الأخبار
أخبار إقليمية
" الحقيقة الغائبة " في إعترافات الدكتور الترابي
" الحقيقة الغائبة " في إعترافات الدكتور الترابي



07-11-2016 03:46 AM
سارة عيسي

نعى عدد من المواقع الإسفيرية الطالبة بكلية الطب في جامعة مأمون حميدة ، وكان في النعي الكثير من التشفي وإستبشاع ما قامت به من عمل ، حيث أنها هاجرت للعراق وتزوجت هناك وشاركت في تطبيب جنود الدولة الإسلامية إلا أن ماتت في إحدى غارات طيران التحالف قرب الموصل ، لكنني على العكس من هؤلاء حزنت لها اشد الحزن ، وذلك بحكم أنها فتاة سودانية لقيت مصيراً لا يليق بها ،ولعنت أؤلئك الذين غيبوا وعيها ودفعوها دفعاً نحو هذا الطريق المهلك ، ورابط هذا الحديث هو حديث للرئيس جورج بوش الإبن عندما وصف الفتاة الفلسطينية آيات الأخرس والتي نفذت عملية إنتحارية في الإنتفاضة الثانية بأن موتها هو " موت للأمل " ، وقد وصف المرشح الجمهوري دونالد ترامب العراق بأنه (Harvard of the terrorists) ، وذلك لأنه يخرج إرهابيين على مستوى عال من الخبرة والقدرة على التنفيذ ، لكن هذا اللقب تستحقه جامعة مامون حميدة والتي ينشط في قاعاتها الطابور الخامس لتنظيم داعش ، حيث يصرف التنظيم جزءاً معتبراً من خزينته لمامون حميدة ويستخدم اروقة الجامعة للتجنيد وبث الأفكار السامة ، وكل سوداني يلقى نصيبه في الموت في العراق وسوريا أو ليبيا ، يتحمل مامون حميدة جزءاً من هذا الوزر ، وحتى الضرر الذي يلحقه هؤلاء المجندين بأهل تلك البلدان يتحمل مامون حميدة نصيباً منه .

ربما لا تكون هذه المقدمة تليق بعنوان المقال ، لكن الشاهد في الأمر ، أن الدكتور الترابي في خضم إعترافاته على قناة الجزيرة لم يعترف بدوره في حرب الجنوب ، هذه الحرب كانت البذرة الحقيقية لتنظيم داعش ، حيث تم إستغلال الدين في إذكاء وقود الحرب ، فشعار تنظيم الدولة الإسلامية " جئناكم بالذبح " سمعناه من أفواه الدبابين وهم يخوضون غمار تلك الحرب القاسية ، وقد ترك الطلاب والمهندسون والأطباء مراكز الخدمة وتقدموا وهم يبحثون عن الحور العين في ياي وواو وكبويتا وتوريت ، هذا العمل كان يجد الإستحسان من الحركة الإسلامية وتُطلق اسماء الشهداء على الشوارع ، فرحلة الحركة الإسلامية للبحث عن المدينة الفاضلة كما وردت في كتب سيد قطب لا تختلف عن رحلة تلك الطالبة الشابة التي رحلت في ريعان الشباب بعد أن بايعت أبو بكر البغدادي ، فالترابي في شهادته على العصر لم يتطرق لهذا الفصل الدموي من تاريخ الحركة الإسلامية ، ولم يكن الترابي هو الشاهد الوحيد على تلك الحقبة ، ولم يكن العسكر هم الذين أطلقوا فتاوي " قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار " ، فشهادة الترابي في علم الصحافة تُعتبر (less relevant ) ، بحكم انها مضت عليها عدة سنوات ، حيث لم يترك الموت مجالاً للدكتور الترابي للتعقيب على أراء من يجرحون في شهادته ، فالرجل عاش معتداً برايه حياً وميتاً ، اضف إلى ذلك حدتث العديد من التغيرات في السودان بعد هذه الشهادة ، وكان من بينها خروج النظام من علاقاته الوثيقة مع إيران وتحالفه مع السعودية في حربها ضد الحوثيين ، فالدكتور الترابي يُعتبر هو مهندس التعاون مع إيران وفتح الباب أمام التشيع الإثني عشري .

ولا يجب النظر إلى كل ما يقوله الترابي بأنه حقيقة ناصعة البياض ، فهو الميت لا يذكر حسنات الأحياء في صورة مغايرة أستخدمها مريدوه للدفاع عن سيئاته عندما كمموا افواهنا بالحديث الموضوع : اذكروا محاسن موتاكم ، وقد لاحظت ان الدكتور الترابي يحاول جاهداً عدم تحميل المسؤولية للرئيس البشير وشيطنة كل من علي عثمان ونافع علي نافع ، وما اضحكني اكثر هو عندما زعم ان المرحوم عبيد ختم كان هو القائد المقترح لقيادة الإنقلاب ولكنه لقى حتفه في حادث تحطم طائرة في الجنوب ، المرحوم عبيد ختم هو خريج كلية الآداب جامعة الخرطوم عام 1981 ، وهو كان يشغل منصب إمام مسجد الجامعة ، وقد مات في حرب الجنوب عام 1991 بعد أن إنضم لكتيبة " المغيرات صبحاً " ، وهو لم يكن من منسوبي المؤسسة العسكرية ، فالرجل الذي يقصده الترابي هو الضابط مختار محمدين ، وبالفعل تحطمت طائرة العقيد مختار محمدين في الجنوب ويقال أنه مات في الأسر ، وخلف الدهاليز هناك من يقول أنه كان الإسم المقترح لقيادة الإنقلاب بدلاً من العميد البشير ، ولذك أن غياب هذه المعلومة الكبيرة عن كل من أحمد منصور والدكتور الترابي تثقب في ثوب هذه الشهادة ، فكل الجيل الأول من الحركة الإسلامية يكن الإحترام لعبيد ختم ويعتبرونه من البدريين .
سارة عيسي
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 14413

التعليقات
#1487074 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 11:56 AM
موضوع رائع. الترابي ربنا يرحمه كان يتمتع بالدهاء والخباثة ولم يكن صادقا في كل مايقوله

[سامي]

#1486990 [حميده الزاعط]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 09:46 AM
الترابي لم يذكر عبيد ختم سهواً بدلاً عن مختار محمدين. مثل الترابي الرجل الباحث الكاتب السياسي الميكافيللي لا يمكن أن يقع في مثل هذه الأخطاء سهواً. الترابي في شهادته جرد كل الذين معه من كل ما أعتبره فضلاً في القيام بالإنقلاب وبأعمال أخرى. فهو زعم إنه لم يعرف البشير... وزعم أن علي عثمان لم يكن ذي شأن... وقال أن أبو الجاز كان موظفاً مغموراً. وقد قال أن العسكريين في الإنقاذ كانو نكرات جمعوا بليل كأدوات لتنفيذ مآربه... وهو بذكره لعبيد ختم بديلاً عن مختار محمدين... إنما يقصد حقيقة التقليل من شأن البشير بالإيحاء بكل خبث أنه لم يكن يعرف مختاراً نفسه القائد الأول للإنقلاب دع عنك قطعة غياره التي هربت على عجل من مناطق العمليات... معاني أحاديث أمثال هؤلاء الخبثاءيبحث عنها في ما خبأ وراء السطور وليس في ما يصرحون به.

[حميده الزاعط]

#1486872 [BEWILDERED]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 01:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
صمتت ساره عيسى دهرا و نطقت بما يشبه الكفر.

[BEWILDERED]

#1486550 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2016 11:59 AM
هل لهذه المقاله علاقه بالبيان الذى خرج من مكتب الحقير على عثمان؟!! وهل كون أن الهالك بإذن الله غلط في إسم او إسمين يقدح في صدقية كل الحلقات وقد سبق لعمر البشير أن أخطاء في ذكر إسمه بشكل غير صحيح وهو في ريعان الشباب ومازال يحكم البلاد حتى الان !!وانا هنا لست بصدد الدفاع عن الهالك لكن المحير ان الكاتبه إرادة هي الأخرى صرف الأنظار عن الحقائق التاريخيه التي يعرفها راعى الانعام في الفلاء!!وهو عندما أخطاء في ذكر الاسم الصحيح لانه لم يشارك أصلا في تدبير الانقلاب ولقاءه بالبشير قبل الانقلاب بيوم واحد كان للبيعه وقسم (السمعه والطاعه في المنشط والمكره!!) وارجو من الكاتبه إعادة سماع ومشاهدة الحلقات من جديد والرجوع لارشيف موقع الراكوبه وسودانيز اون لاين وغيرهما من المواقع فمذكرات الشيخ أكدت ما هو مؤكد!!.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1486520 [Abumohamed]
5.00/5 (1 صوت)

07-11-2016 11:33 AM
تم التخلص من مختار محمدين لانه كان شخصية قوية و لن يقبل بما قبل به البشير ان يكون طرطورا.

مختار محمدين كان في رتبة عميد و تحت امرته مئات الضباط الطيارين فلماذا سمح له - علما بان الجبهة القومية انذاك تتحكم في كثير من الوزارات ومن بينها وزارة الدفاع.

قرأت ايام نعيه انه امر بعض الضباط بقيادة الطائرة ولكنهم لم ينصاعوا لامره فآثر ان يقودها بنفسه في منطقة يمتلك الجيش الشعبي فيها مضادات قوية. كيف لضباط ان يعصوا امر قائدهم ما لم تكون هناك جهة ما تدعمهم؟

انني على يقين حين اربط مثل هذا الحادث بما جرى من احداث في البلاد ان مختار تم التخلص منه وان البشير تم اختياره بواسطة على عثمان لضغف شخصيته.

[Abumohamed]

#1486516 [Ismat Ismail]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2016 11:30 AM
و هل هذا دليل يتهلل له و تنفرج له حتي أسارير مدير مكتب علي عثمان و يطير فرحا بأن ذاكرة الشيخ قد تآكلت بسبب " دقة كندا "؟ أن يذكر الترابي سهوا عارضا أن القائد الأصلي للثورة هو عبيد ختم و ليس مختار حمدين و أنه مات في حادث طائرة , ما الغريب في خطا السهو في أثناء الحديث هذا ؟ لقد قال الشيخ أمس أيضا بنفس خطأ السهو أن جماععة " يسارية " هاجمت مسجد أنصار السنة لإغتيال بن لادن و صححت المعلومة فورا بسلاسة في ثنايا الحوار. أهي الربكة العقلية و الزهللة التي أصابت البعض فجعلتهم يخبطون خبط العشواء و تذهب بهم هواجسهم و أحقادهم البليدة مذاهب ترديهم في غيابة جب هيل المجدة السياسية و العمه الفكري . ضعف الطالب و المطلوب و ليراجع " مجاذيب " الهوس و ليد مرض " الترابي فوبيا " قدراتهم العقلية!

[Ismat Ismail]

#1486311 [عبده محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2016 07:45 AM
ولذك أن غياب هذه المعلومة الكبيرة عن كل من أحمد منصور والدكتور الترابي تثقب في ثوب هذه الشهادة ، فكل الجيل الأول من الحركة الإسلامية يكن الإحترام لعبيد ختم ويعتبرونه من البدريين .
سارة عيسي


(( لو كانت الشهادة مكتوبة وحدث خطأ في ذكر الاسماء ممكن يقال ذلك،، ولكن هذا لقاء ومواجهة في استديو واثناء السرد يمكن ان تغيب الاسماء أو تختلط لو أن احمد منصور سوداني لاستدرك الترابي وقال له مختار حمدين بعدها سنرى هل سيؤكد الترابي الاسم ام سيغالط،،، ثانيا ذكر الترابي الاسم خطأ ولكن الجزء الثاني من الجملة يوضح انه اشتكل عليه الاسم ((ان المرحوم عبيد ختم كان هو القائد المقترح لقيادة الإنقلاب ولكنه لقى حتفه في حادث تحطم طائرة في الجنوب))والله أعلم

[عبده محمد]

ردود على عبده محمد
[ميمان] 07-11-2016 04:54 PM
فهمنا من البداية أنه يقصد مختار محمدين فهل تريد سارة عيسى أن تنهج طريق تراجي مصطفى في التقرب للإنقاذ!!!؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة