الأخبار
منوعات سودانية
إمكانات الخرطوم والأهلي شندي تعجز عن كسر هيمنة الهلال والمريخ
إمكانات الخرطوم والأهلي شندي تعجز عن كسر هيمنة الهلال والمريخ
إمكانات الخرطوم والأهلي شندي تعجز عن كسر هيمنة الهلال والمريخ


06-26-2016 11:55 PM
كووورة
يهيمن الهلال والمريخ، قطبي الكرة السودانية، على البطولات منذ انطلاق أول بطولة للدوري، في خمسينيات القرن الماضي، ومن النادر جدًا أن يقترب ناد منهما للفوز بالبطولات.

فعلي مدار تاريخ بطولات السودان العريض، استطاع الاتحاد مدني الفوز بكأس السودان، التي استحدثت في العام 1991، بعد أن انسحب منها الهلال والمريخ، كما فاز فريق الموردة بلقب الدوري الممتاز "الدوري العام سابقا" في العام 1989، وفاز النيل بلقبه الوحيد للدوري عبر تاريخه الطويل، قبل نحو 60 عامًا.

غير ذلك فإن فريقي القمة السودانية، سيطرا على الدوري الممتاز بشكله الحديث الذي انطلق في 1994، فكانا يتنافسان علي على اللقب دون مضايقة، لكن في المواسم الأربع الأخيرة، ظهرت معاناة في الحصول على اللقب تسبب بها فريقا الأهلي شندي، والخرطوم الوطني.

اقترب الفريقان من فريقي القمة، واحتلا الترتيبين الثالث والرابع، ورغم الإمكانيات التي توفرت لهما، فشلا في كسر هيمنة الهلال والمريخ على البطولات السودانية.

فالأهلي شندي، وجد رعاية منذ 6 مواسم، تقدر بمئات الملايين من رجل الأعمال الميلياردير صلاح إدريس، وهو رئيس سابق للهلال حقق معه نجاحات غير مسبوقة، بينما وجد الخرطوم رعاية ضخمة منذ 4 مواسم من جهاز الأمن والمخابرات السوداني بهدف صناعة فريق يرفع مستوى التنافس في الكرة السودانية.

ورغم أن الخرطوم وشندي نجحا قليلا من خلال صدارة الترتيب عدة مراحل في المواسم الأخيرة لكن يظل العجز مستمرا في تخطي الهلال والمريخ في الصدارة بنهاية كل موسم.

وكان موسم 2015 هو أفضل موسم للفريقين اللذين اقتربا من صدارة الترتيب، الذي حققه المريخ برصيد 64 نقطة، و59 للهلال الثاني، بفارق 11 نقطة عن الأهلي شندي، و14 نقطة عن الخرطوم الوطني الرابع.

ولكن في موسم 2014 كان فارق النقاط كبيرا مقارنة بنقاط حامل اللقب الهلال 65 نقطة، بينما حقق الأهلي شندي 42 نقطة، و41 نقطة للخرطوم الوطني.

ومع ذلك يحسب للخرطوم وشندي أنهما لم يعودا يخسرا العلامة الكاملة من النقاط في مواجهة الهلال والمريخ بالدوري لعدة سنوات، بل يفوزان أحيانا وبجدارة.

وتحدث المهندس عز الدين الحاج، الإداري المميز في تأهيله بالكرة السودانية وأمين عام نادي الخرطوم السابق، والذي يشغل الآن مدير عام النادي في حديثه لـ"" حول عدم مقدرة ناديه وشندي على منافسة ناديي القمة على الألقاب السودانية فقال: "هذا أمر يطول الحديث فيه خاصة إذا ما أخضعناه لعملية تحليل عملي بطريقة محددة ومعروفة في هذا الجانب من زاوية التخطيط الإستراتيجي، فالاختلاف بيننا والهلال والمريخ يتمثل في عوامل داخلية مثل آلية اختيار اللاعبين والمدربين,، ومشكلة عناصر إدارة الكرة ومقدراتها العملية والعلمية".

وأضاف عز الدين الحاج: "ضعف القاعدة الجماهيرية بيننا وفرق القمة، والإعداد النفسي للاعبينا، وتوظيف الموارد لتحقيق الأهداف ووفق الأولويات وعدم استفادة الخرطوم وشندي من الشراكة والرعاية التي وجداها في بناء الفريقين والناديين بصورة كبيرة، إلى جانب أن العاطفة تغلب على الاحتراف في الإدارة".

وحول العوامل الخارجية قال عز الدين: "الأندية الخارجية لديها ثقافة البطولات ولديها الإمكانيات المادية الكبيرة والبنية التحتية الضخمة، والعلامة التجارية لناديي القمة، يضاف إلى ذلك ديمومة دعم الدولة للناديين الكبيرين بصورة مستمرة دون الاندية الأخرى، ووجود شخصيات سيادية تنتمي للناديين، وعدم حيادية اتحاد الكرة السودانية في جوانب برمجة مباريات المنافسات وتأجيلها لمصلحة الفريقين والتحكيم أحيانا، ووجود إعلام قوي يتبع للناديين، إلى جانب ضعف مقدرات الكثير من إداري الأندية وغيرها من جوانب".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 903


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة