الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
مبادرة منبر البرش في شرق السودان
مبادرة منبر البرش في شرق السودان
مبادرة منبر البرش في شرق السودان


07-10-2016 10:22 PM
سم الله الرحمن الرحيم



المجـــلس الاعلـــــي لمنبـــــــر البـــــــــرش




مبادرة السلم الاجتماعي ولم الشمل








مقــــــــدمـــة:
قال تعالي في محكم تنزيله:( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمت الله عليكم اذ كنتم اعداء فالف بين قلوبكم فاصبحتم بنعمته اخوانا وكنتم علي شفا حفرة من النار فانقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون) ال عمران :(103) وقال صلي الله عليه وسلم( عليكم بالجماعة واياكم والفرقة فان الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين ابعد , من اراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة) سنن الترمذي4/465.
انطلاقا من هذه المعاني الاسلامية السامية ونبذاً للفرقة والشتات في عالم اصبح يميل للتكتلات العريضة واستشعاراً بالموقف الحرج الذي تمر به البلاد واستصحاباً لاجواء الحوار الذي تتبناه الدولة حيث انطلق الحوار السياسي بين الاحزاب والحوار المجتمعي بين كافة قطاعات المجتمع السوداني رأينا نحن في منبر البرش ان نؤسس لمبادرة تكون اهدافها وغاياتها لم شمل مجتمع شرق السودان بكافة قبائله واطيافه وسحناته واحزابه وجمعياته ومنظمات المجتمع المدني فيه وصولاً لشرق مستقر مما يصب في المصلحة العليا للدولة واستقرارها وصولاً لمجتمع الكفاية والعدل والذي يشعر فيه الجميع بالامن والاستقرار والرفاه.
وعلي الرغم من اجواء الحوار التي تسود السودان فان مجتمع شرق السودان لم يواكب هذه الاجواء حتي الان فنجد الناس مختلفون داخل قبائلهم واحزابهم ودورهم الرياضية حتي! وكانت هذه الملاحظة هي الدافع الاساس لولادة هذه الفكرة حتي نقوم اولا بالاتفاق علي حد ادني من النقاط يمكن بواسطتها ضمان مساهمة ايجابية ومجتمعية في وجدان الامة السودانية.
ان منبر البرش ومنذ تأسيسه لم يكن يوماً ضد منظمة او حزب او جماعة ولم يك يوماً خصماً علي مجهود كائن من كان ويري انه اضافة للنشاط الاجتماعي الايجابي الذي يستوعب كل الاختلافات الفكرية والمذهبية والاثنية واضعاً نصب عينيه وحدة السودان وسلامة اراضيه كغاية كبري لا يحيد عنها محققا ذلك عبر الوسائل السلمية المباشرة والنقد البناء لاداء جهات الاختصاص والمشاركة معها في حل المشكلات وهو الحد الادني المنصوص عليه داخل اوراق وموجهات المنبر

لماذا المبادرة اللآن؟:
الظروف التي تمر بها البلاد وحالة الانقسام المجتمعي الحاد والتكريس الغير مسبوق للعشائرية والمناطقية رغم التغيرات الكلية التي يشهدها الخطاب العام في السودان من تحاور وتوافق وان لم تظهر نتائجهما حتي الآن الا ان المراقب لمجريات الاحداث في شرق السودان خاصة يري حالة من عدم المواكبة فقلما تجد تحالفاً ولو مرحليا بين اطياف معينة او منظومات محددة ما جعلنا نتوجس من مآلات الوضع وما يترتب عليه من عدم المواكبة وبالتالي ضعف المساهمة المجتمعية لشرق السودان في تحديث الحالة السودانية وبالتالي عدم المساهمة في وضع اللبنات الاساسية للاطار العام الذي سيتوافق عليه الجميع . ومن باب ان تاتي متاخراً خير من ان لا تأتي راينا ان نتقدم بهذه المبادرة التي نري انها قابلة للحذف والاضافة من كافة الافراد والمنظومات وصولاً لدرجة معقولة من التوافق ما يضمن انسياب خطاب التوحد والتعاضد حتي يتناغم المجتمع وينسجم بإرادته طوعاً وليس بآاليات ضغط او تهديدات اخري.
الاهداف والوسائل والغايات:
تهدف المبادرة الي توحيد الصفوف والاتفاق علي ان الامن المجتمعي والسلم الاجتماعي هما الغاية الكبري وذلك احلالاً لحالة التشرذم والانقسام التي تسود شرق السودان خاصة والسودان عامة , وقد بدا لنا ان الحوار المجتمعي لم يؤت اكله حتي الان ربما لعدم اشراك القطاعات الحقيقية والمعنية به او لاسباب تتعلق بالاليات المستخدمة او غير ذلك.
ولسنا هنا بصدد تشخيص حالة بقدر ما نود المساهمة بفعالية اكبر في الوصول لغايات السلام الاجتماعي مستخدمين وسائلنا السلمية من لقاءات وحوار مفتوح مع كافة شرائح المجتمع من ادارات اهلية وقادة مجتمع واحزاب سياسية والقطاعات الفئوية والشباب والطلاب والمرأة غير مستثنين احد وصولاً لحد ادني يتراضي عليه الجميع ليكون منصة للانطلاق نحو مجتمع الكفاية والعدل والذي يحس فيه الجميع بالمساواة والتكافؤ مما يصب في مصلحة الدولة السودانية وحمايتها من الانقسام والتشتت.آملين ان يوفقنا الله والجميع لما فيه خير هذه البلاد..
اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
المجلس الاعلي لمنبر البرش


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7893


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة