الأخبار
أخبار إقليمية
في ذكرى الانفصال
في ذكرى الانفصال
في ذكرى الانفصال


07-10-2016 11:06 AM
عمر الدقير

مع حلول الذكرى الخامسة لإنفصال الجنوب يندلع الشجن من سُباته وتنكأ الأسئلة الجراح: كيف لوطنٍ تشكل من عناق التاريخ والجغرافيا، وتساكن أهله باختلاف مشاربهم زمناً طويلاً، أن ينشطر مثل كعْكعةٍ رخوة بينما هناك من الأهداف والمصالح والذاكرة المشتركة ما يكفي، بل ما يوجب، تمتين وحدتهم؟ كيف عجزنا عن الوصول لمساومة تاريخية عبر الحوار والمثاقفة لإرساء مداميك وطنية تقوم عليها دولة الوحدة التي تعترف بالتنوع والتعدد وتمنع الإستعلاء وتضمن الحرية والعدالة وتوازن التنمية وتكافؤ الفرص لكافة الأعراق والثقافات وتستغل المُمكنات التي يزخر بها واقعنا المنجمي الفريد؟ ماذا إن قيل لنا أننا أوتينا من الأوطان أكبرها مساحةً وأكثرها مواردأ وأنبلها إنساناً ، فما راق لنا سوى تمزيقه؟ بل كيف جاز لنا أن نحتمل هذا الأنين المنبعث من قبر البطل علي عبد اللطيف وهو الذي كسر شرنقة العصبية القبلية والجهوية، في عشرينات القرن الماضي، حين رفض الإنتساب لغير الوطن رداً على سؤال القاضي في تلك المحاكمة العلنية التي نصبها له المستعمر في سجن كوبر؟

ما كان للجنوب الحبيب أن يسقط من خارطة الوطن الأم لولا أننا تركنا الأمر – لأكثر من عقدين من الزمان – لأولي القهر والغدر من سادة الشقاء وأباطرة الإبادة على اختلاف أنواعها، بدءاً من الإبادة التي تتم من خلال النبذ والإقصاء حتى الإبادة العضوية من خلال المشانق والبنادق .. تركناهم يسوقوننا بعقلٍ يخبو فيه نور البصيرة بالوطن ويفقد الإحساس بالإنتماء لغير نفسه ولا يمكن أن يشكل رافعة لأية أهداف وطنية كبرى، فنقيض هذه الأهداف يتشكل موضوعياً كمعادل لشهوة السلطة والثروة التي تستحوذ عليه وتشدُّه إلى أسفل.

من غير المُختلَف عليه أن مسيرة الحكم الوطني منذ الإستقلال كانت في مجملها تاريخاً من التخبط والفشل، والعجز عن تأسيس دولة تكون بوتقةً ذكية لكل أهل السودان من خلال مشروع وطني ديموقراطي يعترف بالتعدد ويحسن إدارته عبر حوكمة راشدة استناداً إلى مبادئ الحرية والعدالة والكرامة الانسانية وقبول الآخر والاعتراف بحقه في الحضور والمشاركة في صياغة المصير الوطني، لكن يصحُّ القول أيضاً أن سنوات الإنقاذ العجاف التي سيطر فيها ذلك العقل المريض كانت هي الأعظم تخبطاً وفشلاً والأشد قسوةً وإيلاماً والأكثر ظلماً وإظلاماً وهي التي أدت بصورة مباشرة إلى أن تكون وحدة الوطن هي الضحية الأكبر، وتلك لعمري خيانة وطنية لا تغتفر وجريمة نكراء لا يخفف من فداحتها عبارات من شاكلة "نحترم إرادة الجنوبيين" أو "هذا ثمن السلام"، فحقائق التاريخ تؤكد أن الجنوبيين سعوا منذ منتصف القرن الماضي لإيجاد حل لقضيتهم ضمن الدولة الواحدة، ومصطلح "تقرير المصير" لم يجد حيزاً مهماً في الخطاب السياسي السوداني إلاّ بعد أن حوَّل نظام الإنقاذ الحرب في الجنوب إلى حرب جهادية مقدسة لإخضاع الجنوبيين لدولة "المشروع الحضاري"، ذلك المشروع الذي عصفت به رياح الواقع ونزعت الريش الملون عن طاؤوسه وتركته عارياً مفضوحاً أمام الناظرين .. أمّا السلام المزعوم، فتفضحه قعقعة السلاح وخيوط الدم والدموع في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وبنادق القنص التي لم تكف عن زخِّ الرصاص على أجساد المتظاهرين العزل في ساحات الحراك السلمي المطلبي والإحتجاجي !!

لقد سطَّر نظام الإنقاذ أكثر الفصول بؤساً وقبحاً في كتاب تاريخ السودان، إذ هو لا وطناً موحداً أبقى ولا سلاماً أنجز ولا رخاءً صنع ولا حريةً أتاح، ومع ذلك ها هو ذا يصرُّ على الإيغال في البؤس والقبح مواصلاً رهانه البئيس على الإحتفاظ بالسلطة بتدابير القمع والبطش ومتوهماً أنَّ الشجرة التي جعلها شعاراً له هي شجرة الخلد وملكٍ لا يبلى .. بَيْدَ أن دروس التاريخ ما فتئت تؤكد أنّ الشعوب، في المقابل، لا تتخلى عن رهانها الخالد على طلوع الصباح مهما طال الليل .. وأنَّ بركان الغضب الشعبي مهما سُدَّت فوهته بتدابير القمع والبطش، فإنه يظل يغلي حتى يصل لحظةً لا يمكنه سوى القذف بحممه إلى الشوارع، وحينها سيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون.

[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3167

التعليقات
#1486503 [البريد السريع]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2016 11:14 AM
لغة رفيعة تم استخدامها بمهارة لتوصيل معانى تستحق ان يكتب عنها

[البريد السريع]

#1486063 [جوقة]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 05:16 PM
المهندس عمر الدقير......رئيس إتحاد طلاب جامعة الخرطوم الأسبق (إتحاد الإنتفاضة).....والله إنت كوم وأخوانك المهادنين للنظام كوم آخر والبطن بطرانة زي ما بيقولوا......صح لسانك....سطوعك من جديد في الساحة يبشرنا بإنتفاضة جديدة وأنت من رموز الإنتفاضة....سير والله معاك.....يا ليتك تكون ممن يقودون الوطن في المستقبل لما عهدناه فيك من مصداقية وجدارة.....ربي يحفظك

[جوقة]

#1486025 [محمد محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 03:50 PM
لندع جانباً التباكي العاطفي على الجنوب، ولنقرأ التاريخ بوعي. الجنوب كان سينفصل ان عاجلاً و آجلاً. لمن يهتم إقرأ كتاب الدكتور سلمان محمد سلمان عن مسؤولية انفصال الجنوب. الكل شماليين وجنوبيين مسؤولون وذلك منذ ما قبل الاستقلال. النظام الحالي بصم على ما كان يريده جميع الساسة

[محمد محجوب]

#1485985 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 01:57 PM
الجنوب لا يستطيع التعايش مع نفسه فكيف يتعايش مع الشمال ؟! دعوهم يكتشفون الخلل في انفسهم ربما تكون العودة بعد هذا الطلاق الذي تسببوا فيه اقوى وأمتن . هؤلاء القوم لا يعيشون الا في أجواء الحرب السرمدية .
أصبر على كيد الحسود فإن صبرك قاتله .. النار تاكل بعضها ان لم تجد ما تأكله .

[mahmoudjadeed]

ردود على mahmoudjadeed
[Sebit] 07-10-2016 06:25 PM
No the north can't live without south and north can't survived without south so who need each other? ? The only problem in the south is we have greedy leaders and their mind is destroyed by the evilness from north and wishing failure to other maybe that's u look at right about the south


#1485973 [من ارض السودان البكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 01:20 PM
اجود مقال اقرأه في الراكوبة وكانه يتحدث بلساني ويعبر عن ذاتي ورأي فيما نحن فيه

[من ارض السودان البكر]

#1485944 [استاذ التاريخ]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 12:21 PM
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

[استاذ التاريخ]

#1485937 [سيد البشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 12:08 PM
بَيْدَ أن دروس التاريخ ما فتئت تؤكد أنّ الشعوب، في المقابل، لا تتخلى عن رهانها الخالد على طلوع الصباح مهما طال الليل.

وأقول (إنهم يرونه (طلوع الصباح) بعيدا ونراه قريبا).

[سيد البشير]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة