الأخبار
أخبار إقليمية
خلافات بين حزب البشير والأحزاب بشأن لقاء السادس من أغسطس
خلافات بين حزب البشير والأحزاب بشأن لقاء السادس من أغسطس
خلافات بين حزب البشير والأحزاب بشأن لقاء السادس من أغسطس


06-25-2016 01:40 PM

الخرطوم: الهضيبي يس

تفجرت الخلافات بين المؤتمر الوطني والأحزاب المشاركة في الحوار الوطني، على خلفية تمسك الحزب الحاكم، بتخصيص لقاء السادس من أغسطس المقبل لرؤساء الاحزاب المشاركة فقط.

وقال مصدر مطلع بالآلية التنسيقية للحوار الوطني إن الحزب الحاكم تمسك بموقفه، على أن يتم خلال اللقاء عرض ومناقشة التوصيات الخاصة بمبادرة الحوار، واضاف: ان الاحزاب الأخرى متمسكة بان الموعد هو بمثابة انعقاد المؤتمر العام لعمومية الحوار الوطني.

من جهته قال الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر إن السادس من أغسطس المقبل هو مؤتمر عام ولا يوجد ما يسمى اجتماع لرؤساء الأحزاب السياسية، معتبراً أن التاريخ المضروب قريب من نهاية موعد الحوار الذي من المتوقع أن يفضي إلى وثيقة دستورية عقب إنشاء المجلس التأسيسي وتكوين حكومة الوفاق الوطني.


الصيحة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4753

التعليقات
#1480523 [علي محمد شنادة]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2016 10:45 AM
هؤلاء القوم لا يهمهم السودان او شعب السودان هؤلاء القوم المجرمين الفسدة لا يهمهم الا انفسهم فقط..

[علي محمد شنادة]

#1480253 [فيلق]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2016 04:55 PM
هههههههههههه
ده كلام فارغ ساي
اخرجوا الشوارع جوطوها

[فيلق]

#1480251 [الباشكاتب]
5.00/5 (1 صوت)

06-25-2016 04:53 PM
قلبى يحدثنى بأن السادس من اغسطس سياتى فى موعده وستكونوا انتم واحزابكم جميعا قد اصبحتم احاديث باذن الله .

[الباشكاتب]

#1480217 [عبدالرحيم]
4.75/5 (3 صوت)

06-25-2016 02:48 PM
سبق وان قلنا ان المؤتمر الوطني لن يلتزم بالموعد المحدد للجميعة العمومية للحوار / المؤتمر العام للحوار ...

وسوف يختلق المؤتمر الوطني ازمة وراء ازمة ويا حبذا لو جاءت ازمة طبيعية فانه سوف يترك الحوار ويتمسك بالازمة الطبيعية .. حتى لو كانت امطار خفيفة لا تزيد عن 30 ملم ..

حكومة الكيزان والمؤتمر الوطني فعلت في السودان اشياء لا تريد احد ان يأتي وراءها ليعرفها ويكشفها الا بعد انقراض هذا الجيل .. بأكمله لذلك اتي لنا الترابي بالنظام الخالف .. والنظام الخالف هو نظام يحمي النظام الحالي ... فقط

هؤلاء القوم لا يهمهم السودان او شعب السودان هؤلاء القوم المجرمين الفسدة لا يهمهم الا انفسهم فقط..

[عبدالرحيم]

ردود على عبدالرحيم
European Union [عبدالرحيم] 06-25-2016 11:48 PM
الاخ/ اسامة عبدالرحيم لا تعليق على كلامك لأنك من المستفيدين من النظام على حساب الاخرين ومن الذين مردوا على النقاق فقد رباكم شيخكم الذي هلك على النفاق والتقية
وانتم لا تهمكم هذه البلد بقدر ما يهمكم مصلحتكم بدليل ان حكومة الاخوانيين قلبها مع مرسي وحماس وايران وحزب الله وتفاصلون وتختلفون مع الاخرين بحسب محبتهم لمرسي وغيرهم

تشترون السلاح وتطورون السلاح ليس من اجل الدفاع عن السودان ولكن من اجل قتل الطلاب وتوجهون سلاحكم الى صدور العزل والمواطنين منذ 1989م وحروبكم ضد المواطنين وحولتم السودان لمنطقة امنية مغلقة تجوب فيها مليشيات المؤتمر الشعبي والامن الشعبي والامن وكثير من المسميات..

انا لا استطيع ان اناقشك لانك انت مستفيد وتعض على هذه الحكومة بالنواجذ ولن ينفع معك نصحي ان نصحت لك لانكم لا تحبون الناصحين ..وسوف تعلم ان الحوار لن ينتهي اطلاقاً لان الحوار خدعة مثل خدعة الرئيس والحبيس والذي اتي بالكذب والخداع لن يغادر الحكم والسلطة ومن الصعب فطم الكيزان عن السلطة وهم يقولون في اجتماعتهم السرية (بعدم ترك الحكم والسلطة لاي كائن من كان وذلك لأن السلطة تمكن للحركة المسماة اسلامية بالمحافظة على مكتسابتها اي غنائمها وانفالها ) التي حصلت عليها من غير خيل ولا ركاب ..

وهل تعتقد انك سوق تقتنع بعدم وجود حوار اصلا .. فوزير داخليتك قال خلينا نحاورهم انشاء الله لمدة ثلاثة سنوات (نحن ما مستعجلين)...

انا اختلف معك ومع جماعتك ولكن بالتي هي احسن بالقلم والفكرة ولكنك في قرارة نفسك لو وجدتني لقطعتني اربا ارباً ولاستخدم الامن الوطني والسلاح والسلطة في ابعاد الاخرين وعزلهم وقتلهم هذا هو مبلغكم من العلم وهذا هو ديدنكم مع الاخرين ..

خليك يا اخ اسامة مع دولاراتك واستخدام الدولة من اجل مصالحك الشخصية وتلميع وجه النظام... والحكومة ومسئولي الحكومة الذين يسبون الشعب ويشتمونه ويمتنون عليه بالماء والكهرباء والكبريت وحجارة البطارية ..والدجاج البروستد في امبدة هذا هو مبلغك من العلم والعمل والدول التي تذكرها والمسئولين الذين تستشهد بهم لم يقف احدهم في يوم من الايام ليمتن على شعبه انه اخرجهم من البداوة الى الحضارة او انه صنع لهم البيتزا او انه جاب لهم شركات اتصالات وادخل لهم الانترنت ..

[أسامة عبدالرحيم] 06-25-2016 09:32 PM
والله يا أخ عبدالرحيم لو قلت أنني أفهمك أكون كذبت عليك.

يا سيد يا محترم: الخلافات السياسية هي (شئ طبيعي) ويحدث حتي في السياسة الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية والفنزويلية والصومالية.. الرئيس الأمريكي في بداية عهده قبل 7 سنوات جاء بأضخم مشروع له في تاريخ أمريكا وهو مشروع (أوباما كير) للتأمين الصحي، لكنه الآن وهو علي عتبات مغادرة البيت الأبيض حصل علي ضربة قاضية من المعارضة وتم إلغاء المشروع بالكامل.. السياسة قذرة وليس فيها 1+1=2.. متي ستفهم هذا يا عم عبدالرحيم؟ أمثالك مثل الأطفال يريدون اللبن في الوقت الذي يحددونه (وخلاص)! المؤتمر الوطني ليس طفلاً حتي (يلتزم) بكل ما تأمرونه به.. هو حزب حاكم وقائد ورائد وله رؤاه أيضاً.. الخلاف الآن حول إجتماع 6 أغسطس هو إختلاف داخل صفوف معارضتكم يا عبدالرحيم، فالرئيس طلب منهم الإجتماع علي مستوي رؤوساء الأحزاب (فقط) لكنهم يريدون أن يأتوا بعيالهم وأحفادهم ونسائهم وكل (الهلمة)! فهمت؟ حتي العمل الإستراتيجي لا تفهمونه.. منطقي وعملي جداً أن يجتمع روؤساء الأحزاب بالرئيس لكن الأحزاب مفككة ولا تثق حتي في رؤسائها ولذلك يريدون (مائدة مستديرة مُدنكلة) تجمعهم كلهم بنوابهم وأعضائهم وأطفالهم حول الرئيس وكأن الرئيس (فاضي وما عندو شغلة غيرهم).

الآن الحوار الوطني وصل لمحطاته النهائية بنجاح منقطع النظير وتخطي كل محطات الصعاب وصرخات التسخيف والتخويف التي أطلقتوها أنتم، لدرجة أن الصادق المهدي بنفسه شهد بأن نتائج وتوصيات الحوار تطابقت مع رؤي المعارضة وإندهش منها.. الخلاف الحالي حول 6 أغسطس هو خلاف تكتيكي سيتم تجاوزه أيضاً (بعزيمة الرجال) يا عم عبدالرحيم.

كيف سيكون حالك عندما نصل لمحطة النهاية وأنت مازلت تجلس في مقاعد المثرثرين والمُحبطين؟ يا رجل إرتقي بأفكارك قليلاً فقد ولي عهد البكائيات المجانية هذه (قال مجرمين فسدة قال)!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة