الأخبار
منوعات سودانية
الحوادث المروية.. حصاد الأرواح
الحوادث المروية.. حصاد الأرواح
 الحوادث المروية.. حصاد الأرواح


06-23-2016 01:10 PM

أرقام وإحصاءات مفزعة تعكس حجم الأضرار الجسدية والعاهات وكسور العظام وفقدان الأرواح جراء الحوادث المرورية التي اصبحت تتكرر بصورة شبه يومية ، فمنذ يناير حتى نهاية مارس من العام الجاري بلغت حالات الوفيات بسبب الحوادث “517” حالة بينما بلغت الاصابات المتفاوتة (4530) إصابة، ، الأمر الذي يضع العديد من الاستفهامات أبرزها، ما هي أسباب الحوادث بمختلف أنواعها ، وما طبيعة الجهود والإجراءات الهادفة لخفض معدلها؟ وهل الامر يعود لرداءة الطرق ام تهور من السائقين (اخر لحظة) اجرت تحقيقاً حول القضية وخرجت بهذه الحصيلة .

تحقيق:اجراه / قسم التحقيقات

احصائية
كشفت احصائية الادارة العامة للمرور عن وفاة 517 شخصا في الربع الاول من العام الحالي في الفترة من مطلع يناير وحتي 31 مارس الماضي، بينما بلغ مصابي الاذى الجسيم (1569) و(2961) للاذى البسيط، وتشير احصائية العام الماضي إلى وفاة (2154) شخص بنسبة انخفاض 3% عن العام 2014 الذي بلغ عدد الضحايا فيه (2223)، كما اشارت الاحصائية إلى ان عدد مصابي العام الماضي بلغ (6416) بانخفاض بنسبة 8% عن 2014م بينما بلغ جملة ضحايا الحوادث الخطرة (8570) بانخفاض 9% عن العام قبل الماضي، و(11780) لمصابي الاذى بزيادة 02% عن العام 2014، وتكشف الاحصائيات عن احتلال السرعة الزائدة لاسباب حوادث الموت بـ(579) اي مايعادل 34%، 46% للاهمال.
وفي جانب ضبط المخالفات والجرائم المرورية تشير الاحصائيات الي انه تم تدوين (2.170.47) مخالفة، بجانب حجز (104.879) مركبة غير مرخصة، وسحب (733) رخصة قيادة بسبب السرعة الزائدة للعام الماضي
ضغط اضافي
المواطن اسامة عبد الحميد ابراهيم يقول ان ممارسة بعض الركاب ضغوطاً على السائقين لزيادة السرعة حتي يتمكنوا من الوصول الي اماكنهم في اقل وقت شجعت السائقين على القيادة بتهور والتخطئ الخاطي ، واضاف ان المتضرر الاول هو الراكب، ودعا إلى توخي الحذر اثناء القيادة والالتزام بالتوجيهات المرورية.
حلول مطلوبة
اما الموظف صالح سليمان طالب بتوسعة الطرق لمواكبة الزيادة في عدد السيارات لضمان سلامة الجميع خاصة نحن سائقي المركبات الملاكي، بجانب زيادة المراقبة على الطرق القومية، بالاضافة إلى السعي لفك الاختناقات المرورية، خاصة بالكباري، وذلك بانشاء طرقاً فرعية وانشاء جسور وانفاق، واشار صالح إلى ضرورة تشديد العقوبات على المخالفين واخضاع السائقين لفحوصات السُكر والمخدرات واستمرار التوعية طوال العام.
جشع
بينما يري السائق بدرالدين احمد ان زيادة السرعة داخل العاصمة والمحدد لها بـ(50–60) تؤدي لحوادث،خلاف التقاطعات والمطبات التي يمكن رؤيتها بصورة مفاجأة في الظلام لعدم وجود انارة كافية، واتهم بعض السائقين بتعمد القيادة بسرعة كبيرة من اجل زيادة الدخل دون الاكتراث للامانة التي يحملونها، وغالباً ماتكثر الحوادث في رمضان بين الرابعة عصراً وزمن الافطار.
مسؤولة جهات اخرى
محمد احمد سائق بص سفري يري ان هنالك اسباب عديده للحوادث اولها السرعة الزائدة، والتخطي، بجانب رداءة الطرق من ضيق وحفر بوسطها، واضاف ان الجلوس على مقعد القيادة لزمن طويل يرهق السائق ولكن المشكلة الاكبر تكمن في ضيق الطرق، ونفى استخدامه للمخدرات، ، واعاب على بعض زملاءه عدم مراجعة البص قبل التحرك من قطع غيار واطارات وصيانة، وحمل مسؤولية بعض الحوادث للجهات المعنية بصيانة وتأهيل الطرق واردف دائماً ما تقع الكوارث بطرق معلومة لدى الجميع مثل طريق التحدي ومدني وبورتسودان، ودعا لايجاد حلول بافتتاح طرق اخرى تخفف الضغط على الطرق الرئيسية.
تحت التجربة
الخبير في صيانة البصات السفرية محمد علي قال ان هنالك بصات يتم استجلابها من الصين إلى السودان لخوض تجربة ميدانية كافية قبل طرحه بالاسوق في دولة المنشأ، وقال ان البصات تم تقييمها بالبلاد واكد على وجود علة في الصناعة باعتبار ان الجهات المستوردة تستأجر عمال ومواقع لصيانة البصات والهدف من ذلك مراقبة عمل البصات، واي عربة تخرج من المنشأ بها اخطاء ونقوم بفحص البص ومراجعته من الصدام والفرامل والمحرك وتعادل جودتها نسبة 60% لطلب المستوردين بالبلاد فهناك صناعة جيدة ولكن لا نطلبها نحن، ومشكلتها لاتراعي تصميمنا في السودان، خلاف البصات الالمانية والاوروبية، ولا يوجد عمر افتراضي، ويوجد قطع غيار لها، والصناعة تقبل الصيانة والتأهيل في اي وقت.
غياب الرقابة
ومضي علي قائلا البصات التي تدخل لا تخضع للرقابة وللاسف تغيب المواصفات من المنشأة وهناك الاف الشركات تصنع والمستوردين لا يراعون الجودة فهمهم الاول الربح، وهناك اشكاليات اخري تتمثل في ضعف جودة الاطارات التي كثير منها مجهول المصدر ، مما يجعل الغش يكثر في الاسواق وبالتالي يعرض حياة الركاب للخطر، واضاف علي سمعنا عن جهات تعيد تأهيل الاطارات مره اخرى، وهناك جهات تستخدم اسماء شركات عالمية في مصنوعاتها، وطالب الجهات الرقابية بالاشراف على دخول البصات والاسبيرات التي غالباً ما يقوم بادخالها تجار حساباتهم الربح والخسارة دون اخذ اراء فنية.
عظام
قبل خروجنا من ورشة الصيانة لفت انتباهنا بص محترق بالكامل ودفعنا الفضول للاقتراب منه ليحدثنا محمد علي ان البص له مايقارب الشهر واحضرته شركة التأمين للتقيم وتقريب المسافة وقال ان هناك عظاماً محترقه بداخله اصبحت كالرماد، يلاحظ بعض الاشلاء من عظام صغيرة متكورة على شكل حطام، واشار لنا الى وفاة 41 راكباً بسبب حادثة حريق هذا البص
جبايات فقط
ارجع الخبير بالشأن المروري زكي عبد الرحمن اسباب تزايد الحوادث إلى الاستهتار والاستخفاف بقوانين السلامة وعدم وجود نظام رادع يحفظ حقوق مستخدمي الطريق، بجانب غياب رجال شرطة المرور بصورة منتظمة خاصة في الطرق السريعة حيث تتواجد فقط الدوريات الثابتة، وقال زكي للاسف ادارة المرور حصرت مهمتها في تقيم السيارات والتفتيش والسؤال على الترخيص ووجود الطفاية، وكأنما يبحثون عن فرصة لتحرير مخالفة للاستفادة من الغرامات التي يتم فرضها على السائقين، دون تفعيل الدوريات المتحركة لمراقبة تصرفات السائقين التي وصفها بالهوجاء بجانب زيادة الرادارات، وحملات فحص للخمور والمخدرات.
وشدد علي ضرورة وضع اجراءات تعمل على ردع السائقين وايقاف استهتار بعضهم، كذلك من اسباب وقوع الحوداث يري زكي ان الانارة التي يتم تركيبها خاصة في التقاطعات تكون شديدة الاضاء وتساهم في تشتيت تركيز السائق وتحجب الرؤيا عنه في بعض الاحيان، واستنكر عدم الاهتمام بهوية سائقي سيارات الاجرة والتأكد من وخلو سجلهم وتجديد سجله سنويا، مع مراعاة سحب الرخصة لفترة معينة حال تكرار المخالفات لاكثر من مره، واقترح تتعاون كل الجهات المعنية بتكوين جهاز وقائي يعمل التوعية لتقليل الحوادث.
اسباب عدة
وبالمقابل لخص مساعد المدير العام للمطالبات بشركة السلامة احمد ابراهيم اسباب الحوادث في رداءة الطرق والتخطي الخاطئ بجانب السرعة الزائدة، بالاضافة لتهور سائقي النقل العام، وقال ان التساهل في العقوبات وعدم سحب الرخص يساهم في التمادي والتهور في القيادة، وعن مساهمة شركات التأمين في زيادة الحوادث باعتبار ان هناك مايغطي الخسائر من ممتلكات وارواح، واضاف كثيراً ما نسمع عبارة (انا مؤمّن شامل وكامل) وهذا مانعرفه بالفهم الخاطي لتغطي التأمين، ودعا الجهات المسؤولة للجلوس ووضع حلول للتقليل من الحوادث.
اهمال
عضو نقابة الحافلات عبد السلام جابر اتهم الجهات القائمة على امر الطرق باهمالها وعدم صيانتها بصورة دورية، ويري جابر ان ارتفاع درجة الحرارة يسهم في ازدياد نسبة الحوادث، فهناك اطارات وماكينات تتأثر بتغير الجو والمناخ، هذا خلاف اهمال الصيانة الدورية للحافلات والبصات السفرية، ووجود مركبات عفى عليها الزمن، وفي بعض الاحيان تكون هناك محاولات لارجاع البصات التي احترقت او تهالكت بسبب الحوادث عبر السمكرة والطلاء لتبدو جديدة في شكلها الخارجي، واضاف جابر من المهم جداً الاهتمام بالتوعية، والتخفيف من شراء مواعين نقل لا تلائم الاوضاع بالبلاد لقلة سعرها.
مخالفة اللوائح
رئيس الغرفة القومية للبصات السفرية د. محمد الخير صالح اعتبر ان السبب الرئيسي في وقوع الحوادث هو السرعة الزائدة ، ومعظم الحوادث تقع على البصات الحديثة لسرعتها الكبيرة، بالاضافة لعدم التزام اصحاب البصات بالصيانة الدورية وتغيير الاسبيرات لارتفاع سعرها، ، وكشف عن تسابق السائقين في الطرق من اجل الحصول على الركاب، الامر الذي يتطلب زيادة السرعة والتخطي، ويرجع سبب التسابق لعدم العمل بنظام المداورة اي (الالتزام بالدور) كما تساهم الحفر بوسط الطرق ووجود المطبات والمزلقانات بالحوادث خاصة في فصل الخريف، وفيما يتعلق بفحص البصات قبل سفرها اشار صالح الى وجود لجنة فنية من المرور والتشغيل لفحص البصات قبل سفرها، ويتضح غالباً وجود اعطال ليتم استبعادها لسلامة الركاب، وتأسف لعدم دخول سائقين ببصاتهم إلى الميناء ومخالفتهم للوائح، وقال ان العمل يجري لتتبع المركبات الياً وبالتأكيد سيكون هذا بمثابة رقيب.
السرعة الزائدة والتخطي الخاطئ واستخدام الهاتف اثناء القيادة بجانب تجاوز الاشارة الحمراء من ابرز اسباب الحوادث المرورية، بهذه الجملة بدأت العقيد شرطة احتفال حسن مدير ادارة الاعلام والتوعية المرورية بالادارة العامة للمرور وقالت الحفر والمطبات العشوائية تسهم في الحوداث ، ورهنت تجاوز كافة العقبات بالالتزام بالسرعة المحددة فهي تتيح للسائق التحكم والتصرف في الاحداث الفجائية، والملاحظ في انخفاض الحوادث في الفترة الاخيرة منذ تأسيس الاستراتيجية في العام 2011، بنسبة 19.6%، كما توجد رقابة الكتروينة عبر الرادارات لضبط تجاوزات زيادة السرعة بالطرق الداخلية والقومية، بجانب كاميرات المراقبة للتدخل السريع وفض الاختناقات المرورية، هذا خلاف كرت الزمن والتفويج في الاعياد والمناسبات، كما ان التوعية الميدانية تمثل الية من آليات الحد من الحوادث، ،وعن حصر عمل العقوبات في فرض الغرامات المالية اجابت احتفال ، توجد عقوبات اخرى مثل سحب الرخصة لفترات زمنية متفاوتة او نهائياً حيث حول قانون المرور لسنة 2010م (قطع الاشارة، القيادة بطيش، الهروب بعد ارتكاب الحادث، القيادة تحت المؤثرات العقلية إلى جرائم بعد ان كانت مخالفات فقط، وناشدت منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الشعبية والرسمية بنشر الثقافة المرورية للحفاظ على الارواح والممتلكات.

اخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1878

التعليقات
#1479605 [ود الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2016 02:39 PM
إقتباس ...............

رئيس الغرفة القومية للبصات السفرية د. محمد الخير صالح اعتبر ان السبب الرئيسي في وقوع الحوادث هو السرعة الزائدة ، ومعظم الحوادث تقع على البصات الحديثة لسرعتها الكبيرة، بالاضافة لعدم التزام اصحاب البصات بالصيانة الدورية ...
يادكتور محمد الخير اتق الله انت مسؤول امام الله على ماتصرح به فى موضوع يهم ملايين البشر فى هذا السودان المكنوب بامثالك من الذين يحاولون تغطية الشمس بالغربال !!!! خليك راجل شجاع وواضح وقول الحقيقة -- اسباب الحوادث التي تحصد الناس على مدار الساعة فى الطرق القومية ليست السرعة ، اي سرعة ياراجل وين الطرق التي تساعد على السرعة طرق كلها حفر ومطبات وعرضها لايزيد عن مترين اي تجاوز لشاحنة تسير بسرعة 30كلم فى الساعة من باص حديث يسير بسرعة 100كلم فى الساعة يؤدي ذلك الى كارثة وخراب بيوت عشرات العائلات وانتم تتفرجوا ياعديمي الضمير والاحساس والانسانية انت ووزير المواصلات ووولات الولايات وكل الهكر والمتخلفين الذين آلت اليهم ادارة البلد فى غلفة من الزمان ولا يعرفون يديرون زرائب ابقار !!!!! الحوادث والكوارث التي تحدث فى هذه الطرق واحدة منها كفيلة باستقالة نواب البرلمان ووزاراء الحكومة اذا كانت هذه البلد بلد يحكمها رجال محترمين !! ولكن لان اكل السحت ران على قلوبكم اصبحتم تفحم النساء والاطفال فى الباصات السفرية كانه جلسة شية فى سوق قندهار .... هل عجزت هذه البلد المنكوبة بعمل طرق موازية لثلاثة طلاق فى طول البلاد وعرضها !!! طريق بورسودان الخرطوم - طريق دنقلا الخرطوم - طريق الابيض الخرطوم هذه الطرق هي القاتل الرئيسي بعد جهاز الامن وناس حميدتي .. نعوذ بالله من ظلمكم وفش

[ود الفاضل]

ردود على ود الفاضل
[كعكول في مرق] 06-23-2016 10:40 PM
كلامك صحيح 100% - صدقت فالطرق وحوادثها المفجعة بالنسبة لأمثال هؤلاء هو موضوع موسمي لا يحظي بأي اهتمام إلا في الأعياد. ولا تأبه لهذه الألقاب الرنانة لأنها قبب تحتها رمم. أهذه إحصاءات طرق؟؟ ومنذ متى يدخل التحليل ضمن الإحصاء. إحصاءات المرور أرقام جملة لا تعني أي شيء لمن يريد أن يحللز وعندما ترى رقماً عجيباً مثل:

"تشير الاحصائيات الي انه تم تدوين (2.170.47) مخالفة" فإنك تصاب بالدوار.

البلد كلها مرتزقة تبحث عن القرش بلأقصر طريق وبأسهل حيلة ومجهود. والأرقام للخواجات والزوار ومؤتمرات شرطة المرور العربية ويا حبذا الأوربية - ولا تعني بالنسبة للغرف والأي شيء

الحل هو الحل والكنس ورش المبيدات والتعقيمز بلا لمة!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة