الأخبار
أخبار إقليمية
أشهر (٤٠) شخصية سودانية اغتيلت في شهر يوليو...
أشهر (٤٠) شخصية سودانية اغتيلت في شهر يوليو...
أشهر (٤٠) شخصية سودانية اغتيلت في شهر يوليو...


07-12-2016 03:35 AM
بكري الصائغ

١-
***- في هذه المقالة اليوم، رصد اسماء اربعين من الشخصيات السودانية البارزة التي لمعت في الزمان الغابر وكان عندها الصيت القوي والسمعة القوية في المجال السياسي والعسكري، لكن شاء حظها العاثر ان تلقي نهايات مفجعة تمت في ظروف سياسية بالغة التعقيد، وجاءت نهايات حياتهم- تحديـدآ في شهر يوليو من سنوات مضت-، نرصد ايضآ كيف قتلوا؟!! في اي يوم وعام وقعت الكوارث ؟!!

٢-
***- سيكون الرصد حسب تسلسل زمن وقوعها.

٣-
اولآ:
مجزرة "بيت الضيافة"
***************
(أ)-
وقعت المجزرة التي مازالت طلاسمها غامضة في يوم ٢٢ يوليو عام ١٩٧١ في بيت الضيافة، رغم انها مجزرة قد وقعت قبل ٤٥ عامآ، الا ان اللغط ما زال يدور حول من قام بها؟!!..
***- هل هم الشيوعيين؟!!،
***- هل هو العقيد سعد بحر ؟!!
***- هل هو المقدم عثمان أبوشيبة؟!!
***- هل هو الملازم احمد جبارة الذي غادر "بيت الضيافة" بعد المجزرة؟!!
***- هل هو عبدالرحمن شامبى نواى الذي اكد فى محكمة المدفعيه بعطبرة إلى أنه هو شخصياً (كفرد) لم يشارك فى تنفيذ عملية ضرب بيت الضيافه بل (تنظيمهم)؟!!
***- هل هم ضباط الصف منهم شامبي وحامد احيمر؟!!
***- هل هم حراس "بيت الضيافة" ومنهم الحردلو وجبارة؟!!
***- هناك إنقلاب آخر تصادف في نفس يوم إنقلاب هاشم العطا، وتلك المجموعة هي التي قامت بتصفية من هم في بيت الضيافة ثم إنسحبت؟!!

(ب)-
هؤلاء اسماء الضباط الذين
قتلوا داخل "بيت الضيافة":
*****************
صدرت قائمة رسمية من وزارة الدفاع بعد وقوع احداث (بيت الضيافة)، افادت ان عدد الضحايا والجنود الذين لقوا مصرعهم في يوم ٢٢ يوليو ١٩٧١ كانوا عشرين شهيدآ. الا ان بعض الضباط -وقتها- في القوات اكدوا انها قائمة ناقصة فهناك اسماء ضباط قتلوا داخل (بيت الضيافة) لم ترد اسماءهم علي سبيل المقدم الريح محمد احمد.

(ج)-
والشهـداء في (بيت الضيافة) هم:
-------------
١- عقيد/ مصطفى أورتشي،
٢- عقيد/ سيد أحمد حمودي
٣- عقيد/ محمود كيلا-( شقيق الفنان كمال كيلة)-،
٤- مقدم/ سيد المبارك،
٥- مقدم/ عبد العظيم محجوب،
٦-/ رائد حسين عبد الصادق،
٧- نقيب/ سيد أحمد عبد الرحيم،
٨- نقيب/ تاج السر حسن،
٩- نقيب كمال سلامة/،
١٠- نقيب/ صلاح خضر،
١١- ملازم/ أول محمد يعقوب/،
١٢- ملازم أول/ محمد صلاح،
١٣- ملازم أول/ الطاهر التوم،
١٤- ملازم/ محمد عمر حسن،
١٥- ملازم/ محمد حسن عباس
١٦- ملازم/ محمد الحسن ساتي
١٧- ملازم/ حسن البدري،
١٨- رقيب/ دليل الدبيك،
١٩- عريف/ عثمان إدريس،
٢٠- وكيل عريف الطيب النور.

(د)-
***- بين الاحياء الذين خرجوا من (بيت الضيافة):
١- النقيب/ عبد القادر احمد محمد «كابوي»،
٢- النقيب/ عبد الحي محجوب احمد الصافي
٣- النقييب/ اسحق ابراهيم عمر،
٤- العقيد/ سعد بحر،
٥- العقيد/ عثمان "كنب".
واخرين.

ثـانيآ:
اعدامات معسكر (الشجرة) ١٩٧١:
***********************
(أ)-
هي الاعدامات الميدانية التي امر جعفر النميري تنفيذها في الضباط الذين قاموا بمحاولة انقلابية في يوم ١٩ يوليو ١٩٧١ وفشلت بعد ثلاثة من وقوعها، وكان واضحآ تدخل النميري السافر وبرعونة شديدة في عمل المحاكم العسكرية التي تشكلت لمحاكمة الضباط، وانتهت الاحكام تمامآ كما ارادها هو ان تكون.

(ب)-
الضباط الذين اعدموا في معسكر الشجرة:
**************************
١-
الرائد هاشم العطا/ اعدم في يوم الجمعة ٢٣ يوليو ١٩٧١،
٢-
المقدم بابكر النور/ اعدم في يوم السبت ٢٤ يوليو ١٩٧١،
٣-
الرائد فاروق حمنا الله/ اعدم في يوم الاثنين ٢٦ يوليو ١٩٧١،
٤-
المقدم/ محجوب ابراهيم (طلقة)،
٥-
النقيب/ معاوية عبدالحـي،
٦-
الرائد/ محمـد احمد الزين،
٧-
ملازم/ أحمد جبارة مختار،
٨-
الرائد الحـردلو،
٩-
رائد/ بشير عبد الرازق،
١٠-
عقيد/ عبد المنعم محمد أحمد (الهاموش)،
١١-
الجندي: احمد ابراهيـم.

ثالـثآ:
اعدامات المدنيين في
سجن (كوبر) يوليو ١٩٧١:
********************
(أ)-
جرت محاكمة بعض المدنيين بتهمة اشتراكهم في محاولة انقلاب هاشم العطا، كانت المحاكم العسكرية داخل معسكر (الشجرة) واصدرت احكام الاعدامات علي:
١-
الشفيع احمد الشيخ، ونفذ فيه حكم الاعدام شنقآ في يوم السبت ٢٦ يوليو ١٩٧١،
٢-
المحامي جوزيف قرنق، اعدم في يوم السبت ٢٦ يوليو ١٩٧١.
٣-
عبدالخالق محجوب، وتم تنفيذ الحكم في سجن (كوبر) يوم السبت ٢٨ يوليو ١٩٧١ الساعة الرابعة صباحآ.

رابعـآ:
اعدامات ما بعد احداث ٢ يوليو ١٩٧٦
*************************
(أ)-
في يوم الجمعة ٢ يوليو ١٩٧٦ استطاعت (الحركة) المسلحة ان تحتل الخرطوم لمدة ثلاثة ايام، وفرضت سيطرتها الكاملة علي العاصمة، اشهر من قتلوا في الاحداث هما:
١- اللواء الطبيب الشلالي:
وقتل رميآ بالرصاص تحت احد الجسور، اصابع الاتهام اتجهت الي ابراهيم السنوسي، الذي يشغل الان منصب الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي،

٢-
الفنان وليم اندرية:
قتل رميآ بالرصاص في يوم ٤ يوليو ١٩٧٦ في منزله.

(ب)-
***- قامت القوات المسلحة بعد القضاء علي قوات (الحركة) بعمليات تصفية جسدية طالت نحو ٢ الف اجنبي اغلبهم من الاثيوبيين والارتريين البسطاء علي اعتبار انهم (مرتزقة) !!

خـامسآ:
مصرع الزعيم جون قرنق دي مابيور:
************************
يعتبر يوم السبت ٣٠ يوليو ٢٠٠٥ واحدة من اسوأ ايام في تاريخ السودان، جاءت الاخبار في هذا اليوم وافادت، ان مصرع النائب الاول جون قرنق قد لقي حتفه في اثر حادث اصطدام طائرة كان يستقلها مع ستة من مرافقيه وسبعة من طاقم الطائرة رئاسية وتوفوا جميعآ في الحادث.

سادسآ:
وفيات شخصيات فنية:
***************
(أ)-
جاءت الاخبار في يوم ٤ يوليو ١٩٨٩ ونعت الفنان الراحل عبدالعزيز العميري.

(ب)-
توفي الي رحمة الله تعالي في يوم ٣ يوليو ٢٠٠١ الفنان الكبير سيد خليفة في العاصمة الاردني.

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 12354

التعليقات
#1487643 [امدرمانى]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2016 12:47 PM
الاستاذ بكرى شكرا ..

عندى سؤال ماهى علاقة براغ والحزب الشيوعى ؟

نرجو تفاصيل عن الاحزاب والمنح الدراسية ايام الدنيا بخير .

[امدرمانى]

#1487613 [alhamim]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2016 11:33 AM
وماذا نستفيد من ذلك مجرد اوهام

[alhamim]

#1487395 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2016 01:47 AM
نشرت صحيفة "الراكوبة" خبر وفاة الرحل يسن عمر الامام:

(انتقل الي جوار ربه صباح اليوم 07-22-2013 الشيخ يس عمر الامام الزعيم التاريخي للحركه الاسلاميه السودانيه والاب الروحي لحزب الموتمر الشعبي،والمدير العام لصحيفه رأي الشعب الناطقه بأسم حزب الموتمر الشعبي الموقوفه بقرار صادر من جهاز الامن، انالله وانا اليه راجعون.

[بكري الصائغ]

#1487386 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2016 01:24 AM
تفاصيل محاولة إغتيال
زعيم الجنجويد على كوشيب
*******************
المصدر:- جريدة-"الشرق الاوسط" اللندنية-
07-08-2013-

***- أصيب القائد بقوات الدفاع الشعبي السودانية، شبه النظامية، علي محمد عبد الرحمن، الشهير بـ«علي كشيب»، بإصابات بالغة ظهر أمس بمدينة نيالا غرب البلاد، وهو أحد المسؤولين السودانيين المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية.
***- وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط»: إن «القائد السابق بقوات الدفاع الشعبي وأحد أبرز المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية، تعرض لمحاولة اغتيال أثناء وجوده في أحد مقاهي المدينة»، مشيرا إلى أن رجلا ملثما أطلق عليه الرصاص، وأصابه في كلتا يديه، كما أصاب أحد مرافقيه وسائقه بجروح بالغة، وأسعف بعدها إلى مستشفى نيالا. وذكرت السلطات المحلية أنها أوقفت الجاني الذي لم تتضح هويته بعد. بينما ذكرت مصادر متطابقة أن الرجل نقل بطائرة خاصة إلى أحد مستشفيات العاصمة الخرطوم. ولم يتحدد بعد ما إذا كان الرجل قد أصيب ضمن الأحداث التي تشهدها الولاية منذ أيام، والقتال الدائر بين جهاز الأمن وقوات الدفاع الشعبي، أم أصيب ضمن الصراعات بين عشيرته وعشائر أخرى في المنطقة.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر قبض ضد كل من والي جنوب كردفان الحالي أحمد هارون، وكان وقتها يعمل وزيرا للدولة بوزارة الداخلية، وعلي كشيب، باعتباره قائدا لميليشيات شبه نظامية حليفة للحكومة السودانية في حربها ضد متمردي دارفور، عرفت وقتها بـ«الجنجويد»، وزعمت أنهما مسؤولان عن جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية عام 2007. وفي وقت سابق ذكرت «هيومان رايتس ووتش» أن كشيب قاد هجمات أسفرت عن قتلى في مناطق وسط دارفور أبريل (نيسان) الماضي، وجددت المطالبة بتسليمه لمحكمة «لاهاي» فورا. واعتقلت السلطات السودانية الرجل مرتين على خلفية تهم لا تتعلق بمذكرة المحكمة الجنائية الدولية، وأطلقت سراحه لعدم كفاية الأدلة.

[بكري الصائغ]

#1487373 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2016 12:46 AM
وفاة الموسيقار السودانى الكبير
محمدية بعدصراع مع المرض
*******************
توفى في يوم الأربعاء ١٦ يوليو ٢٠١٤، الموسيقار السودانى الكبير محمد عبد الله أبكر، الملقب بـ"محمدية"، بعد صراع طويل مع المرض. ولد الراحل بمدينة بورتسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر فى عام ١٩٤١، وبدأ تاريخه الحافل مع الموسيقى هاويا بالعزف على الصفارة، منذ أن كان طفلا يافعا فى الحى ثم العود قبل أن يحترف العزف على آلة الكمان ولقب بـ"أسطورة الكمان". وبنى الفقيد "محمدية" لنفسه تاريخا حافلا مع العزف صقله بالدراسة عندما التحق بمعهد الموسيقى الشرقية فى القاهرة فى عام 1975 ، فعاد لبلاده أكثر دراية وفهماً لفنون الموسيقى. وقضى الفقيد نصف قرن من الزمان تقريبا موظفا فى الإذاعة السودانية، وقائدا للأوركسترا الموسيقية، ورافق محمدية فى تجربته الإبداعية الطويلة كبار الفنانين السودانيين فى جولاتهم داخل وخارج البلاد، وله العديد من المقطوعات الموسيقية التى نالت إعجاب الملايين. وساعد الوجود الدائم لمحمدية مع عمالقة الفن الغنائى فى وصوله لرقم قياسى لم يحدث حتى الآن لأية موسيقار، فقد ظل متواجدا رئيسيا فى الأعمال الموسيقية السودانية عازفا على آلة الكمان.

[بكري الصائغ]

#1487312 [ابوخالد]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 08:53 PM
المحامي جوزيف قرنق، اعدم في يوم السبت ٢٦ يوليو ١٩٧١.
٣-
عبدالخالق محجوب، وتم تنفيذ الحكم في سجن (كوبر) يوم السبت ٢٨ يوليو ١٩٧١ الساعة

السبت 26 يوليو والسبت 28 يوليو من نفس الشهر والعام دي بي تقويم وين ؟؟؟

[ابوخالد]

ردود على ابوخالد
[بكري الصائغ] 07-12-2016 10:18 PM
أخوي الحبوب،
ابو خالد،
(أ)-
تحية طيبة، والف شكر علي الزيارة،
ولا تزعل يا حبيب، جل من لا يسهو ولا يخطئ، وكل ابن آدم عرضة للخطا. وكل ما في الامر عدم المراجعة الدقيقة للتواريخ. وهاك الجديد في التواريخ.

(ب)-
مقال من مكتبتي بصحيفة (الراكوبة):
أخر كلماتهم قبل الاعدامات:
عبدالخالق محجوب..الشفيع..جوزيف قرنق
************************
صحيفة -الراكوبة-
-07-23-2015-
١-
أولآ: عبدالخالق مـحجوب:
****************
أثناء محاكمة عبدالخالق محجوب في معسكر (الشجرة) يوم الثلاثاء ٢٧ يوليو ١٩٧١، قام قاضي المحكمة العسكرية العقيد احمد محمد حسن وكان يشغل وقتها منصب رئيس القضاء العسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة بتوجيه سؤال الي المتهم :(ماذا قدمت لشعبك؟!!) ..أجابه عبدالخالق في هدوء شديد: (الوعي.. بقدر ما استطعت)...

***- شهد كل من كانوا في القاعة وحضروا الجلسة الأولى من محاكمته ، أنه قد افحم هيئة المحكمة وكسب تلك الجولة الاولي من محاكمته التي من ابسط مبادئ العدالة..

٢-
***- في هدوء شديد بلا اعلان مسبق او اهتمام من احد، وتجاهل تام من الاحزاب السياسية والمؤسسات الاعلامية والصحفية، جاءت الذكري الرابعة والاربعين علي انقلاب ١٩ يوليو ١٩٧١ التي خلفت احداث مؤلمة ودامية ما زال السودان يعاني من اثارها حتي اليوم رغم مرور السنوات الطويلة، مرت ذكري انقلاب ١٩ يوليو كانه ماكان ذلك الانقلاب الذي فقدنا فيه خيرة الرجال من مدنيين وعسكر.

٣-
***- ان الذي يهمني اليوم ونحن نجتر ذكريات تلك الايام من يوليو ١٩٧١، تجديد ذكري مواقف عبدالخالق محجوب..الشفيع أحمد الشيخ.. جوزيف قرنق المحامي، اخر كلامهم قبل ان يفارقوا الدنيا وما فيها.

٤-
***- في صباح نفس يوم الثلاثاء ٢٧ يوليو ١٩٧١ تم إلقاء القبض على عبد الخالق محجوب في منطقة الهجرة بأمدرمان- تحديدآ في منزل عثمان حسين. وقد تم ذلك بواسطة أحد المواطنين، الذي ارشد عن عبد الخالق. وكان عبدالخالق قد تنقل على عدد من البيوت الأخرى حتى التجأ أخيرا إلى هذا المنزل الذي عثر عليه فيه عند الساعات الأولى من صباح الثلاثاء 27 يوليو. وتم تحويله إلى مكاتب الأمن بالخرطوم تحت حراسة مشددة ، من ثم نقل فيما بعد إلى معسكر (المدرعات) بالشجرة .حيث تمت محاكمته ميدانيا برئاسة العميد أحمد محمد الحسن وعضوية المقدم منير حمد آخرين من الضباط . قبل وصول عبد الخالق إلى المحكمة اقتيد إلى مكتب مجاور للقاعة حيث كان يجلس فيه النميري وبجواره خالد حسن عباس، وقد تحدثا إلي عبدالخالق بحديث فج وسخيف للغاية ملئ بالسباب والشتائم المقذعة، خصوصآ من النميري الذي كان في حالة سكر واضحة . ترفع عبد الخالق عن الرد عليهم ومجاراتهم في هذا السخف، ثم اقتادوه بعدها بعنف إلى قاعة المحكمة.

***- عندما أرادوا الذهاب بعبد الخالق من المعتقل إلى قاعة المحكمة رفض الذهاب معهم بهيئته تلك وخاصة إنه كان مرتديا جلبابا متسخآ وممزق ومرسل اللحية. طلب منهم أن يحضروا له ملابس نظيفة ويسمح له بالحمام ثم يذهب معهم بعدها إلى المحكمة بهيئة تليق به كقائد سياسي. وبعد أن تأكدوا من إصراره الشديد على ذلك تم إحضار حقيبة ملابسه.

***- سأل رئيس المحكمة : المتهم عبد الخالق محجوب هل تعارض في ان اكون رئيسا للمحكمة؟!!
عبدالخالق محجوب : نعم . لي اعتراض لا يتعرض لشخصك ، ولكن هذه المحاكمة سياسية . ورئيس المحكمة ذو اتجاه سياسي ينتمي للقوميين العرب . هذا الاتجاه الذي دفع البلاد في طريق شائك ولم يتفهم الابعاد الوطنية والتقدمية للحزب الشيوعي . ولي اعتراض على العضوين الاخرين اللذين لا اعرفهما ، ولكن يستطيع رئيس المحكمة التاثير عليهما . ان اعتراضي لا ينصب على الاشخاص وانما يتعلق بطبيعة المحاكمة والاحداث السياسية والصراع الذي وقع بين الاتجاه القومي العربي والاتجاه الشيوعي الديمقراطي.

***- قسم رئيس المجلس العسكري الميداني واعضائه على ان يسلكوا سبيل العدل والحق بمقتضى قانون الاحكام العسكرية المعمول به الآن دون مراعاة الغرض والميل والهوى وان لا يذيعوا الحكم إلا بعد التصديق عليه أو يدلوا باي راي صادر من اعضاء المجلس ما لم تقض بذلك الواجبات المرعية. رفعت الجلسة لمدة نصف ساعة...وتحولت بعد ذلك الى جلسة سرية... وبعد اقل من ثلاثة ساعات صدر الحكم بالاعدام وصادق النميري علي الحكم.

***- تم تنفيذ حكم الإعدام فجر الأربعاء 28 يوليو بسجن كوبر اي بعد يوم واحد من اعتقاله،. ذهب عبد الخالق إلى المشنقة مرفوع الرأس شامخا يهتف بحياة السودان وحياة الحزب الشيوعي. أهدى ساعة يده إلى أحد العساكر كهدية منه. وطلب من مدير السجن الذي اشرف علي عملية تنفيذ الحكم تسليم دبلته الفضية إلى أسرته ومعها وصية مكتوبة بخط يده . ولكن لم يتم توصل (الدبلة) أو الوصية المكتوبة، فقد صادرها احد ضباط جهاز الأمن -حسب شهادة إدارة سجن كوبر بعد ذلك-. وقد أفاد مأمور السجن وقتها عثمان عوض الله بأن عبد الخالق ذهب إلى المشنقة بخطى ثابتة وكان أنيق الثياب، لامع الحذاء ، متعطرا ، باسما كعريس – هكذا علق الضابط عثمان عوض الله مأمور سجن كوبر حينها-.

***- حيا عبدالخالق محجوب الشناق الخير مرسال وهو يعتلي سلم المشنقة باسما ، وبذلك انطوت صفحة أحد أفذاذ المناضلين السودانيين وأبرز قيادات الحركة الوطنية السودانية. ويمكن الرجوع إلى شهادة الأستاذ محمد أحمد المحجوب في كتابه (الديمقراطية في الميزان) الذي قال فيه:
( باغتيال عبد الخالق محجوب انطوت صفحة من التسامح والسماحة في الحياة السياسية السودانية )...تم حرق شريط تسجيل المحاكمة والصور بيد جعفر نميري شخصيا بعد أن استلمها من عمر الحاج موسى حسب طلبه وأفاد عمر الحاج موسى بذلك فيما بعد).

المصدر:(نقلا عن كتاب (دفاع أمام المحاكم العسكرية – عبد الخالق محجوب ) صادر عن دار عزة للنشر والتوزيع – الخرطوم – 2001 - ) ...

ثــانيآ: جـوزيف قرنق المحامي:
******************
كـان الـمحامي الشـيوعي جوزيف قـرنق معروف وقـتها بانـه الـمحامي الذي لا يـتقاضي اي مبالغ مالية جـزاء الاسـتشـارات القانونيـة او دفـاعـه امام المحاكم عـن الـمظلـومين . كان مـعروف عـنه انه لا يـخـفي انتماءه للـحـزب الشـيوعي وانه عـضـو عامل فعال فيـه . ولا يـخفـي ايضـآ عـداءه الشـديد لكـل صـور الـقهـر والظلـم اللتين كانتا طـابع حـكم الاحـزاب الـدينيـة،

***- عـنـد اعتقاله بعـد فشـل انقلاب هاشـم العـطا كـان كل النـاس عـلي يـقيـن تام ان جوزيف سـيخـرج من زنـزانات معـسكر " الـشجرة " بـريئـآ معـافـي لانـه لـم يكـن وقـت الانـقلاب مشـارك كما صورتها عنــه وسائل اعــلام النـميري، وان جـوزيـف-حـسـب تصريحات النـميري عنــه - سـفاح اسـتغل امـوال الـحـزب الشـيوعـي تـجنيـد مجموعة من الجنـوبييـن بهدف اثارة الاضـطرابات والقلاقل فـي الخرطوم حـال فـشـل انقـلاب هـاشـم الـعطا.

***- عـندما تـم اعـتقـاله قـال لافراد أســرته واصـدقاءه انه لن يـبقي طـويـلآ فـي الحـبس. هناك في المـعتقل الذي كان به هــاله ما شاهده من صـنوف الـتعذيـب والضـرب الـمبـرح عـلي الـمعتقلـيـن الـذيـن شاركوا في الانقلاب،ابــدي قـرنق وجـهة نظـره القـانونيـة فـي الـممارسـات الخـاليـة من آبسـط انـواع الـمعاملات الانســانية، وتجـاوزات الضـباط علانية فـي خـرق القوانيـن، فنال هو الاخر صنوف من الضرب المبرح ب(قاشات) الجنود.

***- مـاهـي الا ايـآم قليـلة من إعـتقـالــه الـتي وجد فيـها العذاب المؤلم،حـتي وجـد نفســـه فجأة في قاعة محكـمة عـسـكرية، اعـتقد جـوزيـف فـي بداية الامــر انهـا حـجرة لـراحة الضـباط ، فـلم يـكن فيـها ما يـوحـي علي الاطـلاق وانـها محـكمة ، فقـد خلـت الـقاعة من الـمقاعـد الا اربــعة فقط لاعـضـاء رئاسة الـمحكـمة العسكرية، ما كانت في القاعة حتي مقــعد صـغـيـر يجلس عليها المتهـم !!...اكـثـر ماضـايـق القـضـاة العـسكرييـن، ان قــرنق راح يـقـارعهـم الـحجـــه بالحجـج القـانونيـة.. يفـند بالأدلـة القاطعة عـدم قـانونيـة الـمحكمـة وبـطلان الادعـاءات ضـده.

***- اسـتمـرت محاكـمة جـوزيـف نحو 45 دقـيقـة صـدر بعـدها الـحكـم بالاعــدام شـنقآ في سـجن كــوبر. تم ارسال قرار المحكمة الي النميري فصادق عليها سريعآ بالموافقة ، وعندما علم جوزيف بالخبر، علا صوته متسائلآ في استغراب:( نميري ده جن ولا شنو؟!!)...

***- تـم ارسـال جــوزيـف قـرنق بعـدهاالـي سجن كـوبـر، فـي فـجـر يـوم الاربـعـاء 28 يـوليـو، تـم إيـقـاظـه بـواسـطة ضـابط كـبيـر واخبره ان تنفيذ الحكم سيكون بعد لحظات، بـكل بـراءه قـال جوزيف لـزمـلاءه في الـزنـزانةانه سـيعـود الـيهم قـريـبآ فقد كان واثقآ ان الحكم سيلغي ،لـكنه عـلـم انـها الـنهايـة عـندما اقـتادوه الـي غـرفة الـمشنقة. كـتب لاسـرتـه رســالة صـغـيـرة قـال فـيها: (ارجــو ان تعــتـبروني احـد الـركاب فـي طـائـرة تـحطمت).تــم دفــنـه في مكـان مجـهـول وقتـها، واكتشـف فيـما بعـد بـمقابـر بالخــرطوم بحـري.

ثــالثآ: الشفيع احمد الشيخ:
****************
مساء الاحد 25 / 7 خرج الشفيع احمد الشيخ من المكتبة في معسكر "الشجرة" حيث كانت تجري محاكمته ، فوجد جوزيف قرنق ودكتور مصطفى خوجلي جالسين على التربيزة المخصصة للتحقيق في البرندة، وقف بضع دقائق مع دكتور مصطفى وقال له: (تصور ان شاهد الاتهام ضدي هو معاوية ابراهيم سورج ، وسمعت انه سيحضر شاهد اتهام ضدك)!!!...كانت شهادة معاوية كما ارادها نميري وزمرته تنصب على اثبات ان الشفيع عضو سكرتارية الحزب الشيوعي وبالتالي فانه يعرف التنظيم العسكري للحزب ومكان اخفاء اسلحة الحزب .

***- بعد قليل تم استدعاء الشفيع مرة اخرى للمحكمة داخل المكتبة وحوالي الساعة العاشرة الا ربعا خرج من المحكمة وجلس على كرسي امام البرندة ، حضر ابو القاسم محمد ابراهيم وهو في حالة هياج وقف امام دكتور مصطفى وساله (اين مكان عبد الخالق، لاننا علمنا انه شوهد معك مساء الثلاثاء الماضي؟!!)... نفى الدكتور مصطفى علمه بمكان عبد الخالق، هدده ابوالقاسم بقوله: (امامك عشرة دقائق لتخبرنا بمكانه)... ثم اتجه نحو جوزيف قرنق وكرر عليه نفس السؤال ، نفى جوزيف علمه بمكان عبد الخالق ، هدده ابو القاسم بقوله امامك خمسة دقايق لتخبرنا بمكانه . " تفاصيل ما حدث بعد ذلك بمقال الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم " طيلة احاديثه مع الضباط كان يكرر ، نحن لم نرتكب أي خيانة ضد الوطن وشعبه ، ووقفنا مع التقدم ومصالح الناس ، واذا رحنا فالمهم ان يحافظ الناس من بعدنا على التنظيمات الجماهيرية التي اشتركنا في بنائها مع الاف الناس.

***- انتهت محاكمة الشهيد يوم الاثنين 26/7/ 1971 وساقوه الى سجن كوبر مساء ذلك اليوم وهناك اعدم شنقا.

***- تلقت المناضلة فاطمة إبراهيم، رفيقة الشفيع أحمد الشيخ وزوجته، خبر إعدامه بشجاعة ورباطة جأش، وهي في الإقامة القسرية، يوم 26 يوليو 1971 وقد وجهت رسالة إلى النميري جاء فيها:

(كان من الممكن أن يموت الشفيع في التاريخ نفسه بحمّى أو سكتة قلبية على سريره، ولكنه مات ميتة الأبطال يغبطه عليها المؤمنون بالله وبشعبهم . لقد مات وهو يهتف بحياة شعبه وكفاح الطبقة العاملة، وهو محتفظ بكامل وعيه وثباته. وفي تجريد الشفيع من "وسام النيلين" منحه فرصة لاختتام حياته بما يتناسب مع الطريق الذي اختطه لنفسه، كما يتناسب مع تاريخه النظيف وكفاحه الصلب الغيور وتضحياته العظيمة من أجل الشعب السوداني عامة والطبقة العاملة السودانية خاصة. يكفيه فخراً ورفاقه أنهم تسلموا راية الكفاح من أجل الاستقلال بمحتواه السليم والتقدمي، وتعرضوا من أجل ذلك للسجن والمطاردة. يكفيه فخراً أنه ورفاقه الأوائل رفعوا شعار الاشتراكية العلمية الأصيلة وناضلوا من أجل توحيد الشعب والدفاع عن مصالحه، ونظموا الطبقة العاملة والفئات الشعبية في منظمات ديمقراطية. يكفيه فخراً أنه من قادة الطبقة العاملة المخلصين وابن بار لها. عرفه الشعب السوداني جسوراً وقائداً متواضعاً، ناضل حتى اللحظة الأخيرة من أجل حياة حرة وكريمة للشعب السوداني)...


#1487311 [ابوخالد]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 08:49 PM
الشفيع احمد الشيخ، ونفذ فيه حكم الاعدام شنقآ في يوم السبت ٢٦ يوليو ١٩٧١،
الرائد فاروق حمنا الله/ اعدم في يوم الاثنين ٢٦ يوليو ١٩٧١،
نفس اليوم يوافق السبت والاثنين ؟؟؟

[ابوخالد]

#1487261 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 06:23 PM
استاذي بكري الصائغ ما يعجبني في مقالاتك انها تستند ألى براهين وتواريخ ومستندات ربما بعضنا لم يعاصر تلك الازمة فتحتمل في نقلها الخطأ والصواب لانك تتكلم عن واقع سياسي وكما يقولون فان السياسة تسمى اللعبة القذرة کل شئ ممکن فيها ، فعدو اليوم ربما سيكون غدا هو الصديق .

ولكن رغم كل شئ هذا لا يمنعنا من أن نحلم بغد ارحب وواعد .

[داوودي]

ردود على داوودي
[بكري الصائغ] 07-12-2016 09:53 PM
أخوي الحبوب،
داوودي،
(أ)-
اسعد الله مساءكم وجعله مساء افراح ومسرات،

(ب)-
في يوم ٢٥ يوليو ٢٠٠٤ توفي الي رحمة مولاه المذيع احمد سليمان ضو البيت.
(ج)-
السيرة الذاتية للإذاعي الراحل
أحمد سليمان ضو البيت
*******************
الاسم:
أحمد سليمان ضو البيت
الميلاد:
من مواليد سنجة ولاية سنار عام 1943م
المهنة:
مذيع
تاريخ الالتحاق بالإذاعة:
1964م
آخر وظيفة:
مدير إدارة الإذاعات الموجهة.
الدرجة الوظيفية:
الدرجة الثالثة القيادية العليا.
الحالة الإجتماعية:
متزوج من السيدة سمية تميم .
وله من الأبناء عمار وهشام ودكتورة إيمان وإسراء.
المؤهلات العلمية:
دبلوم إنتاج برامج الإذاعة والتلفزيون
بالاضافة لدورات تدريبية متقدمة في المجال الإذاعي في
عدد من المعاهد والمؤسسات والكليات المتخصصة داخل
وخارج السودان وتحديداً في كل من مصر والمانيا الاتحادية
والمملكة المتحدة.
العمل الداخلي:
تنقل في عدد من الاقسام بالإذاعة والتلفزيون
وتدرج في العمل كمذيع ومحرر للأخبار.
المناصب التي تقلدها:
كبير المذيعين بالتلفزيون 1980-1985م
مير إدارةالأخباربالتلفزيون 1990- 1995م
مدير إذاعة وادي النيل بالخرطوم 1991-1994م
كبير المذيعين بالإذاعة 1994-1995م
مدير إداراة الإذاعات الموجهة 1996-2004م
أسهم في تأسيس عدد من الإذاعات الولائية قبل أن
ينتقل الى موقعه الأخير بإدارة الإذاعات الموجهة.
توفي لرحمة مولاه يوم الأحد 25/7/2004م


#1487143 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 01:48 PM
لو كنت تعني كمال عوض سلامة الذي كان يراس فرع الرياضة العسكرية اظن انك مخطئ لان كمال على ما اظن حي يرزق او على الاقل لم يقتل في بيت الضيافة في 1971

[مراقب]

ردود على مراقب
[بكري الصائغ] 07-12-2016 07:28 PM
أخوي الحبوب،
مراقب،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالخير والعافية،
والله يا حبيب لا علم عندي ان كان السيد/ كمال عوض سلامة الذي هو حي يزرق هو نفسه النقيب كمال الذي شارك في انقلاب ام لا؟!!، كل ما عندي من معلومات، ان النقيب كمال عوض سلامة ورد اسمه في قائمة وزارة الدفاع ام ١٩٧١.

(ب)-
***- اجرت صحيفة (الوطن) في الخرطوم حوار مع السيدة نعمات مالك، زوجة الراحل عبدالخالق مجوب، ودار الحوار بينهما حول (من قتل عبدالخالق محجوب؟!!, وكيف اعتقل?!!).. .فقالت السيدة نعمات بالحرف الواحد: (نحتفظ بإسم الشخص الذي بلغ عليه للتاريخ)..!

سؤال وجه للسيدة نعمات:
من قتل عبد الخالق؟!!
**************
الاجابة:
عبد الخالق قتله جعفر نميري بدون محاكمات عادلة..على المستوى الحزبي، فإن الحزب الشيوعي، ما قام بالشىء الكافي في حماية سكرتيره العام.. حيث لم تكن معه حراسة أو حماية. كان من الممكن إذا توفرت له الحماية والإختفاء كسكرتير لهدأت الأمور وتمت محاكمته في ظرف أفضل وبالتالي كان بالإمكان أن يكون الحكم.. ربما أقل من الإعدام. آخر كلام دار بيني وبينه كان في يوم 22 يوليو- 11 ليلاً حيث قال :«جاءني خبر بأن نميري هرب..وإذا عاد إلى السلطة سيقتل كل الشيوعيين والديمقراطيين حتى أنت والأولاد لن تنجو، لذلك أنا حأسلم روحي، وأحتاج إلى إختفاء حوالى خمسة أيام حتى أدون كل ما يخص الحزب وبعدها حأسلم روحي».
هناك من بلغ عليه واعتقل، ونحتفظ بإسم الشخص الذي بلغ عليه للتاريخ ..!عبد الخالق أُعدم شنقاً، حيث جاءنا «الشناق» نفسه بعد مدة وقال لنا «عبد الخالق في طريقه للمشنقة» خلع الساعة من يده وأوصاني قائلاً: «هذه الساعة لك بدل أن يسرقها هؤلاء الحرامية» المعنيون هم أمن نميري !بعد ذلك إلتقيت بضابط جيش خارج السودان - بعد إطلاق سراحنا - وقال أن عبد الخالق وصاه وحمله رسالة لي فحواها :« أنتو ما حتكون عندكم مشكلة والعربية التي كانت بطرفي هي عربة الحزب تسلم للحزب». على كلٍ أنا أُحمل المسؤولية الكاملة في إغتيال عبد الخالق عنوة لجعفر محمد نميري شخصياً وليس لأية جهة أُخرى. ولن نترك هذه القضية أبداً مهما كانت له من حصانة في ظل النظام الديكتاتوري الحالي.

سؤال وجه للسيدة نعمات
نميري.. هل إلتقيته؟
***************
مرة واحدة، حيث قابلته في عزاء إبن خالتي وذلك بمنزل العميد بأُم درمان قبل حوالى ثلاث سنوات، صادفته أمام المدخل فتعقبته وهتفت في وجهه: «لن ترتاح يا سفاح مصير نميري مصير بينوشيه».. وظللت أهتف في وجهه حتى دخل الصيوان، وقلت له: «لن نتركك وحانحاكمك حتى لو كــنت ميتاً.. ولن نترك حقنا أبداً».

(ج)-
حوار صحفي اخر اجري مع احمد سليمان المحامي.
الي احمد سليمان:
عبد الخالق رجلٌ نظيفٌ (مافي كلام).. لا يُمكِن أن يُتّهم بفساد، لكن لي تحفّظات عليه، فهو إنطباعي ومزاجي، وهذه خطرة على من بيده السلطة، وكان (سِمِّيعَاً) وما أذن خير في كل الحالات.

سؤال الي احمد سليمان:
(الوشاية) ، أهي التي أوقعت بينكما؟!!
***********************
بحماس قال احمد سليمان: قال: جداً جداً، غِيرَة البعض من علاقتي معه كانت السبب!!

سؤال الي احمد سليمان:
هل الترابي كان كذلك؟!
***************
الترابي كان يحب ويكره علناً، فَقد كَانَ يتعامل مع بعض الذين لا يحبهم (بِغِلظة)، عاتبته على ذلك، كان يرد قائلاً: (ديل أنت ما بتعرفهم). عبد الخالق كان كذلك أيضاً!!

سؤال:
أهنالك (قَسوة) في إدارتهما للحزبية؟!!
************************
نعم هنالك قسوة، عبد الخالق في لحظة واحدة فصل «12» قيادياً من الحزب!!

سؤال:
إذا نجح إنقلاب 19 يوليو، مَاذا كُنت
تتوقّع أول ما كان سيفعله عبد الخالق؟!
*************************
رفع حَاجبيه بتلك الطريقة المُثيرة للإنتباه ثم قال:
(كان سيعدمني أول زول) ومعي بعض الشّخصيات مثل معاوية سورج وآخرين، (الشيوعيون كانوا صعبين جداً)!

سؤال:
هل حزنت على عبد الخالق؟
******************
(..........) حزنت جداً على الشفيع أحمد الشيخ.. الشفيع لم يكن على ود مع عبد الخالق وكان له تحفظات عليه خاصةً بعدما حدث لقاسم أمين.

سؤال:
أين أخطأ أحمد سليمان؟!
***************
في موقفي من عبد الخالق..!


#1487081 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 12:09 PM
أخوي الحبوب،
نزارالعباد،
(أ)-
أجمل التحايا لشخصك الكريم ممزوجة بالشكر علي قدومك السعيد،

(ب)-
ردآ علي تعليقك وطرحت فيه سؤال:
( الحاصل شنو مع شهر يوليو!!! يظهر انه شهر القتل فى السودان؟ !!!)، هاك هذا الخبر وله علاقة بالموت في شهر يوليو:

كارثة جوية في السودان:
مقتل 115 في تحطم طائرة بوينغ بينهم محافظ ونائب
برلماني وقائد في الجيش والناجي الوحـيد طفل في شهره التاسع
**************************
المصدر:-جريدة "الشرق الاوسط" اللندنية،
-الاربعـاء 09 جمـادى الاولـى 1424 هـ 9 يوليو 2003 العدد 8989-
لقي 115 شخصا مصرعهم صباح امس في السودان اثر تحطم طائرة للخطوط الجوية الوطنية (سودانير) كانت تقوم برحلة داخلية بين الخرطوم وبورتسودان ولم ينج من الحادث سوى طفل رضيع في شهره التاسع بترت ساقه، بينما لقي قائد جوي ومحافظ ونائب في البرلمان مصرعم. واعلن جلال محمود العجب مدير العلاقات الخارجية في شركة الخطوط السودانية ان رئيس قوات الدفاع الجوي السوداني بالبحر الاحمر نور الهدى فضل الله من بين ضحايا الحادث. وذكرت مصادر أخرى في سودانير لـ«الشرق الأوسط» ان من بين الضحايا الطاهر بخيت ابكراي عضو المجلس الوطني (البرلمان) وعبد الرحيم الامير محافظ سنكات، وان الاجانب الذين كانوا على متن الطائرة هم ثلاثة من الهنود وبريطاني وصيني وفلسطيني وان اسرة سودانية فقدت 5 من اطفالها بينما فقدت اسرة 4 من اطفالها، واسرة ثالثة 4 من افرادها. ولم يصدر تأكيد فوري على وفاة الاجانب من سفارات بلدانهم، لكن العجب اوضح ان «كافة القتلى بمن فيهم الاجانب دفنوا في موقع الحادث». واقلعت الطائرة السودانية وهي من طراز بوينغ 737 من مطار بورتسودان بولاية البحر الاحمر في اقصى شرق البلاد متوجهة الى الخرطوم في الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي (الثانية صباحا بتوقيت غرينتش) وبعد خمس دقائق من اقلاعها ابلغ قائدها برج المراقبة انه مضطر للعودة لوجود خلل فني. وقال مصدر مسؤول في سودانير ان حريقا شب في الطائرة وان قائدها كان على وشك الهبوط بها في مياه البحر الاحمر الا انها سقطت وتحطمت على الارض على بعد 4 كيلومترات من مدينة بورتسودان.

(ج)-
***- تعتبر هذه الحادثة هي الاكبر من نوعها في تاريخ السودان.

[بكري الصائغ]

#1487077 [موجوع على الوطن]
4.75/5 (4 صوت)

07-12-2016 12:05 PM
و قبل يوم من شهر يوليو 1989 لقي الوطن مصرعه ...

[موجوع على الوطن]

ردود على موجوع على الوطن
[بكري الصائغ] 07-12-2016 03:10 PM
أخوي الحبوب،
موجوع على الوطن،
(أ)-
تحياتي ومودتي الطيبة،

(ب)-
في الصفحة العشرين من كتاب (مجزرة الشجرة)، يواصل الاستاذ حسن الطاهر زروق توثيقه فيحدثنا عن اعتقال ضابط الجيش وهو ايضآ برتبة مقدم واسمه (عبدالمنعم محمد) الشهير بهاموش. انقض عليه جنود اللواء الثاني دبابات ونقلوه الي زنازين اللواء مع عدد عدد من الضباط المعتقلين. وعندما استعاد وعيه صرح للضباط المعتقلين:(اعفو عني يا جماعة، انا بتحمل كل المسئولية، خلصوا نفسكم وارموا كل المسئولية علي، ما عليكم الا التمسك بانكم نفذتم توجيهات عسكرية واضحة ما عندكم يد لمعارضتها) . -كتاب مجزرة الشجرة صفحة 20-

***- لكي يطمئن الهاموش علي عدم اشتراك بقية المعتقلين معه في نفس مصيره بعد ان اشركهم في محاولة انقلاب 19 يوليو، تفتق ذهنه عن فكرة - يطلعنا عليها مؤلف الكتاب-، حيث ان المقدم عبدالمنعم محمد كان قد ارسل لمقابلة مامون عوض ابو زيد، وقال له:(ارجو تقديمي للمحاكمة قبل كل الضباط لانني اتحمل كل المسئولية لانني صرفت تعليمات "التحرك")، وظل الهاموش طيلة بقائه مع الضباط المعتقلين انه يتحمل كل المسئولية.
***- لم تعقد له محاكمة، واصر في التحقيق انه المسئول عن الحركة، وانه تحرك لاسباب واضحة بسبب تردي السلطة وفسادها والتدخل الاجنبي والسير في ركاب ميثاق طرابلس، وانه تحرك لينقذ البلاد ، وان تقوم سلطة وطنية.
- صفحة 20-21- من كتاب:(مجزرة الشجرة)-

***- وتختتم الحكاية بمشاهد في غاية العنف والتشفي، ظل هاموش في طريقة الي ساحة الاعدام بحياة الشعب السوداني والجبهة الوطنية الديموقراطية، وقف لحظة ليودع ضباطه وجنوده، طلب من احدهم سيجارة ، واتجه في ثبات الي مكان الاعدام، لكن الغوغاء بتوجيهات من النميري والقاضي احمد محمد الحسن اطلقوا علي ظهره سيلآ متصلآ من الرصاص ، وقال شهود عيان انه تمزق اربآ وسقط علي الارض قبل ان تسقط السيجارة التي القاها من يده بعيدآ، ولاحق الغوغاء جثته يركلونا ويسحلونها قبل حملها علي عربة عسكرية الي مكان الدفن.
- صفحة 21- من كتاب:(مجزرة الشجرة)-


#1487052 [الداندورمي.]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 11:28 AM
كل عام وأنته صحه وعمر مديد
تنويه بسيط كمال سلامه لو,,,المقصود شقيق العميد
عزالدين سلامه لم يعدم إنما عايش لحدي الآن علي ما ,,,أعتقد
إلا يكون إسم مشابه .

[الداندورمي.]

ردود على الداندورمي.
[بكري الصائغ] 07-12-2016 02:25 PM
أخوي الحبوب،
الداندورمي،
(أ)-
الف مرحبا بك وبقدومك الكريم، ومشكور علي المشاركة،

(ب)-
الحزب الشيوعى السودانى يكشف
النقاب عن مجزرة قصر الضيافة
*******************
المصدر:- "آخر لحظة"-
-07-22-2010-
***- كشف الحزب الشيوعي النقاب عن مجزرة قصر الضيافة التي راح ضحيتها 29 ضابطاً من القوات المسلحة أثناء الانقلاب الذي قادة الرائد هاشم العطا في 19 يوليو 1971، وقال الأستاذ يوسف حسين القيادي بالحزب إن المجزرة ارتكبتها مجموعة المقدم حسن حسين وعبد الرحمن شامبي وحماد الأحيمر. وذكر لـ (آخر لحظة)إن هذه المجموعة اعترفت أمام المحكمة العسكرية برئاسة القاضي علوبة عند محاكمتها لقيامها بمحاولة انقلابية فاشلة في الخامس من سبتمبر 1975. موضحاً أن المحكمة أعدت تقريراً تضمن اعترافات المجموعة وبرأت الحزب الشيوعي من المجزرة وقامت بعرضه على الرئيس نميري لكن نميري أمر بـ (إعدام) التقرير. الذي تمت اذاعته عبر الراديو في ذلك الوقت وأن نميري هدف من ذلك إلى ضرب الحزب الشيوعي. وقال يوسف حسين إن هناك نسخة من التقرير توجد الآن بمكتبة الكونغرس الأمريكي. وأوضح أن انقلاب 19 يوليو نفذه ضباط «ديمقراطيون ووطنيون» ضد نظام انقلابي، وأنهم قاموا بذلك عندما توفرت لديهم معلومات بوجود صراعات داخل المؤسسة العسكرية وزاد «ليس بالضرورة أن يكون انقلاب 19 يوليو بإيعاز أو تدبير أو قرار من الحزب الشيوعي».


#1487000 [أبوسامي]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 10:11 AM
أقحم الكاتب إسم الشهيد الرائد / عبد الرحمن شامبي وآخرين في خلط غير مقصود في حركة يوليو. للعلم عبد الرحمن شامبي كان أحد العناصر التي نفذت إنقلاب حسن حسين وليس إنقلاب هاشم العطا علماً أن شامبي كان برتبة الملازم في التاريخ المذكور، لذا لزم التنويه

[أبوسامي]

ردود على أبوسامي
[بكري الصائغ] 07-12-2016 02:00 PM
أخوي الحبوب،
أبوسامي،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك السعيد، وبالمساهمة المقدرة،

(ب)-
في حوار اجرته صحيفة (السوداني) مع الصحفية المصرية مريم روبين، التي عاصرت كل الاحداث التي وقعت في معسكر (الشجرة)، قالت:
(في ذلك اليوم سمعت النميري وهو يتحدث في الهاتف وأنا كنت بجانبه، كان الشفيع واقفاً في الخارج أثناء المحاكمة، وظل النميري يقول في المكالمة "يا فندم أنا ما أقدر أرفض لك طلب ولكن الحكم اتنفذ وقضي الأمر". وواصل النميري المكالمة "ياريت لكن انتهى الموضوع"، فقال لي النميري بعد أن أغلق الهاتف وانهى المكالمة "عارفة مين اللي بيكلمني؟" وأردف: إنه الرئيس أنور السادات بيطلب ألا يعدم الشفيع، وقلت له قضي الأمر... وتدخلت لكن الشفيع ما زال في الخارج لم يعدم، لكن النميري لم يستجب لطلب السادات بالعفو عن الشفيع، وأكد للسادات بالقول "يشهد الله إنه تم إعدامه"، وقال السادات للنميري إن القيادة السوفيتية اتصلت به وطلبت منه أن يتصل بالنميري لإيقاف إعدام الشفيع، لكن مثلما سمعتم الآن أكدت له أن تنفيذ الإعدام تم منذ دقائق، وأصر النميري أن يعدم الشفيع رغم كل هذه الضغوط".

سؤال للصحفية المصرية:
ألم يقلق النميري من نقلك للمعلومة وأنت صحفية مصرية؟
*************************
لم أكن الوحيدة، لقد كان معي موسى صبري رئيس تحرير أخبار اليوم في الجلسة، كان الغضب متحكماً في النميري وممكن بعد ذلك النميري يقول للسادات كل حاجة بعد أن ينفذ رغبته في تنفيذ حكم الإعدام.

سؤال للصحفية المصرية:
بما خرجتِ من هذه التجربة؟
******************
رغم خوفي وهول المحاكمة إلا أني لم أشعر بخطر، لكنها كانت أربعين يوماً في السودان قضت علي وعدت إلى القاهرة متعبة ومرهقة وظللت لفترة طويلة لا أنام وأصابتني حالة فزع وحالتي النفسية ظلت لفترة سيئة للغاية.
أنا دفعت الثمن صحتي فلا شهرة ولا منصب ولا شيء عوضني عن صحتي، وهول الموقف هو الذي أصابني بالسكر، الحدث بأكمله بذاته كان مرعباً بالنسبة لي.


#1486984 [كعكول في مرق]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 09:37 AM
آها قدامنا أكتر من نص شهر - ورينا فيهم عجايب قدرتك - يارب!

[كعكول في مرق]

ردود على كعكول في مرق
[بكري الصائغ] 07-12-2016 01:34 PM
أخوي الحبوب،

كعكول في مرق،
(أ)-
تحية طيبة، ومشكور علي الحضور والمشاركة،

(ب-
هل حقآ كان النميري اثناء تواجده في معسكر "الشجرة" في حالة سكر وكل قراراته تمت وهو في حالة لا وعي؟!!
(ج)-
من كتاب (مجزرة الشجرة) الذي كتبه الأستاذ حسن الطاهر زروق، اقتبس هذه المعلومات:
١-
بعد محاكمة النقيب صلاح السماني، ظل الساني في معتقل "الشجرة" حتى يوم 28 / 7 / 71، حيث حضر السفاح نميري وهو في حالة هستيرية وتشنج حيواني ومخمور بدرجة لا تليق بالمدنين ومرتادي الحانات، وكان بصحبته القاضي أحمد محمد الحسن، تم أخطار صلاح السماني بالحكم وهو 15 عاماً سجناً. وتم نقله إلى سجن كوبر الذي تحول إلى معتقل للشرف والبطولة).
٢-
يسدل مؤلف الكتاب ( (مجزرة الشجرة) محور استعراضي – الستار على آخر مشاهد محاكمة النقيب/ عباس عبد الرحيم الأحمدي وهو مشهد لقاء الرئيس المخلوع ببطانته والمتهم فقد حضر السفاح نميري في حوالي الساعة الرابعة فجراً في حالة سكر شاذة فقدمت له الأوراق ووقع على الحكم وهو ست سنوات كما وضعه أحمد عبد الحليم، وفي الصباح حضر القاضي أحمد محمد الحسن عرضت عليه الأوراق لإعلان الأحكام بوصفه رئيساً لفرع القضاء العسكري فهاج وأزبد وسأل: (مين اللي وقع على الأوراق دي؟!!) ، فقيل له الرئيس نميري، فتراجع وقال بلهجته المصرية: (دا محظوظ أوي كان لازم ياخد خمستاشر سنة على الأقل ،خلاص نادوة)، ونودي على عباس وأعلنوه بالحكم وأرسل إلى السجن.
-كتاب (مجزرة الشجرة: ص 73 ).

(د)-
جريدة (السوداني) حاورت الصحفية المصرية مريم روبين، التي كانت متواجدة بصفة دائمة بالقرب من نميري في مكتبه بمعسكر (الشجرة) بعد فشل الانقلاب، تم سؤالها:
ترددت بعض الأحاديث عن أن النميري كان مخموراً أثناء المحاكمة هل هذا الأمر حقيقي؟!!
الصحفية المصرية مريم روبين:
لا.. لا أظن لم يبد عليه ذلك، رغم أنه عندما كان يحكي لنا تفاصيل الساعات التي اعتقل فيها كان يرويها وهو فاقد للتوازن من هول ما جرى لكنه لم يكن مخموراً بل تقريباً هو تم إنقاذه في الوقت الصعب وكان يشعر أنه مر بأوقات صعبة من خلال محاولة الانقلاب. ومن حكاياته أنه قال لنا إنه عندما دخل بيت الراحة للحمام ادخلوا معه اثنين، ونحن كتبنا ذلك وقتها وكل ما جرى للنميري في الـ24 ساعة التي اعتقل فيها، وقال لنا أدق التفاصيل والأمور النفسية.


#1486976 [عبدالرحيم عيسي]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 09:23 AM
العقيد أ ح محمد عثمان كيلا وليس محمود كيلا كما ذكرت وهو فعلاً شقيق الفنان كمال كيلا . ووالدهم كان ضابط إداري كبير .

[عبدالرحيم عيسي]

#1486971 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 09:14 AM
الحردلو كان ملازم
محمد حبارة كان ملازم
بشير عبد الرازق كان نقيب
نسيت تكتب أسم المقدم عثمان حاج حسين أبو شيبة مع الذين أعدموا

[اليوم الأخير]

ردود على اليوم الأخير
[بكري الصائغ] 07-12-2016 12:59 PM
أخوي الحبوب،
اليوم الأخير،
(أ)-
الف مرحبا بك وبقدومك الميمون،

(ب)-
من هو محمد نور سعد الذي قام في شهر يوليو ١٩٧٦ بغزو الخرطوم واحتلالها، واعدم فيما بعد؟!!

***- حركة ١٩٧٦ كانت بقيادة العميد الركن محمد نور سعد.وهو ابن الدفعة (٧) التي منها الفريق الركن/ عبد الماجد حامد خليل اللواء الركن/ عمر محمد الطيب واللواء الركن/ كدوك. درس هندسة الأسلحة والذخيرة في ألمانيا لما يقارب الثماني سنوات، وعاد منها ليصبح قائداً لسلاح الأسلحة والذخيرة معاً قبل انفصال سلاح الذخيرة منه. استطاع بدهاء شديد ان يحتل الخرطوم باختياره - تحديدآ يوم الجمعة ٢ يوليو- لانه يوم العطلة، كان يمكن للحركة ان تستمر طويلآ في البقاء حتي تغيير نظام مايو، الا ان الخيانة لعبت دور في فشل الحركة واعتقال محمد نور، ثم محاكمته بصورة عاجلة واعدامه. يتحاشى الصادق المهدى دوما الحديث عن حركة يوليو ١٩٧٦ نسبة لشعوره بخذلانه الأبطال الذين دفعهم لتلك المغامرة وشعوره مرة أخرى بخيانة رفاقه في الجبهة الوطنية وعلى رأسهم الشريف حسين الهندى الذى وزع شريط كاسيت إحتوى على رسالة موجهة للصادق عن خذلانه لهم.


#1486970 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 09:14 AM
شكرا استاذ / بكرى الصائغ , كما ارجو تصحيح بعض تواريخ الأعدامات حيث حمل يوم السبت تاريخ 26 / 7 / 1971 ومرة اخرى تاريخ 28 / 7 / 1971

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

ردود على كاسـترو عـبدالحـمـيـد
[بكري الصائغ] 07-12-2016 12:37 PM
أخوي الحبوب،
كاسـترو عـبدالحـمـيـد،
(أ)-
السلام الحار لشخصك الكريم،

(ب)-
استشهاد عبد الخالق محجوب ولؤم السفاح
*************************
المصدر:- صحيفة -"الراكوبة"-
-07-22-2011-
الكاتب:- شوقى بدري-

فى هذا التاريخ قبل اربعين سنه ، استشهد عبد الخالق محجوب بعد محاكمه كانت مهزله . واليوم اعيد نشر هذا الموضوع. استشهاد عبد الخالق محجوب ولؤم السفاح.

قبل فتره قصيره تطرق الظابط عبدالوهاب البكري لمحاكمات 19 يوليو. عبدالوهاب البكري كان ممثلا للاتهام في اهم محاكمه في تاريخ السودان الحديث وهي محاكمةالشهيد عبدالخالق محجوب والمؤلم ان امثال عبدالوهاب لم يندموا علي تلك الجريمه. وكما ذكر في جريدة الراي العام فهو غير نادم علي تلك الجريمه. ولقد اطلعت علي رد محمد محجوب عثمان قبل ان يرسل الي جريدة الايام. كالعاده فان محمد محجوب يمارس النبل والنقاء وانا اعتبر ان رده لا يخلو من رقه لان كل الذين سالتهم عن عبدالوهاب البكري كان لهم رد سلبي نحوه.

اذكر في منتصف السيتينات وفي براغ ان محمد محجوب كان يحكي لنا عن زميله عبدالوهاب البكري الذي كان يرافقه في اثناء المحاكمه حسب اللوائح العسكريه ووقتها كان محمد محجوب يواجه ثلاثه تهم اقلها يؤدي الي الاعدام وفي هذه الظروف التي اعدم فيها علي حامد وعبدالبديع والطيار الصادق ويعقوب كبيده وحكم بالسجن علي عبدالرحمن كبيده لانه من القسوة ان يعدم اثنين من الاشقاء في مثل هذه الظروف يطلب عبدالوهاب البكري من محمد محجوب ان يخبر اهله لكي يعطوا عبدالوهاب ملابسه العسكريه حتي يزيد دولابه. ووقتها كانت الملابس العسكريه تفصل من اجود الاقمشه مثل الجبردين عند العم عابدين عوض

من العاده في السودان ان لا تاخذ ملابس الشخص الميت بل تعطي للفقراء وفي بعض الاحيان توهب اثاثات واغراض الميت مهما غلاء ثمنها. وشخص علي هذا المستوي من الدناءه ليس غريبا ان يكون مستمتعا ومتشرفا بانه كان ممثل الاتهام في محاكمه عبدالخالق

علي قبر جسي جيمس بطل الغرب الامريكي مكتوب هنا يرقد جسي جيمس قتله رجلا لا يستحق ذكر اسمه. الذي قتل جسي جيمس هو صديقه فورد في منزل جسي جيمس وهو يحاول ان يعلق لوح علي الجدار وظهره يواجه فورد الذي دفعت له منظمة (بيركنتون) التطورت لتصير ال(اف بي اي) وال (سي اي ايه)

الذين حاكموا عبدالخالق خمسة عبدالوهاب البكري ومحمد حسين طاهر وهو مصري ووالده كان مامور الخرطوم وابنه الان في الامن واسمه مشهور لنشاطه الامني وكان رئيس المحكمه احمد محمد الحسن وهو مصري اتي الي السودان سنه 1958 وكعقيد ورقي بعد المحاكمة وخشيت المخابرات المصريه ان يكون في المحكمه ظباط وطنيين او من اصحاب الشخصيات القويه ومن اعضاء المحكمه عبدالسلام محمد صالح ومنير حمد الذي ابدي اسفه في مابعد وقدم اعتذاره لزوجة عبدالخالق ولقد احتج عبدالخالق في المحاكمه لان الذي يحاكمه مصري واحمد محمد الحسن قاضي المحكمه قد قضي بقية حياته في مصر في حاله ذهول ودروشه وجاور في الحسين ويبدوا ان ضميره قد استيقظ بعد جريمة قتل عبدالخالق حتي احمد عبد الحليم كذلك تدروش وجاور في الحسين ولكن عبدالوهاب البكري السوداني لا زال يفتخر بتلك المحاكمه ولقد قابل ثريا زوجه محمد محجوب عثمان في الطائره في السبعينات ومعها ابنتها الطفله هدي وبعد ان داعب ابنتها استفسر عن محمد محجوب بكل بساطه ولماذا لا يرجع للسودان فردت ثريا بان محمد لم يترك السودان كسارق ولكن هناك ظروف تحول دون عودته فابدا عبدالوهاب عطفا وتفهما زائفا

سيذكر العالم عبدالخالق رضوا ام ابوا ولكن اللعنات سوف تتواصل علي الذين قتلوه وحتي الذين كانوا يقولون بانهم مامورين لا عذر لهم فبابكر عبدالمجيد علي طه اول الدفعه العاشرة اجل المحاكمات في محكمته حتي تهداء الامور ثم رفض ان يحكم بالاعدام وكان يقول للظباط الاخرين( لازم تحكموا بضمايركم) . وبعد ان استاسد ظباط الضف وجد مظليا يقود سيارة البطل ود الزين وكانهاغنيمه بعد استشهاده فانتزع منه العربه ووضعه في الحبس . وطرد بابكر عبدالمجيد من الجيش الذي كان يحبه اكثر من اي شئ لدرجة ان احمد عبدالوهاب قائد الجيش قال له (انت حكايتك شنو؟؟ انت نبي؟؟ .. سنتين في الكليه دي اولاد النوبه ديل يوم مايبجوبك لي غلطان في حاجه)!

من الذين رفضوا المحاكمات وضحوا بمستقبلهم العسكري تاج السر المقبول الذي رفض ان يحكم بالاعدام علي بابكر النور.وهنالك اخرون رفضو المحاكمات ودفعوا بمستقبلهم العسكري ثمنا لذلك

في دكتاتوريه عبود الاولي قدم المناضل نقد لمحكمه عسكريه يتراسها عثمان نصر وشقيقه وقتها وزيرا للاستعلامات والعمل ومن اعضاء المحكمه الخمسه البطل مبارك عثمان رحمه الذي غيبه الموت قبل ايام وهو دفعة نقد في مدرسة امدرمان الاميريه الثانويه قبل ان تنقل الي حنتوب كدفعه اولي وفي تلك الدفعه نميري , حامد الانصاري, حسن الترابي, كشكوش ود. سليم وعلي شقيق عبدالخالق...واخرون

ونجح مبارك في ان يقنع اثنين من الاعضاء بعدم ادانه نقد لان الادانه تحتاج الي ثلاثه اشخاص من خمسه وعندما احس عثمان نصر بان الامر لايسير كما يشتهي كان يخرج كبريته من جيبه ويضعها امام مبارك ثم يقلبها لكي يظهر ظهرها الاحمر ويقول مهددا (الكبريته ده يا حمره يازرقاء انا ماعاوزها حمراء) وبالرغم من هذا التهديد وانه ظابط عظيم ورئيسهم لم ينصاعوا .

من المفارقات الغريبه ان الزعيم التجاني الطيب بابكر قد قدم لمحكمه عسكريه يتراسها الظابط نديم الذي مات في حادث سير في جوبا وادي الي مذبحه . الغريب ان الذي جند الزعيم التجاني الطيب الي الحزب الشيوعي هو اخ ذلك الظابط الاكبر فلقد اخذهم في شتاء قارص الي دار الاوبرا في القاهره لكي يشاهدوا ابناء الباشوات يرتدون الفراء ةيمتطون سيارات الكادلاك الفارهه وخلف دار الاوبرا دلهم علي اطفال صغار يحتضنون بعضهم البعض وحتي الاخوان يمكن ان يكونوا مختلفين

عندما كنا صغارا كنا نقول للاخرين (والله لو يجي الحاكم العام) وكان الحاكم العام يعني اكبر سلطه في السودان وانجلترا تمثل اكبر سلطه في العالم وكما اورد حسن احمد ابراهيم في تقديمه لمذكرات الامام عبدالرحمن المهدي ان الحكومه البريطانيه كانت تحاصر السيد عبدالرحمن المهدي ولذا اسكنوه في منزل بالقرب من السرداريه في ام درمان حتي يكون تحت مراقبه سلاطين باشا وونجت واتهم السيد عبدالرحمن بانه يجمع الحشود في الجزيره ابا ويحرض ضد الحكومه وانه خلف الاحداث العدائيه ضد بريطانيا في نيجيريا في سنة 1923 وكانت الحكومه البريطانيه تعادي السيد عبدالرحمن وفي سنه 1924 تولي جفري ارثر منصب الحاكم العام وتولي ولس المخابرات وبعد تمحيص توصل ولس وارثر الي ان السيد عبدالرحمن رجلا معتدل (ونصح بتبني سياسه واقعيه انسانيه متسعه الافق حيال المهديه خلافا لنظرة مستشاريه التي اتسمت بالشده والعناد الذين لم يخليا من السذاجه وقصر النظر. قدم الرجلان خدمه جليله الي السيد عبدالرحمن في احلك اوقاته, فبينما وفر له ولس الحمايه من الاتهام منحه ارثر درجة فارس في الامبراطوريه البريطانيه واهم من ذلك كله زاره ارثر في منزله بالجزيره ابا في 14 فبراير 1926. ان المسانده التي قدمها هذان الرجلان كلفتهما منصبيهما, وادت بالنسة لارثر الي نهايه محزنه)

وبعد ان طرد ولس من الخدمه حضر لزيارة الخرطوم ليحل ضيفا علي السيد عبدالرحمن مما اثار ثائرة الانجليز اما ارثر ( الحاكم العام) ففي سنه 1957 كان يعاني من كبر السن والمرض والفقر مما اضطر السيد عبدالرحمن ان يبعث له بهديه عباره عن الف جنيه ورد الحاكم العام برسالة منها (ولا اجد من الضروري ان اذكر الهديه الاضافيه غايه في العون وستكفل لي الراحه حتي نهايه ايامي فانا الان في السادسة والسبعين).

هل كانت وظيفة عبدالوهاب البكري اهم من وظيفة الحاكم العام التي ضحي بها؟؟ ام هل ان السيد عبدالرحمن اقرب الي الحاكم العام المسيحي؟؟ من قرب عبدالوهاب الي بني وطنه وزملاء السلاح.

مما يذكر قديما ان احد المحكومين عليهم بالاعدام في سجن كوبر لم يمت بعد تكرير محاولة الشنق للمرة الثالثه وعندما اراد مامور السجن الانجليزي ان يعيدالكره اعترض احد الظباط الانجليز ورفض ان ينصاع لاوامر رئيسه لان المسجون قد تعذب بما يكفي واعترض بجسمه رئيسه ومنعه من تنفيذ حكم الاعدام وانتهي الامر بمحكمه جديده استبدل فيها الاعدام بالسجن

وهنك قصة المفتش الذي اتاهو رجل علي جمل ويحمل خطاب امر باعدام حامله وبعد السؤال عرف المفتش ان الرجل كان يعرف محتوي الخطاب وعندما ساله لماذا لم يهرب قال الرجل بانه لايريد ان يخجل اهله. فرفض المفتش الانجليزي اعدامه وكتب استرحاما ودافع عنه الي ان حول الحكم الي السجن وهذا المفتش الانجليزي ضن علي الموت برجل شجاع شريف الم يكن في امكان عبدالوهاب ان ينسحب من تلك المحاكمه؟؟

في منتصف اللخمسينات كان الباشكاتب للمديريه في ملكال هو العم رستم وابنائه عبدالمنعم واحمد معي في المدرسه وسمعتهم يفتخرون بان جدهم قد حاكم علي عبداللطيف وعندما كنت اقراء كتاب (دفع الافتراء) لمؤرخ السودان محمد عبدالرحيم جد هاشم بدرالدين وهاديه زوجة الكاتب والشاعر يحي فضل الله واخرين شاهدت صورة رستم بشكله التركي وشاربه الضخم والان اتذكر مصري اخر يحاكم عبدالخالق ومصري اخر كممثل للاتهام يشاركه ممثل للاتهام بلا لون ولاطعم اذا لم يكن ممثل الاتهام في محاكمه عبدالخالق لما اهتم به انسان فحتي زملاءه لايذكرونه وليس له اصدقاء بينهم وليس غريبا ان يكون مليئا بالحقد الي هذا اليوم اتجاه شخص وهب حياته للشعب السوداني . وتالم كل العالم لموته

الغريب ان عبد الخالق سمي علي الصاغول عبدالخالق مامور ام درمان الذي انتهت جنازته بمظاهرة هادره كالشراره التي اشعلت ثورة 1924.العم محجوب عثمان كان يؤمن بوحدة وادي النيل وكان متاثرا بمصر لدرجة انه كان يتحدث باللهجه المصريه وهاهي مصر تشنق ابنه .

ولقد قال السادات (الاتحاد قد ولد قويا وقد ظهرت انيابه في السودان)وكان يتحدث عن اتحاد مصر والسودان وليبيا

العم قسم السيد خلف الله والد خلف الله وعبدالرحمن وعلي ومحمود وحليم واخرين شارك في ثورة 1924 وانا اظن انه فارس العشره. بعد انسحاب السودانين الي ام درمان تركوا احدهم في الماسورة في المقرن وقد اعاق تقدم الانجليز الا ان قتلوه بالدخان وفي الجزيرة علي النيل تمترس اثنان احدهم كان في العشرة والاخر قتله الانجليز من ظهر الباخره وعندما نزلوا لاخذ سلاحه وحمل جثته انهال عليهم الرصاص من العشرة واذكر انني قلت

يافارس العشره كتا علي البلد عشرة
براك ب اب عشره جدعتهم عشرة

لم تثبت اي تهمة علي العم قسم السيد خلف الله ولكن طرد من الخدمه واجبر علي مشاهدة اعدام زملاءه فتبرع بمنزله في شارع المورده لكي يصير ناديا للظباط وكان من افخر البيوت في السودان وفي اكبر شارع في السودان وارتحل بالقرب من قبة الشيخ البدوي الي منزل متواضع هذا البطل كافاته مصر علي تضحياته بان طردت المخابرات المصريه ابنه الظابط خلف الله قسم السيد من الخدمه في بداية مايو...طيب الله ثراه

علي اثر تلك المحاكمات الجائره صدم الناس خاصه السودانيون لان هذه الاشياء ليست في طبيعتنا ان نحقد فنحن شعب نبيل متسامح. فبعد ان تحالف المك شاويش مع اسماعيل باشا بعد ارجاع ابنته مكرمة طارد شاويش المك نمر وعندما ظفر به بعد المعركه جلس المك نمر علي فروته فصد عنه شاويش . وربما لان جد شاويش الاول واسمه كذلك شاويش قد قتل في دنقلا علي فرته .

شاويش الكبير كان يغير علي الدناقله . فارسلو من ابتاع لهم خفيه الف بندقيه ففوجاء شاويش وهزم بسبب الاسلحه الناريه فجلس علي فروته وقتل ولكن البديريه والدناقله ارجعوا اهله وجنوده بعد ان زودوهم بالمراكب والزاد.

وفي حرب العقال بين بني جرار والكبابيش عقلوا جمالهم وبهايمهم واتفقوان المنتصر يحوذ علي النساء والانعام الا ان بني جرار بعد المعركه ردوا النساء مكرمات الي بلادهم واذا لم تخني الذاكره فان معركة العقال كان اكبر من معركة القرطاس وهي من اكبر المعارك القبليه في السودان وكانت بسبب قافله محمله بالسكر وامتلاءت الصحراء بالقرطاس الذي يلف فيه السكر ولا شك نحن احفاد هؤلاء ولكن من اين اتي عبدالوهاب وامثاله؟؟؟
لقد ذكر لي الاستاذ محجوب عثمان ان خبر شنق عبدالخالق قد اصابه بصدمه لدرجة انه كان قريبا جدا من الانتحار.
الرائد محمود ابوبكر مؤلف النشيد الوطني (صه ياكنار) حارب في ليبيا مع الجنود السودانين الذين ساعدو في تحرير ليبيا وهناك فقد الظابط عثمان حسين ساقه وهو الشقيق الاكبر لحسن حسين قائد الانقلاب المشهور . لمحمود ابوبكر قصيده اخري يتمني فيها لليبيين ان يكون لهم شان لان وضعهم في الاربعينات كان سيئا وحالتهم مزريه وينقصهم كل شئ حتي التعليم فجاء صار القذافي يتحكم فينا وتعاونت المخابرات المصريه مع المخابرات البريطانيه واختطفوا الطائره البريطانيه التي كانت تقل بابكرالنور وفاروق حمدنالله وقامو بتسليمهم للنميري لكي يعدمهم.و لا ادري لماذا لم يتشفع ال المرغني لفاروق حمدنالله فهو متزوج بنايله ابنة الخليفه النور الخليفه الاول للسيد علي وشقيقة علي المسمي علي السيد علي

وتوجهنا عشره من السودانين نحو السفارة الليبيه تدفعنا الغيره الوطنيه ورفض فكرة ان يسير الاخرين امورنا بعضنا لم يكن يهتمون بالسياسيه اذكر منهم د.طبيب سري محمد علي الذي عاش انقسام الجزب الشيوعي في الخرطوم وله قصيده

منها ثيراننا الكبيرة الحمراء قد اصبحت تسير الي الوراء

وفي اخر يقول
حمام السلم الاحمر يشوي وغصن الزيتون تاكله البقره

ومحمد عبدالرحمن ابوالقاسم(ودالهاشماب), حسن بشير عريبي(من ابناء ام درما حي العرب) ووداعه عثمان ابن خاله الفنان الكبير ابراهيم عوض عبدالمجيد والمرحوم الريح صديق البلوله وحمزه محمد مالك وهذه المجموعه ليس لهااي نشاط سياسي وان كنت قد اعتقلت وطردت من براغ سنه 1970 والي الان لا انتمي الي الحزب الشيوعي السوداني الا اننا جميعا كرهنا ( الحقاره) واذكر ان السفير الليبي يستعطفني قائلا(انت سيدي انا ابوس رجلك)وصدرت الصحف في اليوم الاخر تقول السفير الليبي يتلقي ضربه بكرسي علي راسه وعندما حضر السفير للسجن للتعرف عليناالسبعه بداء يصرخ ( اهو ده شيوعي هيبي ابن كلب) فهجمت عليه فأحتمي خلف رجال البوليس الذين كانو يضحكون

قوة البوليس التي اوقفتنا ونحن في طريقنا الي السفاره المصريه بعد اجهزنا علي السفارة الليبيه كانت ضخمه ولا تتناسب مع عددنا القليل ولكن بعد اعتقالنا عرفنا انهم كانو يخشونا علينا من الهجوم علي السفاره المصريه التي كان متاهبه ولهم اسلحه ناريه ككل السفارات.

هولاء الذين شاركوا في الهجوم علي السفاره الليبيه كانوا طلبه في العشرينات والبطل عبدالوهاب لايزال غير نادما علي شنق عبدالخالق


#1486937 [saeed]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 08:22 AM
المقدم محمداحمد الريح وليس الريح محمداحمد.استشهد ممسكا بمدفعه بعد دك المبنى الذى كان يتحصن فيه ,لذا سلم النميرى جثمانه لذويه ودفنه وذلك عرف وشرف عسكرى يناله
الشجعان الذين لايستسلمون حتى الاستشهاد !!!!!!!!!

سقط اسم المقدم ابوشيبه من قائمة الين اعدموا بعدحركة يوليو1971

[saeed]

ردود على saeed
[بكري الصائغ] 07-12-2016 12:30 PM
أخوي الحبوب،
Saeed - سيد،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم،

(ب)-
القاضي المصري احمد محمد الحسن الذي حكم بالاعدام علي عبد الخالق محجوب اصيب بلوثة عقلية بعد عودته الي القاهرة وقضي بقية حياته في حاله ذهول ودروشه، وجاور في جامع "سيدي الحسين"، ويبدوا ان ضميره قد استيقظ بعد جريمة قتل عبدالخالق، وعرف انه قد اخطأ في حق المتهم عبد الخالق واصدر حكمه بالاعدام ترضية للنميري.


#1486928 [سوداني كردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 08:01 AM
انا اشك ان ضحايا بيت الضيافة من وراهم ضباط الاخوان المسلمين في الجيش وهذة الاعمال القذرةاا يقوم بها الا هؤلاء البشرية كمادس من قبل اخو مسلم وتحدث في ندوة كلية التربية بلسان الحزب تلشويعي واخيرا اتضح انه يتبع للاخوان

[سوداني كردفاني]

ردود على سوداني كردفاني
[بكري الصائغ] 07-12-2016 12:20 PM
أخوي الحبوب،
سوداني كردفاني،
(أ)-
الف مرحبا بقدومك الكريم،

(ب)-
بعد فشل انقلاب هاشم العطا تمت اعتقالات شملت الكثيرين من اعضاء الحزب الشيوعي من بينهم الشاعر محجوب شريف، تم ايضآ اعتقال الفنان محمد وردي لانه لحن اغنية وغناها سخر فيها من النميري، كان مطلع الاغنية:( راكب هنتر وعامل عنتر).


#1486902 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2016 04:35 AM
ثلاثة رؤساء دول عربية كانت لهم علاقة مباشرة بانقلاب هاشم العطا، الغريب في الامر انهم ماتوا في ظروف دموية!!
١-
الرئيس العراقي احمد حسن بكر:
**********************
هو ثالث رئيس لجمهورية العراق، حكم في الفترة من ١٩٦٨ إلى١٩٧٩، كما ويعد رابع حاكم جمهوري في تاريخ الجمهورية العراقية منذ تأسست في ١٤ يوليو ١٩٥٨. كان الرئيس أحمد حسن البكر لا يعاني من مرض باركنسون " parkinson disease" أو ما يعرف بمرض الشلل الرعاشي، و ما يشاع حول هذا الموضوع، إذ تبين صحة ما قيل ان صدام حسين اجبره على تقديم الاستقالة في ١٦ يوليو عام ١٩٧٩، فقد لفق حزب البعث اكذوبة إن اطباء قاموا بمعاينة الرئيس أحمد حسن البكر قبل أكثر من شهر من استقالته وكانت اعراض مرض باركنسن واضحة عليه "رجفان في يديه و رأسه" مما حال دون مقدرته على أداء واجبه كرئيس وتوفي بعدها في ٤ أكتوبر ١٩٨٢، او برواية اخري يمكن ان نعتبر احمد حسن بكر قد اطيح به في انقلاب ابيض بتدبير من صدام حسين عضو حزب البعث القوي في ذلك الوقت.

٢-
***- عندما وقع انقلاب هاشم العطا في ١٩ يوليو ١٩٧١، سارع الرئيس البكر لدعم الانقلاب في الخرطوم، وبادر بارسال اسلحة ومعدات حربية تم شحنها في طائرة عراقية، الا ان هذه الطائرة سقطت في الاراضي السعودية في ظروف غامضة لم يتم فك لغزها حتي اليوم!! ايضآ مازال هناك غموض حول علاقة انقلاب هاشم العطا بحزب "البعث" العراقي!!

٣-
***- تضاربت الروايات حول موقف الرئيس المصري السابق انور السادات من انقلاب هاشم العطا. هناك رواية تقول ان السادات اتصل بالرئيس النميري يطلب منه عدم اعدام الشفيع احمد الشيخ، وان الحكومة الروسية ضغطت عليه (السادات) للتوسط لدي النميري في هذا الشأن، خصوصآ ان الشفيع حصل علي وسام لينين ويتمتع باحترام كبير في روسيا. ورواية اخري افادت، ان السادات طلب من النميري الا يتساهل مع الانقلابيين بما فيهم الشفيع.

٤-
***- ارتكب الرئيس الليبي معمر القذافي فعل مشين ينافي مبادئ القانون الدولي وذلك عندما تعرضت طائرة الBOAC البريطانية التي اقلعت من لندن الي عملية قرصنة جوية من قبل الطائرات الحربية الليبية وتم انزالها بالقوة، ويعود سبب القرصنة الجوية الي ان الطائرة البريطانية كان علي علي متنها المقدم بابكر النور عثمان سوار الدهب و والرائد فاروق عثمان حمدالله، بعد نزول الطائرة تم اعتقال بابكر وفاروق وسلما الي النميري الذي قام باعدامهما.
٥-

***- لقي الرئيس السادات مصرعه رميآ بالرصاص في "حادث المنصة" يوم ٦ اكتوبر ١٩٨١،
***- ومات معمر القذافي بطريقة بشعة دامية في يوم ٢٠ اكتوبر ٢٠١١،
***- وتوفي النميري بمرض عضال في يوم ٣٠ مايو ٢٠٠٩.

[بكري الصائغ]

#1486900 [نزارالعباد]
5.00/5 (1 صوت)

07-12-2016 04:23 AM
استاذ بكري الحاصل شنو مع شهر يوليو !!! يظهر انه شهرالقتل فى السودان !!! ربما هذه العاده تعود و تمارس منذ الالف السنيين فى هذا البلد وهو شعور الرجل السودانى بانه يريد يقتل او يريد ان يسفك داماً فى هذا الشهر !! شي يسير الدهشة والغرابة !!! لابد من دراسة!

[نزارالعباد]

ردود على نزارالعباد
[بكري الصائغ] 07-12-2016 03:17 PM
أخوي الحبوب،
اليوم الأخير،

تحياتي ومودتي الطيبة،

والله يا حبيب كلامك صح ١٠٠%، سكان السودان في تناقص وكل يوم يزداد النقص، لو استمر هذا الحال علي هذا المنوال، حيكون عدد الاثيوبيين في السودان عام ٢٠٢٠ اكتر من اهل البلد!!

European Union [اليوم الأخير] 07-12-2016 09:15 AM
يازول السنة كلها قتل ، بقت بس يعني على يوليو؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة