الأخبار
أخبار إقليمية
د.مريم الصادق : المشكلة ليست في الحوار والمشكلة في أن هناك مجموعة مهيمنة وخائفة على مصالحها والملاحقات الجنائية والفساد والجرائم السياسية،
د.مريم الصادق : المشكلة ليست في الحوار والمشكلة في أن هناك مجموعة مهيمنة وخائفة على مصالحها والملاحقات الجنائية والفساد والجرائم السياسية،
د.مريم الصادق : المشكلة ليست في الحوار والمشكلة في أن هناك مجموعة مهيمنة وخائفة على مصالحها والملاحقات الجنائية والفساد والجرائم السياسية،


الحكومة غير مكترثة لمشاركة الآخرين،
06-22-2016 11:33 AM
المؤتمر السوداني يقر بانقسامات داخل قوى (نداء السودان)
الخرطوم: سعاد الخضر
أقر رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، بوجود انقسامات داخل تحالف قوى (نداء السودان)، وكشف عن تعقيدات في عمل التحالف.
وقال الدقير في مؤتمر صحفي بدار حزب الأمة القومي أمس، (هناك مجموعات داخل نداء السودان لا تريد المضي قدماً في هذا الطريق)، وأضاف (قوى الاجماع منقسمة حول نداء السودان، ونأمل أن يبقى موحداً في الحد الأدنى).
واستدرك الدقير قائلاً (إذا تمترس الرافضون حول مواقفهم فلكل حادث حديث ونفترق باحسان)، وكشف عن مطالبة تلك القوى بإمهالها شهراً لحسم موقفها.
وقلل رئيس حزب المؤتمر السوداني من الحوافز التشجعية التي أعلنتها الولايات المتحدة الأمريكية لرفع الحصار الإقتصادي حال نجاح التسوية في السودان، وقال (نحن لاتجدي معنا سياسة العصا والجزرة، وليس لدينا أرصدة أو ما نخشى عليه، وإذا تم منعنا من السفر سنمكث ببلادنا).
من جهتها قالت نائبة رئيس حزب الأمة القومي د. مريم الصادق المهدي إن المعارضة تنتظر رداً من الوساطة الأفريقية، وتوقعت تفهمها لتحفظاتهم على خارطة الطريق، ونفت دخولهم في تسوية مع النظام، ونوهت الى أن المعارضة تسعى لتحقيق السلام، وكشفت عن تكوين لجنة خماسية للاشراف على هيكلة قوى نداء السودان، ولفتت الى تسمية جسم تنفيذي بالداخل في الاجتماع المقرر أن ينعقد بعد شهر، وجسم تنفيذي خاص بالعمل السياسي بالخارج لضم كل مكونات (نداء السودان).
وفي ردها على سؤال حول مصير الملحق في حال رفضته الحكومة، قالت نائبة رئيس حزب الامة إن توقيع الحكومة على الملحق ليس مطلوباً، واعتبرت ان ما يهم هو لقاء الأطراف في أديس أبابا لمناقشة الترتيبات التي تسبق الحوار، وقطعت بأن الحكومة غير مكترثة لمشاركة الآخرين، واستندت على ذلك باعلان المؤتمر الوطني رفض مقترح المعارضة، وقالت (سارع الوطني بعقد اجتماعاته وتوجيه الهجوم والتجريم ووصم الرافضين بالإرهاب).
وحملت مريم الصادق مجموعات لم تسمها داخل الوطني مسؤولية فشل الحوار الوطني، وقالت (المشكلة ليست في الحوار والمشكلة في أن هناك مجموعة مهيمنة وخائفة على مصالحها والملاحقات الجنائية والفساد والجرائم السياسية، لذلك يقفون ضد التغيير ويحاولون منعه).

الجريدة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4951

التعليقات
#1479527 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 11:44 AM
التحية لحزب المؤتمر السوداني ذو المواقف الوطنية الثابتة والتحية لقيادته المتفانية في خدمة قضايا الأمة السودانية. لو وجدنا حزبأ أخرا بنفس قوة المؤتمر السوداني لتغير الحال.

[البخاري]

#1479510 [majour]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 11:10 AM
"نحن لاتجدي معنا سياسة العصا والجزرة، وليس لدينا أرصدة أو ما نخشى عليه، وإذا تم منعنا من السفر سنمكث ببلادنا"
طيب انت عامل جوطة مالك, خليك فى بلادك. دي والله مشكلة الساسه السودانيين منذا الاستقلال, تجد المعارض اسوء من الطاغية فى ادرك وفهم اشارت الدول الكبرى, التي بيدها ان تحيل بلادك الي جهيم بمجرد اشارة, اسال سورية والعراق واليمن وليبيا والصومال الان وإذا انت من الذين يحبون التاريخ فأسأل المانية, وكورية الجنوبية, واليابان, يا عنتر السياسة, بلادك على فوهة بركان ياشاطر, المشكلة البتجنن انك نائب رئيس حزب, بلد انشطر نصفين والشطر الذى تتبهاه بها مشتعلة بها ثلاثة حروب, يمكن بيتكلم عن الخرطوم يارب,ده واد المهدي الامام طلع منها بس كمان الخرطوم هسي مالينها الجنجويد, وما ادراك ما الجنجويد,واحد من اثنين يا ساذج فطير يا انت فى الكواليس مع الجماعة. بس والله الغنوشي بتاع تونيس طلع معلم كيف, والله ما كنت فاكر فى كوز بالعقل ده, فعلا والله لكل قاعدة شواذ, ستر على تونس والتوانسه, شاطر. "ياربي يكون الويكة هو المغطس حجرنا نحن السودانيين فى الفهم"

[majour]

#1479498 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 10:40 AM
عليكم الله مريم الصادق دي وابوها سيد الصادق نفسه كم مرة قالوا الحكومة دي ما جادة في الحوار ؟؟ .. كم مرة ؟؟
اخوكي في الحكومة وانتي في المعارضة والاتنين في حزب الامة ؟؟!!!!! كفاية تلاعب يهذا الشعب..
طالما عارفين ان الحكومة غير جادة وفيها بعض الناس خايفة علي مصالحا وخايفة من المحاسبة والجنائية !! مضيعين زمنكم دة معاهم ليه ؟؟
الحقيقة كل المؤتمر الوطني خايف من المحاسبة بمختلف درجاتها .. عشان كدة ما في اي طريقة لحوار جاد ..
هما احتمالين لا ثالث لهما ..
اما انتو بتلعبوا مع الحكومة علي الشعب السوداني وتتبادلوا الادوار والضغوط الهشة وتمرير المصالح (اكرر تمرير المصالح ).. (المعارضة الناعمة يعني).

او انتو مفلسين سياسيا وما عارفين تسووا شنوا لحل ازمة السودان الظاهرة ..

انتظري الطوفان يا مريم ..

[عبده]

ردود على عبده
[ودباتع] 06-23-2016 11:51 PM
الطوفان بالفعل وليس بالكتابة في الراكوبة من وين يجي الطوفان بدون حزب الامة زيكم ديل القال عليهم المثل ( حشاش بي دقينته)


#1479470 [مصباح]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 09:40 AM
حتسافر هى وأبوها لباريس بعد شهر ، الحارقم أو الهامّيهم شنو ؟مرتاحين برة وجوة

صراحة غير ناس حزب المؤتمر السوداني مافي ناس مقنعين في الساحة، ديل كلهم فاشلين ورايح ليهم الدرب في الموية

[مصباح]

#1479364 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 12:44 AM
المجموعة المقصودة بالفساد والمصالح والخائفة من المسائلة دوليا وداخليا لا يتعدى عددهم المائة فهل يعقل ان يتوقف حال بلد كامل بسبب عصابة مجرمة او ينهار البلد ويصومل من اجل هولاء المنبوذين والحرامية ومحرفى الدين . فليعلموا اننا نعلم مطلبهم وهو لا نموت وحدنا وان شاء الكريم جل جلاله وردنا فى علمه ان الصالح يصير الى مغفرة من ربه ان حصلت الكارثة . فالمهم عندنا الاخرة وليس الدنيا والارزاق من القوى المتين .

[الفاروق]

#1479328 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2016 10:49 PM
.
أي تسوية للازمة السودانية يكون نظام الإنقاذ طرفاً فيها وبما يجعله جزءً من الحل فهي تسوية خائبة خائبة ، وهي بهذا تأسس لنظام ملغوم مأزوم مأزم كنتيجة طبيعية يأسس لها القرار 456 الصادر من مجلس الأمن والسلم الإفريقي، في توجهه إلى إيجاد تسوية سياسية تبقي على استمرار وجود نظام الإنقاذ ، وهذا امر لا ينبغي ان يفوت على فطنة من يسعى لإخراج السودان مما هو فيه من مأساة ، ان ابعاد نظام الإنقاذ بكل مكوناته واقتلاع مازرعة في المؤسسات الوطنية وعلى رأسها السلطات الثلاثة حتى يزول خرابها ، هذا هو الضمان لحلٍ حقيقي بعيداً عن الوهم والزيف المطروح في الساحة الخارجية اليوم .

[علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]

#1479287 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 08:21 PM
د كتورة مريم
حياك الله

نحن نعلم ان كل الشعب السودانى المعارض لهذا النظام يسعى لتحقيق السلام
المؤتمر الوطني بؤرة من الفساد والكل يعلم . هل تتوقعين لقاء الأطراف فى ادس أبابا لوضع الترتيبات . حوارهم مازال قائم واجندته ومخرجاته . ه
كما يحيكونها . صرح الأستاذ الدقير بانقسام داخل نداء السودان . وقوى الإجماع الوطني ويقول اذا اصروا فى موقفهم لكل حادث حديث
طيب يا سيدة الاختلاف يفوق الائتلاف
وصرح السيد الصادق بعد لقاءه بامبيكي سنحسم الأمر بانتفاضة شعبيه تزيل هذا النظام الان انتم كواجهات تسعون لملمت الأطراف
بالعربي نحن الشعب السودانى من كل مكوناته ماهو مصير البلد سبع وعشرون عام ونحن طالع انزل

[سارة عبدالله]

#1479273 [فيلق]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2016 07:27 PM
ناس المؤتمر السوداني ديل رجال والله وناس واضحين كلامن ثابت
الرئيس القادم من المؤتمر السوداني يا ابراهيم الشيخ ولا عمر الدقير

[فيلق]

#1479157 [براغماتي للطيش]
5.00/5 (1 صوت)

06-22-2016 02:11 PM
يا ناس المعارضة خلو الرومانسية بتاعتكم دي
فكرو بجدية في دعم انقلاب عسكري بدل المساسقة لاديس
عينكم للفيل وتقولو لينا مجموعات متعنتة في الوطني!
المشكلة في اب جاعورة المفرنب من الجنائية
انتقالية شنو البديها ليكم عشان تسلمو لبت سودة!

[براغماتي للطيش]

#1479119 [اويتلا]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2016 01:19 PM
نحن لاتجدي معنا سياسة العصا والجزرة، وليس لدينا أرصدة أو ما نخشى عليه، وإذا تم منعنا من السفر سنمكث ببلادنا).]
هذا كلام رئيس حزب وطني مية المية
فقراء تحسبهم اغنياء من كبريائهم,المجد للمؤتمر السوداني السمندل المنتفض من تحت رماد خيباتنا وانكسراتنا

[اويتلا]

ردود على اويتلا
[مصباح] 06-23-2016 09:46 AM
نعم هم الوحيدون الشغالين شغل ملموس . لهم التحية، الشباب يجب أن يلتفوا حولهم النضال اكيد حيكون مثمر.
بعدين ليه اى حاجة دائماً في دار حزب الأمة! !؟ المكان الصاح والزمان الصاح مهمين جداً



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة