الأخبار
أخبار سياسية
مؤيدو خروج بريطانيا ينشرون الخوف من تركيا و80 مليون مسلم
مؤيدو خروج بريطانيا ينشرون الخوف من تركيا و80 مليون مسلم
مؤيدو خروج بريطانيا ينشرون الخوف من تركيا و80 مليون مسلم


06-23-2016 04:32 PM

إسطنبول ـ : جلب الاستفتاء الذي تجريه بريطانيا اليوم الخميس حول البقاء أو الخروج من الاتحاد الأوروبي مزيدا من الإحباط والصعوبات لمساعي تركيا المتعثرة في الانضمام إلى الاتحاد، وذلك في ظل استخدام أطراف أوروبية متعددة مؤيدة للانفصال «ورقة تركيا» كأداة لتخويف المواطنين من «خطر» انضمامها إلى الاتحاد.
ويتوجه قرابة 40 مليون ناخب بريطاني، اليوم الخميس إلى صناديق الاقتراع، للمشاركة في الاستفتاء على قضية خروج بلادهم من عضوية الاتحاد الأوروبي، أو الاستمرار فيها، ومن المتوقع أن يكون لنتيجة الاستفتاء تداعيات في عموم القارة الأوروبية، وتشير التوقعات لأن تشهد القارة حراكاً سياسياً مكثفاً، في حال قرر الشعب البريطاني الخروج من الاتحاد، فهناك احتمال أن تطال موجة الاستفتاءات حول الخروج من الاتحاد الأوروبي باقي دول القارة.
هذه التطورات المتسارعة التي تعصف بالاتحاد كان لقضية اللاجئين من شرق أوروبا واللاجئين السوريين والعرب دور كبير فيها، وبالتالي كانت تركيا حاضرة بقوة في كل النقاشات الأوروبية الأخيرة في ظل تصاعد الأزمة مع أنقرة حول اتفاق اللاجئين، وتهديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنسف اتفاق اللاجئين في حال لم يستجيب الاتحاد لشروط تركيا برفع تأشيرة الدخول عن مواطنيها للاتحاد.
ويوجد 33 فصلاً للتفاوض، بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، تتعلق بالخطوات الإصلاحية التي تقوم بها الأخيرة، والتي تهدف إلى تلبية المعايير الأوروبية في جميع مجالات الحياة، تمهيداً للحصول على عضوية تامّة في منظومة الاتحاد، ووصلت المباحثات إلى فتح الفصل التفاوضي الـ 17، ليرتفع بذلك عدد الفصول المفتوحة للتفاوض بين الجانبين في إطار مسيرة انضمام تركيا للاتحاد إلى 15.
في سياق متصل، أظهر استطلاع للرأي أجراه راديو (LBC) واسع الانتشار في بريطانيا، أن 11٪ من الناخبين الانكليز يمكن أن يصوتوا مع البقاء في الاتحاد الأوروبي إذا تعهد رئيس الوزراء «ديفيد كاميرون» بمنع انضمام تركيا إلى الاتحاد، وذلك عبر استخدام حق النقض «الفيتو» والذي يتيح للدول الأعضاء استخدامه لرفض انضمام أي دولة للاتحاد.
ويرفض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حتى الآن إيضاح إن كانت لندن يمكن أن تستخدم هذا الحق لمنع انضمام الأتراك إلى الاتحاد أم لا، فيما لا تعلن بريطانيا أصلاً موقفاً واضحاً من المساعي التركية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
واستخدم داعمو الانفصال تركيا بشكل مكثف في حملاتهم للضغط على المواطنين عبر القول إن 80 مليون تركي سيتدفقون إلى بريطانيا في حال انضمام بلدهم إلى الاتحاد وأن بريطانيا لن تستطيع منعهم حينها، ورأى العديد من المحللين أن تركيا تمثل قضية بالغة الأهمية في الاستفتاء وأن انضمامها يعني منح 80 مليون جوازات سفر إلى بريطانيا لـ80 مليون تركي مسلم.
ووجهت مجموعة من السياسيين البريطانيين، الداعمين للخروج من الاتحاد، رسالة كاميرون، طالبته باستخدام حق النقض ضد عضوية تركيا في الاتحاد، وكتب الموقعين: «»تسارعت عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد، والطريقة الوحيدة لمنع عضوية تركيا، التي تمتلك حدودا مع سوريا والعراق، هي التوجه إلى استفتاء في 23 يونيو/ حزيران الحالي».
وخلال كلمة له في اجتماع لجمعية رجال الأعمال الديمقراطيين المسيحيين في برلين، دعا الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الاتحاد إلى التعاون مع تركيا، دون قبول عضويتها فيه، قائلاً: «تركيا تمثل حضارة عريقة، ويجب أن نعمل ونلتقي معها، لكن دون قبول عضويتها في الاتحاد».
وأضاف ساركوزي أنه يدعم إنشاء مجتمع جديد يضم كلًا من تركيا وروسيا والاتحاد الأوروبي، خارج الدول الأوروبية، موضحاً بأنه أنه لا يرى مستقبلًا للاتحاد الأوروبي في حال خروج بريطانيا منه، وانضمام تركيا إليه.
في سياق متصل، اعتبر رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز، أمس الأربعاء، أن فتح تركيا أبوابها أمام اللاجئين ليس من الضروري أن يُقابل بإلغاء التأشيرة عن مواطنيها لدخول أوروبا، مؤكداً على ضرورة تعديل القانون المتعلق بالإرهاب، كواحد من الشروط الأساسية لإلغاء التأشيرة عن المواطنين الأتراك.
لكن وزير شؤون الاتحاد الأوروبي «عمر جليك»، قال، الأربعاء أيضاً، إن بلاده تشعر في الواقع بأنها دولة أوروبية، وإن لم تكن جزءًا من الاتحاد الأوروبي رسميا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أهمية إلغاء تأشيرات الدخول عن المواطنين الأتراك للدخول إلى منطقة «شنغن». وقال جيليك في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيطالي «بالو جينتيلوني» بمقر وزارة الخارجية الإيطالية في العاصمة روما، «إن تركيا تعمل على تلبية جميع المعاير المطلوبة لإلغاء تأشيرة الدخول إلى منطقة (شنغن) بالنسبة للمواطنين الأتراك»، معتبراً أن تغيير قانون الإرهاب في تركيا من شأنه أن يضعف قدرتها على مواجهة هذه الظاهرة، و«يضعف أيضًا قدرة تركيا على منع وقوع هجمات، ما سيؤثر سلبًا على أوروبا نفسها».

«القدس العربي»


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4877

التعليقات
#1479815 [sakezuke]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2016 09:10 AM
ما هو المسلمين إرهابيين it doesn't make sense انه ينضموا للاتحاد الأوروبي
و بعد شوية العمليات تزيد في الاتحاد الأوروبي قبل أسبوعين تقريبا 50 شخص اتقتلوا و بروكسل و فرنسا و لاهور كل يوم المسلمين الإرهابيين مفجرين مكان جديد مفروض ينعزلوا عن العالم نهائيا لأنهم وباء

[sakezuke]

#1479681 [الداندورمي.]
5.00/5 (2 صوت)

06-23-2016 06:49 PM
مخاوفهم لها ما،،،يبررها.

[الداندورمي.]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة