الأخبار
الملحق الرياضي
ميسي يحتاج إلى الاتصال مع كريستيانو رونالدو
ميسي يحتاج إلى الاتصال مع كريستيانو رونالدو
ميسي يحتاج إلى الاتصال مع كريستيانو رونالدو


06-27-2016 12:53 PM
كووورة - حسام بركات


لو أن الحظ رجل لقتله ميسي في ليلة ضياع الحلم الذي كان.. ولو أن شباك مرمى الحارس برافو من زجاج لقذفها ميسي بحجر الصوان.

وضع نجم كرة القدم الأرجنتينية ليونيل ميسي احلامه مع منتخب بلاده في زاوية ضيقة وكان سيكتفي بلقب وحيد بعد أن صال وجال وجمع 28 لقبا مع برشلونة الاسباني، ولكنه مع ذلك لم يفلح.!

الان يتحدث ميسي عن الاعتزال الدولي، ولا يرى عاقل على هذه الارض أن هذا القرار هو السليم في هذا الوقت بالذات سيما وان منتخب التانغو تطور كثيرا في الفترة الأخيرة وأمامه فرصة كبيرة في مونديال روسيا 2018.

ولكن في مراجعة صغيرة لما حصل مع ميسي نلاحظ أنه افتقد للحظ لا أكثر ولا أقل.



أحرز ركلة جزاء فخسر التانغو لقب كوبا اميركا 2015 وأهدر ركلة جزاء فخسر التانغو أيضا لقب كوبا اميركا 2016.

أصبح الهداف التاريخي لمنتخب بلاده في بطولة منحوسة خسر مباراتها النهائية 3 مرات .. فما هذا الحظ المشؤوم؟.

فاز التانغو بدونه على تشيلي في افتتاح المئوية وعندما شفي تماما من الإصابة وتألق أمام بنما وفنزويلا واميركا جاء موعد المباراة النهائية للثأر الكبير أمام تشيلي وكان حاضرا بقوة ولكن بعدما سجل ورفاقه 18 هدفا في البطولة (أعلى معدل) فشلوا جميعا في هز شباك الحارس برافو.



ميسي تحمل وحيدا المسؤولية في غياب دي ماريا وفشل اجويرو وهيغواين في التسجيل، تماما كما حصل في نهائي كأس العالم أمام ألمانيا 2014.

وفي المقابل إذا نظرنا إلى غريم ميسي المباشر وهو النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يعد أيضا الهداف التاريخي لبلاده لوجدنا أنه ينال دائما الفضل في الانتصارات.

حصل ذلك في ملحق تصفيات كأس العالم وفي بطولة أمم اوروبا الحالية.

رأيناه (أي رونالدو) يهدر ركلة جزاء أمام النمسا ويوشك منتخب بلاده على مغادرة بطولة أمم أوروبا، فإذا بالأمور كلها تتحول إلى صالحه في مباراة المجر التي رغم انتهائها بالتعادل 3-3 إلا أن الهدفين الذين سجلهما كانا بمثابة طوق النجاة، حيث تأهل سيلساو اوروبا ضمن افضل الثوالث دون أن يحقق أي فوز.



هذا التأهل الضعيف جنب البرتغال مواجهة بلجيكا التي انفجر مستواها أخيرا، وكذلك جنب كريستيانو رونالدو ملاقاة انجلترا، فكان الحظ السعيد في دور الـ16 مع كرواتيا.

وحتى أمام كرواتيا لم يفعل رونالدو اي شي، إلا أن لقطة واحدة قام بها حسمت الفوز على رفاق مودريتش في توقيت قاتل.

يقول المثل الشعبي "اعطني الحظ وألقني في البحر".. وما على ميسي سوى الاتصال بكريستيانو رونالدو ليسأله عن مكان متجر الحظ السعيد مع المنتخب خصوصا.!!


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1478


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة