الأخبار
أخبار إقليمية
الدولار والريال السعودي يعودان للارتفاع مقابل الجنيه السوداني
الدولار والريال السعودي يعودان للارتفاع مقابل الجنيه السوداني
الدولار والريال السعودي يعودان للارتفاع مقابل الجنيه السوداني


06-21-2016 11:59 PM

في جولة عصر اليوم وسط تجار العملة بالخرطوم - قال أحد التجار للراكوبة أن الدولار عاد مرة أخرى للزيادة بعد فترة كان فيها سعره أقل من 14000 جنيه للدولار وقال إنهم يبيعون الدولار اليوم بسعر يتراوح بين 14000 و 14100 والريال السعودي بسعر يتراوح بين 3650 و 3700 جنيه.

وسألت الراكوبة الخبير الإقتصادي الهادي إدريس هباني عن التدهور المستمر للعملة السودانية فقال :

السبيل نحو استعادة عافية الجنيه السوداني يبدأ بإسقاط النظام الديكتاتوري الطفيلي المتأسلم الحاكم

يرجع تدهور قيمة العملة المحلية مقابل الدولار و غيره من العملات الأجنبية بالمقام الأول إلي زيادة الواردات عن الصادرات بشكل متواصل غير مسبوق خلال السنوات الماضية نتيجة لسياسات الدولة الإقتصادية الخاطئة التي أدت إلي تدهور القطاعات الإنتاجية (و علي رأسها القطاع الزراعي) و تطويقها بحزمة من الضرائب و الرسوم و الأتوات و الجبايات التي أضعفت قدراتها الإنتاجية و أفقدت منتجاتها النقدية القدرة علي المنافسة في الأسواق العالمية مما أدي إلي إنخفاض الصادرات انخفاضا مريعا وصل إلي ما نسبته 73% خلال الفترة 2008م/2015م و ذلك من 11.6 مليار دولار عام 2008م إلي 3.1 مليار دولار عام 2015م في حين زادت فاتورة الواردات من 9.3 مليار دولار إلي 9.5 مليار دولار خلال نفس الفترة. الأمر الذي أدي إلي تزايد العجز في الميزان التجاري (الصادرات – الواردات) بنسبة (373%) و ذلك من فائض بقيمة 2.3 مليار دولار عام 2008م إلي عجز بقيمة (6.3) مليار دولار عام 2015م أي بزيادة في العجز بلغت (8.7) مليار دولار (بنك السودان المركزي، العرض الإقتصادي و المالي، جدول (7)، أكتوبر– ديسمبر 2015م). و بالتالي فإن هذا العجز المريع المتواصل في الميزان التجاري (و الذي أصبح سمة من سماته) و بمبالغ ضخمة يدفع المستوردين باستمرار للإتجاه للسوق الأسود (التي أصبحت هي المتحكم الرئيسي في تحديد سعر العملة الأجنبية) لتغطية هذا العجز الأمر الذي يؤدي إلي تزايد الطلب علي العملة الأجنبية باستمرار و بالتالي إرتفاع أسعارها باستمرار. و سيظل هذا الوضع مستمر من أسوأ إلي أسوأ دون حلول شافية طالما ظلت الإنقاذ مستمرة في حكم بلادنا، ففاقد الشئ لا يعطيه.
و إذا استبعدنا حصيلة الصادرات المذكورة سابقا و البالغة 3.1 مليار دولار و تحويلات المغتربين البالغة 400 مليون دولار (سكاي نيوز، فبراير 2016م) من قيمة فاتورة الواردات البالغة 9.5 مليار دولار فهذا يعني أن السوق الأسود لوحده يمول 60% من قيمة فاتورة الإستيراد و هو ما يعكس حجم الاتساع الذي وصلت إليه هذه السوق و مدي تحكمها في العملة الأجنبية و علي رأسها الدولار الأمريكي.
هذه الفجوة المتزايدة بين الصادرات و الواردات نتيجة لتدهور القطاعات الإنتاجية هو السبب الهيكلي الرئيسي في تدهور قيمة العملة المحلية. علما بأن هنالك أسبابا أخري أهمها:
1- تحكم جهات حكومية نافذة في تجارة العملة علي رأسها جهاز الأمن و المخابرات الذي (بجانب كونه جهازا قمعيا) فقد تحول أيضا لمؤسسة رأسمالية طفيلية تتحكم تحكما كاملا في تجارة العملة نسبة لتحكمها في المقام الأول بتجارة الأسلحة و الذخيرة و الآليات و المعدات العسكرية و مواد و أجهزة القمع التي تتم بالطبع عبر قنواتها غير المشروعة و الدليل علي ذلك عدم وجود أية بيانات تتعلق باستيراد و تصدير السلاح و الذخيرة و أجهزة القمع في كل التقارير و الدوريات الصادرة عن بنك السودان المركزي برغم أن 25% أي ما يعادل 3 مليار دولار تقريبا من موازنة 2016م المعتمدة مخصص للأمن و الدفاع.

2- سياسات البنك المركزي الخاطئة التي فاقمت من تدهور قيمة العملة المحلية. فالمنشور رقم (9/2015) مثلا الصادر عن بنك السودان المركزي بتاريخ 3 نوفمبر 2015م لكافة المصارف و الذي سمح فيه بالإستيراد بدون تحويل القيمة لا يعتبر فقط تقنينا للسوق الأسود و توسيعا لنطاقها، بل أيضا يعتبر منفذا كبيرا لتهريب العملة حيث أصبح بمقدور تجار العملة تسليم العملة الأجنبية للمستوردين من حساباتهم بالخارج و التي يتم تغذيتها من خلال عدة مصادر من ضمنها تحويلات المغتربين، المستثمرين الأجانب، البعثات الدبلوماسية، الأجانب العاملين بالسودان، تجار الأسلحة و المخدرات و غيرها من الأنشطة غير المشروعة و علي رأسها غسيل الأموال و تمويل الإرهاب. و الدليل علي ذلك إنخفاض تحويلات المغتربين من 3 مليار دولار إلي 400 مليون دولار (حسب المرجع المشار إليه سابقا) أي إنخفاضا بنسبة 99.9% (100%). أي أن العملة المهربة لصالح تجار العملة من تحويلات المغتربين فقط بلغت 2.6 مليار دولار.
و لذلك فإن ارتفاع العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني سيتواصل باستمرار ما لم تخفض الدولة إنفاقها علي الأمن و السلاح و الصرف البذخي علي جهاز الدولة المترهل و توقف الحرب و توجه كل الموارد لدعم و تطوير القطاعات الإنتاجية و قطاعات التعليم و الصحة و الموارد البشرية. و لكن بالطبع و من المعروف للكل أنه من سابقة المستحيلات أن تقوم الحكومة بذلك. و لذلك فإن السبيل الوحيد الصحيح لاستعادة عافية الإقتصاد و عافية العملة المحلية يبدأ أولا باسقاط هذا النظام الذي أصبح بالفعل عقبة أساسية أمام تطور و تقدم بلادنا اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا و سياسيا. فلم تعد هنالك منطقة أخري بين الجنة و النار.



تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 50855

التعليقات
#1485839 [ودالباكرية]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 08:53 AM
كل عام ونتم بالف خير اهلي واصدقائى داخل وخارج السودان لكم التحية والتقدير وربنا يعيدة عليكم باليمن والبركات والله نحن نشكي من غلاء المعيشة داخل السودان لا كن والله انا شايف السودان ارخي وارخص بلد بالنسبة للدول الاخرة .

[ودالباكرية]

#1479583 [زمن]
3.75/5 (3 صوت)

06-23-2016 01:43 PM
السؤال هنا: كيف سيتم إسقاط النظام؟

[زمن]

#1479546 [ودالباكرية]
3.50/5 (2 صوت)

06-23-2016 12:45 PM
اتمني من الله بركة رمضان دة الريال يبقي بي 5500

[ودالباكرية]

ردود على ودالباكرية
European Union [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 06-23-2016 06:10 PM
يا [ودالباكرية] إستهدى بالله فلو الريال وصل 5500 جنيه أهلنا فى السودان عشان يشتروا كيس دكوة وحبتين طماطم يفطروا بيها حيدفعوا 20 ألف جنيه
خليك عاقل وقول أسأل الله بحق هذا الشهر الفضيل أن يصلح الحال وأسكت
فقد تصادف دعوك قبول وربنا يصلح الحال ويغير الأحوال من حال الى حال
وانت شايف هنالك من يقول ( السبيل نحو استعادة عافية الجنيه السوداني يبدأ بإسقاط النظام الديكتاتوري الطفيلي المتأسلم الحاكم)
من يسقط النظام
هو الله مالك الملك يعز من يشاء ويزل من يشاء فألجوا أليه بالدعاء من فم صائم ومستغفر


#1479352 [مواطن دارفورى]
3.00/5 (4 صوت)

06-22-2016 11:48 PM
السبيل نحو استعادة عافية الجنيه السوداني يبدأ بإسقاط النظام الديكتاتوري الطفيلي المتأسلم الحاكم)
================================
أنت رجل امين وشجاع في قولك أعلاه .. لقد اصبت كبد الحقيقة وأقمت عليها الدليل.
فالوصفة التي وصفتها من اجل ان يستعيد الجنيه عافيته لن يقوى عليها النظام ولن يعمل بها.. لذا وجب علينا ان نتحرك لإسقاط هذه الشرذمة من اللصوص والنصابين والمحتالين وقطاع الطرق وزجهم في السجون لحين نصب المقاصل لهم ورمى جثثهم للأسود والنمور في محمية الدندر .

كسرة: أها يا خبير الهنا محمد الناير عندك تعقيب ؟؟

[مواطن دارفورى]

ردود على مواطن دارفورى
[سامي] 06-23-2016 11:35 AM
ليه يامواطن انت عاوز تسمم الثروة الوحشية ليه . خليك لحد المقاصل لهم .


#1479337 [نبيل حامد حسن بشير]
2.50/5 (3 صوت)

06-22-2016 11:13 PM
الدولة هي المستهلك الرئيسي للدولار من السوق الموازي.
يجب ايقاف استيراد السلع الاستفزازية
الحرب بالمناطق الثلاثة هي السبب الرئيسي للصرف الحكومي + اسطوال السيارات الحكومية الضخم والذي يستهلك أكثر من 50% من المواد البترولية التي يقال أنها مدعومة. يجب بيع المواد البترولية للجهات الحكومية بالسعر غير المدعوم ان كان هنالك دعم كما يزعمون.
يجب الغاء كل الوزارات الولائية والمجالس التشريعية بالولايات والاكتفاء بالوالي والمحفظين ومديرو الوزارات بدلا عن الوزراء والغاء وظيفة معتمد
تقليل عدد الوزارات المركزية الى النصف والغاء وظيفة وزير الدولة والمساعدين والمستشارين
تخفيض مرتبات التنفيذيين بنسبة 33%.
بيع اسطول عربات الحكومة والاكتفاء بسيارات جياد بي واي دي للوزير (سيارة واحدة فقط)
محاربة الفساد ومحاكمة المفسدين
استعادة الأموال السودانية الموجودة بالخارج بالعملة الصعبة بأمر رئاسي مع اتخاذ اجراءات قاسية ضد من لا يلتزمون بذلك
وضع سعر مناسب للدولار مقابل الجنية يشجع المغتربين على التحويل عبر البنوك
فتح الحدود والتجارة مع الجنوب
هذه هي أولى خطوات الاصلاح الاقتصادي

[نبيل حامد حسن بشير]

ردود على نبيل حامد حسن بشير
[غسان المقتول] 06-23-2016 02:16 AM
دا كلو ما بحل و النظام عارف كدا...حل البلد و عتق أهلها بذهابه فقط...


#1479228 [ظفار]
4.00/5 (7 صوت)

06-22-2016 04:51 PM
هسع دى دايره دكتره الدوله غير الضرائب والجبايات عندها شنو

[ظفار]

ردود على ظفار
[جركان فاضى] 06-23-2016 12:45 AM
الدولة رعاية وليس جباية....بس فى السودان الدولة جباية وليس رعايا...نعم اخى ظفار الانقاذ نظام جباية دون انتاج... يعنى أكلت اللحم وقبلت تقرش فى العضم


#1479187 [اللواء المتقاعد]
3.82/5 (6 صوت)

06-22-2016 02:49 PM
سكت معظم الصحفييون محترفون او هواة , سكت كثير من المسؤولين وكثير من العامة من المواطنين خاصة مواطني العاصمة والشمالية , سكت كل هؤلاء وبشكل مخزي عن جرائم الجنجويد ( والجيش بعد افراغه من الشرفاء من الضباط والجنود ) في دارفور والتي اثارت حتي اليهود ومنظمات حقوق الانسان عالميا وكان الذين يٌقتلون ويحرقون ويٌغتصبون ليسوا مواطنين سودانيين او بشر او مسلمين في بلد يدعي نظامه انه اسلامي.بل وصل الامر حد اللامبالاة باستقبال المواطنين والمسؤولين في الدبة لهؤلاء القتلة ومد موائد الافطار لهم وهم يعلمون ان اياديهم ملطخة بدماء الابرياء من النساء والاطفال في دارفور وكردفان والنيل الازرق وجبال النوبة.

والان الكل يتحدث عن الجنجويد فجاة وكانهم هبطوا من المريخ ذلك لانهم أي الجنجويد ظهروا كقوة ضاربة وارهبت هؤلاء الساكتين لانهم خافوا ان يستولي هؤلاء الجنجا علي السلطة ويعيدوا اليهم فرية الخليفة التعايشي الذي يتهمونه زورا بانه فعل بهم الافاعيل وهؤلاء الجنجويد هم احفاد الخليفة الشهيد باذن الله .

والنظام الماكر يعلم انه يستغل الجنجويد لضرب ما يسمونهم الزرقة في دارفور والمحصلة في النهاية ان اضعاف او محو الجانبين عربا وزرقة حتي يتخلصوا منهم ويصفو لهم السودان.

والان فقط كثُر الحديث عن الجنجويد لانهم ايضا توغلوا في الشمالية فارعبوا اهلها لمجرد منظرهم كغرابة مدججين بالسلاح . الموضوع برمته عنصرية في عنصرية بغيضة اججها النظام اللااسلامي البتة.

وهنا اقتبس مقال قديم كان قد تنبا بما يحدث الان والقادم ادهي وافظع اذا لم يرعوي النظام واهل السودان للخطر الماحق القادم ان همو استمروا في التعامل مع ماساة اهل دارفور الابرياء بهذا الصمت والسكوت المقزز . وهنا نقصد الابرياء ولايعنينا امر الحركات المسلحة الدارفورية التي هم يجب ان تواجههم الحكومة بجيشها وجنجويدها بدل استهداف النساء والاطفال والقري والمزارع.

فالي المقال المعاد بعد اذن كاتبه

خليكم ساكتين يا ناس السودان عن جرائم النظام في دارفور والنيل الازرق حتي ياتي دوركم , وما هو ببعيد.. صدقوني
November 10, 2014
محمد احمد معاذ
نسمع كثيرا ومرارا وتكرارا بجرائم قتل بدم بارد وانتهاك اعراض وحرق دور ومزارع في دارفور خاصة وجنوب النيل الازرق اخرها الجريمة البشعة واللاانسانية التي وقعت بقرية تابت في شمال الفاشر علي ايدي قوات الجيش الحكومي وتحت سمع وبصر المرتشين من قوات اليوناميد , ظللنا نسمع عن هذه الجرائم ولانحرك ساكنا , ولم يفتح الله علينا بحتي كلمة شجب وادانة واستنكار , صحفيين كنا ام مواطنيين ام ائمة مساجد او علماء دين .
وكان هذه الجرائم تحدث في فلك اخر وكان الضحايا ليسوا بادميين ناهيك عن انهم سودانيين ومسلمين. امام جامع في الخرطوم وفي خطبة الجمعة يتحدث عن بطلان تسجيل لاعب كرة قدم انتقل من فريق الهلال الي المريخ !! يا للهول , ويسكت عن جرائم النظام وعن اغتصابات بالجملة في تابت!!
اين الصحفيين ؟ واين زعماء الاحزاب المعارضة التي استكانت للنظام وماتت ضمائرها؟
اين نواب البرلمان؟ خاصة ابناء دارفور ؟ اليست هذه اعراضهم التي تنتهك نهارا جهارا؟
واين بالله وزير العدل ابن السلطان ؟؟ لا حول ولا قوة الابالله.
لكن لقد اسمعت ان ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي. نظل نسكت وكان الامر لايعنينا حتي تنطبق علينا قصة اليهودي الالماني ايام النازية والذي ذكر لاحقا في مذكراته كيف انه عندما بدا النازيون يقتلون في الغجر في المانيا كان هو يقول في نفسه انه الماني ابيض وعيونه خضراء فان النازيين لن يقتلوه , ثم بدا النازيون يقتلون الملونين من الاسيويين والزنوج , فظل هو يحدث نفسه بنفس الكلام بانه الماني ابيض وعيونه خضراء فهو اذن بمامن من النازية وعنصريتها وهمجها.
ولكن بعد قليل بدا النازيون يقتلون اليهود واليهود الالمان امثاله , عندها ادرك بان الدور اتاه ففر الي امريكا , وفي نهاية كتابه قال بانه لو كان اعترض او احتج علي قتل الغجر من البداية ربما توقف القتل ونجا ونجوا. ولكن هذا ثمن الصمت. والذي سندفعه حتما بان يسلط الله علينا وعليكم ياناس السودان وخاصة ناس الخرطوم , يسلط عليكم من يذيقكم من نفس الكاس الذي اذاقته الحكومة الظالمة للابرياء من اهل دارفور وكردفان والمناصير.
وهذ سنة الله في الارض بان الذي لاينه عن منكر يراه سيصيبه ما اصاب بني اسرائيل لانهم كانوا لايتناهون عن منكر يفعله جزء منهم. ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم) إلى قوله ، ثم قال: كلا واللّه لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، ولتأخذن على يد الظالم ولتأطرنه على الحق أطراً، أو تقصرنه على الحق قصراً) والأحاديث في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كثيرة جداً، ولنذكر منها ما يناسب هذا المقام. عن حذيفة ابن اليمان أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: ( والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنكر أو ليوشكن اللّه أن يبعث عليكم عقاباً من عنده ثم لَتَدْوعنَّه فلا يستجيب لكم) “”رواه أحمد والترمذي””وعن عائشة قالت: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (مروا بالمعروف وانهوا عن المنكر قبل أن تدعوا فلا يستجاب لكم) “”رواه ابن ماجة””وفي الصحيح عن أبي سعيد الخدري قال، قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان)، رواه مسلم، وقال صلى اللّه عليه وسلم : (إن اللّه لا يعذب العامة بعمل الخاصة حتى يروا المنكر بين ظهرانيهم وهم قادرون على أن ينكروه، فلا ينكرونه، فإذا فعلوا ذلك عذب اللّه الخاصة والعامة) “”رواه أحمد””وعن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: (إذا عملت الخطيئة في الأرض كان من شهدها فكرهها، كان كمن غاب عنها، ومن غاب عنها فرضيها، كان كمن شهدها) “”رواه أبو داود””وعن أبي سعيد الخدري أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قام خطيباً فكان فيما قال: (ألا لا يمنعن رجلاً هيبة الناس أن يقول الحق إذا علمه)، فبكى أبو سعيد، وقال: قد واللّه رأينا أشياء فهبنا، وفي الحديث قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : (أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر) “”رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة””وعن أنس بن مالك قال: قيل: يا رسول اللّه متى يترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ قال: إذا ظهر فيكم ما ظهر في الأمم قبلكم) قلنا يا رسول اللّه وما ظهر في الأمم قبلنا؟ قال: (الملك في صغاركم، والفاحشة في كباركم، والعلم في اراذلكم).
د محمد علي الكوستاوي
امدرمان.

[اللواء المتقاعد]

#1479160 [Abujabir]
2.50/5 (5 صوت)

06-22-2016 02:16 PM
يا جماعة طبعا كلما قيل فى الحكومة صحيح بنسبة 100% لكن برضو ما تنسوا العقوبات التى جلبها على السودان هدا النظام بالاضافة الى تعنت الحركات المسلحة التى توالدت وتكاثرت حتى صارت موضة وهى تحاصر أهلها وتسلبهم ممتلكاتهم باسم التهميش وحاجات تانية ودا بدى مبرر كافى لاستمرار النظام فى القمع والتنكيل ببقية الشعب السودانى الفضل . المفروض الحركات دى تراعى الحالة التى وصل اليها البلد والحالة التى يعيشها الشعب وأن تتبنى طرق أخرى للتوافق والاتفاق على الآقل حتى يخرج البلد من محنته .

[Abujabir]

ردود على Abujabir
[جركان فاضى] 06-23-2016 12:48 AM
يا أخى مايضيع بسبب الفساد يعادل اضعاف اضعاف مصروفات الحرب...البلد منهوبة نهب...وطيب لما انتهت حرب الجنوب هل الاقتصاد شاف عافية

European Union [المغبون] 06-22-2016 11:45 PM
الحركات فاكره بمماطلتها انها سوف تسقط النظام ولكن هذا النظام يمتلك من المليشيات ما لا حصر له وانه اذا تمادت الحركات فيما هى فيه وتدهور البلد وصارت الفوضى فصدقونى سوف تحل الصوملة محل النظام وسوف تجوط الشغلة مثلما حصل فى الصومال وكل الحركات التى كانت فى الساحة انتهت واتت غيرها حركات اخرى الى ان وصلوا الى حركت الشباب يعنى البلد ضاعت بالعربى والسودان مثل الصومال بالضبط يعنى لو اصرت الحركات على موقفها فنقول على السودان وعلى الحركات نفسها السلام .

[ميمد] 06-22-2016 10:57 PM
اخى تحية كلامك دا قولوا لناس عاقلين وناس يهمهم مصلحةاهلهم ويخافوا من سؤال الله بالتسبب باهدار ارواح بريئة . من الذى حمل السلاح او بادر باستعمال السلاح ضد الابرياء من البادى باطلاق النار . انا لست من مؤيدى المؤتمر الوطنى لانى انا اول من تاذى بهم فى تعليم ابناءنا باختزال 12 فصل دراسى وسنة روضة فى 20% وامتحان تحصيلى لثلاثة اعوام سابقة وبعدها خصم نسبة تعجيزية لفرز الاكوام
حركات دارفور والحركة الشعبية هى جذور الانقاذ


#1479135 [noor HAj]
2.88/5 (5 صوت)

06-22-2016 01:41 PM
من 3 مليار دولار إلي 400 مليون دولار (حسب المرجع المشار إليه سابقا) أي إنخفاضا بنسبة 99.9% (100%). أي أن العملة المهربة لصالح تجار العملة من تحويلات المغتربين فقط بلغت 2.6 مليار دولار.


هل 2.6 مقسومة على 3 تعطينا نسبة 99%؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[noor HAj]

ردود على noor HAj
[جركان فاضى] 06-23-2016 12:57 AM
نعم تصل النسبة 99.9%...هناك كسور لم يبينها الكاتب...يعنى 3 مليار وكسر...و400 مليون الا كسر


#1479134 [Haj Noor]
3.88/5 (4 صوت)

06-22-2016 01:40 PM
من 3 مليار دولار إلي 400 مليون دولار (حسب المرجع المشار إليه سابقا) أي إنخفاضا بنسبة 99.9% (100%). أي أن العملة المهربة لصالح تجار العملة من تحويلات المغتربين فقط بلغت 2.6 مليار دولار.


هل 2.6 مقسومة على 3 تعطينا نسبة 99%؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[Haj Noor]

#1479115 [عباس محمد علي]
3.25/5 (4 صوت)

06-22-2016 01:07 PM
إن التدهور الإقتصادي الذي تعيشه البلاد منذ ربع قرن هو أكبر دليل على فشل سياسة حزب (الأخوان) (مراعاة مصالح طبقة الرأسمالية البرجوازية الطفيلية المتأسلمة) التي صار لها إمتدادا في سلطة الفاسد و الإفساد للطغمة الحاكمة المتسلطة والتي تدير به إقتصاد البلاد لصالحها بسياسة توسيع و زيادة قاعدة الواردات من الجمارك و الضرائب و فرض رسوم الجبايات المتكررة فوق طاقة غالبية الجماهير الكادحة حتى شملت أضعف فئات الشعب من النساء الكادحات (ستات الشاي) و الأطفال (الدرداقات) و رهن و بيع مقدرات و ثروات البلاد الطبيعية لدول الخليج بأبخس الأسعار بحجة تنمية الإستثمار و في نفس الوقت حرمان الشعب من الصرف على الخدمات الضرورية من العلاج و الدواء و التعليم شبه المجاني الذي كان متوفرا قبل إنقلابهم المشئوم و الصرف البزخي على أنفسهم وأجهزة و مليشيات الأمن لإرهاب وقمع الشعب و حماية نظامهم من الإنهيار إذن هذه السياسة الطفيلية الربحية المدمرة للإقتصاد الوطني الذي جعلته يدور في حلقة مفرغة من الأزمات المتداخلة كل أزمة تلد أزمة جديدة حتى صار إستمرار النظام نفسه أزمة البلاد الرئيسية والتي يجب التخلص منه حتى تحل أزمة البلاد الإقتصادية و الأزمات الأخرى لهذا فليكن شعارنا اليوم و غدا (الشعب يريد إسقاط النظام)...
------------------------------------------------------------------------------------
إذا شبهنا فترة حكم (الأخوان) في السودان بالأسر التي حكمت مصر الفرعونية نجد أن (النميري + الترابي) يمثل الأسرة الأولى و (سوار + الجزولي) الأسرة الثانية و (البشير+ الترابي) الأسرة الثالثة و (البشير) الأسرة الرابعة الأخيرة و عليه لو كان نظام نميري عايش حتى الآن لكان حال السودان نفس الحال الآن لأن نظام (البشير) هو إمتداد طبيعي وأصيل لنظام (النميري) و يفصل فقط بينهم فترة (سوار الدهب و الجزولي) وكلهم أسر أخوانية تغيرت الأسماء والأصل واحد!! !

[عباس محمد علي]

#1479070 [جرية]
3.07/5 (7 صوت)

06-22-2016 11:32 AM
السبهلييه وعديمى البصر والبصيره لا يمكن أن يقودوا زريبة غنم ناهيك عن قيادة دوله, هؤلاء بيديروا البلد بعقلية ما قيل العصر الحجرى.

[جرية]

ردود على جرية
[جركان فاضى] 06-23-2016 01:00 AM
انه لايفلح الظالمون...هكذا وصفهم القران الكريم...فالظالم لايمكن ينجح فى اى عمل يقوم به...وكذلك لايهدى الله القوم الظالمين...يعنى لايجعلهم يروا الطريق الصواب...وهكذا يستمرون فى عماهم حتى يهلكوا


#1479059 [ظفار]
3.65/5 (7 صوت)

06-22-2016 11:16 AM
لدينا الحق فى الدفاع عن وجودنا

[ظفار]

#1479043 [راجى الفرج]
3.88/5 (5 صوت)

06-22-2016 10:31 AM
غايتو فى حقيقة وهى مظهرات تلات يوم متواصلة هؤلائى الكلاب بفوتوها واجروا لانو البكتلوا فى الناس ديل مأجورين والمأجور مو مجبور عول ما تحر بفوتا واجرى وهم بطينات معروفين بفضل العوير دا اخير ليهو اقعد خائف من الجنائية او احتمال اجرى السعودية احتمال ما تللسموا لاهاى استملوا الديش وادسوه فى كوبر لين نخلص من الجرابيع بعد نجيبو ونعلقو فى ابو جنزيز بى جنزيز ومعاه الكيب الشايقى وابو العفين ونخليهم معلقين كى لين الناس تشيفهم لين يعفنوا ونديهم الكلاب وفى الدستور هذا حكم من يعمل انقلاب

[راجى الفرج]

#1479010 [صلاح محمد الحسن القويضي]
2.75/5 (3 صوت)

06-22-2016 09:21 AM
الصرف على الحرب والامن هو السبب الاساسي في تفاقم الازمة الاقتصادية والسياسية في السودان. ايقاف الحرب في كل الجبهات وفتح مسارات الاغاثة الانسانية هو المدخل الوحيد لفك الاختناق الاقتصادي وفتح افاق الحل السياسي التفاوضي للازمة السياسية المتفاقمة والولوج لافاق التغيير السلمي الديمقراطي

[صلاح محمد الحسن القويضي]

#1478987 [حاج علي]
3.22/5 (7 صوت)

06-22-2016 06:46 AM
السبيل نحو استعادة عافية الجنيه السوداني يبدأ بإسقاط النظام الديكتاتوري الطفيلي المتأسلم الحاكم
كلام هباني وبس

[حاج علي]

#1478982 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
4.08/5 (8 صوت)

06-22-2016 05:50 AM
ماشين على وين ومودننا وين ياحكومه الهبل
وين حاج ادم بتاع الكبريت ؟؟؟

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

#1478978 [المات فطيس]
4.32/5 (16 صوت)

06-22-2016 04:48 AM
الاخطر من ده كله انها لاتزال تطبع الجنيه وتشترى به دولار وذهب . سوق اسود على حساب كل جنيه موجود فى جيب كل مواطن . وسوف تظل تطبع حتى لو بلغ الدولار الف جنيه

[المات فطيس]

ردود على المات فطيس
[الغلبان] 06-23-2016 03:02 PM
والعملة الورقية تقول في ماكنة رونيو الزمااااان ديك تحكها في يدك يطلع حبرها هههههههه


#1478973 [ود احمد]
3.60/5 (17 صوت)

06-22-2016 04:14 AM
لقد نعى الجنيه نفسه على لسان مدمرة الانقاذ الاقتصادية عبد الرحيم حمدي الذي يرجع اليه اسباب تدهور العملة السودانية والانهيار الاقتصادي
ولذلة اتفق مع الكاتب ان الحل هو اسقاط النظام والعمل على حكومة وطنية ذات مهام محددة

[ود احمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة