الأخبار
أخبار إقليمية
أهالى قرية « النوبة » يتقاسمون الإفطار مع عابرى السبيل بـ«القوة»
أهالى قرية « النوبة » يتقاسمون الإفطار مع عابرى السبيل بـ«القوة»
أهالى قرية « النوبة » يتقاسمون الإفطار مع عابرى السبيل بـ«القوة»


06-25-2016 11:58 PM
«أ. ف. ب»
مع غروب الشمس على قرية النوبة السودانية يفرد إبراهيم البسط والحصر بجانب الطريق المؤدى إلى الخرطوم فى حين يضع رفاقه أطباق الطعام وأباريق العصير عليها استعدادا للإفطار.

بعد دقائق ينضم إليهم عدد من أهالى القرية الذين يتولون توقيف السيارات والشاحنات العابرة للطريق السريع بكل وسيلة ممكنة حتى وإن اضطروا للوقوف فى منتصف الشارع والتلويح بأذرعهم حتى تقف.

أوقف أحدهم حافلة، فانضم إليه الباقون وتمكنوا من إقناع السائق بالتوقف على جانب الطريق.

ثم قال أحدهم لركاب الحافلة «تفضلوا افطروا معنا».

صفت على البسط أطباق من الخضراوات واللحوم والأجبان والزيتون والطماطم وفطائر الذرة البيضاء، وبعض الماء والعصائر.

بعد نحو عشرين دقيقة، يعود المسافرون إلى سياراتهم وحافلاتهم وشاحناتهم لاستئناف رحلتهم شاكرين كرم ضيافة أهل القرية الواقعة على بعد 50 كيلومترا جنوب الخرطوم.

وما يفعله أهالى قرية النوبة هو ما يفعله أهالى القرى الأخرى المحاذية للطريق السريع الممتد على 160 كلم بين واد مدنى، مركز الولاية، والعاصمة، لإجبار السائقين والركاب على التوقف والإفطار معهم.

يقول الطبيب إبراهيم عبدالرحيم إن الإفطارات الجماعية هى تقليد قديم. ويضيف: «عندما تحل ساعة الإفطار نقوم بتوقيف كل السيارات التى تمر بقريتنا ونصر على أن يتناول الركاب والسائقون الطعام معنا».

ويقوم متطوعون بتوزيع الطعام على الرجال فى حين تتناول النساء الطعام على بساط منفصل بالقرب منهم.

ويجازف أهالى القرية المكلفون بتوقيف السيارات بالتعرض لحادث سير أو التسبب بحادث سير إذا لم يلمحهم السائق فى الوقت المناسب أو انحرف إلى جانب الطريق محاولا تفادى الاصطدام بهم.

لكن أهالى القرى يفخرون بهذا التقليد الذى يعتبرونه واجبا يمليه عليهم دينهم الإسلامى وتماشيا مع تقاليد رمضان الذى يعتبر شهرا للخير والرحمة.

ويقول ابراهيم: «أهالى النوبة معروفون بكرمهم وضيافتهم. إنهم يعتقدون أن من واجبهم أن يوقفوا العابرين سواء رغبوا بذلك ام لا. (...) نحن لا ندع مسافرا يمضى جائعا».

ويقول المسافر عبدالله آدم الذى تناول إفطاره مع باقى المسافرين إلى واد مدنى: «من المعروف عن أهل الجزيرة أنهم يوقفون المسافرين فى موعد الإفطار» معبرا عن فخره لأنه واحد منهم.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5661

التعليقات
#1480827 [عمر العوض]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2016 10:13 PM
تأسفت مسبقاً للقراء بأن الحقيقة مُرَّة و يجب أن نواجهها. و من علامات الرياء الإجتماعي الذي أُبتلينا به كسودانيين السلوك التعويضي الذي يجعلنا كعقل جماعي نحتفل بتمجيد و تشكير الذات شاكلة : كيف يكون الحال لو ديل ما أهلي. الكريم يا جماعة حُر أصيل و لا يرضى الضيم و كيف بِنَا و نحن نرزح تحت حذاء طاغية لا يرحم منذ 27 عاما؟؟ مثال واحد فقط لشحذ الذهن و الهمم

[عمر العوض]

#1480600 [أبو محمد البكري]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2016 01:40 PM
شكرا أهلنا في النوبة وفي كل القرى شكرا أهل الكرم والجود شكرا أهل النخوة أهل الايمان أهل الاسلام . والله معروفين أهل الحارة . وصدق القال لو ماجيتا من زي ديلا وا اسفاي واماساتي وا زلي . والبيقول ليكم ده رياء قولو ليهو أنت حاسد .

[أبو محمد البكري]

#1480545 [cool]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2016 12:02 PM
طبيعه الانسان السودانى بصوره عامه وانسان الجزيره على وجه الخصوص بالكرم والجود
هذه عادات وتقاليد صناعه سودانيه خامها معدن هذا الشعب الابى راسخه كالنيل فهى ليست رياء وانما فطره تفرد بها هذا الشعب لاغيره من الشعوب.

[cool]

#1480495 [عمر العوض]
5.00/5 (2 صوت)

06-26-2016 09:17 AM
نوع من الرياء الإجتماعي الذي عرف به السودانيون
معليش الكلام قاسي شوية و لكن يجب موجهة عيوبنا بكل شجاعة

[عمر العوض]

ردود على عمر العوض
European Union [المغبون] 06-26-2016 11:49 PM
هو ماهو رياء ياعمر لكن قل انو عندنا تناقضات كثيرة فى حياتنا وما مفهومين مرات كرماءومرات طيبين ومرات نأكل فى بعض ومرات ومرات غايتو انحنا شعب غير مفهوم
اما عادت الكرم فى رمضان فهذه عاده طيبه ونسأل الله ان تدوم ولا تندثر مثلما اندثرت كثير من عاداتنا الطيبة .

European Union [حسين] 06-26-2016 01:42 PM
اين الشجاعة هنا. لاتبخسو الناس اشياهم .ناس بالرغم من ظروفهم الصعبة بيكرمو الضيف بكل طيبة نفس وشهامة. ( اذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه)

[أبو محمد البكري] 06-26-2016 01:36 PM
ليس في هذا رياء ناس بيفطروا الصائمين . تجي تقول رياء . هو نحنا قاعدين ننشر اسماءهم في الجريدة الرسمية . ياهو ده جنب الحرم المكي والمدني الناس بيجيبو فطور كل يوم نقول ليهم رياء برضو . هوي يازول ماتعقد الناس خليهم ده كرم إسلامي قديم موروث . فطروا الناس ياناس القرى ليس في هذا رياء وانما فيه الاجر والثواب من الله . والله أكبر .ولانامت أعين الجبناء والمتخاذلين .

[علي] 06-26-2016 01:02 PM
انت لما تشيل اكلك وتطلع بيهو رياء لكن باقي السودانيين ما زيك ديل ناس طبيعتم دي جزء من معني كلمة سودان

[جمال] 06-26-2016 12:41 PM
كدي أشرح لينا شوية عشان نفهم .. وين الرياء هنا؟؟؟؟

European Union [Amani] 06-26-2016 11:42 AM
اي ريا واي عيوب هذه الاشياء من صميم معدننا نحن كسودانيين تربينا علي ذلك وهذا الكرم لايقتصر فقط علي رمضان انما في كل االاوقات برغم ضيق ذات اليد الا انهم يسارعون بعمل الخير ده السودان والسودانيين ديل اهلي واهلك


#1480462 [منير عبدالرحيم]
5.00/5 (3 صوت)

06-26-2016 05:08 AM
رغم المآسي و الآلام يبقي السوداني معدنو أصيل و أولاد حلال بالحيل

[منير عبدالرحيم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة