الأخبار
أخبار إقليمية
إنهُ الفشل بعينهِ يا دكتور حسن مكي ؟
إنهُ الفشل بعينهِ يا دكتور حسن مكي ؟
إنهُ الفشل بعينهِ يا دكتور حسن مكي ؟


06-30-2016 04:11 PM
بابكر فيصل بابكر

ظللتُ على الدوام أطالبُ رموز الأخوان المسلمين الذين كانوا جزءاً من إنقلاب الإنقاذ ثم خرجوا على النظام الحاكم بأن يقوموا بنقد الأفكار التي تسببت في الكوارث الكبيرة التي منيت بها بلادنا جرَّاء الإستبداد الطويل وألا يكتفوا فقط بنقد الممارسات التي أفرزتها التجربة ذلك لأنَّ الفشل كان في الأساس وليد التصورات العقلية البائسة التي إنبنى عليها الحكم المستمر منذ أكثر من ربع قرن من الزمان.

وكانت فئة "المفكرين" هى أكثر الفئات التي طالبتها بممارسة ذلك النقد لأنَّ شغلهم الأساسي هو إنتاج الأفكار, ومن بين هؤلاء الدكتور حسن مكي الأستاذ الجامعي الذي يُوصف "بالمحلل الإستراتيجي" و "المفكر الإسلامي", والذي أصبح في الآونة الأخيرة من أكثر الناقدين لتجربة الحكم وإفرازاتها السالبة.

في حواره الأخير مع صحيفة "الصيحة" بدا حسن مكي أكثر جرأة وشجاعة في تناول "المسكوت عنه" من جوانب الخلل الجوهرية في فكر الأخوان المسلمين, وقال في إطار تعليقه على إجتهادات حركة النهضة التونسية أنَّ ( الدولة القومية الحديثة تقوم على فكرة الحدود الترابية وفكرة المواطنة بينما الدولة الإسلامية تقوم على فكرة جنسية المسلم هي عقيدته هذا غير موجود الآن والذي يحكم هي جغرافية المواطنة ). إنتهى

وكذلك إنتقد "هوجة" الأسلمة التي جاءت بها الإنقاذ دون أن تراعي التعدد الثقافي والديني والعرقي في السودان وقال ( ناسنا قفزوا على فقه المواطنة والدولة, إفتكروا أنهم أنداد لأمريكا ومعهم في ذلك السلفية الجهادية وبن لادن وكلنا شركاء في ارتكابنا أكثر من جريمة لأننا أخطأنا التقدير وأنا الذي اتحدث معك شريك في خطأ). إنتهى

كذلك إنتقد ما أسماهُ بفقه "الطابور" والذي هو وليد فكرة "الطاعة المطلقة" و"الإذعان للقيادة" التي نادى بها المرشد المؤسس حسن البنا, وقال ( أكبر الأخطاء وأنا جزء منها أننا إعتمدنا فقه الطابور، وافتكرنا طابورالدفاع الشعبي والجيش ممكن به يتغمض الشعب، وكنا نجهل حقيقة أن الشعب بإبداعاته وتجليات ثقافاته وفروقاته لا يمكن أن يتغمض على فقه الطابور والدفاع الشعبي ). إنتهى

وكل ذلك جيِّد ويُمثل إنتقالاً صحيحاً ومطلوباً لخانة نقد "الأفكار" ولكن يبدو أنه ما زال في نفس الدكتور "شىء من حتى" وتنازعٌ داخلي يمنعهُ من كسر قيود الماضي والإنطلاق في آفاق رحبة جديدة, فعندما سُئل : هل تحررت من أفكار الماضي ؟ أجاب بالقول : ( أنت لا تستطيع أن تتحرر من أفكارك وضميرك، لكنا أصبحنا قادرين على الرؤية ). إنتهى

هذا حديثٌ يعكس التردد وعدم القدرة على "التحرر" من القديم حتى ولو كان بالياً, وهو أمرٌ لا يليق بالمفكرين الذين هم أصلاً لا يأبهون بشىء سوى "قناعاتهم" التي تقودهم حيثما شاءت, ويصدحون بآرائهم ولو ساقتهم للموت, فصاحب "الضمير" الحى والصادق لا يستسلم "للخطأ" لمجرَّد أنه أنفق ردحاً طويلاً من عُمرهِ يُدافعُ عنه, ولكنهُ ينتقل لخانة "الصواب" ولو كلفه ذلك إنقطاع حبال الوصل مع محيطه كله.

والدليل على أن الدكتور مكي لم يزل متردداً في قناعاته ومشدوداً "لأخوته" هو إجابته على السؤال حول فشل تجربة حكم الإنقاذ حيث قال (لا أعتقد أن الإسلاميين في السودان فشلوا، لكن قطع شك ليست هناك نجاحات).

تُرى ما هو تعريف الفشل عند الدكتور حسن مكي ؟ وماذا يُسمي حصاد سبعةٍ وعشرين عاماً من حكم الإنقاذ؟

أليس الفشل هو إنفصال ثلث الأرض والشعب بسبب الشعارات والأوهام الأممية البائدة عن عودة الخلافة ووراثة حكم العالم وتوريط البلد في إتفاق سلام "بائس" لم تجن من ورائه سوى إستمرار الحرب والموت ؟

أليس الفشل هو صناعة القتل والدمار في دارفور بسبب خلافات "الأخوة الأعداء", وخروج جيل كامل من الأطفال من معسكرات النزوح, وتواجد أكثر من عشرين ألف جندي أجنبي على تراب الوطن "عشرة أضعاف جنود المستعمر البريطاني" ؟

أليس الفشل هو إحتلال "الفشقة" و "حلايب" وبيع الأرض في صفقات "سرية" لا يحق لأية طرف ثالث الإطلاع عليها سوى الحكومة والدول الأجنبية المستفيدة ؟

أليس الفشل هو تدمير أكبر مشروع زراعى في البلاد, وتحطيم الخدمية المدنية, والسكة حديد, وبيع ممتلكات الدولة لأتباع النظام و ضياع حقوق الشعب في مؤسساته وشركاته العامة (سودانير, سودان لاين) وغيرها ؟

أليس الفشل هو تشجيع الفساد عبر فقه "السترة" و "التحلل" وسياسة "التمكين" البغيضة ؟

أليس الفشل هو التدهور الأخلاقي المُريع و إنتشار المخدرات والتزايد المخيف في أعداد الأطفال مجهولي الوالدين و النفاق و الرشوة والمحسوبية التي نخرت عظام المجتمع, وإذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقم عليهم مأتماَ وعويلاَ ؟

أليس الفشل هو هروب الآلاف بل الملايين خارج البلاد بحثاَ عن المأوى والعيش الكريم حتى ولو كان ذلك في دولة الكيان الصهيوني أو عبر قوارب الموت في هجرة محفوفة بالمخاطر عبر البحار والمحيطات ؟

إذا لم يكن هذا هو الفشل فماذا يكون يا دكتور حسن ؟

وعندما سُئل الدكتور حسن في ذات الحوار : بصراحة هل أنت نادم على مشاركتك في التخطيط والمشاركة في الإنقاذ وتعتذر لأهل السودان ؟ أجاب قائلاً ( لست نادماَ لكني أحس بأنني إرتكبت أخطاء في التقدير كبيرة والذي أوقعنا فيها حبنا للثقافة الإسلامية والتركيبة الأيدولوجية ). إنتهى

يستغربُ المرء لهذه الإجابة الماكرة فالدكتور الذي شارك في الكثير من المآسي التي أصابت الوطن لا يشعر بالندم والذي هو السبيل الوحيد لغسيل النفس وتنقيتها ولولاه لما شعر الإنسان بخطئه ومات ضميره, فأىُّ حبٍّ للثقافة الإسلامية و للآيدلوجيا هذا الذي لا يثمر سوى الموت والخراب والدموع والدماء ثم لا يشعر صاحبه بالندم ؟

ولكن هذا الإستغراب حتماً سيزول إذا ما عرفنا أن ذلك هو نتاج الغرس الطبيعي للآيدلوجيا "الإستعلائية" التي يُحقن بها كادر الأخوان المسلمين منذ إنضمامه للجماعة, وهو ما يُفسر تمنُّع الذين يدعون أنهم إكتشفوا أخطاء الممارسة عن الإعتذار للشعب حيث أن الندم هو المقدمة الأولى الصحيحة للإعتذار بعد إدراك الخطأ.

قد إستعصى على جميع الذين خرجوا على "الإنقاذ" أن يقدموا إعتذاراً للشعب وفي مقدمتهم المرحوم الدكتور الترابي الذي بحسب كلمات حسن مكي في الحوار ( وحتى الترابي في عام (99) انسحب وقال نتوب إلى الله لأنه أحس أنه قد إرتكب جريمة كبيرة، واستعمل مصطلح التوبة ). إنتهى

إنَّ "التوبة" إلى الله تعالى وطلب المغفرة منه أمرٌ مطلوبٌ في كل الأوقات ولكنه أمرٌ يخصُّ العلاقة الفردية للتائب وطالب العفو مع المولى عزَّ وجل, أمَّا الجانب الذي يجب أن يعتذر عنه الشخص فهو موضوع مرتبط بأخطاء مباشرة في حق الناس ذلك لأنَّ الإعتذار في أصله تعبير عن الشعور بالندم أو الذنب على فعلٍ أو قولٍ تسبَّب فى ألمٍ أو إساءةٍ لشخصٍ أو جماعةٍ أخرى وذلك بطلب العفو من الذى تأذى بذلك.

إنَّ الذي تأذَّى من الإنقلاب الإنقاذي وما ترتب عليه من مآسٍ ومصائب يدفعُ ثمنها يومياً الملايين من البشر ليس هو الله ( تعالى عن كل شىء) ولكنه الشعب السوداني, وبالتالي فإنَّ المطلوب هو الإعتذار للشعب وأمَّا توبة الترابي وغيره من أهل الحكم فهي شأنٌ فردي يخصه ونسأل الله أن يستجيب له.

الإعتذار ليس قيمة غير ذات جدوى ولكنه ضرورة, ومطلب أساسي للتعافي, وإعتذار السياسي على وجه الخصوص أمرٌ في غاية الأهميَّة لأنه يرتبط بالمصلحة العامة والشأن الوطني, و هو الأمر الذي من شأنه أن يجعل السياسي يُفكر مرتين قبل أن يُقدم على أي تصرف قد يجر بلاده إلى فتن و نزاعات لا تحمد عقباها.

إنَّ المثقف الجاد الباحث عن الحقيقة لا يتوانى عن تغيير إتجاهاته وقناعاته الفكرية إذا ثبت له عدم جدواها, ومن الصعب جداَ إطلاق تلك الصفة على المترددين الذين يتوجهون بعينٍ للمستقبل بينما هم يرنون بالأخرى للماضي البائس الذي يدَّعون أنهم قد تخلوا عنه.

[email protected]


تعليقات 18 | إهداء 1 | زيارات 12857

التعليقات
#1483287 [النون الساكن]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2016 11:56 AM
ماذا يستفيد الشعب السوداني من اعتذار حسن مكي او نافع او ربيع عبدالعاطي ماذا يستفيد الوطن الكسيح الممزق من فكر الإسلاميين الممزق للوطن و سياساته التي أدت الي إفقار اغني و طن في افريقيا و أطيب شعب في العالم ...
المستعمر حاول أن يمزق البلد شمالها و جنوبها شرقها و غربها مائة عام فلم ينجح في ذلك ثم جاء سلاطين و مافية الانقاذيين فمزقوه باحسن مما يمزقه الاعداء...
ازكو القبلية البغيضة التي جاء الاسلام لمحوها منذ الجاهلية ..عندما قال رسول الله صلي الله عليه و سلم لابا ذر عندما قال لبلال "يا بن السوداء"
فقال له الرسول انك امرؤ فيك جاهلية...
و افسدوا الاخلاق و داسوا كرامة المواطن حتي لم يعد يبالي الاب ببنته تخرج و تدخل و هو يعلم ماذا تفعل و ولده يسرق و هو يعلم ماذا يفعل و صاروا لا ينامون الا بالمخدرات و الخرشا و البخشا و لا يستيقطون الا بعد الرابعة عصرا ليبدأ الموال من جديد...
دمروا البنية التحتية للبلاد في سبيل تدمير حواضن الاحزاب السياسية فدمروا السكة حديد لزعمهم انها ملك للشيوعيين و دمروا الشركات حتي يخضعوا الراسماليين لرغباتهم و يشرونهم بثمن بخس ..
افسدوا التعليم حتي انك لاتجد جامعة واحدة تذكر في مصاف الجامعات العالمية و لا يعترف باي شهادة من السودان حتي شهادة لا الاه الا الله...وقد كان السوداني متميزا الامانة و الشطارة و الثقافة و الفكر حتي جاء امثال حسن مكي و صارو بليل اعمدة الفكر...
عندما يصمت حسن مكي 27 عاما ثم ياتي ويقول ليس فشل و ليس نجاح اليس هذا في حد ذاته استهتار بالشعب السوداني عندما يقول علي عثمان في العشاء الاخير اننا فشلنا في صناعة الانقاذ و تقوم السلطة برفد كل من حضر ذلك العشاء صبيحة اليوم التالي اليس هذا امعان في ذل السودانيين.
عندما ينتقد الافندي بعد خمسة وعشرين عام التجربة الاسلامية اليس هذا قاع السقوط في الهاوية...
التونسيون اعترفوا بفشل تجربتهم في العام الرابع من الحكم و تنازلوا لغيرهم و اعتذروا للشعب التونسي عن هذه السنوات الاربعة اما نحن فبعد العام 27 نقول للشعب المسكين لافشل و لا نجاح...
اذن ماذا؟
غيبوبة
موت سريري
ماذا تقصد يا عبقري الجنان؟؟؟

[النون الساكن]

#1482977 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
4.75/5 (4 صوت)

07-01-2016 11:17 AM
المدعو حسن مكى اكبر كذاب ومنافق ودجال وهذه الصفات هي التي اهلنه لإدارة جامعة إفريقيا العالميه المركز الاسلامى الافريقى سابقا وهذه الجامعه هي الحاضن لكافة الحركات المتأسلمه وهى التي تفرخ الإرهابيين القادمين اليها من كافة الدول الافريقيه والاسيويه وهذه الجامعه منذ ان تولى قيادتها حسن مكى أصبحت اشبه بقاعده عسكريه محاطه بإجراءات عاليه من السريه !! وحسن مكى عندما ينتقد او يتناول موضوع الحركه التي هو واحد من اهم اعمدتها يحاول جاهدا صرف انظار الناس عن ما يدور داخل الجامعه التي يتولى امرها وقادة النظام يعرفون عنه ذلك ويعلمون ان الحوارات التي يجريها من وقت لآخر إنما هي ذر للرماد!!وكما يعلم الجميع أن النظام بكامله مازال يتبنى فكر الجماعه قلبا وقالبا وانا اشك في الاعترافات التي ادلى بها شيخهم وطلبه عدم بث الحلقات إلا بعد وفاته وواحده من حيل الشيخ حيث انه في كافة الحلقات سعى لتبرئة من تولوا القياده بعده لإطمئنانه إنهم يسيرون على نفس النهج والشيخ عندما خطط لتأسيس حزب موازى كان يهدف لاضعاف الأحزاب التي ربما تنافس حزبه الام المؤتمر الوطنى وهكذا فعلت الجماعه في مصر عقب ثورة 25يناير!! المهم فبدلا عن الرد على ترهات والاستهبال الذى يمارسهما معنا حسن مكى فرغوا أنفسكم للبحث عن ما يجرى داخل جامعة افريقيا العالميه طلبتها ومن اين جاؤا والمواد التي تدرس لهم والدرجات التي يتخرجون بها والتمويل الذى يدعم بها الجامعه والجهات الداعمه لها وهل هؤلاء الطلبه يدفعون إية مصاريف لادارة الجامعه إسوه بالجامعات الحكوميه ام الدراسه فيها مجانا شامل السكن والمعيشه ومصاريف الجيب لابد من سبر اغوار هذه الجامعه ثم الكشف عن الدور الخطير لهذا الكذاب الآشر،، وينبغى أن لا نغرق أنفسنا في دوامة الفرق بين(الندم والاعتراف) فالندم معناه التراجع عن الفعل والاقلاع نهائيا اما الاعتراف معناه الخطاء القابل للتصحيح وشتان بين المعنيين !!،

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

ردود على عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!
European Union [مرتضي] 07-02-2016 11:48 AM
والله ما قلت إلا الحق حسن رجل كتاب ومناطق ومتملق ليس إلا يوضح حال السودان البائس الكسيح بهؤلاء الصعاليك


#1482937 [nooraddeen]
4.50/5 (3 صوت)

07-01-2016 08:50 AM
we do not need any apology we want to hang them in public

[nooraddeen]

#1482917 [د. هشام]
4.50/5 (3 صوت)

07-01-2016 06:55 AM
(لا أعتقد أن الإسلاميين في السودان فشلوا، لكن قطع شك ليست هناك نجاحات)!! ما هذا الكلام الغريب؟ هنالك إحتمالان لا ثالث لهما: فشل أو نجاح... و هما إحتمالان متنافيان...حدوث أحدهما ينفي حدوث الآخر.. والعكس صحيح نفي أحدهما يثبت حدوث الآخر.. و (المفكر الأستراتيجي!!)ينفي حدوث النجاح.. إذن (و ليس إذاً) هو يثبت حدوث الفشل!!!

[د. هشام]

#1482911 [معمر حسن محمد نور]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 06:11 AM
إقتباس((إنَّ الذي تأذَّى من الإنقلاب الإنقاذي وما ترتب عليه من مآسٍ ومصائب يدفعُ ثمنها يومياً الملايين من البشر ليس هو الله ( تعالى عن كل شىء) ولكنه الشعب السوداني, وبالتالي فإنَّ المطلوب هو الإعتذار للشعب وأمَّا توبة الترابي وغيره من أهل الحكم فهي شأنٌ فردي يخصه ونسأل الله أن يستجيب له.))

أصبت كبد الحقيقة

[معمر حسن محمد نور]

#1482906 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
4.50/5 (3 صوت)

07-01-2016 05:46 AM
خساره فيكم العمم والجلاليب
لا ماء لا كهرباء لا صحة لا تعليم
حروب فى كل الشوارع وجوع ومرض فى كل البيوت
كل الناس هجت وتركت البلد والمؤسف وبقطع القلب
برضو مكابرين ؟؟؟ حرام عليكم جيتونا من وين ؟؟؟
الله اشق عليكم زى ماشقيتوها علينا الله انتقم لينا منكم فى العشره
الباقيه دى ؟؟
اللهم دمر كل من شارك فى دمار الوطن الجميل والشعب الجميل
اللهم عليك بالكيزان فانهم لا يعجزونك
اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ,, اللهم أجعلهم يشتهون الماء ولا يستطيعون شرابها ويتمنون الموت من شدة الالم فلا ينالونه ,, اللهم عذبهم بكل أم بكت أنصاف الليالى على فلذة كبدها أو زوجها أو أبيها ,, اللهم عذبهم وزبانيتهم بحق كل فم جاااع ,, وبطن قرقرت ومريض مات من عدم أستطاعته توفير الدواااء اللهم عذبهم بحق كل زفرات شوق وبعاد يعانيها ابناء المهاجرين والمتغربين الفارين من الوطن بسبب سياساتهم وأفسادهم ,, اللهم أجعلهم يشتهون الطعام فلا يتذوقونه بحق كل شبر من أراضى السودان التى باعوها والتى حبسوا عنها الماء فصارت بووورا تشكوهم لربها ,,, اللهم أنا غير شامتين ولكن أمرتنا بالدعاء على من ظلمنا لذا دعوناك ,, فأن كنتم أيها السودانيين تظنون أن البشير والكيزان ظلموكم فعليكم بالدعاء فأنه أمضى سلااااح ,,أدعوا عليهم بالويل والثبوور وعظائم الامور من سرطان وأمراض

الترابى .. البشير .. على عثمان .. نافع .. الجاز .. الزبيرين .. ربيع .. امين حسن .. غندور
قطبى .. مصطفى اسماعيل .. بكرى .. الخضر .. احمدهارون .. عثمان كبر .. وقوش .. والمتعافى ودوسة .. وسبدرات .. ومامون حميدة .. وحاج ماجد سوار .. وكل باقى التنابلة
وكل من اشترك فى دمار وتشريد محمد احمد دافع الضريبة

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

ردود على النخــــــــــــــــــــــــــــــــل
[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلي قوت الغلابة] 07-01-2016 03:36 PM
اللهم أمين .. اللهم اجعل منهم اية وعبرة .. اللهم انزل علي كل الكيزان والانقاذيين رجزك وغضبك وبأسك الذي لايرد ..
اللهم اجعل مصيرهم كمصير قوم نوح ولوط ..
اللهم عجل لهم بالغذاب السرمدي .. واجعل منهم عبرة لكل خلقك في الدارين .. اميـــــــــــــــــــــــــــن ...


#1482883 [badradiMm]
5.00/5 (2 صوت)

07-01-2016 03:11 AM
ان مجتمع مثل المجتمع السودانى حتى يقتنع بان الاسلام السياسي لايصلح لانشاء دولة عادلة ديمقراطية تراعى حقوقه المدنية والاقتصادية والدينية كان يحتاج على احسن تقدير الى مئة عام ...بفضل الانقاذ اصبح المجتمع السوداني الان مقتنع بالدولة المدنية وان لم يقل هذا الكلام صراحتا ...لقد اصبح الطريق الان ممهد الى الفكر العلمانى الذى ينطلق من فشل الاسلام السياسي ...لقد استند الفكر الاسلامى فى السودان على جبروت جهاز الامن والاستخبارات ..وسوف يستند النظام الديمقراطى القادم على الجماهير والطرح العادل..لقد كان يصرخ كل الاسلامين بالقتل والضرب والكسح والمسح...وسوف يرتكز النظام الديمقراطى القادم الى العدالة والاخوة والحوار...لقد تستر النظام الاسلامى على الفساد والمفسدين وسوف يكون النظام الديمقراطى القادم شفاف وعادل...لقد انهار النظام الاسلامى لم يبقى الا اعلان الوفاه ...فلا يهم رائ حسن مكى او الافندى

[badradiMm]

#1482876 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

07-01-2016 02:45 AM
من الذى قال لك ان الاسلامويين فشلوا يا اخ بابكر فيصل بابكر؟؟؟
من خلال 27 سنة فى الحكم الم يدخلوا الشعب السودانى الكافرالاسلام ويحافظوا على الوطن ارضا وشعبا ولم يعتدوا على اى مواطن فى وظيفته او ماله او نفسه بل هم الآن محاصرين اسرائيل التى تريد اسقاطهم مع المعارضة الخائنة العميلة ومعذبين امريكا واعداء الاسلام عذابا شديدا بل لم يشهد السودان طوال تاريخه هذا الامن والسلام والاستقرار السياسى والوحدة والرخاء الاقتصادى!!!!
كسرة:اشهد الله انا مما الله خلقنى ما شفت مثل قذارة ووساخة وعهر ودعارة الحركة الاسلاموية السودانية والله الله الله على ما اقول شهيد ديل امام السودانيين عناتر وامام المحتلين والمعتدين الاجانب اقل رجالة من العاهرات والف مليون ترليون تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الانقاذ او الحركة الاسلاموية وعلى الاسسوها اخ تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو!!!

[مدحت عروة]

ردود على مدحت عروة
European Union [ahmed fahad] 07-01-2016 03:15 PM
يا أستاذ ويا جميع الاخوة

انا بشوفكم بتوصفوا جماعات الإرهاب الاسلامى و السلفيين والمجانين الجهاديين بالاسلامويين

ديل اسمهم (الخواذييق)

يعنى تانى تقولوا :
الخاذوق البشير
الخاذوق الترابي
الخاذوق عبدالحى يوسف
الخاذوق رزق
الخاذوق القرضاوى
الخاذوق حسن البنا
الخاذوق سيد قطب
الخاذوق بديع
الخاذوق مرسي
الخاذوق الغنوشي
الخاذوق اللمبي
الخاذوق ابوشنب
الخاذوق حميدة
الخاذوق امين
الخاذوق اردوغان
الخاذوق بن كيران
الخاذوق البغدادى
الخاذوق بن لادن
الخاذوق علي عثمان
الخاذوق الملا عمر
الخاذوق البلتاجى
الخاذوق زوبع
الخاذوق نافع
الخاذوق قوش
الخاذوق الجزولي
الخاذوق حسن مكي
الخاذوق عبدالله البشير
الخاذوق ...
وشوفوا الدنيا دى فيها كم خاذوق اندق وح يندق فينا لو ما كسرناهم

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل] 07-01-2016 05:55 AM
خساره فيكم العمم والجلاليب
لا ماء لا كهرباء لا صحة لا تعليم
حروب فى كل الشوارع وجوع ومرض فى كل البيوت
كل الناس هجت وتركت البلد والمؤسف وبقطع القلب
برضو مكابرين ؟؟؟ حرام عليكم جيتونا من وين ؟؟؟
الله اشق عليكم زى ماشقيتوها علينا الله انتقم لينا منكم فى العشره
الباقيه دى ؟؟
اللهم دمر كل من شارك فى دمار الوطن الجميل والشعب الجميل
اللهم عليك بالكيزان فانهم لا يعجزونك
اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ,, اللهم أجعلهم يشتهون الماء ولا يستطيعون شرابها ويتمنون الموت من شدة الالم فلا ينالونه ,, اللهم عذبهم بكل أم بكت أنصاف الليالى على فلذة كبدها أو زوجها أو أبيها ,, اللهم عذبهم وزبانيتهم بحق كل فم جاااع ,, وبطن قرقرت ومريض مات من عدم أستطاعته توفير الدواااء اللهم عذبهم بحق كل زفرات شوق وبعاد يعانيها ابناء المهاجرين والمتغربين الفارين من الوطن بسبب سياساتهم وأفسادهم ,, اللهم أجعلهم يشتهون الطعام فلا يتذوقونه بحق كل شبر من أراضى السودان التى باعوها والتى حبسوا عنها الماء فصارت بووورا تشكوهم لربها ,,, اللهم أنا غير شامتين ولكن أمرتنا بالدعاء على من ظلمنا لذا دعوناك ,, فأن كنتم أيها السودانيين تظنون أن البشير والكيزان ظلموكم فعليكم بالدعاء فأنه أمضى سلااااح ,,أدعوا عليهم بالويل والثبوور وعظائم الامور من سرطان وأمراض

الترابى .. البشير .. على عثمان .. نافع .. الجاز .. الزبيرين .. ربيع .. امين حسن .. غندور
قطبى .. مصطفى اسماعيل .. بكرى .. الخضر .. احمدهارون .. عثمان كبر .. وقوش .. والمتعافى ودوسة .. وسبدرات .. ومامون حميدة .. وحاج ماجد سوار .. وكل باقى التنابلة
وكل من اشترك فى دمار وتشريد محمد احمد دافع الضريبة


#1482850 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 12:29 AM
اقتباس (ذلك لأنَّ الفشل كان في الأساس وليد التصورات العقلية البائسة التي إنبنى عليها الحكم المستمر منذ أكثر من ربع قرن من الزمان)

ممتاز نقطة مهمة جداً ؟ هؤلاء يريدون ان يحملون الفشل على الاشخاص ولكن الفشل في الاساس في تأويل الأشخاص للنصوص الدينية وحمل الناس على تأويلهم إضافة إلى فكرهم وبسببه يكفرون المجتمع ويحكمون على الناس بالردة والكفر وبالتالي حرمانهم من حق الحياة أي إعمال السيف فيهم

فإذا كان الامين العام لهيئة علماء السودان يقول في لقاء صحفي نشر مؤخراً عن اضرابات سبتمبر 2013م مدافعا عن لجوء الحكومة إلى القوة المفرطة وقتل المتظاهرين بقوله (ذكروا لنا أنه إذا لم يتم استخدام السلاح في أحداث سبتمبر 2013م" لانفلتت الأوضاع وحدثت فتنة).

ولا ادري من هم الذين ذكروا لهم ؟ مع العلم ان الحكومة تنكر معرفتها بالقتلة ؟؟ فاذا كان امين عام هيئة علماء السودان يؤيد القتل لمجرد الظن بحدوث فتنة لان حدوث فتنة ليس امر حتمي من المظاهرات وحتى لو كان حدوثها أمر حتمي يمكن أن تلجأ الحكومة إلى إنهاء الأسباب التي أدت إلى المظاهرات بإلغاء زيادة أسعار المحروقات التي لم تؤدي زيادتها إلى الغرض المطلوب من الزيادة الأمر الذي دعا الحكومة بعد ذلك أن تلجأ أسعار الماء ثم لجئت إلى زيادة الجمارك والضرائب بنسبة 20% وغيرت سعر الدولار الحسابي لشراء القمح وتريد الآن زيادة أسعار الكهرباء بمغازلة الشعب بنفس الاسطوانة القديمة أن تخفيض الكهرباء يستفيد منه الأغنياء فقط فإذا كان الأمين العام للعلماء يفتي بجواز اللجوء إلى القوة المفرطة في أمر ظني بحت فما بالك بغيرهم ؟؟

[عبدالرحيم]

#1482848 [الفقير]
5.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 12:24 AM
حتى لا أُتهم بالمحاباة و تقديس الأفراد ، فأنا لدي بعض التحفظات لقليل جداً من الآراء التي تطرحها ، فيما يخص التاريخ الإسلامي ، و أعتقد أن هذا من طبائع الأمور.

دفعني لهذه المقدمة ، هو تقديري لجهدك العلمي الرائع لتحليل و تشخيص فكر الأخوان المسلمين (و الأفكار و العقائد المشابهة) ، و تسليطك للأضواء على النقاط الرئيسية (من واقع كتبهم و أقوالهم) التي تثبت فساد أفكارهم و تكشف حقيقتهم ، و لعلك واحد من قلائل ، من الذين يركزون على هذا الجانب الهام في تناولنا لهذه القضية المحورية.

أوافقك الرأي في جميع ما ذهبت إليه في مقالك الحالي.

كوادر التنظيم في السودان ما زالوا بعيدين عن الصدق و الشفافية ، لأن التجربة في السودان تختلف ، فهم إستولوا على الحكم ، و إستخدموا آلة البطش و التمكين ، لحماية أسرارهم و فضائحهم (ملفات ، إبتذاذ ، إغتيال .... ) ، و حتى الترابي كان كانوا يتجسسون عليه في السجن (حامد ممتاز) ، و كان يتوقع أن يتم إغتياله بالسجن:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-231382.htm

و لاحظت أن معظم قيادات الأخوان المسلمين المنشقين عن التنظيم في مصر ، و رغم الأسرار الكثيرة و الإصدارات التي أفادت الدولة في محاربة إرهاب الأخوان و الجماعات ، و كذلك في تنوير الرأي العام ، إلا إنه من النادر أن تجد لهم نقد بناء في أصل الفكرة و العقيدة ، و ربما لم أرصد ذلك ، و نأخذ ثروت الخرباوي كمثال ، فتجده أصدر مقالات و كتب قيمة جداً ، توسع فيها في كشف أسرار جماعة الأخوان المسلمين تدريحياً (كتاب سر المعبد ، و قلب الأخوان) ، إلى أن وصل لكتابه القمة (أئمة الشر) ، الذي كشف فيه عن إرتباط تنظيم الأخوان المسلمين منذ زمن البنا و أشار فيها ل:

[ خبر زيارة لمقر الإخوان في مصر، قام بها سيد روح الله مصطفى الموسوي الخميني عام 1938، وتشير هذه الورقة إلى أن ثمة لقاء خاص تم بين المرشد الأول للجماعة حسن البنا والسيد روح الله مصطفى الخميني، الذي أصبح فيما بعد الإمام آية الله الخميني مفجر الثورة الإيرانية] ، و هذا يفسر أيضاً إرتباط التنظيم الحاكم بالسودان بالنظام الإيراني ، و أشار الخرباوي في كتابه إلى أن أول الأسافين الأخوانية كانت في السودان، حيث قادت البلاد إلى حروب أهلية، وفتن، وقمع للحريات غير مسبوق، وقد باركها إخوان مصر وعدوها نصرًا لهم، وبشرى خير.
الرابط:
http://www.vetogate.com/mobile/421731


و في مقال لإيلاف ورد فيه:
[ قال القيادي الإخواني المنشق، ثروت الخرباوى "ما يسمى بإقرارات التوبة أو التصالح في السجون من جماعة الإخوان إجراء بلا قيمة، فلا يمكن قبول التوبة من قاتل أو إرهابي، فهؤلاء مجرمون ليست لهم توبة، قبل القصاص العادل، وهذه الإقرارات لن تكون بداية للتصالح، لأنها تعبر عن الأفراد أنفسهم ولا تعبر عن توجه الجماعة، وإقرارات التوبة خديعة إخوانية للإفلات من العقوبات - See more at: http://elaph.com/Web/NewsPapers/2015/1/970876.html#sthash.rDWhU3xo.dpuf

مع مراعاة بيئة و ظروف مصر الخاصة ، فقد قال*نبيل نعيم، القيادى الجهادى السابق، إن شروط قبول توبة قيادات جماعة الإخوان «التخلي عن التنظيم المنتمى إليه، والكشف عن المعلومات التي لديه عن التنظيم، والتعاون مع الأجهزة الأمنية في الداخل والخارج» ، رابط:
http://www.vetogate.com/mobile/1467852

القصد أن العافية درجات ، و مهما كان ضآلة ما يصدر عنهم ، فإنه مع الزمن سيتوسع ، و يكفي دليلاً على فساد عقيدتهم و فكرهم ، إعترافات الترابي في قناة الجزيرة ، رغم أن الشارع السوداني يعلم مسبقاً بالحقائق التي أوردها الترابي ، لكن مشكلتنا في من يدعوا العلم و الثقافة و أطلقوا على أنفسهم مفكرين ، فمازالوا في سكرتهم غارقين ، و هنا تأتي أهمية مقالاتك الرائعة و الهادفة ، و الأهم لنا تنوير الرأي العام بأسس علمية عن حقيقة التنظيم.

من الحقائق التي ذكرها الخرباوي في كتاب (أئمة الشر) ، أن الإمام الخميني أطلق على نفسه لقب إمام ، تيمناً بالبنا.

و السؤال هل تنطبق شروط الإمامة على البنا؟

و نعيد نفس السؤال عنه ، هل هو مفكر أو مجدد؟ و ليشيروا لنا أتباعه بالتحديد أين مكامن هذا الفكر و التجديد.

و أشير لمقالاتك السابقة و التي تتوافق مع جميع آراء الباحثين و المفكرين و العلماء و القادة المنشقين من فكر الأخوان المسلمين:

(رسائل البنا ، رسائل تكفيرية)

و أسمح لي أن أقول ، سلمت يداك ، أنت فخر لنا

[الفقير]

#1482796 [mohamed hasaballa]
5.00/5 (5 صوت)

06-30-2016 09:42 PM
مقال في غاية الروعة
نقطة الضعف الحيدة وصف أمثال حسن مكي بالمفكر فالرجل ليس بمفكر وحتى شيخه الترابي ليس مفكراً فالمفكر لا يمكن أن يقبل بانتهاك حقوق الانسان وهذا يكفي لاسقاط صفة مفكر عنهم

[mohamed hasaballa]

ردود على mohamed hasaballa
[الفقير] 07-01-2016 12:33 AM
أوافقك الرأي ، و أعتقد أن الكاتب يعلم ذلك أيضاً


#1482791 [حمتو]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 09:35 PM
هؤلاء هم الإسلاميين وجرعة الاستعلاء لاتوجد في ثقافتهم كلمة اعتذار ...حسبي الله ونعمة الوكيل

[حمتو]

#1482784 [خليفة احمد]
5.00/5 (3 صوت)

06-30-2016 09:19 PM
حسن مكي رجل اقل من عادي في تفكيره وعندما يتحدث في اي موضوع لا تخرج منه بشئ وبالعربي السوداني كيسو فاضي وهم مجموعة من الوهم لموهم الكيزان ومنحوهم الالقاب الفخيمة ليوهمو الشعب بانهم يملكون مفكرين ،،،،، وهم في وهم واعتذارهم لا فائدة منه والشعب مش عايزو وعايزين حساب دنيا والاخرة عند رب العالمين ذو الجلال والاكرام

[خليفة احمد]

ردود على خليفة احمد
European Union [كسار الثلج] 07-01-2016 05:46 PM
والله يا خليفة كلامك في محلو


#1482763 [خاتي اللوم]
5.00/5 (3 صوت)

06-30-2016 08:07 PM
فصاحب "الضمير" الحى والصادق لا يستسلم "للخطأ" لمجرَّد أنه أنفق ردحاً طويلاً من عُمرهِ يُدافعُ عنه, ولكنهُ ينتقل لخانة "الصواب" ولو كلفه ذلك إنقطاع حبال الوصل مع محيطه كله.

ياسلام عليك ، سلمت يداك

[خاتي اللوم]

#1482752 [منصورالمهذب]
5.00/5 (4 صوت)

06-30-2016 07:07 PM
ارجا سفيه و لا ترجا باطل: مثل سوداني.

[منصورالمهذب]

#1482745 [ود احمد]
5.00/5 (2 صوت)

06-30-2016 06:31 PM
يجب ان تكون هناك محاكمات للمنظراتية بتاعين مايسمى بالاسلام السياسي الذين اوردوا البلاد والعباد المهالك
وممن يجب محاكمتهم على عثمان ونافع والبشير وغازي وحسن مكي وابراهيم عمر الذي دمر التعليم
هؤلاظ يجب ان يحاكموا بتهمة الخيانة العظمى لانهم ضيعوا البلد

[ود احمد]

#1482711 [خالد عثمان]
5.00/5 (4 صوت)

06-30-2016 04:59 PM
أنت لا تستطيع أن تتحرر من أفكارك وضميرك، لكنا أصبحنا قادرين على الرؤية ). إنتهى

ليس هناك نفاق اكثر من هذا... سوالي لك هل مازلت تؤمن باستاذية العالم كما تمنى الهالك حسن البنا؟

[خالد عثمان]

#1482702 [عدو الكيزان وتنابلة السلطان]
4.88/5 (4 صوت)

06-30-2016 04:42 PM
يا أستاذ هؤلاء لا يمكن أن يعترفوا بأخطاءهم ، يكفي أن تستمع للترابي في برنامج شاهد على العصر وهو يتملص من تحمل مسؤولية أخطاء كارثة إنقلاب (الإنقاذ) التي دمرت السودان والسودانيين.

[عدو الكيزان وتنابلة السلطان]

ردود على عدو الكيزان وتنابلة السلطان
[sudanese] 07-01-2016 01:52 PM
المثل السوداني العامي بقول : البنط من كلامو راجل
الترابي انطبقت فيه هذه المقولة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة