الأخبار
منوعات
'كاندي كراش' تدمر الحياة الزوجية في مصر
'كاندي كراش' تدمر الحياة الزوجية في مصر
'كاندي كراش' تدمر الحياة الزوجية في مصر


07-13-2016 03:15 PM


نسب الطلاق ترتفع بشكل ملحوظ والتكنولوجيا الحديثة بما فيها الألعاب الالكترونية وفيسبوك وواتساب تتحمل المسؤولية الكبرى.


ميدل ايست أونلاين

أسباب فرضتها الحياة المعاصرة

القاهرة - كشفت إحصائيات في محاكم الأسرة في مصر أن نسب الطلاق قد ارتفعت إلى 40% خلال السنوات القليلة الفائتة.

وتتسبب عوامل كثيرة في حدوث الطلاق، وهذه الأسباب تتغير وتتطور مع تبدل المعطيات والمجتمعات وطبيعة الحياة.

وأشارت الإحصائيات حسب ما ورد في جريدة البيان الإماراتية، إلى ان حجم الخلافات الأسرية وعدد طلبات التسوية التي قدمتها السيدات للحصول على الطلاق كبير جدا.

وأفادت الإحصائيات أيضا أن من أهم أسباب دعاوى الطلاق التي قدمت في العام الماضي جاءت كأثر من آثار التكنولوجيا الحديثة المدمرة للحياة الزوجية، حيث بلغ عددها 3500 دعوى.

وذكرت الإحصائيات أن هناك 7000 طلب تسوية قدمتها السيدات وأبدين فيها رغبتهن في الطلاق بسبب الألعاب التي تتصدرها "كاندي كراش"، وبسبب مواقع التواصل الاجتماعي كفيسبوك وخدمة الواتس آب ومحادثات الفيديو أيضا.

وبينت الإحصائيات أن أغلب أسباب الطلبات المقدمة لمحاكم الأسرة من قبل السيدات بعد زواج يكون قد دام لمدة تتراوح بين 3 أشهر و12 شهرا كحد أدنى و7 سنوات كحد أقصى، ضمت إفراط أزواجهن في استخدام أجهزة المحمول طوال اليوم، وفقدان التواصل، وقلة الاهتمام باحتياجات المنزل، وتضمنت الأسباب أيضا في حال وجود أولاد، إهمالهم والتغيب عن رعايتهم.

ووصلت نسبة الطلاق بين الأزواج الكبار الذين كان عمر زواجهم يمتد بين عشرين وخمس وعشرين سنة 10%، وهي نسبة قليلة قياسا للأزواج الشباب.

وفي المقابل كانت دعاوى الطلاق التي بلغ عددها 2100 دعوى رفعها رجال بسبب التعلق المرضي للسيدات بالكمبيوتر وتقصيرهن في تلبية متطلبات الحياة الزوجية، وقضائهن وقتا طويلا أمام شاشات الكمبيوتر ومع الهواتف النقالة قد يصل لأكثر من 14 ساعة يوميا.

وبحسب منظمات حقوق المرأة، بلغ عدد محاضر ضرب الزوجات التي تم إحصاؤها داخل أقسام الشرطة خلال الشهور الماضية بسبب خلافات خلقتها التكنولوجيا الحديثة، 1200 محضر.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1389


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة