الأخبار
أخبار إقليمية
المُخدّرات... الحل في الكرامة
المُخدّرات... الحل في الكرامة
المُخدّرات... الحل في الكرامة


07-17-2016 10:32 PM
اسماء محمد جمعة


في ظل انشغال الحكومة عن رعاية المُواطن، فتحت الأبواب لكل المَشاكل الاجتماعية لتغزو المُجتمع واختارت هي أن تهتم بتطويع المَشاكل السِّياسيَّة لمصلحتها وتركت الاجتماعية للظروف، ولأنّ الظروف لا تحل مشكلة ولا تغيِّر واقعاً، انفجر المُجتمع السُّوداني بمشاكل كثيرة يظهر كل يوم منها الجديد فتعمل الحكومة على مُحاربته دون أن تستخدم الأسلحة الحقيقية والفعّالة.
إحدى هذه المشاكل المُخدّرات التي ظهرت خلال السنوات الماضية بدأت صغيرة بسيطة ثم كبرت وتعقّدت مع تعقيد مشاكل السودان وفرضت نفسها بقوة، بل أصبحت كل يوم تنتصر على جُهُود الحكومة المُتواضعة جداً، تجارتها تتطوّر وتُجّارها يزيدون وعَدَد مُتعاطيها يرتفع والحكومة تستخدم كل وسائل الردع القانونية، ولكن الحرب لا تزداد إلاّ ضراوة وتزداد هي عجزاً وحيرةً.
السبب الأول في انتشار المُخدّرات سواء كان تعاطياً أو تجارةً هي سياسات الدولة التي أفقرت المُواطن وجهلته وعطّلته وأغلقت أمامه كل أبواب الرزق الحلال، بل وأصبحت تقتات منه حتى حرمته الحياة الكريمة و(كسرت كرامته)، وكثيرون وجدوا ضَالتهم في تجارة المُخدّرات من أجل الربح أو المتعة بعد أن توقفت عقولهم عن التفكير، كذلك الحُروب والصراعات هَيّأت المناخ المُناسب لتجارتها وتعاطيها، وإن لم تنتفِ هذه الأسباب وتعيد الحكومة للمُواطن كرامته لتوقف الدوافع خلف انتشارها لن تتمكّن من فعل شيء.
والي الخرطوم أكّد اهتمامه الشخصي بقضية مُحاربة المُخدّرات باعتبارها سماً ينخر في جسم المُجتمع السوداني الذي عُرف بكريم خصاله، وقال إنّ ولايته سَتضع تصوراً مُوحّداً وعلمياً وشاملاً لهذه القضية المُتشابكة والمُعقّدة وهي تسير نحو خلق جسم أشمل يعتني بهذا الجانب وفق رؤية علمية شاملة بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة، ولكن قبل أن يفعل نُبشِّره من الآن بالفشل لأنه ليس الحل المُناسب، وحسب علمنا هناك أجسامٌ حكوميةٌ كثيرةٌ ظلّت تعمل في مُكافحة المُخدّرات منذ سنوات طويلة بعضها أضيف حديثاً بقرار رئاسي ولكن رغم ذلك، المُخدّرات تنتشر وكأنّ الحكومة لا تعلم شيئاً.
مُحاربة المُخدّرات تحتاج الى أفكار جديدة غير هذه التي ظلّت تقوم بها الحكومة، وهي جُهُود أكثرها حبر على ورق أو كلام (بشيلو الهواء)، مع أنّ هناك أفكاراً أفضل وأقوى وأنجح، فكثيرٌ من الدُّول استطاعت أن تُخفِّض تجارة المُخدّرات بدرجة كبيرة رغم تأريخها الطويل فيها، فقط لأنّها تمكّنت من ضمان الحياة الكريمة لمُواطنها عبر برامج اقتصادية فعّالة أوقفت الدافع لمُزاولتها وهنا يكمن الحل يا والي الخرطوم.
استطاعت باكستان من خلال برنامج التنمية البديلة الذي استغرق خمسة عشر عاماً من القضاء شبه التام على إنتاج الخشخاش، بعد أن كانت أحد أهم الدول المُنتجة له، ولم تعد تايلاند مُنتجة للأفيون، وتمكّنت بيرو من خفض إنتاج الكوكا بنسبة 50% في سبع سنوات بعد أن كانت الأولى، أما دولة بوليفيا فقد أقامت مشروعاً باسم خط الكرامة فتمكّنت من تقليص الأراضي المزروعة بالكوكا إلى 78%، ونجحت جمهورية لاوس - وهي ثالث أكبر منتج للأفيون في العالم - في تخفيض المساحات المَزروعة بنسبة 90%، وتمكّنت لبنان من القضاء بالكامل على زراعة خشاش الأفيون في وادي البقاع، ونجحت تركيا في القضاء على إنتاج الأفيون خلال عقد التسعينيات وحل محله إنتاج قش الخشخاش لاستخدامه في صناعة الأدوية.
هنا في السُّودان تجارة المُخدّرات تحتاج لمشاريع تُعطي المواطن الكرامة وتأخذ منه المُخدّرات، وهذا هو الحل الأمثل لكل مُشكلاته الاجتماعية، أما ما تقوم به الحكومة الآن فهي جُهُود كاذبة لا تعدو كونها رُسومات على جدار يخفي خلفه صورة الدمار الحقيقي.
-

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2236

التعليقات
#1489592 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 07:43 AM
مقال اكثر من رائع
لاننسي ايضا ظاهره اغتصاب الاطفال وقتلهم اكاد اجزم يقينا ان سببها المخدرات
طيب ياجماعه الخير نحنا لو الحكومة ماشغالة بينا ولا بنهمها هل نقعد نكتف يدينا لغاية اولادنا اضيعوا واولاد ناس نافع وعلي عثمان وبكري حسن صالح اقروا في احسن الجامعات واستمتعوا بحقنا
لازم كمجتمع نحارب المخدرات
1/اي زول بتعاطي الناس تحاول تتكلم معاو وتقنعو ابطل السم ده وتدمجو في المجتمع
2/هنالك تجار معروفين يجب محاربتهم باي شكل من الاشكال مثال ابوجاكومة اخو المتعافي في الدويم ده زول مشهور جدا وقليل ادب يجب علي ناس الدويم والنيل الابيض ادبو

[فيلق]

#1489556 [مهرج]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 04:19 AM
المخدرات جزء كبير من إقتصاد الدول الكبري, والحكومة السودانية أخذت نفس الفكرة.
والمشكلة الكبيرة الجاية إلينا حتكون الأنفلات الأمني, الآن يوجد تعاون أمني مشترك ما بين جهاز أمن المملكة المغربية وجهاز الأمن السوداني وذلك لتدريس جهاز الأمن السوداني الطريقة التي تتبع لتنجح سياسة الأنفلات الأمني في جميع ولايات السودان وهذة السياسة متبعة في المغرب الآن. بمعني آخر أن يشدهو الناس بحماية أنفسهم.

[مهرج]

#1489534 [أبو مصعب]
2.50/5 (2 صوت)

07-18-2016 01:34 AM
فين الصورة يا الراكوبة ؟

[أبو مصعب]

#1489524 [مرتضي]
3.50/5 (2 صوت)

07-18-2016 12:26 AM
إذا كنت اخي العزيز لا تعرف أن الأجهزة الأمنية والجيش من متعاطي البنقو إذا أنت ساذج بكل بساطة كيف نحارب المخدرات ومن يستعملها هم رجال الأمن
كيف نتكلم عن الفساد والبشير وعصابته موجودة والمرغني والمهدي يتربصون بالحكم
الشعب السوداني شعب ساذج وغبي

[مرتضي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة