الأخبار
أخبار إقليمية
البركة فيك يا المحبوب، ولكن ..!
البركة فيك يا المحبوب، ولكن ..!
البركة فيك يا المحبوب، ولكن ..!


06-21-2016 12:17 PM
لبنى احمد حسين

من ابدعات شعب السودان ان المعزّى يقول لاهل و اصحاب و معارف المتوفى: (البركة فيكم) و (أحسن الله العزاء) ثم يرفعون أكفهم و يتمتمون سرا ..!

فالبركة فيك اخى المحبوب عبد السلام و لو أنها جاءت متأخرة حيث لم أك اعرف لك طريقا حتى وجدتك على الفيسبوك، من كل قلبى اقول لك: البركة فيك يا المحبوب و أحسن الله العزاء، و اذا ما سنحت لنا الاسفار ان نلتقى فسأرفع كفاى مثلما يفعل اهل السودان .. لكن الله وحده يعلم ما اذا كنت سأقرأ فاتحة الكتاب أم سأقرأ: (ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا) ام سأقرأ غيرهما من سور او آيات، فكله قرآن، و لكن مثلى لا يقول الا: اللهم أنى اسألك ان تضاعف لعبدك حسن الترابى الحساب و الجزاء على اعماله و اقواله .. فأنت رب أعلم منى بافعاله أخير هى ام شر ..و ما يلينى فى ذلك حقوقى كفرد، أنا لم أعف عن حسن الترابى حيا و لا ميتا و لانه لم يطلب من الشعب العفو يوما او السماح و ان فعل فالكل حر فى ان يعف عنه او لا .. أنا شخصيا (لا) .. فقد مسنى الضر بسببه و سامنى سوء العذاب و التشريد و التهديد (الفترة 1994-1998 ايام الدراسة بجامعة الجزيرة) هذا على الصعيد الشخصى و على الصعيد العام فانه تسبب بان جعل اهل السودان شيعا، و بسببه تمزقت البلاد و تقتل العباد و كثر الفساد و اشياء اخرى لا يتسع التعليق لسردها هنا .. لم أعف عنه ابدا ابدا .. وذا حقى الذى من رحمة ربى ان لا الترابى و لا بشيره استطاعوا احتكار او استلاب هذا الحق .. ثم انى لست من الطيبة - سمها - او البلاهة ان اقول حين يحيق بى الظلم: "خليتكم لى الله" ثم من بعد أن يذهب المدعو ضده الى قبره للسؤال ادعو له بالرحمة، كلا لن أفعل، و ذا ما يلينى و ما يمكن قوله على صعيدى الشخصى فى حق شخص ميت.

أما بالنسبة لنفى الترابى لما ورد فى كتاب المحبوب .. فمصداقية الترابى ليست فوق الشبهات، كيف نصدقه بعد ذهابه حبيسا بأمره و الفئران "تصاحبه" و "تمتعه" و الكلمتان من عنده نصا لا من عندى؟ كيف نصدقه و هو يسمى احتمال تصدى القوات المسلحة لانقلاب مليشيا الجبهة بجنودها المصطنعين و قائدها المخطوف "غزو" اى و الله، شخصا هكذا يسمى واجب الجيش السودانى فى التصدى لجنود مزيفين "غزو" فما المرتجى من نتيجة افعاله غير احلال الجيش بالمليشيات؟ و هو ما حدث و يحدث، و الترابى لا يعترف بتخطيطه / م للانقلاب منذ منتصف السبعينات فحسب بل و بافساد الديمقراطية و شراء الذمم ايام الديمقراطية ايضا .. كيف نصدقه و هو يقر بوجود جهاز أمن قوى لهم زمن نميرى ثم ينكر معرفتهم بصفقة الفلاشا؟ و للعلم ان الشعب لم تنطلى عليه كل هذه الاكاذيب رغم انكارهم - اى الكيزان- و حلفهم باغلظ الايمان لنفيها فى حينه، فمنذ اليوم الاول كان الشعب يعرف انه انقلاب جبهة و كان يعرف و تتهامس مجالسه و تجهر بكل ما اعترف به الترابى و ما لم يعترف ، بما فى ذلك تخزين المواد التموينية اثناء الديمقراطية لخلق ازمة و معاناة و صفوف، تلك ازمة كان لها اعضاء مفرغين ليس لهم من عمل آخر غير تكدير الديمقراطية و خلق الازمات .. والا فماذا كان يفعل هؤلاء الستون من الرجال الذين قال عنهم الترابى مفرغون؟ تلك الفجوة التموينية التى يشتمنا بها تلامذته من حين لاخر .. و ما لم يعترف به الترابى و ربما يكون قد فعل فى الحلقات القادمات هو كيف يرمون احذيتهم بعد الاستغناء عنها؟ .. كيف مات الزبير محمد صالح؟ و عموما لسنا اولياء دم فى الزبير.

اللهم ارحم كل من قضى و فقد حياته بفعل او بتدبير عصابة الانقاذ و لم يكن منهم .. اللهم ارحم شهداء 28 رمضان فقد جاءوك ضيوفا فى ليلة القدر، اللهم اعف عنهم و اغفر لهم و بارك لهم فى نسلهم و اهلهم.
اكتب هذا (تعليقا) فقط على الصورة التى يظهر صاحبها محتارا بعد ان حير كل الشعب السودانى، و اما (المقال) فآت بعد انتهاء حلقات (شاهد على العصر) نسال الله ان يمد فى آجالنا ..

مرة أخرى: (البركة فيك يا المحبوب) و (عافية عنك دنيا وآخرة) ان كان لك دور غير مباشرة فيما حاقنى على الصعيد الشخصى او العام، لعل ذلك مدعاة لان يعترف الآخرون بما فعلوا و عملوا و علموا، بأن يتواضعوا بطلب العفو من الشعب، حينها كل فرد من سكان السودان و الجنوب قبل الانفصال (40 مليون) حاقه ظلم او تضرر له الحق ان يعف عنهم او لا، و عموما هناك عشرات بل مئات الالاف ليس بمقدورهم العفو و لا عدمه لانهم قتلوا تقتيلا او انتقلوا الى جوار ربهم.

و السلام


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 20302

التعليقات
#1479019 [رهف]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 09:34 AM
سبحااان الله


#1479018 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 09:33 AM
فرضوا عليهم العلمانية والدولة المدنية من تحت غلالة الاسلام السياسى زى تركياااااااااا


#1479015 [سودانية]
4.50/5 (2 صوت)

06-22-2016 09:28 AM
الشعب السودانى لو ما طيب ومتسامح لدرجة العبط كان خلا الكيزان يحكمو 27 سنة ...ماكان قطعوهم قطيع وقفلوا عليهم الطريق زى مصر اومشوهم على عجين مايلخبطهوش زى تونس ...او فرضوا عليهم العلمانية والدولة المدنية من تحت غلالة الاسلام السياسى ...
اللهم ارفع عنا بلاءك


#1478956 [بيلسلبلق فثفصثف]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 02:54 AM
الرسالة دي للمحبوب


#1478900 [إشراقات مهنيّة]
5.00/5 (2 صوت)

06-21-2016 10:43 PM
لقد أثبتت مفتوحة العينين
السيّدة الكاتبة المفوّهة لبنا أحمد حسين
أنّها لوحدها كيان حقّاني سوداني شجاع وبليغ ومُبين
يُناوئ كيان الإخوان الإستباحيّين القاتلين
بشجاعة السودانيّين الغيورين


#1478897 [سيف الدين عبد الحميد]
5.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 10:32 PM
هناك بيت شعر للمتنبئ لو كان الترابي حافظاً له وواضعاً له نصب عينيه لما اضطر للمساومة في تلكم الليلة ولما ذهب إلى السجن حبيساً، يقول البيت الشهير:
ومن يجعل الضرغام للصيد بازه *** تصيده الضرغام فيما تصيدا
وهذا البيت تعادله معنىً مقولة نيكولو مكيافيلي في كتاب (الأمير) ونصها:
“He who causes another to become powerful ruins himself, for he brings such a power into being either by design or by force, and both of these elements are suspects to the one whom he has made powerful.”


#1478887 [AD fgsdgeraryae]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 09:45 PM
انت الجماعة قالوا لك نحن خلقنا منك معارضة لازم تشتمي الترابي.


#1478875 [مصباح]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 08:38 PM
يالبني مع كل التقدير لكن في حكاية المحبوب دي فارقتي وخرمجتي بالجد


#1478805 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 04:38 PM
اللهم اهلك الظالمين بالظالمين عمر البشير واعوانه وكلاب امنه اللهم ارحنا منهم اللهم ارحنا منهم وعلى عثمان ونافع والمتعافي وعلي عثمان وعبد الرحيم وقوش وعطا وبكري وغازي ومصطفي وسيخه وكرتي وايلا والخضر وحميدتي وموسي هلال وقادة الجنجويد واحفظ اهلنا في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وسائر بقاع السودان


#1478765 [عابد مختار المختار]
1.25/5 (5 صوت)

06-21-2016 02:35 PM
الرجل بين يدى القاضى العادل فانت لا تحكمى عليه ولاتجرمينه فهذا يصدر فقط من القاضى الذى هو بين يديه وما سقتيه مجرد اتهامات فقد تكون باطله فلماذا تتعجلى ولا تحتسبى ليقول رب العزة والجلال قراره


ردود على عابد مختار المختار
[عادل حسن] 06-22-2016 09:04 AM
ما ذكرته الكاتبة ليس اتهامات انما ورد فى اعترافات الترابى فى برنامج ( شاهد على العصر ) على قناة الجزيرة .

[الفاروق] 06-22-2016 01:32 AM
انت اهبل ام ناقص دين وعقل ؟ ماذا تعنى تدبروا حال موتاكم ؟ وهل انت قرأت الاية الاتية ( لتكونوا شهدا على الناس ويكون الرسول شهيدا عليكم ) وجبت ! هل وجبت له الجنة ام النار وكفى بالله شهيدا ولا نريد شهادة امثالك . اعلم يوم تكون الجنة حاضرة والنار حاضرة الاب سوف يفر من ولده ويتبرأ منه والعفو الذى يقولونه فى الدنيا لاغى لو انت نت اهل القران او تعلم معنى الاية الاتية (الا الذين تابوا واصلحوا وبينوا فولائك اتوب عليهم وانا التواب الرحيم ) والبعشوم مات وهو مستهذى ومدلس ومبلس ومحرف لحدود الله . خليك من حق الناس وحق الناس كبيرة لان التوبة منه يلزمها اصلاح وبيان راجع اهل الذكر ولا تسمع للصوفية والكيزان ولا للتبليغيين وامثالهم من الفرق . نفسك نفسك نفسك .

[Rebel] 06-21-2016 10:18 PM
* ليس لبنى وحدها!..لقد حكم عليه الشعب السودانى كله, إلآ انت!
* و لماذا إستعجل هو و أنت و هم, فى أمر شعب بأكمله, و لم تتركوا ذلك لله عز و جل!!
* الإسلاميون لا دين و لا قيم و لا أخلاق لهم, هذا رأى, رضيت ام ابيت!

[فيلق] 06-21-2016 08:07 PM
لانها مظلومه منه ظلمت وهي امراه وهو رجل الدين العابد الناسك كان الاحري ان يصون حرائر ونساء السودان ولكن بدلا عن ذلك اطلق اجهزته الامنية اعتقالات واغتصابات وقتل
اللهم اهلك الظالمين بالظالمين عمر البشير واعوانه وكلاب امنه اللهم ارحنا منهم اللهم ارحنا منهم وعلى عثمان ونافع والمتعافي وعلي عثمان وعبد الرحيم وقوش وعطا وبكري وغازي ومصطفي وسيخه وكرتي وايلا والخضر وحميدتي وموسي هلال وقادة الجنجويد واحفظ اهلنا في دارفور وجبال النوبة وسائر بقاع السودان


#1478759 [من الصحراء]
3.00/5 (2 صوت)

06-21-2016 02:21 PM
صدر المقال مربك بعض الشىء ويبدو للوهلة الاولي كرسالة عزاء حقيقية للمحبوب او رد لمراسلات تمت بينه وبين الكاتبة في وقت سابق.. كان من الاوفق البدء بالنقطة الجوهرية في الموضوع وهي نفي الترابي لشهادة الترابي ومن ثم ايراد بقية الاجزاء...


#1478724 [عوض]
3.00/5 (2 صوت)

06-21-2016 01:27 PM
عفوك عن المحبوب فى غير محله ولو كنت مقتنعة به فقد كان من الافضل الاحتفاظ به لنفسك بدلا من ان تجعليه فتنة خاصة وانت ذقت مرارة الظلم مرتين مرة فى خاصة نفسك ومرة كمواطنة عادية سلبت حقوقك مع عامة الشعب


ردود على عوض
United States [الإحيمر] 06-21-2016 06:19 PM
أضم صوتى إليك يا أخ عوض، ولو كان لى سلطان لحرمت العفو عن أى
عضو فى الحركة الشيطانية. المكروه لا يقل عنهم لؤماَ وخبثاً وشراً
يا لبنى ولكنه حقك فى العفو.


#1478719 [عبدالمنعم موسي]
4.25/5 (5 صوت)

06-21-2016 01:19 PM
كفيتي ووفيتي وما قصرتي تب والله انتي بالف راجل من رجالات الكيزان


#1478717 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2016 01:11 PM
ازكروا محاسن امواتكم


ردود على محمد
[فيلق] 06-22-2016 01:27 AM
كدي جيب لينا ليو حسنة واحده

[مصباح] 06-21-2016 08:23 PM
وماعندهم محاسن كمان ، فقط عندهم شرور وآثام عظيمة وإجرام وعمايل غير مسبوقة في الشر والخبث والقسوة والتآمر ..هؤلاء مجرمين بجدارة ولصوص شواذ الله لارحم اى واحد منهم أبداً . لم يرحموا اى شريف أو مسكين وفعلوا بالناس والبلد الأفاعيل فكيف نطلب لهم الرحمة !؟ كل من يقولأطلبوا لهم الرحمة أحسبه فقط من البلهاء أو الدجالين أو التابعين أو من الملة الخبيثة ذاتها وبطانتها الفاسدة .

[ابو لستك] 06-21-2016 07:43 PM
فتشنا ولم نجد محاسن. ايه رأيك ؟

[ود البلل] 06-21-2016 04:22 PM
ليسوا موتانا


#1478709 [محمد الفكى]
4.00/5 (8 صوت)

06-21-2016 01:02 PM
لعنة الله تغشى الترابى فى تربته فى كل طرفة ولمحة فقد نالنا منه ومن تدبيره وتخطيطه وزبانيته الهوان والعسف والتشريد وطالنا منهم ما لا يخطر بعقل بشر.

اللهم إنّك قلت وقولك الحق:( إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار) اللهمّ أنزله مع من شايعه من الأموات والأحياء فى أسفل سافلين فى الدرك الأسفل من النار.


ردود على محمد الفكى
[برعي] 06-21-2016 09:19 PM
اللهم امين يا ود الفكي


#1478707 [Amin]
4.94/5 (5 صوت)

06-21-2016 01:00 PM
أسعدتنا إنتفاضة الأساتذة لبنى احمد حسين وهاشم صديق
وعقبال بقية الثوار


#1478698 [bilalalah]
1.00/5 (1 صوت)

06-21-2016 12:54 PM
له الرحمة والمغفرة


ردود على bilalalah
[برعي] 06-21-2016 09:18 PM
اللهم لا تغفر له ولا ترحمه, امين

[حاج علي] 06-21-2016 09:07 PM
احتشي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة