الأخبار
أخبار سياسية
دالاس.. ماذا قال "قاتل رجال الشرطة" بعد الهجوم؟
دالاس.. ماذا قال "قاتل رجال الشرطة" بعد الهجوم؟
دالاس.. ماذا قال


07-09-2016 03:04 PM
أبوظبي - سكاي نيوز عربية
أعلنت السلطات في مدينة دالاس الأميركية العثور على مواد تستخدم في تصنيع القنابل، في منزل ميكا جونسون، الذي أردى 5 شرطيين، في حين كشفت الشرطة عن مضمون ما قاله الرجل خلال المفاوضات قبل أن يقتل على يد "روبوت".

وقالت شرطة المدينة، في بيان الجمعة، إن المحققين عثروا، خلال تفتيش منزل المشتبه به البالغ من العمر 25 عاما، "على مواد تستخدم في تصنيع قنابل وعلى سترات واقية من الرصاص وبنادق وذخائر".

وخلال مظاهرة نظمت في دالاس ضد عنف الشرطة وعنصريتها على أثر مقتل رجلين أسودين برصاص رجال الشرطة، أطلق مجهول النار مما أدى إلى مقتل 5 شرطيين وإصابة آخرين بجروح، بينهم مدنيون.

وبعد أن كانت السلطات في دالاس بولاية تكساس قد أعربت عن خشيتها من وقوف مجموعة وراء الهجوم، عادت وأكدت أن جونسون تصرف على ما يبدو بمفرده ومن دون أن تكون له أي صلات بتنظيمات إرهابية.

وقتلت الشرطة جونسون باستخدام روبوت يحمل قنبلة بعدما تحصن في مرأب للسيارات عقب معركة بالرصاص دامت لساعات، وأثارت الرعب في دالاس ودفعت السلطات إلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة.

وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي، خلال مؤتمر صحفي في نيويورك، "في الوقت الراهن يبدو أنه كان مسلحا واحدا ليست له أي صلة معروفة بأي منظمة إرهابية دولية ولا استلهم" هجومه منها.

وكشفت متحدثة باسم الجيش الأميركي أن جونسون، وهو أسود البشرة، كان جنديا سابقا خدم في أفغانستان بين نوفمبر 2013 ويوليو 2014، لافتة إلى أنه كان متخصصا في أعمال البناء والنجارة.

"يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء"

أما قائد شرطة دالاس، ديفيد براون، فقد كشف عن ما قاله المهاجم خلال مفاوضات مطولة مع الشرطة، وقال إنه يشعر بالغضب من قتل الشرطة لشخصين من السود الأسبوع الجاري بولايتي مينيسوتا ولويزيانا.

وأضاف براون "قال المشتبه به إنه يشعر بالاستياء من حوادث إطلاق الشرطة للنار .. قال إنه يشعر بالاستياء من أصحاب البشرة البيضاء. وقال إنه يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء ولاسيما ضباط الشرطة".

وكان جونسون مشتركا في صفحة على موقع فيسبوك اسمها "بلاك بانثر بارتي مسيسيبي"، وفي وقت سابق نشر مقطع فيديو وعلق عليه بالقول إن ذوي البشرة البيضاء يقتلون ما يبدو أنها دلافين أو حيتان.

وكتب مضيفا "انظروا إلى السعادة على وجوههم. لم يستمتع كثير من البيض (وليس كلهم) بالقتل والمشاركة في قتل كائنات حية بريئة"، ولم يتسن على الفور التحقق من مصداقية هذه التعليقات على الفور.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5928

التعليقات
#1486006 [الحقيقة المره]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 02:59 PM
صدق المصطفى عليه الصلاة والسلام عندما وصفها بال نتنة
وعندما نعت من فيه صفة العنصرية بال ( امرؤ فيه جاهلية )
والمؤسف أن السودان أس بلاءه هو العنصرية البغيضة ...ولا يزال بعض المعلقين في هذا المنبر ينفثون سمومهم العنصرية ولا يلقون لها بالا ((انهم حقا الجهلاء ))

[الحقيقة المره]

#1485933 [استاذ التاريخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 11:55 AM
عفييييييييييييييت منك يا الفحل ربنا يتقبلك قبولا حسنا

[استاذ التاريخ]

#1485666 [م . خوجلى]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2016 06:30 PM
مهما كانت اهدافه فان القتل عمل قبيح غير مبرر . اما افراد الشرطه ألامريكيون فبينهم عناصر يمكن ان تستهدف السود . اخشى ان ترتفع هذه الظاهره بعد فوز دونالد ترامب الاهوج والمتطرف الذى سبق ان وصف اوباما بأنه ليس امريكيا وبأنه مسلم .
هذا كلام رئيس متوقع عن رئس منتخب فكيف يكون حال العامه ورجال الشرطة بالذات ؟

[م . خوجلى]

ردود على م . خوجلى
European Union [العوض] 07-10-2016 07:55 AM
تخشي ان ترتفع وما ترتفع كان ارتفعت خايف على الامركان من القتل الامركان سبب الكوارث في العالم قول اميين ان شاء الله تقوم فيهم نار تعدمهم الصغير البقول واق واق وتقوم فيهم فتنة تخليهم زي ناس التوتسي والتانيين ديك


#1485663 [زول ساي]
5.00/5 (5 صوت)

07-09-2016 06:13 PM
وقال إنه يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء ولاسيما ضباط الشرطة".
راجل والله، وكلما قتلوا واحداً اقتلوا من البيض ثلاثة أو أربعة حتى تفقدوهم متعة قتل السود! ما تقول لي عالم متحضر وحقوق انسان إذا البيض انفسهم لم يتربوا عليها

[زول ساي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة