الأخبار
أخبار إقليمية
العودة لإستدراج حواصل الطيور المُشردة ..!
العودة لإستدراج حواصل الطيور المُشردة ..!
العودة لإستدراج حواصل الطيور المُشردة ..!


07-01-2016 01:59 PM
محمد عبد الله برقاوي ..

في فترة ما اصدرت الحكومة السودانية قراراً في شأن تحويلات المغتربين بالعملة الأجنبية حيث يمكنهم حسب تعهدها استلام التحويل من الخارج بذات العملة من مصارف الداخل !
كنت قادم الى الوطن .. فأوكل لي صديق بأن استلم عنه تحويلا أرسله عبر فرع المصرف في مقر إقامته وحرر لي صكا و حدد من اقوم بتسليمه المبلغ من أفراد أسرته !
ذهبت الى مصرفه المعني في الخرطوم حوالي الساعة العاشرة صباحاً.. فأخذ الصراف الصك وغاب لمدة ربع ساعة في مكتب المدير ثم عاد يمط شفتيه حسرة .. وهو يقول لي .. متأسفين يا أخي ( ما عندنا قروش بالعملة دي )
دخلت للمدير محتجا واتصلت بصديقي الذي إحتد معه .. ومن ثم قال لي مدير البنك .. أنتظر حتى نطلب المبلغ من مصرف السودان المركزي .. وظللت منتظرا حتى الواحدة ظهرا.. لآتسلم ذلك المبلغ الذي لم يكن يتجاوز الثلاثة الاف دولار !
وأنا المثقل كأي مغترب بعدة مهام إدارية وإجتماعية لأنجزها بين الخرطوم والبلد في إجازة قصيرة وقس على ذلك من مسلسل العذاب الذي قد يلا قيه من يقوم بتحويل مبلغ كبير .. !
وهذا يذكرني بتحليل أحد الخبراء الإقتصادين لطريقة حكومتنا في إدارة إقتصاد البلد .. التي وصفها بسياسة
( اليوم باليوم )
في كناية قصد بها غياب الخطة المدروسة في تسيير هذا الشأن المفصلي التي تتوقف عليه سيقان الحياة الحديثة كلها للأوطان !
السيد حاج ماجد سوار الأمين الحالي لجهاز المغتربين ..يحاول أن يغرد خارج سرب الحكومة التي أولته هذا المنصب لاسباب تخصها ولا تهمنا في شي كمغتربين .. وهو الذي قال في محاولته لإستحلاب عطفنا ..لمعاونته في مهمته العسيرة ..إنه يعتبر نفسه رئيساً لنقابتنا أكثر منه موظفا عموميا .. بل و يذهب أبعد من ذلك بالقول ..ليس هنالك من أحد و فيه عقل فيقوم بالتحويل عبر المصارف بالسعر الرسمي وأمامه فرصة التحويل من خلال السوق الموازي في تهذيب لمصطلح الأسود طبعا!
لسنا معنيين بكلام الرجل العاطفي الذي لن يستمر طويلا إذا ما كرر اسطوانته هذه وسيمضي مثلما الذين تعاقبوا على الجهاز الذي يمثل مصالح الدولة على حساب عرق الفئة المطحونة التي شتتها سياسة حكوماتنا غير الرشيدة ..وهو هروب جماعي في تزايد مخيف ..!
بل سنقف فقط عند الذي يلينا من كلامه في إجترار المرارات التي تجرعناها رغم ما كنا ولازلنا نقدمه لبلادنا دون منٍ أو آذي وهو المفروض علينا بقرارات لا يسندها قانون ثابت أو ينصف ظلاماتنا دستور .. هو طائر مزند ومقصوص الأجنحة ولا يستطيع التحليق إلا في مدى الفضاء الذي يستفيد منه الحاكم في طول بقائة وليس المغترب في غربته الطويلة !
يقول المثل إن اليهودي حينما يفلس يقوم بتقليب دفاتره القديمة.. وهو هنا صاحب حق .. كدائن .. أكثر من حكومتنا التي تقلب معنا دفاترها المهترئة قسرا بعصي الهمبتة .. فالعودة للحديث عن استقطاب مافي حواصلنا كطيور ُمشردة على قلته ..تارة بتوفير حوافز مضمونة أو مقاربة السعر الرسمي للموازي أو استلام التحويل بذات العملة الأجنبية .. فهو كلام للإستهلاك اللحظي طالما أنه غير مسنود بلوائح ناجزة و سياسات تظل نافذة دون أن ترتبط بتبدل إدارات المرفق المعني .. وفي ظل تلك الجيوش الجرارة من موظفي الجهاز المعينين على ملاكه الوظيفي أو المنتدبين من وزارات الجبايات وقيود التاشيرات المرتبطة بها!
فحتى الطيور التي تستدرج للشراك التي ينصبها لها الصيادون .. لن تقتنع بصدق الطعم إن كان جرادة بلاستيكية لا حراك فيها .. ولن تقترب من المغامرة بعمرها إلا إذا أدركت أن طعمها ينبض بالحياة وهو حقيقي وليس مزيف ومن ثم تدنو متوكلة على الحي ..إما أنها اصابت من طعمها دون أن يصطادها الفخ أو وقعت فيه مستسلمة لقدرها المحتوم !
لا يلدغ المغترب يا سادتي عشرين مرة من جحرحكومات هو في نظرها بقرة حلوب ليس إلا .. متى ما نضب معين ضرعها فمصيرها إما الذبح إن كان في لحمها ما يمكن أن يؤكل أو الموت غما بعد العودة .. وحينها يكفينا مما تبقى من تراب الوطن المبعثر شبرا يأوينا هذا إن هم قبلونا .. يا هداهم الله وهدانا ..!

[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3288

التعليقات
#1483267 [الباشكاتب]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2016 10:58 AM
لا تعيرو كلام الكيزان اى اهتمام . عندكم التزامات متلتله واطفال وأسر عليكم رعأيتها فلم يكن الاغتراب ولا التشرد من اجل عيون الكيزان بل بسببها .
انهم خالين من حاجه اسمها حباء . مطلعين أشاعات بأنو مدخراتكم خارج السودان تبلغ ستين مليار دولار حته واحده -- شوف السفه والحساده --
امين حسن عمر ، كبير الصعاليك قال للشاب الذى فاز بالمليون دولار بتاعة ال
mbc
انها قروش حرام وما مفروض ياخدها .
ياخدك الله يا امين حسن عمر بين الليله وباكر يا حاسد .

[الباشكاتب]

#1483109 [AAA]
3.00/5 (1 صوت)

07-01-2016 08:47 PM
يا برقاوي يا اخوي.. خليك من العملة الصعبة..اذا ضرب الحظ مع المغترب وكون مبلغا محترما وفتح به حساب في احد البنوك وبالجنيه السوداني.. والله اذا داير يسحبها روحو تطلع..وقالوا اسأل مجرب ما تسأل طبيب وكفى..

قولك[وحينها يكفينا مما تبقى من تراب الوطن المبعثر شبرا يأوينا هذا إن هم قبلونا]..
** في احدى زيارتي للسودان..توفيت قريبة لنا.. طفنا بالجنازة مقبرتين لا يوجد مكان شاغر وفي التالتة وبعد خراج روح لقينا ليها فجوة بين قبرين يلا يلا سترناها..

**في المقبرةالاولى سألت احدهم تبدو عليه النعمة ولست ادري اذا كان هو راعي او مدير هذه المقبرة..قلت ليهو ياخي هناك في محلات فاضية..فقال لي نعم لكنها محجوزة لاسرة فلان واسرة فلان..الاسماء التي ذكرها معروفة لدي.. بدون ما اشعر قلت ليهو الجماعة ديل حيين ولا ميتين..فذهبنا بجثتنا ولم انتظر منه اجابه..

[AAA]

ردود على AAA
[سامي] 07-02-2016 11:27 AM
حتي المقابر بالحجز والرشوات . الموت مرسال جبار وعنيد .نحن ماشين وين ماعارفين... لاحول ولاقوة الا بالله

European Union [BBB] 07-01-2016 10:30 PM
(لاسرة فلان واسرة فلان..الاسماء التي ذكرها معروفة لدي..) شنو اسرة فلان و اسرة فلان؟؟؟؟؟ ما تخت لينا الاسامس دي هنا عشان نعرف .. عرفنا الناس الإشتروا الدنيا عايزين نعرف الإشتروا الآخرة ديل منو!!!! و الله لو ما ديسديسكم ومسكنتكم دي ما كان ركبونا الناس ديل ... لازم نعرف الناس الحاجزين المقابر دي و هم حيين يلهطوا في خلق الله .. بالله اي زول عنده كلام يكتبه وآآآآآآآضح


#1483044 [fathi osman fathi]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2016 03:01 PM
ياخوانا قلنا الف مره ان المسأله مسألة قنوات خارجيه مصرفيه.... هذا هو المحك. بسبب المقاطعه .. فأن كل مراسلين البنوك السودانيه جمدوا معاملاتهم تقريبا. الا ربما فروع بعض البنوك الخليجيه بالسودان. عليه، قطعا سيكون هناك صعوبه في انسياب احجام كبيره من التحاويل ، الا بترتيب خاص و بعملات عربيه

و الافضل هو حلول إقتصاديه..شامله ..تلغي المقاطعات و لن يتم ذلك طبعا إلا في اطار تغيير سياسي كامل .. يعزز الثقه في السودان

واللبيب يفهم

[fathi osman fathi]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة