هل جَنّينا؟!
هل جَنّينا؟!


07-16-2016 05:15 PM
شمائل النور


نهاية 2014م، طرحت إحدى شركات سيارات الأجرة في السويد فكرة وجود مُعالج نفسي في المقعد الخلفي، يرافق السائق خلال رحلته اليومية، المُعالج النفسي يقدم خدماته للزبائن التي تقوم على فكرة تجاوز شعور الوحدة والاكتئاب المرتبط بفصل الشتاء في السويد، جاءت فكرة وجود مُعالج نفسي داخل التاكسي نتيجة كثرة الحوارات التي تحدث بين الرُكاب والسائق، كثرة الحديث هذه أظهرت حاجة الركاب إلى شخص يتحدّثون معه.
إحصاءات رسمية أعلنتها وزارة الصحة بولاية الخرطوم، الإحصاءات تقول إنّ عدد (16.810) حالات إصابة بأمراض نفسية تم تسجيلها ببعض المستشفيات في ولاية الخرطوم خلال العام 2015م، الحالات تم تسجيلها في مستشفيى (التجاني الماحي) حيث سجلت (11.582) حالة، و(طه بعشر) وسجلت (5228). وحسب التصريحات الصحفية المنقولة، فالإحصاءات الرسمية لم تشمل كل المستشفيات، فقط تخص مستشفييْن، ولم توضّح الإحصاءات كذلك، الفئات العمرية للحالات ولا النوع (ذكور/ إناث) ولا أنواع الأمراض، لكن بصورة عامة الإحصاءات بقدر ما هي مُقلقة فهي منطقية جداً بالنظر إلى ما يجري يومياً من مصاعب حياتية فوق تحمل البشر، وربما نحتاج أن نعدل النصيحة الطبية "مراجعة الطبيب النفسي" لذوي الحالات المضطربة، لتصبح النصيحة للذين لا يشكون من أي نوع من مثل هذه الاضطرابات، لأن الوضع الراهن بكل تعقيداته الاقتصادية والسياسية والأمنية لا ينبغي أن يسلم منه إلا القلة القليلة، ولك أن تتصوّر، مثلاً، موظف يتقاضى راتباً بقيمة محددة، يذهب ثلاثة أرباع راتبه لصاحب إيجار المنزل، ثم ما تبقى، يتفرّغ بين الاحتياجات اليومية بما في ذلك التزامات مدارس، في ظل وضع محدود كهذا، تخيّل، مرض أحد أفراد الأسرة، ماذا بإمكانه أن يفعل، إمّا يسرق - إن وجد بقية - أو مصيره إلى مستشفى الأمراض النفسية.
للصدفة، نشر إحصاءات وزارة الصحة جاء مع حديث رئيس التنمية المُستدامة بولاية الخرطوم في مُنتدى عن معاش المواطن السوداني، حيث أكّد المسؤول الرسمي أنّ دخل العاملين لا يغطي سوى (خُمس) احتياجاتهم المعيشية، فما بالك بغير العاملين.. السودان سبق وأن تربّع على المركز الأول عربياً في تقرير منظمة الصحة العالمية في أعلى نسبة انتحار، حيث بلغ معدل الانتحار في السودان لأول بمعدل 17.2 حالة انتحار لكل 100 ألف شخص.
مَعلومٌ أنّ الأزمات الاقتصادية والتغيُّرات الاجتماعية الناتجة عن الوضع السياسي تلعب دوراً أساسياً في أسباب الأمراض النفسية، والنسبة التي أوردتها وزارة الصحة خطيرة، خَاصّةً إذا وضعنا في الاعتبار الثقافة السودانية التي لا تعطي المرض النفسي وضعه الطبيعي، فالحالات التي تصل إلى المستشفى عادةً تكون في المراحل الحرجة والتي باتت مُزعجة للأُسر وربما وصلت مرحلة الخطر الاجتماعي، لكن هذا لا يعني أن كل من هو خارج المستشفى بالضرورة هو في كامل صحته النفسية.

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3438

التعليقات
#1489204 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 11:25 AM
الكلاب عندما تجوع تهاجم تعض و تقاتل. الضان ولانسان السوداني ينزوى ويموت مكرفس. وهذا بفضل الحكم الاسلامي الذي ن** فيه.

[منصورالمهذب]

#1489105 [ابوجلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 07:50 AM
بلد منظريها جايين من الخيران والحفر وكانو حفايا ولابسين لباسات مقددة ومن فوق عريانين وحاكمها ووزرائها كانو راقدي في الواطة وبيتقوطو في المجاري
تتوقعو منهم شنو غير المنظر الفي الصورة ده

[ابوجلمبو]

#1489035 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 11:33 PM
١-
السودان تتصدر قائمة البلدان الأعلى
نسب انتحار في العالم العربي لعام 2014
************************
-تاريخ النشر:17.08.2015-
رغم أن الدول الغربية تسجل أعلى معدلات الانتحار في العالم لكن الدول العربية تسجل ارتفاعا سريعا وصل إلى 4 منتحرين في كل 100 ألف نسمة في العقد الأخير، وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية. وبموجب التقرير الذي نشر بعنوان "منع الانتحار.. ضرورة عالمية"، فإن كلا من السودان ومصر والمغرب وتونس والجزائر تتصدر قائمة الدول العربية التي تسجل أعلى معدلات حوادث الإنتحار لكل 100 ألف شخص، فيما صنفت السعودية وسوريا في أسفل القائمة.

***- وتأتي السودان في المركز الأول بمعدل 17.2 حالة انتحارعلى كل 100 ألف شخص، فيما يأتي المغرب في المركز الثاني بمعدل 5.3 حالة انتحار. وكانت احصاءات عامي 2009 و2013 تشير إلى أن عدد الوفيات بالبلاد جراء الانتحار وصلت إلى 2134 حالة وفاة.

٢-
النسبة الاجمالية للانتحار في السودان من الذكور والاناث تصل إلى 17.2 شخص من كل 100,000، ومن الذكور بشكل مستقل ينتحر 23 رجل من كل 100,000 ذكر، أما من الإناث فتنتحر 11.5 إمرأة من كل 100,000 أنثى.

[بكري الصائغ]

#1489004 [KOZE KADDAB]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 09:51 PM
من ضمن الوساخة في الشارع يوجد مقعد حمام افرنجي......
الله اكبر

[KOZE KADDAB]

#1488971 [الدقوس]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2016 08:18 PM
الاستاذة شماءل لك الاحترام ،،، كل الشعب يعانى من الأمراض النفسية واولهم كل أعضاء، الموتمر ألوطنى ،،،، أنا لست متخصصا فى المجال ولكن على حسب معرفتى القليلة عن الصحة النفسية اجد هؤلاء يعانون من الشوذوفرنيا ،،، والنرجسية ،،، اما نحن فنعانى الاكتئاب بمختلف درجاته ،،، والله المستعان ،،،،

[الدقوس]

ردود على الدقوس
[لحسه] 07-16-2016 09:10 PM
زمان بتعرف الحاله النفسيه للمواطنين من الصواني في الشوارع (كل صينيه حاجزها مجنون).
قامت الإنقاذ حولت الصواني لتقاطعات علشان ما نعرف الحاصل . لو مجنون وقف في نص االتقاطع تدقشو عربيه قضاء و قدر و السلام .لا من شاف ولا درى.
ا


#1488962 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 07:50 PM
لفت انتباهي منظر شارع التجاني الماحي في الصورة اعلاه .
فعلا وصلنا مرحلة الجنون --- اذا كان هذا شارع لعالم في قامة التجاني الماحي .
رحم الله العلم و اهله !!!!؛

[شليل]

#1488928 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 06:43 PM
يا بنتى ديل خلوا فينا عقل .قصدهم يخلونا لافين من موقف لموقف شى لقيط حجار و شى جديع دلاقين لمن نرجع البيت و خلين من كل شئ غير الكدر

[لحظة لو سمحت]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة