا عثمان ميرغني لماذا دائما الحكومة الحيوانة الكيزانية لا يستمعون الا لبعض انفسهم لماذا ؟

[أبو هريرة] 06-21-2016 02:22 AM
خلاص يا تربل أيه

واصلوا الحرب والخراب والدمار
أقلعوا النظام بالقوة بعد سبعين سنة قادمة
وبالله ما تنسى أمشى معاهم بدل تقعد وراء كيبورد ومكيف بارد وتنظر


#1478476 [الصايم]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 01:16 AM
من انت حتي يستمع لنصحك انتهازي في زمن الغفلة ما عاد يهمنا ان اتفققوا او اختلفوا كله سيان اما اننت مكشوف ياعثمان

[الصايم]

#1478469 [ودباتع]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 12:52 AM
كلامك عين العقل لمن له عقل من ساستنا يامن احسست الصدق في كلامه في زمن ندر فيه قول الصدق

[ودباتع]

#1478468 [ahmed ali]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 12:52 AM
لقد بدأ التفكير الكيزاني يظهر من جديد في كلماتك يا عثمان ميرغني فلقد أنهيت مقالك بالتهدد وثم ختمته بالترغيب عن أي فرصة تتحدث وهل الجلوس مع هؤلاء القتلة المغتصبون علي طاولة واحدة فرصة ؟؟؟؟؟ وماذا ستكسب المعارضة ؟؟ أموال أم مناصب ؟؟؟
لن نرضي بغير القصاص لكل من قُتِلوا وكل من أُغتصِبوا وكل من شرِدوا ولن نرضي بغير إزالة جميع الكيزان من السودان فالجرائم التي إرتكبوها لا يمكن غفرانها أو نسيانها ، ونرفض أن تضيع دماء شهداؤنا هدراً وإن غداً لناظره قريب .

[ahmed ali]

ردود على ahmed ali
European Union [ابونديبو] 06-21-2016 11:20 AM
عم عثمان ميرغني كوز معروف ومن مجموعة الاعلاميين الذين يلعبون دوراً مرسوم بعناية هو والحكامة حسين خوجلي والباز وغيرهم


#1478466 [طرزان]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 12:50 AM
يا ابوالعريف تاني جيتنا بكلامك المسبط الهم لا خير فيهم كلهم وانت اولهم
هل تعتقد اك زرقاء اليمامة

[طرزان]

#1478464 [الحاقد]
4.50/5 (3 صوت)

06-21-2016 12:38 AM
المشروع البديل و المطلوب هو إسقاط النظام المجرم و الفاسد و محاسبة كل من اجرم في حق الشعب السوداني وليس من المقبول اي طرح من شاكلة الهبوط الناعم وعفي الله عن ما سلف لان النظام ومنسوبيه قد ارتكبوا افظع الجرائم مع سبق الاصرار والترصد ولا يزالون في غيهم يعمهون, الحوار من وجهة نظر النظام هو وسيلة للتنصل من الفظائع التي ارتكبوها والنجاة من المحاسبة و تمديد بقاءهم في السلطة لانها الضامن الوحيد لعدم مساءلتهم, لذلك لا توجد اي جدوي من محاورة نظام فاسد ومجرم ارتكب الكثير من الجرائم الغير مسبوقة في تاريخ البشرية والتي يعتبر من العار عدم محاسبتهم عليها, في نفس الوقت فالنظام ساقط لا محالة فلماذا نمدهم بأكسجين الحياة فالرجاء صبراً جميلاً.

[الحاقد]

#1478452 [BEWILDERED]
2.50/5 (2 صوت)

06-21-2016 12:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يا باشمهندس:
١- هل النظام في اضعف حالاته و الشائعات تحوم عن مليشيات حول العاصمة حتى الدبه في الشمالية؟
٢- هل التوقيع يشترط الدخول و تسليم السلاح لبدء مباحثات مع ممتاز و محمود مجهولة النتائج و الهدف؟
٣- من يحمي العائد إن ضرب في ام رأسه كعثمان؟ هل يحميه امبيكيي ام دَبّي ام قادة القاره؟
العاقل من اتعظ بغيره . عاد دبجو، عاد موسي من الشرق، عاد قائد جيش الامة الذي زعم بانه سيفجر العاصمة المحروسة بعد ان فشل في تفجير انبوب في الخلاء; عاد اولاد الميرغني بسلامتهم; عاد الباقر محمد عبدالله; عادت تابيتا........هل مسكنا الفرصة التاريخية؟
اعتقد ان الحل اما بأيدينا قسرا و إن طال الزمن كما فعل الروس ضد اسوفيت; او بواسطة مجلس الامن كما حدث في العراق و البوسنة.

[BEWILDERED]

#1478451 [BEWILDERED]
4.50/5 (2 صوت)

06-21-2016 12:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يا باشمهندس:
١- هل النظام في اضعف حالاته و الشائعات تحوم عن مليشيات حول العاصمة حتى الدبه في الشمالية؟
٢- هل التوقيع يشترط الدخول و تسليم السلاح لبدء مباحثات مع ممتاز و محمود مجهولة النتائج و الهدف؟
٣- من يحمي العائد إن ضرب في ام رأسه كعثمان؟ هل يحميه امبيكيي ام دَبّي ام قادة القاره؟
العاقل من اتعظ بغيره . عاد دبجو، عاد موسي من الشرق، عاد قائد جيش الامة الذي زعم بانه سيفجر العاصمة المحروسة بعد ان فشل في تفجير انبوب في الخلاء; عاد اولاد الميرغني بسلامتهم; عاد الباقر محمد عبدالله; عادت تابيتا........هل مسكنا الفرصة التاريخية؟
اعتقد ان الحل اما بأيدينا قسرا و إن طال الزمن كما فعل الروس ضد اسوفيت; او بواسطة مجلس الامن كما حدث في العراق و البوسنة.

[BEWILDERED]

ردود على BEWILDERED
[كيزان السجم] 06-21-2016 03:49 AM
كلامك ده يا bewilder ابلغ رد للكوز المعفن ده


#1478446 [ربع الرطل الملا القزازه]
4.00/5 (1 صوت)

06-20-2016 11:51 PM
بما انك كوز فليس للكوز امان
ولا مصداقية

[ربع الرطل الملا القزازه]

#1478423 [كمندان عمرو علاء]
5.00/5 (1 صوت)

06-20-2016 10:42 PM
بارك الله فيك اخوي عثمان ونتمنى من القوى السياسيه ان تتفق وان تقف وقفة رجل واحد وتوقع علر الخارطة وتكون نعاية الشموليه ف السودان الوطن الكبير لكل شعبه

[كمندان عمرو علاء]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة