الأخبار
أخبار إقليمية
تفاصيل مادار بمزرعة على عثمان محمد طه - إستمع للتسجيل
تفاصيل مادار بمزرعة على عثمان محمد طه - إستمع للتسجيل
تفاصيل مادار بمزرعة على عثمان محمد طه - إستمع للتسجيل


بعد افطار نظمه شباب حزب البشير
06-21-2016 05:46 AM
عبدالوهاب همت

ظلت المجالس تتناقل خلال الأيام الماضية حديثاً منسوباً إلى الاستاذ علي عثمان محمد طه النائب السابق لرئيس الجمهورية والذي ابعد عن منصبه في ديسمبر 2013 في محاولة من الرئيس عمر البشير تشديد قبضته وتقريب العسكريين وإبعاد المدنيين الذين من المرجح أن يغدروا به خوفاً من مصير حاق بشيخه الراحل دكتور حسن الترابي.
المناسبة كانت دعوة إفطار رمضاني وجهها الاستاذ علي عثمان إلى المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للشباب برئاسة دكتور شوقار بشار وعدد من الصحفيين في مزرعته في سوبا.

هذا وقد شنت قيادات سياسية في المؤتمر الوطني هجوماً مكثفاً على ذلك الحديث حول الحوار منهم السيد عبد الملك البرير نائب رئيس القطاع السياسي في المؤتمر الوطني والذي قال إن حديث علي عثمان راي شخصي ولا يمثل راي الحزب بل وان ذلك أحدث تأثيراً ليس فقط داخل المؤتمر الوطني بل امتد تاثير ذلك للأحزاب المشاركة في الحوار.
ووفقاً لبعض المصادر فإن علي عثمان أسر لبعض المقربين منه انه وبعد أن بعد عن المواقع التنفيذية في الحركة الإسلامية بأنه شرع في إجراء مراجعات نقدية شاملة ودعا الحركة الإسلامية إلى عدم إحتكار السلطة وقد ضرب مثالاً بين مناهج الحركة الإسلامية التونسية ورصيفتها السودانية فالاولى أعادت قراءة الواقع بشكل جيد.

يرى البعض أن حديث الاستاذ علي عثمان إذا ما خرج جميعه إلى العلن سيجعله هدفاً مشروعاً من قبل الحكومة والتي غادرها دون في اي مواجهات علنية رغم أن الرجل في جعبته الكثير ليقوله.
ويتلخص حديث تلك الامسية في جملة من الأراء التي قالها الاستاذ علي عثمان حيث ذكر(ما فعلته تونس اليوم نحن فعلناه زمان وأن الحركة الإسلامية وصلت إلى كل المجتمعات وتفاهمنا معها وانفتحنا على ثقافة الغير وحركتنا كانت واسعة الافق من الناحية التنظيمية والفكرية وكنا نتحدث عن كليات القضايا وكبرى المواضيع وإن الحركة الإسلامية في خضم صراعاتها كانت تتواصل مع قواعدها من 65 إلى 1969 وامتدت الحركة الإسلامية إلى قواعد الطائفية أي الختميه والأنصار بعيداً عن مواقف قياداتها, وعاب على الحركة الإسلامية في مصر وتونس عدم انفتاحها على المجموعات الصوفية والسلفية ووصفها بالانغلاق, وأن هذا كان نهج الحركة الإسلامية السودانية لكنها لم تستمر فيه وتراجعت عنه كثيراً وأسست واجهات نشطة وهي في قمة معاناتها منها التنظيمات الشبابية كشباب الوطن والتي ضمت في اماناتها قيادات معارضة للفكر الإسلامي مثل المرحوم حسن عوض الله القيادي الاتحادي وعبد الله عبد الرحمن كادر حزب الامة المتعاطف مع الشيوعيين, وعندما كان الأخوان يختلفون في وجهات النظر فإذا بعلي عبد الله يعقوب يأتيهم بأفكار مختلفة وينشئ فرقة مسرحية يضم في عضويتها شخصيات لا علاقة لها بحركة الاخوان المسلمين لكن الفكر الإسلامي يمثل مرجعية لهم مثل الطيب صالح والاعلاميين اسماعيل طه وموسى يعقوب وحسن عبد الوهاب ويواصل في حديثه ليقول الحركة الإسلامية هي التي فتحت الأبواب أمام شاعر الحب والجمال التجاني يوسف بشير.

ويواصل حديثه ليطرح سؤالاً حول هل نحن مستقيمون على كل هذا الارث والنهج مطالباً من الحضور الاجابة على سؤاله ويقول إذا اردت ان ياتيك الناس ويستمع اليك فاستقم. وفي حديثه يحث الحضور من الشباب بتوسيع مجالسهم ومشاركة الناس في الافراح والاتراح وانه لا يوجد مشروع يقوم دون شرعية مجتمعية ويواصل ضرب الامثال لياخذ الرياضة كأُنموذج وأن اي فريق يريد ان يرى الفريق الآخر مهلهلا وضعيفاً ومكسراً, ففريق الهلال منفرداً لن يأتي برياضة جيدة ونتائج باهرة وان سجل في كشوفاته أفضل لعيبة العالم, وغريمه المريخ لا يمكن أن يفعل الشئ نفسه طالما هناك تعصب. وقال بلغة دارجة لو داير تسفه وتحقر ما عند الناس لا تستمع لرأيهم.

وحكى انه أثناء فترة البرلمان السوداني من 86 إلى 89 19قائلاً كنا متجاورين مع نقد زعيم المعارضة اليسارية ونحن كنا المعارضة الإسلامية وكنت أقول لهم المعارضة واحدة. وختم حديثه علينا بالصبر وسماع وجهات نظر الناس وإذا أردنا أن نمضي بالحوار إلى الأمام وطالب الشباب بمعرفة السودان وقراءة تاريخه القديم وانه ليس من مصلحة الوطن أن يحكمه حزب واحد وقال بلغة لاتخلوا من مُكر بائن(يا شباب ليس هناك حد منكم اخترق هذا المكان وجاء). انتهى

نطمئن السيد النائب السابق الى أنه لم يحدث اختراقاً يمكن ان يجعله في مكان شك وريبة بعد ان زال عنه بريق السلطة وقوة السطوة والتسلط وأصبح غارقاً في لجج المراجعات والمقارنات في هذا الشهر الفضيل وفي لحظة صفاء مع النفس نتمنى لو استرجع شيخ علي ذاكرته الى الوراء ليتوقف عند محطات كثيرة تستحق التمعن التوقف هناك آلاف من الذين قتلوا وسحلوا وفصلوا واعتقلوا وعذبوا وماتوا داخل الاقبية وبيوت الاشباح وعن المحارق التي اشعلوها في كل ارجاء الوطن والموبقات والمذابح التي ارتكبوها باسم الله وباسم الوطن طوال فترة حكمهم فالمُراجع الحقيقي هو من يواجه نفسه بالحقائق التي تقف أمامه كالمرآة لان أهل الانقاذ اعتادوا الكذب والمكابرة وخداع الآخرين وخداع أنفسهم في البداية والباس الباطل لبوس الحق ولم يتجرأ أي منهم حتى الان وطوال فترة حكمهم رفع عقيرته معلناُ عن أنهم أخطاؤا في أمر ما وعندما يبعدوا عن كرسي السلطة يشرعون في ارسال سهامهم نقداُ لها وآخرهم الفاتح عزالدين رئيس البرلمان السابق والذي قال ان البلاد تحتاج الى مائتي عام لتنهض , تلاه يوسف عبدالفتاح رامبو نائب والي سابق للخرطوم والذي راح يتباكى على مقعده وأن الانقاذ قد ظلمته بأن وضعته تحت امرة تلميذه السابق معتمد بحري

ليت شيخ علي عثمان وهو يراجع نفسه حدثنا عن المقر الذي أقام فيه منذ لحظة نجاح الانقلاب في 30 يونيو1989 الاسود المشئوم ومن كان يزوره ليلاً من قادة الاجهزة الامنية من الرسميين الجدد والشعبيين القدامى وكيف كان يصدر قراراته الموصلة بالقنوات الى الجهات الرسمية وكيف كانت تصله التقارير حول تأمين (الثورة)المزعومة وكيف أصبحت وظيفة مدير المكتب حكراً على العناصر الاسلامية المتشددة. بعيداُ عن الكفاءة والخبرة.

وكيف صفت العناصر الكيزانية حساباتها مع الخصوم السياسيين بعد أن ترك لها الحبل على القارب؟
ومن أعطى المرحوم مجذوب الخليفة صلاحية تخصيص سجون خاصة بالنقابيين والاشراف عليها بنفسه ومارسة عمليات التعذيب في داخلها؟

ومن وقف وراء تمديد الاعتقال التمويهي للدكتور المرحوم الترابي حيث كان المتفق أن يفرج عنه بعد شهر من الانقلاب فاذا بها تمد الى ستة أشهر ومثلها اقامة جبرية في المنزل ومن وقف وراء اطالة أمد عودة الدكتور علي الحاج محمد من الخارج والذي كان قد غادر البلاد في سفرة بغرض التمويه في وفد ضم آخرين .
ومن الذي حال دون مقابلة العسكريين الذين نفذوا الانقلاب للدكتور حسن الترابي والذين لم يتمكنوا من ذلك الا بعد ممارسة الكثير من الضغوطات بل واعلان بعضهم التمرد
ومن وقف وراء تقديم اعضاء مجلس الانقلاب العميد عثمان أحمد حسن والعميد فيصل مدني لاستقالتيهما من مجلس الانقلاب وماهي أسباب ذلك؟
ومن وقف وراء السيل المقذع للاساءات التي كان يوجهها الرائد يونس محمود (جرقاس الثورة) لقيادات دول عربية ساندت ودعمت الشعب السوداني كثيراً بل ووفرت له الوظائف لهم حينما شردتهم الانقاذ وضيقت أبواب الرزق أمامهم وكيف أصبح أدب الشتم والذم والهجاء جزءً عزيزاً من ثقافة المشروع الحضاري البائيس وكيف تم تحويل المدنيين من أساتذة الجامعات الى مدراء لجهاز الامن تخصصوا في تعذيب واساءة اساتذتهم الجامعيين ودونك ماقام به الدكتور نافع علي نافع في حق أستاذه السابق وزميله اللاحق في الكلية. ومن الذي اعتمد العنف نهجاً ومنهجاً في مواجهة الخصومة السياسية كما في حالة استشهاد الدكتور علي فضل
ومن الذي ادخال ثقافة اغتصاب الرجال داخل السجون والمعتقلات كما في حالة العميد الباسل محمد أحمد الريح؟.
ومن أوصد الابواب أمام مناقشة كتاب الشهيد داؤود يحى بولاد والذي طلب بقراءة تاريخ السودان بشكل مختلف ولماذا قوبل بصدود ومعانفة ومن وقف وراء المقابلة التلفزيونية التي سُجلت معه وماذا قال فيها وكيف حُوكم ومن حاكمه وكيف اغتيل وهو الذي تربى في كنف الحركة الاسلامية , وعندما افتضح له أمرها أدار لها ظهره وأصبح من خصومها والحديث يدور على أنه تعرض للسلخ والتعذيب البشع وأُهيل التراب على هذه القضيه ولازالت علامات الاستفهام كبيرة والقتلة محميون بالقانون؟
من وقف وراء تشليع مشروع الجزيرة وتحويل الاف المزارعين الى فقراء ومعسرين زج بأغلبهم في السجون.؟
ومن باع خط لندن هيثرو فقد جف مداد الكاتب الكبير الفاتح جبرة وهو يوالي الطرق في هذه القضية ووادي الصمت يستقبل صدى صرخاته؟
ليت شيخ علي افصح عن تجاوزات ماليه تشيب لها الولدان في وزارة الشئون الدينية والاوقاف وأكلت أموال السحت معروفين للجميع.

ليت شيخ علي وببركات شهر الصيام والقيام نزع الحجب عن كل الافراد الذين خططوا ودبروا لمحاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في اثيوبيا في صيف العام 195وكيف تمت تصفية كل من شارك في هذه العملية وبالتتابع حتى لاتطفح آثار تلك الجريمة التي سيظل شعب السودان يدفع أثمانها بعض خنوع الحكومة وقبولها احتلال مصر حلاليب وشلاتين وغض الطرف في موضوع بناء الحكومة الاثيوبيه لسد النهضة في مقابل عدم تصعيد قضية اغتيال حسني مبارك الى مجلس الامن الدولي من قبل الجانبين المصري والاثيوبي.

وليت شيخ علي أبان عن الذين وقفوا وراء اعدام رجل الاعمال مجدي محجوب محمد أحمد , هذه بعض من اسئلة لو أفصح عنها الشيخ علي عثمان النائب الاول لرئيس الجمهورية السابق لازالت اللبس عن الكثير من القضايا الشائكة والغامضة والتي تحتاج الى ابهار حولها والتي سوف تعين على فك طلاسم الكثير من الالغاز .

وفي يقيني أن الاستاذ علي عثمان محمد طه حرص في هذا اللقاء الشبابي المختصر والمنتقاة الدعوة فيه للشباب وبعض الصحافيين من أصحاب الولاء , لما تجاسر وطرح طرحه الا بغرض تسريبه ومعناه أنه كان في موقع قوة وأنه يقيم فيما تم والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة ولن يجيب عليه الغفله من أمثالي , انما سيجيب عليه من هم داخل أروقة التنظيم وفي قيادته تحديداً, هل هناك مصالحات داخلية تجري الان داخل من المؤتمر الوطني ربما أعادت من أُبعدوا من أمثال شيخ علي والذي أُبعد بعد أن دارت شكوك كثيرة حوله مثل أنه وقف وراء المحاولة الانقلابية الفاشله التي تزعمها العميد ودابراهيم ومجموعته, كما أن هناك من الانباء ماطفح أن شيخ علي عثمان وقف كذلك وراء محاولة الانقلاب المزعومة التي كان بطلها صلاح قوش رئيس جهاز الامن السابق.

وهناك اتهامات من البشير شخصياً لعدة قيادات داخل المؤتمر الوطني وهناك صراعات أُخرى يعتبرها البعض ذات طابع قبلي مُقيت بذرت بذرته الانقاذ وسقت شجرته الحركة الاسلامية بين الجعليين والشايقيه وهذا حديث لايُعتد به لكنه غير مستبعد في أوساط الاسلاميين , لكن الصراع الحقيقي والبائن هو صراع حول السلطة وكل شخص من أفراد هذه الجماعة المجرمة يعرف مكامن قوة الاخر وهو في الاخير لايفيد المواطن السوداني ولايخفف عنه في أمور حياته المعيشيه من ضنك ومعاناة وبؤس وشقاء ولايوفر له الماء ولا الكهرباء ولا الامن ولا المواصلات.

حديث الاستاذ علي عثمان حول الحوار كان سيكون مقبولاً لو أنه قال ذكر قبل 30 يونيو 1989 لانه الشخص الوحيد الذي تولى زمام الامور لفترة من الزمان عقب نجاح الانقلاب, أما حديثه الان عن أزمة اليسار السوداني فيقال في حالتين الاولى اشراك اليسار في حوار جاد لايجاد مخرج للحكومة من ورطتها , أو هو محاولة رخيصة للابتزاز اذا لايمكن شخص أُبعد منذ أكثر من عامين يأتي اليوم ليقول مالم يقله وهو في أعلى هرم في السلطة

في محاولة مني لتذكير شيخ علي عثمان ببعض مما قاله أعود به الى الوراء قليلا ومن خلال برنامج في الواجهة التلفزيوني والذي يقدمه مطبلاتي الانظمة الشموليه واعلاميها الاول أحمد البلال الطيب والذي كان قد استضاف في يوليو 2004 وفي مناسبة مرور خمسة عشر عاماً على ذكرى الانقاذ الاستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية وجاء سؤال أحمد البلال: خمسة عشر عاماً مضت من عمر الانقاذ قطعاً تحقق الكثير من مشروع الانقاذ الحضاري للنهوض بالسودان فكيف يقرأ النائب الاول الخريطة الفكرية للانقاذ؟ وفي جزء من اجابته يقول الاستاذ علي عثمان استطاعت الانقاذ ان تطرح رؤى واضحة من خلال تأسيسها لدستور البلاد يحتوي على جملة من المبادئ التي تصلح أساساً لإدارة أوضاع البلاد وتؤسس هذه الفترة المقبلة, هذا الدستور في تقديرنا قد تضمن حصيلة تجار بالحكم والادارة في السودان في الفترات الماضية ونظراً إلى التجارب المعاصرة وإلى المبادئ الدولية وتضمنها, ثم جاءت العملية لإنشأ مؤسسات للدولة تأسيسا للا مركزية الحكم وتأسيساً للحوار الحر والبناء لمناخ ديمقراطي يستطيع المواطن فيه فرداً أو مجموعة أن يعبر عن رأيه ويشكل هذه الاراء في شكل مؤسسات ندير حواراً مفتوحاً مع الساحة.

وعن الفكر الذي تحمله الانقاذ قال سيادته (الانقاذ قد تأسست على أنها حركة وجدان إجتماعي يريد أن يعقد صلحاً بين الفرد والجماعة وخالقها وهذا هو البعد الديني للأساس الفكري والذي تأسست عليه الانقاذ في الفترة الماضية, فتجد قواعد الإسلام وأحكام الشريعة قد تضمنتا ليس فقط جملة القوانين والمواثيق والدستور الذي أشرت إليه ولكن حتى في الممارسات اليومية قد تجسدت هذه القيم في حركة المواءمة بين المعاصرة وبين الحرية الفردية وبين حرية الجماعة والتزامها بالقيم الإجتماعية العامة, لقد نشطت جداً الدعوة للتخلق والتمسك بالقيم الفاضلة وتمثلت في كثير من المشروعات التي قامت لاحيائها في المجتمع). وفي جزء آخر من الحوار يقول شيخ علي (والذي نثق فيه ونطمئن إليه هو ان ما تحقق حتى الآن محل اعتبار وتقدير من الشعب وهو أكبر تفسير لظاهرة الاستقرار السياسي التي ينعم بها السودان مهما زايد المزايدون على قضيةالأمن والحريات وأن ما يتوافر من استقرار

مرده احساس المواطن بجدية الحكومة وحرصها على معالجة القضايا الحياتية والحيوية واحدة بعد الآخرى)
وقبل أن أختم مقالي هذا وددت أن أُذكر فضيلة الشيخ علي عثمان محمد طه وهو يخاطب البرلمان في يوم 23 أبريل2012 وعندها كانت قوات الحركة الشعبية قد أسقطت في يدها مدينة هجليج فاصطكت الرُكب وجفت الحلاقيم وزاقت الابصار وكادت القلوب أن تخرج مرتعبة خارج الصدور وأصاب قادة المؤتمر الوطني ما أصابهم فجاءات رسالة شيخ علي واضحه المعالم
(شوت تو كل) أي أضرب لتقتل واعقبها داعية حوار رمضان موديل 2016 في نفس الاسبوع وفي أثناء مخاطبته لجماهير مدينة المناقل في الاقليم الاوسط قائلاً( هناك ثوابت المنهج والشعب والرئيس ومن اقترب من هذه الخطوط الحمراء سنسوي رأسه بالسيف) فهل هناك أطرف مما نحن فيه يا أهل الانقاذ!!

جزء من التسجيل الصوتي

.


جزء من تسجيل صوتي للحوار الذي دار في مزرعة الاستاذ علي عثمان محمد طه تحصلت عليه الراكوبة ( مجموعة من الناس مطلوب منهم الجلوس ليناقشوا قضية معينة ويصلوا فيها إلى نتائج هذا قد يحدث لكن افترض حدث, إذا جاءت الجمعية العمومية والتقت على كل القضايا الخلافية هذه, لكن الشعب السوداني لم يلتقط فكرة ومنهج أن الحوار هو سلوك حضاري واسلوب تعامل يومي يكون مافي فائدة حتى لو حدث اتفاق على كل النقاط المطروحة الآن، وسووا الدايرين يسووا, نظام رئاسي أو برلماني أو زادوا النواب أو نقصوهم ولو سووا داك أو عملوا ده , ولا المعارضة قالت , ستظل المشكلة قائمة, نحن محتاجين لأن نؤسس لكيف نتعامل مع الزول البعاين لي أنا ده كيفن, في ركن نقاش في جامعة في تجمع شباب, في موقف بصات في السوق كده, فلو ده ما تأسس، لو الفكرة دي الروح بتاعت الحوار الوطني والمجتمعي ما تسربت في مسارب وجدان الناس وتكويناتهم ليست هناك عبره في المخرجات التي ستنتهي إليها وكمان المشكلة ح تكون اعقد لو أن الحوار لم يصل إلى نقاط حول, ولذلك فان المجتمع حيقول ليك اصبنا بخيبة أمل, تمخض الجبل وخرج من حقيبة الحاوي طلع منها فرخ حمامة ولا بيضة ولا منديل سحري, فدي الفكرة اللي انا عايزكم تركزوا عليها كشباب وما تدعوا راية تسقط, لا تدعوا الراية تسقط باعتبار ان الحوار هو مجرد واقعة زمانية مكانية وباشخاص محددين حول قضايا يتناقشوا فيها يختلفوا أو يتفقوا وكأن قضية السودان ستحل بهذه ....... لا الحوار هو منهج سلوك يومي ينبغي أن يتسع ويتعمق وإذا ما حملناه ومشينا بيه بين الصحفيين وبين السياسيين يعني أقول ليكم عن بعض الحاجات اللي لا بد من انو نشير ليها, أنا افتكر كل الاحزاب السياسية السودانية اخطأت في انو من خلال الكلام القبيل انا قلتو بتاع الحمية والعصبية في انها يعني بخست من سواهم قدرهم, كل حزب اتكب هذا الخطأ أو هذه الخطيئة انو تفتكر انو الآخرين ديل ما عندهم اي شئ ما بساوا أي شئ أنا أفتكر ده خطأ كبير جداً حتى الحركة اليسارية الشيوعية كانت عندها أخطاءها الكبيرة في الناحية الفكرية, إنحرافاتها الفكرية الادخلتها في ادواتها وارتكبت خطيئة كبيرة جداً في اذكاء روح الحقد الطبقي في المجتمع غير الدلالات الفكرية بتاعت الماركسية والالحاد. في ادواتها حاولت أن تستنبت فكرة الصراع الطبقي في بلد ما فيهو طبقات حقيقية وتذكي بنا بروح الحقد, دي خطيئة الحركة اليسارية لكن ليس معنى هذا أن الحركة اليسارية السياسية بلا إيجابيات وبلا نقاط مضيئة في المسار العام بنفس القدر والآن هم بعملوا في مراجعاتهم وبفتكروا إنو هم ظلموا انفسهم وظلموا الآخرين لما اعتبروا أن الإسلاميين وكل الحركات الآخرى ليس لها من فضل وليس لها من إيجابية وكثيراً ما كنت ونحن في الجمعية التاسيسية في العام 85 ) انتهى التسجيل الصوتي


تعليقات 32 | إهداء 0 | زيارات 56938

التعليقات
#1607450 [angabo]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2017 08:10 PM
فار الفساد

[angabo]

#1479417 [amgad]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 05:15 AM
هههههههه ولا واحد يجامل اسود الوجه والفكروالقب دا غير البومة عبدالله

[amgad]

#1479300 [محمد احمد]
5.00/5 (2 صوت)

06-22-2016 09:15 PM
فى بدايه التسعينات إشترى الكيزان منزل "للمجاهد" علي عثمان في احد احياء الخرطوم الراقية بأكثر من ٧٠ مليون ورفعوا مذكرة لوزير المالية، حمدي وقتها، يطالبون فيها باعفاء "المجاهد علي عثمان لأنه قدم مجاهدات كثيرة في سبيل الإسلام". رفض مدير قسم الإعفاءات الطلب لأن "المواطن علي عثمان مواطن سوداني يجب أن يعامل كبقية المواطنين السودانيين". فقام مدير الجمارك سعد يحي "إن لم تخني الذاكرة" ووزير المالية بإحالة ذلك المسؤل الشجاع للصالح العام وإصدار التصديق.
جزء من تاريخ النازي علي عثمان،ربنا يبتقم منه ومن جميع الكيزان ببركة هذا الشهر المعظم

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
[man] 06-23-2016 02:00 AM
ameeeen


#1479265 [خالبوش]
2.50/5 (2 صوت)

06-22-2016 07:02 PM
ما لا يريد البشير وجماعته أن يفهموه، أو لا يستطيعوا أن يفهموه، إنه - باستثناء "المؤلفة جيوبهم - كما أسماهم ودقلبا"، ما في سوداني شغال بهذا الحوار الصوري الذي لن يسمح له البشير وعصابته إلا بأن يسير في الإتجاه المرسوم له والذي يكرس المزيد من السيطرة للبشير وعصابته على مقدرات الدولة السودانية وييسر المزيد من قمع المعارضين وشراء بعضهم ويوفر بعض الشرعية التي يفتقدها البشير وعصابته جداً، جداً، ويسمح للبشير بالاستمرار في توفير مزيد من الرفاهية لمنسوبي حزبه على حساب مزيد من المشقة على الغلابى! أتحدى نظام البشير أن يقوم بمسح و"لن يندهش" عندما يكتشف إنو ما في زول غيره وغير عصابته وعدد كبير من الإنتهازيين شغال بهذا الخوار الوطني - أقصد الحوار الوطني

[خالبوش]

#1479148 [عباس محمد علي]
3.00/5 (2 صوت)

06-22-2016 01:58 PM
من قتل شهداء 28 رمضان و أين دفنوا ؟؟؟

[عباس محمد علي]

#1479072 [ود الحاجة]
3.75/5 (3 صوت)

06-22-2016 11:36 AM
يبدو ان هذه الدعوة جزء من تداعيات حلقات شاهد على العصر ...

كل واحد بعد كدة عاوز يبريء نفسه و يلمع ماضيه , على وزن ( أنا لا اكذب و لكن أتجمل)

[ود الحاجة]

#1478954 [المنجلك]
3.25/5 (5 صوت)

06-22-2016 02:38 AM
كل مشكال السودان نتجت من ان الذين هيمنوا علي اعلي المناصب في الدولة تنقصهم الخبرة والمعرفة فقد جاءوا بفكر اركان النقاش الطلابي وتقلدوا اعلي المناصب
وكانما الدولة خلقت لدحر الفكر اليساري والليبرالي

[المنجلك]

#1478943 [عمار]
2.88/5 (4 صوت)

06-22-2016 01:27 AM
كلام كتييييير وتنظيرات بالكوم ما بتاكل الشعب السوداني عيش ياخي كفاية تنظيرات وافتخار بتاريخ نصفه خارم بارم عايزين اختصاصات مهنية يروؤسو الدولة ويزيدو الإنتاج القومي والرفاهية مش يزيدو لينا كلام وتنظيرات

[عمار]

#1478914 [العنقالي]
4.22/5 (9 صوت)

06-21-2016 11:34 PM
الكلام عادي جدا، الرجل مجرم مافيها كلام ،لكن هو قال كلام معروف انو الحوار اتأخر والناس ملت ، والكلام بتاع انو الحوار يتحول لسلوك وثقافة تسير بين الناس ياهو كلام الكيزان الفارغ الدائم
وين المشكلة طيب
انو الكيزان لسبب ما ارادوا ان يقولوا ان هذا الرجل لم يعد يمثلهم!!!
هي رغبة في اذلال الرجل والاساءة اليه وهو طبعا يستحق هذا لكن غير المفهوم هو لماذا الان يريد الكيزان ان يظهروا هذا القدر من عدم الاحترام لطه ؟
عموما هذه اخلاقهم

[العنقالي]

#1478909 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
4.54/5 (8 صوت)

06-21-2016 11:15 PM
للعايزين يعرفوا على عثمان كان وين أيام الانقلاب وكعادة جماعة الاخوان الخونه وينبغى أن نخاطبهم هكذا بعد إلاعترافات المستفيضه التي تطوع بها كبير الخوان،وكما جاء في احدى صحف ذلك الزمان أن على عثمان يسكن في الكلاكله ويمارس تربية الحمام!! واجتماعاتهم كانت تعقد في منزل محمد يوسف محمد المحامى في شارع 31بحى العمارات والمقر الآخر كان ببرج الفيحاء في مكاتب جهزها لهم بنك فيصل الاسلامى ولو تذكرون حظر التجوال الذى كان مفروضا عقب الانقلاب كان هو الأطول في تاريخ كافة الدول التي وقعت فيها إنقلابات او كوارث طبيعيه وده كلو كان من تحت راس هذا المأفون المدعو على عثمان محمد طه إبن حديقة الحيوان!!وللتاريخ الخلاف الذى نشاء بين الترابى وعلى عثمان الذى كان يتطلع كى يصبح هو رئيس الجمهوريه كان قد بداء منذ الضربه التي تلقاها الترابى على يد بطل الكونفو بدر الدين في مطار تورنتو بكندا وكان وقتها المتوقع حسب إفادات الطبيب الكندى أن لا يعيش الترابى أكثر من أسبوع وخاصة الاصابه كانت في الرأس وحدث إرتاج في المخ وعلى عثمان بوصفه هو مهندس الانقلاب والزميل الدراسه مع عمر البشير وهو الذى سعى له الى الجنوب واقنعه بقيادة الانقلاب كان يرى إنه الاحق بزعامة جماعته الخائنه ولكن حدث ما لم يكن في حسبانه فحسب وصيه كان قد آسر بها الترابى لبعض المقربين منه كان قد رشح إبراهيم السنوسى ليقود الجماعه في حال غيبه الموت وفعلا بعد الضربه وسماع رآى الطبيب كانت قد إجتمعت الجماعه واختاروا إبراهيم السنوسى وأسقط في يد على عثمان ومن وقتها سعى لتصفية الحساب مع المجموعه التي إدارة له ظهر المجن وسعى بكل ما يملك للإيقاع بين العسكر بقيادة زميل الدراسه عمر البشير ضد شيخه والطغمه التي تآمرت عليه حسب إعتقاده وانا على يقين أن الترابى سوف يتعرض لهذا الموضوع بالتفصيل عندما يتحدث عن المفاصله والخلاف الذى دب بينه وبين تلامذته وربما يكون هو موضوع الحلقه القادمه من برنامج شاهد على العصر ،

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1478902 [JAAAH]
4.00/5 (5 صوت)

06-21-2016 11:01 PM
عبدالله علي ابراهيم اسلم علي يد الكيزان
لا تؤاخذوه

[JAAAH]

#1478894 [الكودة]
4.13/5 (4 صوت)

06-21-2016 10:08 PM
حرام عليك كل مرة شيخ علي شيخ علي هدا مجرم عميل سفاح حتي اليهود دربوا له كتائب تعينه في مشروعه التدميري للسودان

[الكودة]

#1478882 [هدهد]
3.25/5 (3 صوت)

06-21-2016 09:00 PM
فار الفحم

[هدهد]

#1478880 [هدهد]
3.19/5 (7 صوت)

06-21-2016 08:59 PM
فار الفحم

[هدهد]

#1478863 [عثمان التلب]
4.10/5 (7 صوت)

06-21-2016 07:57 PM
العقرب السوداء!

[عثمان التلب]

ردود على عثمان التلب
European Union [عمار] 06-22-2016 01:28 AM
هههههههههههههههههههههه


#1478854 [الفاروق]
3.61/5 (7 صوت)

06-21-2016 07:28 PM
اولا هذا البعشوم موهوم معتقد نفسة بنى ادم وناس الراكوبة مصدقين . المسخ دا (نسيتوا الفردة) اجتهد اجتهاد غير عادى لكى يثبت بنى ادميته فاذداد قبحا ومسخا . وجارى البحث والمحاولة . امس بشهود اشباهه قالوا بيت ماعندو واليوم تقولوا عندو مزرعة بسوبا !!!! ونحن نريد ان نعرف من مالك المزارع التى بين العيلفون وام ضوء بان اقصد ام شرك بان . بين وبعيد .

[الفاروق]

#1478835 [انسان]
3.26/5 (8 صوت)

06-21-2016 06:18 PM
علي عثمان محمد طه يا حقير .. الله يرينا ابشع نهاية ممكنة ليك , ويوم القيامة ان نراك تحشر حشرا في قاع جنهم .. تف عليك يا جزمة

[انسان]

#1478817 [عمك تنقو]
3.96/5 (7 صوت)

06-21-2016 05:18 PM
ياشيح علي هنالك تسريبات ان مزارع عود الليل التي تشمل الف الافدنة وكلفت ملاين الدولارات حقتك عشان عود الليل قبل الانقاذ كان عسكري في شرطة المحاكم الكلام دا رائك فيه شنو

[عمك تنقو]

#1478789 [محاسن ام الفارس]
3.58/5 (7 صوت)

06-21-2016 03:45 PM
هو ده الجاب الجنجويد الله ينتقم منه ومن كل المفسدين في الحركة اللااسلامية ببركة هذا الشهر الفضيل.

[محاسن ام الفارس]

ردود على محاسن ام الفارس
[man] 06-23-2016 02:05 AM
ameen ya Rab


#1478787 [أبوعديلة المندهش]
3.10/5 (6 صوت)

06-21-2016 03:43 PM
والله السلطة دى طااااعمة وفراقا حاااار .

[أبوعديلة المندهش]

#1478749 [ودسوبا]
4.55/5 (14 صوت)

06-21-2016 02:02 PM
اغتصبتوا اراضينا ومزارعنا وقعدتو فيها!!111...ان شاءالله قريبا سنسترد كل حقوقنا منكم ونرجع مزارعنا واراضينا ونرجع بلدنا كله منكم يامستعمرين...تبا لك

[ودسوبا]

#1478741 [كفى]
3.68/5 (10 صوت)

06-21-2016 01:54 PM
أنظروا لوجه هذا الرجل ، هل ترون فبه وجه التقى ؟؟؟؟؟ وانظروا لوجوه شيوخنا الأتقياء فى القرى البعيدة والفيافى رغم مايعانوه من مسغبة وشظف العيش ترى الصلاح والفلاح بادىء على وجوههم ، ذلك لأنهم لم يسرقوا لقمة اليتيم ولا جرعة دواء مريض ولاقوت الشعب ولم يقتلوا ولم يسجنوا ويعذبوا ويسحلوا أحد واهلنا بقولوا الجواب يكفيك عنوانه وبئس العنوان عنوانك حتى كلمة شيخ لاتستحقها وكثيرة جدا عليك.

[كفى]

ردود على كفى
[هميم] 06-22-2016 07:12 PM
بالنسبة لبقية "الإنقاذيين" وخاصة بالنسبة للبشير، علي عثمان، بكل خبثه وظلمه ونفاقه وإجرامه، تقي - الأعور وسط العمايا ملك!

European Union [المفتش] 06-21-2016 08:09 PM
أقرب تشبيه له هو فار الفحم.

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلي قوت الغلابة] 06-21-2016 07:49 PM
السواد لون اهلنا وما اجمله ولكن سواد هذا الرجل من سواد قلبه فزاده قبحا علي قبحه ...

الالعنة الله عليه في الدارين ... وصدق من المعلقين من اسماه فار الفحم .. تشاؤما وقبحا مذموما لان الفأر يزداد قبحا بعد ان يتمرغ في الفحم ..
وهناك من المعلقين ايضا من قال انه لايصلح الا ان يكون تاجر فحم (مع الاعتذار لتجار الفحم الشرفاء) واظن ان التسمية هنا مجازا لان الرجل احرق السودان وجعله فحما .. ومازال بعد كل هذا الحريق يريد المتجارة به ..

نحن نعلم كل شيئ ... والقائمة طويلة بالممتلكات والحساب عسير.. وما اقربه .. ياشيخ علي .. يانكرة .. يا فار الفحم ..


#1478725 [omer]
3.28/5 (11 صوت)

06-21-2016 01:28 PM
من يظن ان الحركه الاسلاميه لها منهج و دين غير السرقه و الشوفونيه و المصالح الشخصيه فهو مخطي و الدليل كلهم لم يقولو شيئا عندما كان حكاما و لكن بعد ان يتركهم الحكم يهرفو بهذا الكلام ليضحكو علي الشعب مرتين فقد قال بنفسه نحن لم ناتي من اجل قفة الملاح ثم قال لم اري تأثير سياساتنا الا بعد ان تركت الحكم كل هذا الهذيان لا ياتي من رجل له فكر او هدف و كل شخص في ما يسمي الحركه الاسلاميه ينبح في وادي علمانكم البيتزا للهوت دوق للصابون و الكبريت و المويه و الكهرباء و القطار المكيف و اطنان الذهب يتفقون فقط في الفساد و دمار البلد مخطي من ظن ان لهم دين و هم حكام
فقط يبكون عندما تتركهم السلطه
كلكم له اقارب او معارف من ما يسمي الحركه الاسلاميه هل فيهم من يتقي الله ,من له مبدا ,من يخاف علي البلد او من له منهج او متدين اذا اجبتم علي هذه الاسئله سوف تصلون الي الاجابه انهم من ارازل الناس
اللهم عليك بالظالمين فإنهم لا يعجزونك

[omer]

ردود على omer
[همت] 06-22-2016 07:17 PM
ومن يظن أن هؤلاء الأنجاس من بشيرهم - الذي كان بعثياً قبل أن يمسك بتلابيب الوطن، وبقية العصابة - من يظن أنهم حركة إسلامية فهو مخطئ تماماً! كل من كان تابعاً للحركة الإسلامية ولم تستطع شرذمةالبشير إفساده قتلوه بطريقة أو أخرى ولم تتبقى حالياً في هذه الحركة المختطفة غير عتاة الماسونية والبشير نفسه، زعيمهم هذه الطائفة المتأسلمة، ماسوني، سواء عن غفلة أو مع سبق الإصرار والترصد

[الكوشى] 06-22-2016 05:17 AM
والله صدقت .. أكثر واحد مجرم فى عائلتنا .. ولسانو زفر وسكران 24 ساعة حتى هذه اللحظة. وبذى ويشتم ابوه وأمه واولاده وزوجته وكبار أهله وقد كان مشهود له بالسفه والفجور قبل الانقاذ هو الان من كوادر المؤتمر الوطنى . وقد كن استغرب فى حداثتى كيف الكيزان ديل بقولو نحن ناس دين وجينا نطبق الشريعة ؟؟؟ ويكون دا معاهم حتى توصلت ( بعد ان دخلت الجامعة وعرفت السياسة ) الى انهم أبعد ما يكونوا من الدين والتدين بل وتيقنت انهم قد جأوو ا خصيصا لهدم الدين الذى كان يعرفه السودانيون وتغيير معانيه فى الاجيال الجديدة وربما لتصفية بلد بحجم قارة كان اسمه ( السودان ) ومساحته مليون ميل .

[Rebel] 06-21-2016 06:31 PM
* ما عندى و لا واحد قريب فى الحركه الإسلاميه, لكن بعضهم كانوا زملاء دراسه!
* ليس فيهم من يتق الله فى الآخرين ابدا..ليس لهم إحترام للغير, بل ينظرون له بعين الإحتقار!..لم اسمعهم يتحدثون عن "وطن", خلاف حسثهم عن "الجماعه"!..لا يخشون فى الدنيا إلآ شيخهم!
* لقد صدقت يا اخى..فهم أرذل خلق الله!..لكننى ارى ان جريمته الكبرى, أنهم إستخفوا كثيرا بدين الله و خلقه وبالوطن!..و الذى يحدث بينهم و لهم الآن, هو تستطير من رب العالمين!..فقد لعبوا بالدين كثيرا يا أخى,,


#1478691 [abu juju]
3.83/5 (7 صوت)

06-21-2016 12:50 PM
هذا النكرة عراب فصل الجنوب وهو ماسوني قذر الله انتقم منه

[abu juju]

#1478690 [كبسور]
4.25/5 (9 صوت)

06-21-2016 12:49 PM
أهم سؤال نسيتو يازول


من قتل طلاب ثورة سبتمبر ؟؟

الإجابة : بتعليمات من هذا القرد

[كبسور]

ردود على كبسور
[محمد ادروب] 06-21-2016 03:03 PM
ههههههههه...،فعلا قرد .... باع حديقة الحيوان لانه معقد من غرفة الحارس الكان ساكن فيها طلع حرامي كلب
ما عندو دين...الرسول صلى الله عليه وسلم رعى غنم أهل مكة و عمل مع سيدتنا خديجة رضي الله عنها
اسأل الله ان يأتي اليوم النشوفهم موزعين على اقفاص حديقة حيوانات من نوع حديث يجمع فيها الشعب السوداني كل المخلوقات الغريبة


#1478680 [الغلبان]
3.19/5 (6 صوت)

06-21-2016 12:35 PM
الدمار ات والقتل ات والتشريد ات والجوع ات والكوارث اتيه عبد الناصر حارب الاخوان وصارو يقولون احنا اخوات بس لو انقلب الحال حدث ولا حرج حدث ولا حرج حدث ولا حرج

[الغلبان]

#1478671 [zoul]
3.86/5 (12 صوت)

06-21-2016 12:12 PM
المزرعة دي ورثها من ابوه زي صاحبو بتاع مدارس كمبردج ؟

[zoul]

ردود على zoul
[man] 06-22-2016 02:19 AM
heheheh
u made my day Bro Khaleel !

[خليل ابراهيم] 06-21-2016 06:58 PM
حرام عليك الراجل اتربى على لحم الاسود
اذ كان ابوه خفير جنينة الحيوانات يعنى هو اخو الاسد فى الرضاعة


#1478667 [السماك]
3.41/5 (6 صوت)

06-21-2016 12:04 PM
"تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى" .. صدق الله العظيم ..

أصبروا .. بعد شوية ح نسمع الأكثر .. ده بداية فقط .. والزول في بطنوا كتير .. وأعداءه من إخوان الأمس وخلافهم سكاكينهم مسننه وجاهزة ..

الكاتب نبهه إلى ما يجب على الأستاذ على عثمان طه مراجعته من أهوالهم التي مازالت تمشي بين جنس السوداني وين ما كان .. ولا شك هو لا يملك إجابة .. يا له من تحد سافر !!

ح نعيش ونشوف وإن أماتنا الله غيرنا من جنس السوداني ح يعيش ويشوف ..

الناس ديل أظنهم عورا .. لو ما عرفوا راي السوداني فيهم إلى اليوم أقول عورا ..

[السماك]

#1478644 [layla]
3.22/5 (11 صوت)

06-21-2016 11:22 AM
يبدو انك الان وصلت الغابه وبديت تنتقد ماوافقت عليه سنين عددا لغاية ماغنيت واستغنو عنك...انشا الله مالك اللميتو من معاناة الناس وقهرهم يدوم عليك بالساحق والماحق

[layla]

#1478641 [سامر على]
3.29/5 (6 صوت)

06-21-2016 11:10 AM
ربنا لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

[سامر على]

#1478630 [ود يوسف]
3.87/5 (10 صوت)

06-21-2016 10:53 AM
هنالك مقطع فيديو متداول هذه الأيام يتحدث فيه على عثمان عندما كان زعيماً للمعارضة في الجمعية التأسيسية ( 86 - 1989 ) ، قال ما معناه أنه يتم هذه الأيام اعتقال البنات وهذا ليس من أخلاق الشعب السوداني وأن هذا لم يحدث حتى في أيام الاستعمار !!!
سبحان الله ... ماذا يسمي على عثمان ما يحدث الآن لطالبات جامعة الخرطوم ؟؟؟ نسأل الله تعالى أن ينتقم من المنافقين والمنافقات الأحياء منهم والأموات ...
وحسبنا الله ونعم الوكيل ...

[ود يوسف]

#1478606 [ابوقرجة]
3.57/5 (7 صوت)

06-21-2016 09:36 AM
بدأ نشر الغسيل القذر

[ابوقرجة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة