الأخبار
أخبار إقليمية
النائب الأول لرئيس جنوب السودان يحدد خمسة شروط لإنهاء الأزمة في جوبا
النائب الأول لرئيس جنوب السودان يحدد خمسة شروط لإنهاء الأزمة في جوبا


تتولى قوة ثالثة من الاقليم تحت رعاية الأمم المتحدة عملية حفظ السلام
07-17-2016 09:53 PM
(كونا) -- حدد النائب الأول لرئيس دولة جنوب السودان ريك مشار اليوم الأحد خمسة شروط لإنهاء الأزمة الناشبة في البلاد بعد المعارك في العاصمة جوبا بين قواته والقوات الموالية للرئيس سلفاكير ميارديت.
وقال مناوا بيتر جادكوث المتحدث الرسمي باسم مشار في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن تلك الشروط تشمل "إخلاء العاصمة جوبا من القوات المسلحة وأن تتولى قوة ثالثة من الاقليم تحت رعاية الأمم المتحدة عملية حفظ السلام".
وأضاف جادكوث الموجود في العاصمة الكينية نيروبي ان مشار اشترط "الإسراع في تعديل الدستور ليتماشى مع اتفاقية السلام وإكمال بناء المؤسسسات الحكومية التي نصت عليها الاتفاقية فضلا عن الإسراع في إنشاء المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في جنوب السودان".
وأشار إلى وجود اتصالات من طرف الحكومة خاصة الرئيس سلفاكير "لإقناع مشار بالعودة إلى جوبا ومواصلة تنفيذ اتفاق السلام" كاشفا في الوقت ذاته عن "مساومة الحكومة بعض الأطراف داخل المعارضة المسلحة لتعيين أحد قياداتها لشغل منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية بدلا من مشار".
وعن الأوضاع في العاصمة جوبا قال جادكوث إن وقف إطلاق النار المعلن منذ الاثنين الماضي لا يزال صامدا من جانب الطرفين لكنه أشار إلى وجود تقييد كبير لحرية الحركة.
وأوضح "أن الحكومة قررت منع المواطنين من السفر إلى الخارج ولا سيما قبيلة (النوير) التابعة لمشار الذين اعتقلت الحكومة أكثر من ستة منهم من حملة الجوازات الأجنبية ومنعتهم من السفر واستولت على أمتعتهم وهواتفهم".
واندلعت الاشتباكات بين قوات الرئيس ميارديت ونائبه الأول مشار في الثامن من الشهر الجاري بالعاصمة جوبا واستخدمت فيها الطائرات والمدفعية الثقيلة ما أدى إلى مقتل 300 شخص من بينهم مدنيون وفرار نحو 40 ألفا آخرين قبل أن تتوقف بموجب إعلان الطرفين لوقف إطلاق النار ليل الاثنين الماضي.
وأعادت المعارك إلى الأذهان اندلاع الحرب بين الجانبين في الدولة الوليدة في ديسمبر 2013 والتي انتهت بتوقيع اتفاق السلام بين ميارديت ومشار في اغسطس 2015 وهو الاتفاق الذي لا يزال العديد من بنوده خارج التنفيذ ومن أبرزها الترتيبات الأمنية.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 10214

التعليقات
#1489889 [أبو السمح]
5.00/5 (1 صوت)

07-18-2016 02:57 PM
عندما إندلعت المعارك خارج القصر كان مشار يقف بجوار سلفا كير
الشاهد ان سلفا ليست لديه نية أو مخطط لتصفية مشار الا لحصل ذلك بسهولة عندما كان جل الحاضرين بالقاعة انحشروا تحت الكراسي منبطحين في الأرض مستسلمين
اذا كان لمشار كما قال خمسة شروط للرجوع لجوبا
فيجب ان يكون لسلفا كير شرط واحد فقط هو ان يبتعد مشار عن البشير
فهو سبب كل البلاوي الذي أقعد بالجنوب

[أبو السمح]

ردود على أبو السمح
[عجوز تعبانه] 07-18-2016 07:53 PM
ابوالسمح واللة انت سمح ذي اسمك.


#1489525 [Ibrahim ahmed]
4.00/5 (1 صوت)

07-18-2016 12:31 AM
الجنوبين فقدو البوصله لان هم تلاميز المؤتمر الوطني والشعبي الثاني يتلقي من القبور التورابي الامداد والتجسس والثاني مقيد بفاتورت البترول من عمر البشير وحتي اللحظه الاتفاقيات التي وقع عليها عباره عن ضحك علي المجتمع الدولي لان فاقد الشيء لا يعطي والدليل فشل الحكام في دولتهم الوليده قد كان اوفر حظ تكون ثاني الدول الافريقيه بتروليا وثراء ولكن سيء الظن فيما بينهم تلاشي الحلم واصبح مابوس علي الدول المانحه والصديقه معا اصبح اللجوء خيار استراحة محارب والمتناحرين علي كرسب ساخن من صفيح والبترول علي زناد في يد الصينمرهون والبشير قابض مفتاح الحل والربط والصلح في والعقدالزواج في لاهاي

[Ibrahim ahmed]

#1489515 [سوداني]
2.00/5 (2 صوت)

07-17-2016 11:19 PM
القطار لقد فات الأسف يا مشار النوير لقد عرفو من انت النوير ليست رجل واحد. ...

[سوداني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة